ميلة.. نصب 85 خيمة إضافية بمحطة نقل المسافرين لإيواء العائلات المتضررة من الزلزال    مجلس نواب طرابلس يطلق مبادرة لحل الأزمة في ليبيا    الصحة العالمية: اللقاح الروسي بحاجة لدراسات دولية للحصول على ترخيص عالمي    الإفراج المؤقت عن وكيل اللاعبين نسيم سعداوي    نحو تأجيل مباريات الخضر في تصفيات مونديال قطر    تأجيل محاكمة طليبة    شيتور: تبذير الطاقة يُكلف الجزائر حوالي 1.8 دولار سنويا    تداعيات كورونا ...خسائر شركات الطاقة الوطنية بلغت نحو 125 مليار دج    كوفيد-19 : خسائر شركات الطاقة الوطنية بلغت نحو 125 مليار دج    أسامة ديبش سادس المستقدمين في شبيبة القبائل    إعادة فتح 429 مسجدا و55 شاطئا بولاية الجزائر بداية من السبتؤ    غليزان: توقيف شخص مبحوث عنه دوليا    بومزار يكشف عن تسجيل تجاوزات أدت إلى تذبذب توزيع السيولة النقدية على مستوى المكاتب البريدية    فيغولي يُثير غضب الأتراك ويضع شرطا تعجيزيا للقطريين    بن زيان: استئناف الدراسة الجامعية عن بعد ابتداء من 23 أوت    الرئيس تبون يشدد على الحوار والتشاور لإبعاد شبح التوتر الاجتماعي    صدور الأحكام القضائية في قضية الهامل    جيجل.. مواصلة عملية إخماد حريق غابي في منطقة عين السراق    وزير الصحة الروسي: إنتاج لقاح ضد "كوفيد 19" خلال أسبوعين    تمديد مواقيت الحجر المنزلي على مستوى بلديات مستغانم    تعديل الدستور: الرئيس تبون يدعو إلى الاستعداد لمرحلة الاستفتاء    طاقة: "أوبك" تدعو إلى الاستمرار في خفض الإنتاج    أوكسيدنتال بتروليوم: لم نتنازل عن حصصنا الجزائرية ونسعى لتطوير تعاوننا مع سوناطراك    "سنحاسب كل من تقاعس في خدمة المواطن"    وزير التربية يكشف الإجراءات المتخذة لتخفيف وزن محفظة التلاميذ    قسنطينة: توقيف مسبوق قضائيا تورط في قضية اعتداء متبوع بالسرقة    تنصيب رئيس مجلس قضاء بومرداس والنائب العام لدي نفس المجلس    أولمبياد طوكيو: رياضيو النخبة يجرون الفحوصات الطبية    الباحث حواس تقية يمثل الجزائر في معرض الكتاب العربي في أوروبا    الجزائر حاضرة في الدورة الأولى من مهرجان عمان السينمائي الدولي-أول فيلم    لبنانيون يطالبون بإسقاط الرئيس ومسؤولين آخرين    التقاعس في التكفل بمناطق الظل: توقيف بعض المسؤولين المحليين "ماهي الا بداية"    بلجود: تخصيص 207 مليار دينار جزائري لمناطق الظل    خالدي يدشن أول مركز جزائري لتنمية الشباب    وزير الطاقة يستعرض فرص الشراكة مع السفير السعودي    حرارة شديدة وأمطار رعدية على هذه الولايات    الرئيس تبون.. رفع الحجر الصحي كان ضروريا نفسيا وإقتصاديا    صلاة مع سبق الإصرار    العاصمة: غلق أزيد من 13 ألف محل تجاري و17 سوقا بلديا    صيدال تشرع في إنتاج المزيد من دواء الهيدروكلوروكين    رزيق..التصريح عبر التطبيق الالكتروني عن بعد سيكون اجباريا في 2021    وضع تصورات جديدة لتصنيف المعالم في قائمة التراث الوطني    قد يرحل في الميركاتو الحالي    تخرج دفعة جديدة من الضباط المهندسين    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    الهلال الأحمر الجزائري يؤدي مهمة مكملة لمجهودات الدولة    أااا.. يا "صوفيا"... أمس واليوم و.. بعد غدٍ    تحف أثرية بحاجة إلى تثمين    عرض مسوَّدة العمل نهايةَ أوت    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الكاتب روان علي شريف سيكرم في القاهرة أكتوبر القادم    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    استخراج رفات ثلاثة شهداء لإعادة دفنها    الاستعاذة من شر الخلق    التعامُل مع الناس    هذه أسباب الفرج    عزم راسخ على محاربة الإرهاب    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعارضة تنزل إلى الشارع وتلتحق بالمسيرات
حنون وبن فليس وجاب الله ومقري ونكاز
نشر في الشروق اليومي يوم 01 - 03 - 2019

التحقت قيادات وأحزاب سياسية محسوبة على المعارضة بالمسيرات الشعبية التي انطلقت عبر كافة التراب الوطني، مؤكدين على أحقية الشعب في تقرير مصيره، ومفضلين في نفس الوقت الابتعاد عن الخطابات الحزبية التي تعودت عليها.
انضمت، الجمعة، قيادات حزبية محسوبة على المعارضة إلى جموع المحتجين ضد ترشح الرئيس لعهدة خامسة، مفضلة هذه المرة استعمال خطابات جماهيرية لكسب التأييد بعد ما عجزت خطاباتها السياسية عن احتواء الشعب، حيث دعت لويزة حنون الأمينة العام لحزب العمال التي نزلت هي الأخرى إلى الشارع مناضليها إلى المشاركة بقوة في المسيرات التي نظمت عبر مختلف ربوع الوطن، مؤكدة بأن التحاق النخبة بالحراك الشعبي دليل على أن الساحة السياسية تشهد تطورات سريعة جدا.
وشددت حنون، على ضرورة إبقاء هذا الحراك شعبيا، موضحة في تصريح صحفي: "الجميع يعلم أن المسيرات هي شعبية وليست موجهة حزبيا"، لتضيف: "المشاركون في هذه المسيرات جزائريون تعرضوا لسياسات غير ديمقراطية وقمعية يرغبون الآن في التغيير".
ونفس الشيء، أكده رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس، الذي شارك رفقة قيادات من حزبه في المسيرة، واعتبرها فرصة للتغيير، بعيدا عن خطابات التخويف المعتمدة من طرف السلطة، وأوضح بن فليس في تصريح لوسائل الإعلام أن: "الشعب الجزائري من حقه تحديد مصيره والمطالبة بالتغيير السلمي بعيدا عن الفوضى"، ليضيف: "المهم في القضية هو التحام الشعب على كلمة واحدة". وأشار رئيس حزب طلائع الحريات، بخصوص مشاركته في مسيرة الجمعة أنها جاءت بصفته مواطنا جزائريا وليس كرئيس حزب سياسي.
من جانبها، نزلت قيادات حركة مجتمع السلم يتقدمهم رئيس الحركة عبد الرزاق مقري إلى الشارع لتأييد الشعب فيما يعرف ب"جمعة الحسم"، مؤكدين على حق الجزائريين في التغيير والاحتجاج ضد ترشح الرئيس لعهدة خامسة، يأتي هذا الموقف بعد ما نفت الحركة في بيان لها دعوتها وتصدرها لمسيرة الجمعة، والتي أكدها عبد الرزاق مقري عبر صفحته الرسمية على الفايسبوك بأن "حمس" تتبرأ من كل الاتهامات التي توجه إليها، معتبرا إياها مجرد مؤامرة، وقال مقري: "نؤكد بأننا لم ندع إلى جمعة الغضب، ولا نريد تصدر الحراك كما يدّعون".
ولم تختلف قيادات جبهة العدالة والتنمية عن باقي أحزاب المعارضة، حيث أكد القيادي في الحزب لخضر بن خلاف في تصريح ل"الشروق"، أن مشاركتهم اليوم رفقة رئيس الحركة عبد الله جاب الله، جاءت للتأكيد على حق الشعب في قول كلمته، بخصوص الرئاسيات المقبلة ورفضهم لترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة. كما شارك في المسيرات رشيد نكاز.
ويأتي موقف أحزاب المعارضة بعد فشلها في تقديم مرشح توافقي تدخل به سباق الرئاسيات، الأمر الذي دفعها حسب مراقبين لركوب موجة الاحتجاجات والمطالب الشعبية، لاسيما وان بعضهم سبق وان طالبوا بتأجيل الانتخابات وتمديد عهدة الرئيس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.