مخاوف من هبوط اسعار النفط مجددا بسبب عودة إجراءات الحجر في الدول المصنعة    البوليساريو تنتظر من بايدن مراجعة قرار ترامب    هذه هي المدة التي سيغيب فيها سفيان فيغولي عن الملاعب    الجلفة: وفاة شخص اختناقا بالغاز بدار الشيوخ    اصطدام تسلسلي يخلف ثلاثة جرحى بالبويرة    باتنة: أوامر عاجلة لمعالجة آثار تخريب بموقع تازولت الأثري    هكذا ستكون العمرة في زمن كورونا !!!    شرفي: إنتهى سوق الدلالة في الانتخابات. وعلى الأحزاب الجديدة الحصول على تزكية المواطنين    وفاة الداعية عبلة الكحلاوي متأثرة بكورونا    وزير البريد: التعجيل بتفعيل مشاريع مكاتب البريد عبر الوطن    تونس: إصابة وزير الخارجية بفيروس كورونا    رئيس بلدية الجزائر الوسطى يروي "موقفا خطيرا" للسفير الفرنسي السابق    كورونا تفتك بالداعية عبلة الكحلاوي    بولاية يُواصل الإبهار في فرنسا    استمرار هبوب الرياح القوية بسرعة تتعدى 50 كلم/سا في المناطق الغربية    استئناف العمل معا على الملفات ذات الاهتمام المشترك ولاسيما القضايا الإقليمية وملف الذاكرة    نهاية المشوار بأخف الأضرار    وفاة الداعية الدكتورة عبلة الكحلاوي    البوليساريو تنتظر من جو بايدن اعادة النظر في قرار ترامب    لا مناصّ لفرنسا من الاعتراف بجرائم الاستعمار    أزمة تجدّد ووعود تتبدّد    زيارة صديق توصلهم الى السجن    حجز 17 ألف دينار من الأوراق المزوّرة    إصابة شخص بطلق ناري    مصاب في حريق مطعم    أسواق وهران تتدعّم من الولايات المجاورة    وهرانُ ..    أدلجة اللغة    وهران تودع أحد أبرز قاماتها الأدبية    الجزائر تطالب السلطات البلجيكية بموافاتها بتقرير التحقيق حول ظروف المأساة    وفد الحمراوة يتنقل اليوم إلى العاصمة لمواجهة « لياسما»    راديوز تطمئن على صحة اللاعب السابق للجمعية عبد الحميد نشاد    عهد « التعشيش» قد ولّى    5 آلاف حامل مشروع مسجل عبر الأرضية الرقمية منذ أكتوبر    أزيد من 22 ألف مخالفة لقرار الحجر منذ مارس الماضي    إشراك المجتمع المدني في التحسيس حول لقاح كورونا    إعلان ترامب بخصوص الصحراء الغربية "لا معنى له"    17 ألف مليار.. ديون مؤسسات "أونساج"    الانجليزية تطرق باب الأساتذة    تقوية أصحاب "الجبة السوداء"    28 % من المؤسسات المصغرة تنشط في الخدمات    لجنة أممية تقبل شكوى لفلسطين ضد «عنصرية» الاحتلال    الجزائر لا تترك أبناءها    بوروندي تغلق قنصليتها بمدينة العيون المحتلة    ل "الفاف" يجتمع غدا عدة قضايا على طاولة النقاش    عطال يصاب مجددا    "الفاف" والجامعة التونسية تتبادلان التهم    بابٌ إلى الجنّة في مكان عملك    36 مركزا للتلقيح ضد كورونا    7 أفلام عربية في الموعد    أقلام جزائرية وفلسطينية خطّت "دجنة الأوهام" و"دمعة قلم"    3 مواقع ومعالم في الجرد الإضافي    طرق وأنفاق جديدة لتخفيف الاختناق المروريّ عن العاصمة    بعث "تليفيريك" قسنطينة مرهون بتوفر الأموال    انشغالات عديدة ومشاريع واعدة    تنصيب مجيد فرحاتي مديرا جديدا للقناة الاذاعية الثانية    هكذا تم الاحتفاء بابنة البيرين التي حفظت القرآن الكريم!    "البوليساريو" تقصف الكركرات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبوعمار «في كل واحد منا شيء منه»
نشر في الشعب يوم 08 - 11 - 2017

4 أوت 1929 تاريخ أشرقت فيه شمس قائد فلسطين ورمزها الشهيد القائد ياسر عرفات، نكتب اليوم لأننا نشتاق لحضوره في المشهد الفلسطيني والعربي والدولي، ولقد تميز دائما بنظرته الثاقبة والبعيدة، لفلسطين القضية والهوية والتحديات والاستيراتيجية، متسلحا بالقيم الراسخة التي شكلت ورسمت وابرزت تكوينه وشخصيته وثوريته وحنكته وحكمته ورمزيته، لتعلو القضية الفلسطينية مترجمة مدلولات العدالة والنضال والتحرر والعودة، وبقيت كوفيته رمزا للحرية والانسانية والصمود، يتوشح بها أحرار العالم ومناصري قضيتنا وقضايا السلم والعدالة العالميين لتغدو اشارة للحياة وازالة الظلم والطغيان والاحتلال.
أبو عمار مسيرة إنسان ثائر وسياسي محنك، قادر شعبه في معارك القتال والسلام، فكانت حياته خصبة بالكفاح، ولانه يزهر في الازمات، استطاع أن يحرج ويكشف سوءات وتآمر وتقاعس كل المتخاذلين أبان اجتياح العدو الإسرائيلي لبيروت 1982وصمد وخرج حاملا القضية لتبقى قوية واستطاع أن ينتزع الهوية الفلسطينية من الضياع والغياب الدولي والعربي، وطيلة 88 يوماً من الموت المحقق والمطاردة والثبات وقف ورجال الثورة من القادة والمقاتلين الفلسطينيين وقفة ثبات وعز في أروع ملحمة سطرت آيات الصمود والتصدي، وحين خرج أبو عمار ورفاقه من بيروت في عام 1982 وهو يصعد سلم الباخرة مع القوات الي تونس أجاب علي سؤال احد الصحفيين الي أين ابو عمار رد بابتسامته المعهودة الي فلسطين. واستمراراً لمعركة بيروت، وحفاظا على الثورة الفلسطينية، ورفضا للتبعية والاضطهاد، تصدى لمن انشقوا عن فتح والثورة، فكان لابد من قيادة معركه القرار الوطني المستقل في عام 1983 عندما نزل مع رفيق دربه ابوجهاد الوزير من تونس الي طرابلس شمال لبنان وَقّاد المعركه ضد القوات المنشقه والقوات السورية والاسرائيليه معا، وسجل انتصارا سياسيا وثوريا وحافظ على فتح وعلى القضية من أتون الضياع.
أول سلطة وطنية فلسطينية على الأرض بقيادة ياسر عرفات
ولم تمض سنوات حتى كان الوطن في فلسطين يشتعل بالانتفاضة لتقض على مخططات مصادرة القرار الفلسطيني، وفي 4/5/1994 دخلت أول طلائع قوات الأمن الوطني الفلسطيني إلى ارض الوطن، لتبدأ عمل أول سلطة وطنية فلسطينية على الأرض الفلسطينية بقيادة الأخ ياسر عرفات أبوعمار الذي كانت عودته الي ارض الوطن فكانت في 2/تموز/1994م.
وعلى نهج الأحرار والثوار والوفاء لمن وقفوا مع قضيتنا وثورتنا الفلسطينية، فقد وثق الشهيد الرمز علاقاته بكل حركات التحرر في العالم وبالتحديد جنوب افريقيا عند تبنيه أسره الزعيم مانديلا (ماليا) اثناء مكوثه في السجن.
ابوعمار وفي الذكرى 13 الخالدة لاستشهاده، وعبر مسيرة طويلة وخطرة ومعقدة كان ينادي دائما بالوحدة العربية والفلسطينية ويعمل ليل نهار على إبقاء الجبهة الداخلية قوية ومنيعة ضد المخططات الصهيونية والتدخلات الخارجية.
و استشهد الاب والرمز والاخ والقائد والرئيس ياسر عرفات «الختيار» في 11 / 11 / 2004م وقد رفع اسم فلسطين وحقها عاليا في كافة المحافل والمنظمات الدولية ووقد اعترفت دول العالم والمنظمة الأممية بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني.
وبقيادة الأخ الرئيس محمود عباس أبومازن، وعلى نفس الدرب، واصل المسيرة بالنهج العرفاتي، ليستمر النضال ليتحقق حلم ياسر عرفات وتطلعات شعبنا في زوال الاحتلال والعودة وقيام دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
ملاحظة: أبو محمد، الدكتور، الختيار، القائد، ياسر عرفات، أبوعمار... أسماء لشخص واحد هو محمد عبد الروؤف القدوه رحمه الله وأسكنه الجنة.
كاتب ومحلل سياسي – فلسطين
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.