بناء دولة قوية وتجنيبها الاضطرابات    مشروع تمهيدي لقانون الوقاية من التمييز وخطاب الكراهية ومكافحتهما    تسرب الغاز: هلاك شخص وانقاذ اثنين من عائلة واحدة في الجلفة    07 تخصّصات جديدة أهمها شهادة تقني سامي خاص بالطاقات المتجدّدة    أسباب حبس ومنع نزول المطر    مدار الأعمال على رجاء القَبول    إبراز التوجه الاقتصادي للجزائر الجديدة    مراجعة الدعم العمومي وحماية هامش الربح    ارتفاع ب 141 بالمائة في صادرات الإسمنت في 2019    مسيرات احتجاجية واسعة في المغرب    التأكيد على مطلب الاعتراف والاعتذار عن جرائم الإبادة    تعديل الدستور يحمل مشروع مجتمع عصري متحرّر    جلسات عمل مع القادة الإماراتيين حول التعاون في الصناعة العسكرية    حجز أزيد من قنطار من الكيف بتلمسان وعين الدفلى    إيطاليا تقرر إغلاق 11 بلدة بشمال البلاد    انخفاض التضخم السنوي في الجزائر إلى 1.9 بالمائة    4 جرحى في حادث مرور    ضبط 350 قنطار شمة و200 قنطار جبس    اعتماد الوكلاء والمرقين العقاريين من صلاحيات الولاة من اليوم فصاعدا    رئيس الجمهورية يأمر بإبعاد الرياضة عن السياسة والتعجيل في تسليم المنشآت الرياضية    رزيق يستعرض تخلي الحكومة عن قاعدة 51/49 أمام وفد ال FMI    التوجيهات الرئاسية هي للتنفيذ لا للاستئناس    بوادر الجفاف تُهدد 30 ألف هكتار من محاصيل سهل ملاتة    اللاعبون يثبتون هشاشتهم خارج الديار    هيئة لمتابعة ومرافقة خريجي مراكز التكوين    مستشفى أحمد مدغري تحت الضغط    3 و5 سنوات سجنا لشابين طعنا صديقهما بقطعة زجاج    سيكولوجية المرأة في المثل الشعبي الجزائري    في وداعِ عيَّاش يحياوي...    عياش يحياوي يَرثي نفسه في «لقْبَشْ»    « عازمون على تصحيح الأخطاء في قادم الجولات»    تجديد عقدي الإخوة بلعريبي و الادارة تحث الضغط    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    المستقبل الماضي    عراقيل في تسويق حليب البقر    الأمن والنقل والصحة.. ثالوث المعاناة    صفحة منيرة من تاريخ ليبيا    غوتيريس يشدد على تصفية الإستعمارمن الأقاليم 17 المتبقية    «الشهاب» تجمع مؤلّفي «الحراك»    حسنة البشارية ب «ابن زيدون»    الاتحاد الإفريقي يرحب بتشكيل حكومة وطنية    ضحايا "السيلفي" أكثر من قتلى سمك القرش    يستخدم عصابة من الفئران    ‘'أنت فقط" يخص المرأة والطفل للرقي بهما    سكان ابيزار يقطعون الماء عن المناطق الشمالية    استعادت خاتما بعد فقدانه 47 عاما    فرقتهما ووهان وجمعهما الحجر الصحي    «كورونا» يفتك بحياة 2442 صيني    قرّاء يبحثون عن البديل    رياض محرز "رجل المباراة" في فوز مانشستر سيتي على ليستر سيتي    هزتان أرضيتان بسيدي بلعباس ومعسكر    توقيف 5 تجار مخدرات وحجز أزيد من قنطار من الكيف المعالج بتلمسان وعين الدفلى    صدور أول جريدة ناطقة بالأمازيغية بعنوان “تيغريمت”    إيطاليا تغلق 11 مدينة بعد ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 79 حالة    زلزال بقوة 5.9 درجات يضرب منطقة بين الحدود التركية الإيرانية    فايز السراج يعلق مشاركته في محادثات جنيف    معرض فني جماعي بالعاصمة حول التراث الجزائري    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«بوكوحرام» الارهابي يتمادى في جرائم عابرة لبلدان حوض بحيرة تشاد
نشر في الشعب يوم 19 - 04 - 2016

«بوكو حرام»، هذا التنظيم الارهابي الذي روّع بلدان حوض بحيرة تشاد ولا زال بحوادث القتل والنهب والإختطاف مستهدفا المدنيين والعسكريين، رأى النور عام 2002 في «مايدوغوري» شمال شرق نيجيريا قبل أن يعلن في 7 مارس2015، ولاءه لتنظيم «داعش» الدموي، وهو يعدّ عشرات الآلاف من الارهابيين الذين ينتمون الى جنسيات مختلفة بينهم نساء وأطفال، إضافة إلى رهائن وقع تحويلهم إلى قنابل بشرية.
وبعد أن كان هدفها في بداية ظهورها ينحصر في السيطرة على مناطق الشمال النيجيرية بأكملها، فقد مدّدت «بوكوحرام» تهديدها إلى الجوار، حيث شنّت عدّت اعتداءات دموية في أقصى الشمال الكاميروني، وتشاد، ومنطقة «ديفا» جنوب شرق النيجر.
وتنسب مصادر متفرّقة إلى «بوكو حرام» الارهابية مقتل أكثر من 20 ألف شخص، وإجبار ملايين آخرين على النزوح، في البلدان المطلة على بحيرة تشاد، وذلك منذ 2009.
ففي نيجيريا لوحدها، خلّفت هجمات الجماعة الارهابية أكثر من 17 ألف قتيل، وأجبرت أكثر من 2.5 مليون آخرين على النزوح بحسب الأمم المتحدة، أما في الكاميرون، فقد قضى أكثر من 3 آلاف مدني في نحو ألف و200 من الهجمات وفقا لما صرّح به مصدر من وزارة الدفاع الكاميرونية، وفي النيجر، شنّ التنظيم الدمي حوالي 90 هجوما منذ فيفري 2015، ما أسفر عن سقوط المئات من القتلى في منطقة «ديفا» جنوب شرق البلاد، في حين قضى المئات من المدنيين في عدد من التفجيرات الانتحارية التي استهدفت تشاد عموما والقسم التشادي التابع لبحيرة تشاد بشكل خاص، ففي 15 جوان الماضي، خلّف هجوم انتحاري مزدوج ضرب العاصمة نجامينا 27 قتيلا.
وفي سياق متّصل، تسبّب التنظيم أيضا في تشريد نحو 2.6 مليون شخص بينهم 2.2 مليون نيجيري بحسب الأمم المتحدة، فيما يعاني 5.6 مليون ساكن في حوض بحيرة تشاد من انعدام الأمن الغذائي جراء الهجمات التي تشنّها هذه المجموعة الدموية في المنطقة.
وعلاوة على ما تقدّم، دمّرت «بوكو حرام» أكثر من ألف و100 مدرسة في كلّ من الكاميرون وتشاد والنيجر ونيجيريا، وذلك على امتداد عام 2015، بحسب الأرقام الأممية، أما فيما يتعلّق بالأسلحة والذخيرة، فأشار خبراء في مجال الإستراتيجية العسكرية، إلى أنّ «مجموعة أبو بكر شيكاو (زعيم بوكو حرام)» تستخدم بعض المعابر الكاميرونية كممرات لعبور الأسلحة والذخيرة القادمة من دول تعرف فوضى امنية، لافتين إلى أنه ومنذ إعادة سيطرة الكاميرون على مناطقها الشمالية توقّفت عمليات عبور الأسلحة ليجد التنظيم نفسه عالقا، ويضيف هؤلاء الخبراء بأنّ الهجوم الدولي ضدّ «داعش» في العراق وسوريا، شكّل ضربة قاصمة أخرى لبوكو حرام حليفته في غرب افريقيا، ذلك أنّ «داعش» الارهابي الذي ظلّ يدعمها لوجستيا، لم يعد قادرا على نجدتها بسبب الحصار الذي يعانيه.
و رغم ذلك، فإنّ «بوكو حرام» لا تزال موجودة في هذه المنطقة، وتواصل شنّ هجماتها مع أنّها بدأت تفقد مؤخرا كثافتها وتواترها وذلك بتأكيد عدد من المسؤولين والخبراء العسكريين، حيث أشاروا إلى أنّ التنظيم الارهابي الافريقي في طريقه نحو الاجتثاث قريبا، وذلك بفضل معاضدة الجهود بين الجيوش النظامية لكلّ من نيجيريا والكاميرون وتشاد والنيجر وبنين، المدعومة من طرف القوات الدولية، الفرنسية (متمثلة في عمليتي «برخان» و»سانغاريس») العسكريتين، إضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، والقوات الأممية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.