دسترة دور المجتمع المدني سند قوي عند إعداد القوانين    منع قناة "أم 6" الفرنسية من العمل بالجزائر    تحت شعار تشكيل السلام معا    دبلوماسية الجزائر في كلّ مكان    بمبادرة الديوان المهني للحبوب    عرقاب: الاستغلال الحرفي للذهب سيرفع الإنتاج إلى 240 كلغ سنويا    بواسطة تقنية التحاضر عن بعد    من أجل العزوف عن قرار الاستقالة    بسبب انتهاء تأشيرته    خلال اجتماعه مع الشركة الموكل إليها أشغال انجاز    لفائدة سكان المناطق المعزولة بالكويف    السفارة الأمريكية: فنّان قدير    وزارة الاتصال: منع قناة "أم 6" الفرنسية من العمل بالجزائر    عودة تدريجية للعمرة    عدم تصفية الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية يهدد السلام في إفريقيا    "لنبني السلام معا" يقتضي احترام حقوق الإنسان والعدالة للشعب الصحراوي    مكّنوا الشعبين الصحراوي والفلسطيني من حقيهما في السلم والأمن والحرية    عبر تقنية التواصل المرئي    قرار فتح المدارس لن يكون سياسيا أو سلطويا    إشراك المرأة الريفية لضمان تنمية مستدامة    مخطط لتهيئة مدينة المنيعة الجديدة    نحو توزيع 10 آلاف وحدة سكنية قبل نهاية العام    هكذا سيكون سعر النفط في 2021    برسم حملة الحصاد الخريفية    روائع الأندلسي باقة مهداة للجمهور الوفي    سواد الثلج... حديث عن تعدد الزوجات بلسان الطفولة    في الفترة الممتدة من 15 إلى 19 سبتمبر    7 وفيات... 197 إصابة جديدة وشفاء 133 مريض    "شراكة أرادني واجهة لا كلمة لي ولا شخصية"    النيران تتلف 2.5 هكتارات من أشجار الصنوبر    والي الولاية يستقبل الفرق الصاعدة    اللاعبون يقررون الاستنجاد بلجنة المنازعات    نثمّن موقف الرئيس تبون الثابت من القضية الفلسطينية    تحايل الاحتلال المغربي يعطّل مسار تسوية في الصحراء الغربية    رفع أطنان من النفايات    وداعا عملاق بونة.. وداعا أيقونة المالوف    50023 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1679 وفاة .. و35180 متعاف    كورونا…توزيع الإصابات حسب الولايات    الاستعداد لتوزيع 400 حقيبة مدرسية بمناطق الظل    "كل انشغالات المواطنين مُحصاة و سيتم تجسيدها"    الإدارة تتفق مع "نفطال" على تجديد العقد    إستياء من القرارات الإنفرادية للرئيس محياري    "نتمنّى اقناع المستهدفين بالانضمام إلى فريقنا"    دستور لبناء جزائر المستقبل    مكتب بريدي واحد ل30 ألف نسمة !    حمدي بناني صاحب الكمان الأبيض في ذمة الله    " سرّ نجاح أي مطعم هو النظافة والأطباق الشهية "    وزير الموارد المائية: لجنة لتطوير الطاقة المتجددة على مستوى التجهيزات    التلكؤ في تطبيق القانون الدولي وراء تعطيل مسار التسوية    التطبيع مكمِّل لصفعة القرن    شارع ميروشو ... العثور على جثة شاب متعفنة داخل شقة    وفيات كورونا حول العالم تقترب من مليون!    مهرجان القدس السينمائي الدولي يفتح باب المشاركة في دورته الخامسة    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختفاء محيّر لأويحيى وعمارة بن يونس!
الموالاة تنقسم بين منتقد وصامت إزاء مظاهرات الجمعة
نشر في الشروق اليومي يوم 23 - 02 - 2019

اختزلت ردود أفعال الأحزاب المشكلة لما يعرف بمعسكر الموالاة، في حزبين فقط من مجموع الأربعة، الأمر الذي يطرح العديد من التساؤلات حول خلفية صمت حزبي أحمد أويحيى وعمارة بن يونس، ومدى ثباتهما على موقفيهما.
أولى الردود جاءت من طرف معاذ بوشارب، منسق هيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني، أكبر الأحزاب الداعمة لمشروع العهدة الخامسة للرئيس بوتفليقة، غير أن هذا الرد لم يكن متماشيا مع تطلعات الذين نزلوا إلى الشارع الجمعة.
بوشارب اعتمد لغة التخويف عندما حذر الجزائريين من مخاطر انزلاق البلاد إلى مصير بعض دول "الربيع العربي"، فيما بدا تعليقا على ما جرى الجمعة، حينما راح يتحدث عن "الفتنة" والتحذير من مصير دول انزلقت إلى الفوضى: "هناك دول تعرفونها ورأيتموها خرج فيها المتظاهرون بعشرات الآلاف من أجل مطالب سياسية واجتماعية، وفي آخر المطاف حين تسربت بعض طوائف الفتنة ضاع حلمها، فلا نالت مطالبها ولا تحققت أهدافها".
مثل هذا الخطاب ما كان ينبغي أن يصدر في مثل هذا التوقيت ومن مسؤول في مستوى بوشارب، باعتباره يقود أكبر حزب داعم للعهدة الخامسة، والحال كذلك بالنسبة لرئيس حزب تجمع أمل الجزائر (تاج)، عمار غول، الذي راح يتحدى المتظاهرين في موقف يبدو أنه يفتقر إلى الرزانة، من مسؤول قضى أكثر من عشرية وهو يتقلب في مسؤوليات سامية في الدولة.
رئيس "تاج" قال في تصريح له أمس بمناسبة نشاط حزبي: "لكي نبني دولة قوية ومؤسسات أقوى، يجب أن يكون الفاصل هو الصندوق"، كما حذر من فتح الأبواب أمام كل من يريد التظاهر: "لو نفتح الباب لكل من أراد أن يصرخ فلا يتم بناء دولة"، على حد تعبيره.
أما الحزبان الآخران اللذان يشكلان التحالف الرئاسي، وهما التجمع الوطني الديمقراطي، الذي يقوده الوزير الأول، أحمد أويحيى، والحركة الشعبية الجزائرية، التي يترأسها وزير التجارة الأسبق، عمارة بن يونس، فلم يصدر عنهما أي تصريح أو موقف، يدافع عن العهدة الخامسة أو ينتقد ما جرى الجمعة، على غرار حليفيهما.
مثل هذا الصمت كان محل تساؤلات من قبل العديد من المتابعين، فأويحيى وبن يونس، لم يتوقفا يوما عن دعوة الرئيس للترشح، فلماذا التزما الصمت في هذا الوقت، الذي تحدث فيه كل من هو مع العهدة الخامسة أو ضدها.
وكان آخر تصريح لأمين عام التجمع الوطني الديمقراطي هو ذلك الذي جاء بمناسبة الذكرى 22 لتأسيس الحزب قبل يومين، حين دعا من خلاله "الجميع إلى تجنيد كل قدرات وطاقات التجمع الوطني الديمقراطي لدعم المجاهد عبد العزيز بوتفليقة والمساهمة في تحقيقه الفوز بعهدة رئاسية جديدة لضمان الاستمرارية في بناء الجزائر وتقدمها".
أما آخر تصريح لعمارة بن يونس بشأن العهدة الخامسة، فيعود إلى يوم إعلان الرئيس بوتفليقة ترشحه، حيث تعهد بتنشيط الحملة الانتخابية والعمل من أجل التعبئة لصالح الرئيس المترشح، موضحا بأن هذا الدعم نابع من إيمان الحزب بالإصلاحات التي تم مباشرتها منذ نحو عقدين من الزمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.