المجموعة البرلمانية للثلث الرئاسي بمجلس الأمة تستنكر لائحة البرلمان الأوروبي    بطولة العالم لكرة اليد 2021 (تحضيرات): استدعاء 21 لاعبا للتربص التحضيري بالجزائر العاصمة    الذكرى ال59 لتأسيس وكالة الأنباء الجزائرية (وأج): مواصلة عملية التحديث والتكيف مع الرقمنة    953 إصابة جديدة و16 وفاة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة    وزارة التعليم العالي تعمل على تقديم حلول لاشكالية تشغيل الحائزين على شهادة الدكتوراه    قتيلان وما لا يقل عن 10 جرحى جراء قيام شخص بدهس مارة في مدينة ترير الألمانية    الجزائر-الأردن: التوقيع على مذكرة تفاهم وتعاون لتسويق اختبار شهادة الكفاءة الدولية في اللغة العربية    الأمم المتحدة تكشف حجم المأساة.. الاحتلال هدم 129 مبنى فلسطينيا خلال ثلاثة أسابيع    "المخزن" يُخطط لتجنيد المهاجرين الغير شرعيين في القوات المسلحة الملكية    القضاء على إرهابي ثالث في العنصر بجيجل    ماجر يرفض الإعتراف ب"الفشل" ويُذكر بنتائجه الإيجابية!    الأزمة الليبية: انطلاق الجولة الرابعة لملتقى الحوار السياسي الليبي    الفريق شنقريحة يقوم بزيارة عمل وتفتيش إلى القاعدة المركزية للإمداد ببني مراد    أوبك+: مواصلة المشاورات للتوصل الى توافق يتلاءم مع سوق النفط ومصالح كل المنتجين (عطار)    بلماضي يساند بن طالب بعد تعرضه لتصريحات عنصرية في ألمانيا    الشلف: الإطاحة بشبكة مختصة في ترويج المخدرات وحجز أزيد من 9 كلغ من الكيف المعالج    تيزي وزو.."أونيام " تعلن عن التوقف التقني وتحيل 1700 عامل على البطالة    أول تعليق من السعودية على اغتيال العالم النووي الإيراني    وفاة رمز التسامح.. أسقف الجزائر السابق هنري تيسيي يرحل عن عالمنا    نقل جوي : اتخاذ جميع الاجراءات والتدابير لانطلاق أولى الرحلات نحو الجنوب ابتداء من الأحد المقبل    تعليم عالي: تنظيم عودة الطلبة الجزائريين الى تونس يوم السبت القادم عن طريق البر    كرة القدم/ الرابطة الاولى : استدعاء أربعة أمناء عامين للمثول أمام لجنة الانضباط    الوزير بوزيان يدعو طلبة الجنوب الكبير لسحب تذاكر سفرهم غدا    خنشلة:إيداع المديرين الحالي والسابق لتعاونية الحبوب والبقول الجافة الحبس المؤقت    ولاية الجزائر.. تمديد الحجر لمدة 15 يوما واجراءات جديدة لمواجهة كورونا    العاصمة.. هذا هو سبب انقطاع التزود بالماء الشروب ليلا    الشلف: أزيد من 8 ملايير سنتيم لتعويض 300 فلاح متضرر خلال السنة الجارية    الجزائر و الصين تستعرضان سبل التعاون في مجالات إنتاج الطاقة النظيفة    إصدار نسخة محسنة من كتاب "تلمسان أو أماكن الكتابة" لمحمد ديب    وزير الموارد المائية: 575 بلدية عبر الوطن تعاني من اضطرابات في التزويد بالماء    حوادث المرور: وفاة 17 شخصا وجرح 1078 خلال أسبوع    مهياوي للإذاعة : تراجع في عدد الإصابات واقتناء اللقاح سيخضع لشروط صارمة    "عدل": مكتتبو موقع "Q18" بالرحمانية يحتجون    صبّ إعانات لأزيد من 3420 فنان خلال الأشهر القليلة الماضية    تبسة: إصابة 5 أشخاص في حادث مرور    الإنجليز يشيدون ب "بن رحمة"    وزير المالية: الهدف من فتح وكالات الصيرفة الإسلامية هو استقطاب الأموال من السوق الموازية والمكتنزة لدى الأسر    منظمة الصحة العالمية تهيب بدول القارة الإفريقية إلى الاستعداد الجدي للتطعيم ضد كورونا    وزارة الشؤون الخارجية : الجزائر تدين "بشدة" الاعتداء الإرهابي في نيجيريا    المدير العام السابق للصيدلية المركزية اليوم أمام محكمة الدار البيضاء    الألعاب الأولمبية و البارالمبية 2020: وزارة الشباب والرياضة تواصل منح إعانات مالية للرياضيين    كورونا يغيب المطرب السوداني حمد الريح    الخدمات الاجتماعية لعمال التربية تستحدث منحة كوفيد-19 للتعويض عن الإصابة    فورار: نسبة إنتشار مرض السيدا في الجزائر لا تتعدى 0.1 بالمائة    محكمة القليعة ( تيبازة): منطوق الحكم في قضية كريم طابو في 7 ديسمبر    بلحيمر: الجزائر تتعرض لوابل متدفق من التهجمات اللفظية تأتينا من فرنسا    أسعار النفط تتراجع مع تأجيل "أوبك+" للمحادثات    إصابات كورونا تتجاوز 62.84 مليون عالميا    محرز في التشكيلة المثالية للدوري الإنجليزي    البليدة تشهد الانطلاق الرسمي للبطولة العسكرية للمصارعة المشتركة    انتظروني في مسلسل «تمرّد على العراب»    الفيلم الجزائري " هدف الحراك " يتوج بجائزة أفضل تركيب    مجلتنا الإلكترونية ستعرف حلتها الورقية مطلع العام القادم    رحيل الأحبّة    ضاع القمر    التضرع لله والدعاء لرفع البلاء منفذ للخروج من الأزمة    تربية الصَّحابة على مكارم الأخلاق من خلال القصص القرآنيّ    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاهد طريفة مع البراءة في أول دخول مدرسي في زمن كورونا
الأولياء أكثر عددا من التلاميذ وأطفال "يأمرون" أساتذتهم بارتداء الكمامة
نشر في الشروق اليومي يوم 22 - 10 - 2020

سيبقى الواحد والعشرون من شهر أكتوبر راسخا في أذهان الأطفال الذين انضموا للأقسام التحضيرية أو السنة الأولى ابتدائي وحتى بالنسبة للأستاذة الذين يخوضون تجربة التعليم لأول مرة، بسبب تزامن موعد دخولهم مع انتشار فيروس كورونا عبر العالم، والذي أجبر الجميع على تغيير سلوكات تعوّد عليها الجزائريون منذ قرابة ستين سنة في عالم التعليم.
الملاحظة التي شدت انتباهنا صباح الأربعاء أمام عدد من المدارس الابتدائية هي أن عدد البالغين وكبار السن الذين أحاطوا بالمدارس كان أكبر من عدد التلاميذ. حيث اصطحب كل تلميذ أو تلميذة فردا من أسرته على أقل تقدير، وهناك من كان محاطا بأمه وأبيه وسط "وشوشات" ونصائح كانت تبث في أذن التلميذ وكأنه داخل إلى مكان غريب أو خطير، وإصرار بعض الأولياء كما حدث في ابتدائية في المدينة الجديدة علي منجلي في الوحدة الجوارية رقم 16 على أن يدخلوا إلى الأقسام وإلى ساحة الفناء ويتأكدوا من النظافة، وهو ما أربك إدارة المدرسة التي أخذت بيد ولي وأفهمته بأن الأمور تسير تحت السيطرة.
المنظر العام والمتناقض، هو أن بعض الأولياء جاؤوا بأبناء صغار يرتدون الكمامات، بينما بقي الولي من دون كمامة، ومن كثرة التركيز على الكمامة قام بعض التلاميذ بتنبيه بعض الأساتذة في ساحة المدرسة إلى ضرورة ارتداء الكمامة، وتباهى آخرون بالكمامات الجميلة التي تحمل صور سبيدرمان وميسي وحتى رياض محرز، التي بيعت مؤخرا في مختلف الأسواق بأسعار لم تنزل عن 100 دج لكل كمامة.
وإذا كان الدخول المدرسي في الموسم الماضي قد سيطرت عليه أحاديث الكرة، بعد تتويج أشبال بلماضي حينها صيفا في القاهرة بلقب أمم إفريقيا، فإن الأمر اختلف هذه المرة على لسان البراءة، حيث لكل طفل نظرته الخاصة عن كورونا مع خليط من الإشاعات والآراء الغريبة.
كل التلاميذ كانوا أيضا مزوّدين بالمواد المطهرة وظلوا يستعملونها بين الفينة والأخرى، وهناك من كان يطلب غسل يديه بقطعة الصابون التي اصطحبها معه من أجل تفادي الإصابة بالفيروس. واعترف الأساتذة الذين تحدثت معهم الشروق اليومي بأن الانقطاع عن الدراسة لمدة قاربت الثمانية أشهر كان صعبا جدا، على التلميذ وأيضا على الأساتذة، فذاكرة الطفل بالرغم من قوتها في هذا السن، إلا أن أي شيء آخر يتعلمه في زمن الراحة، قد يمحي ما تعلمه في الموسم الدراسي المبتور خلال السنة الماضية، وذهب أبعد من ذلك أحد الأساتذة عندما أكد بأن بعض تلاميذ السنة الثانية ابتدائي فاجؤوه بجهلهم كيفية كتابة الحروف الهجائية، ووصف الأمر بالمعقد.
أساتذة آخرون قالوا بأن عمليات ترميم المعارف والذاكرة ستأخذ منهم وقتا طويلا وهذا قبل الخوض في المقررات حتى لا يكون البناء المعرفي من دون أساس. لكن الجميل أن الأطفال الذين حرموا هذه السنة من الاحتفال بعيدي الفطر والأضحى وحتى من أجواء البحر والاصطياف، عادوا إلى المدرسة وكأنهم في عيد، من حيث تواجد أفراد من أسرهم إلى جانبهم، والتقاط الصور والفيديوهات إضافة إلى الألبسة الجميلة التي كان بعضها مخصصا لأيام العيد.
ب. ع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.