رئاسة الجمهورية تعلن إجراء الرئيس تبون لعملية جراحية ناجحة على قدمه بألمانيا    تنظيم زيارات عمل وتفتيش لوهران للتأكد من جودة الإنجازات    اللجنة المكلفة بدراسة ملفات إستيراد السيارات لديها الاستقلالية الكاملة    ابرام اتفاقية اطار بين سوناطراك والمعهد الجزائري للتقييس    مصر تستأنف علاقاتها الدبلوماسية مع قطر    فرنسا تضع شروط عاجزة لطي ملف الذاكرة    الرئيس تبون يجري بنجاح عملية جراحية على قدمه    بيننا أنهار من الدّماء.. الاعتذار لا يكفي!    انزلاق للتربة يعزل قرية شرفة    4555 جريمة اقتصادية بغرب البلاد    الفريق شنڤريحة يشرف على تنصيب اللواء مقري مديرا عاما للوثائق والأمن الخارجي    وصول الجرعات الأولى للقاح "أوكسفورد-أسترا-زينيكا" في فيفري    500 عامل مسرّح من مصنع «فولسفاقن» يطالبون بالعودة للمناصب    فرقاء الأزمة الليبية يتوافقون على إجراء استفتاء حول الدستور    وزير الدفاع الأمريكي المقبل يعد ب"النظر عن قرب" في مسألة الصحراء الغربية    الجيش الصحراوي يواصل دك تحصينات جيش الاحتلال المغربي لليوم 69 على التوالي    تنصيب جو بايدن: ما الذي سيفعله الرئيس الأمريكي الجديد في يومه الأول في البيت الأبيض؟    أداء متباين ل «الخضر» بسبب نقص التحضير    ملال يُفند الشائعات ويؤكد استمراره على رأس الشبيبة    «التعيين العشوائي وراء عودة ظاهرة استهلاك المدربين»    بطولة بلا خطة ... في ورطة    داربي لا يقبل القسمة على أتنين    خلية لمرافقة المستثمرين ومساعدتهم على التخلص من العراقيل البيروقراطية    تعليق قطع الكهرباء والغاز ظرفيا    زيادات تصل إلى 90دج في المنتجات الاستهلاكية بمستغانم    الاطاحة بمحتال و احباط محاولة هجرة غير شرعية    5 سنوات لمروجي 300 قرص مهلوس    العثور على جثة الصياد الغريق المفقود بالبحر في سكيكدة    مقاربة جديدة لتعزيز المؤسسات المصغرة    والي مستغانم يزور الفنان المسرحي جمال بن صابر    فراشة النادي الأدبي الشاعرة الراحلة « أم سهام »    رئيس الجمهورية يجسّد التزامه بمساعدة الشباب لولوج المناصب السياسية    6 وفيات.. 265 إصابة جديدة وشفاء 194 مريض    ميناء مستغانم يقتني أجهزة إنذار متطورة    إحباط تسويق لحوم بيضاء فاسدة    تحذير روسي نرويجي من تبعات القرار الأمريكي    أرضية رقمية لحاملي المشاريع    جون بولتن يصنّف ترامب كأسوأ رئيس للولايات المتحدة    مشوار فريد لشاهد على القرن    تقديم الخريطة الأثرية الجديدة للجزائر    تحقيق الانتقال الديمقراطي والتعايش معا خلاصنا الأكيد    نذير بوزناد أمين عام جديد للنادي    دزيري بلال في أول اختبار ضد نجم مقرة    "داربي" مفتوح على كل الاحتمالات    بحث مستجدات القطاع الصيدلاني في ظل الأزمة الصحية    علاقات قوية بين الجزائر وألمانيا    5 وزراء أمام مجلس الأمة    ثمرة وساطة شاقة    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    هذا ما تقترحه فرنسا لطي ملف الذاكرة    51 ألف محل رئيس الجمهورية و632 سوقا غير مستغل    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    شيتور: إنشاء مؤسسة لإنتاج وتوزيع الطاقات المتجددة قريبا    «أمّ سهام ...ارقدي بسلام»    استعداد طبي و إداري لتطعيم أنجع    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تصريحات خطيرة لرئيس الحكومة المغربي!
المخزن يستعيد نزعته التوسعية بعد حادثة الكركرات
نشر في الشروق اليومي يوم 29 - 11 - 2020

كشفت تصريحات لرئيس الحكومة المغربي، سعد الدين العثماني، أن العملية العسكرية التي قام بها الجيش المغربي في منطقة الكركرات المنزوعة السلاح بالصحراء الغربية، ما هي إلا مقدمة لخطوات مقبلة، تستهدف تراجع المخزن عن وقائع أقرتها الهيئة الأممية بشأن النزاع في الصحراء الغربية.
وقال رئيس الحكومة المغربي إن العملية العسكرية في معبر الكركرات، "سيكون لها ما بعدها"، وقد اعتبرها تحولا استراتيجيا من شأنه أن يسقط ما سماه "وهم الأراضي المحررة"، على حد تعبيره، ما يعني أن تلك عملية الكركرات لم يكن الهدف منها، كما زعم المخزن في حينه، تحرير الحركة التجارية بين المغرب وموريتانيا.
تصريح المسؤول المغربي كشف بما لا يدع مجالا للشك، أن المخزن يحضر لخطوات أخرى سيقوم بها خارج قرارات الأمم المتحدة، التي أقرت منذ عقود بأن المناطق الصحراوية هي مناطق نزاع دولية ولا تقع تحت السيادة المغربية.
توظيف سعد الدين العثماني لعبارة "سيكون لها ما بعدها"، يعني من بين ما يعنيه أن ما قام به جيش المخزن في منطقة الكركرات ما هي إلا خطوة أولى، استهدفت الأراضي الموضوعة تحت حماية قوات حفظ السلام الأممية، أما الخطوة الثانية فهي استهداف الأراضي المحررة من قبل الجيش الصحراوي، والخاضعة للحكومة الصحراوية.
ويؤشر على صدقية القراءة التي سبقت الإشارة إليها، توظيف العثماني، الذي يعتبر الشخصية الثانية في هرم السلطة في المملكة المغربية، لعبارة أخرى أخطر وهي ما سماه "وهم الأراضي المحررة"، والذي يعني أيضا أن الرباط لا يعترف بوجود أراض محررة، معترف بها من قبل الأمم المتحدة، وتقع خلف الجدار الذي أقامه جيش المخزن من أجل إبقاء بقية الأراضي الصحراوية الأخرى بعيدة عن خط النار.
هذه التصريحات المثيرة، تدفع إلى التساؤل حول ما إذا كانت الخطوة المقبلة للجيش المخزني، هي استهداف الأراضي المحررة، التي تعتبر "وهما" في نظر الساسة في النظام المغربي؟ هذه المقاربة تبقى قائمة طالما أن قرار وقف إطلاق النار قد بات من الماضي، وفق المرسوم الذي وقعه الرئيس الصحراوي، ردا على اعتداء المخزن على معبر الكركرات.
وتضع هذه التصريحات الأمم المتحدة والمجموعة الدولية برمتها، أمام مسؤوليتها في التصدي للنزعة التوسعية للنظام المغربي، الذي يبدو أنه استفاد من صمت المجموعة الدولية من أجل إحياء أطماعه القديمة المتجددة، التي حدت من اندفاعها أزيد من عقد من الزمن من حرب مدمرة، دفعت المخزن إلى الاعتراف بحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره مطلع التسعينيات عبر استفتاء كما هو مدون في لوائح الأمم المتحدة.
وبعد أن تراجع المخزن وبقرار أحادي في العام 2007، عن مطلب الاستفتاء واستبداله بمشروع الحكم الذاتي، ها هو اليوم يقرع طبول الحرب من خلال عدم اعترافه بالحدود التي رسّمها قرار وقف إطلاق النار في بداية تسعينيات القرن الماضي، باعتبار الأراضي المحررة مجرد "وهم" على حد تعبير رئيس الحكومة المغربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.