تشريعيات 12 جوان : فرصة ثانية لاستخلاف المترشحين المرفوضين خلال ال25 يوما قبل تاريخ الاقتراع    ملف الاخوة كونيناف وعلي حداد أمام المحكمة العليا بتاريخ 27 ماي الجاري    حجز (05) قناطير و(52,5) كيلوغرام من الكيف المعالج    فلسطين: 22 شهيدا و قرابة 800 جريح حصيلة اعتداءات الاحتلال الصهيوني في قطاع غزة و القدس    رياح قوية إلى غاية 70 كلم في الساعة عبر عدّة مناطق من الوطن    56 عائلة تستفيد من الربط بشبكة الغاز الطبيعي بمشاتي وادي الطاقة بباتنة    البروفيسور للو:فتح الحدود بشروط وكورونا الكلاسيكي أكثر انتشار في الجزائر    جعبوب… زيادة في معاشات المتقاعدين بنسبة بين 2 و7 %    مستخدمو قطاع التجارة يعلقون إضرابهم بعد تجسيد جزء من مطالبهم    سفيرة جزائرية تترأس اللجنة المكلفة بوضع اتفاقية دولية شاملة بشأن مكافحة استخدام التكنولوجيا لأغراض إجرامية    بلجود في زيارة عمل إلى لشبونة    احتراق شاحنة في حادث مرور ببومرداس    العثور على جثة رجل مجهول في مجرى مائي ببوسعادة    تراجع أسعار النفط    فيروس كورونا : تسجيل 184 إصابة و 134 تماثل للشفاء و7 وفيات خلال 24 ساعة الاخيرة    "تسقط أمريكا والصهاينة".. انتفاضة في تركيا لنصرة القدس    اعتراف "تاريخي" من الغارديان البريطانية.. بشأن وعد بلفور    الانتقال الطاقوي: الوزارة تراهن على الجمعيات لتحسيس المواطنين    ضرورة تحسين نوعية التكوين في ميدان السياحة    الذكرى 48 لتأسيس جبهة البوليساريو: تجربة رائدة في الكفاح التحرري أحبطت أطماع الاحتلال المغربي    "ميلان" يبدأ مفاوضاته مع "بن ناصر" لتمديد عقده    براهيم اربن: "صويلح سيجري غدا عدد من العمليلت الجراحية وتنتظره أيام صعبة"    رسميا.. لجنة الانضباط تُسلط عقوبة قاسية على لاعب العميد    جعفر قاسم يكشف بخصوص تعويض المرحوم النوري في عاشور العاشر    العلاقات الثنائية و القضايا الإقليمية في صلب المحادثة    إشادة بدور الجزائر في دعم اللاجئين    الشلف: تنصيب محمد قمومية مديرا جديدا على رأس قطاع الثقافة    وزارة التربية تكشف عن جداول سير الامتحانات الخاصة بالأطوار الثلاثة    مليون و 150 ألف مواطن استفادوا من السكن منذ 2020    المساجد ضربت أروع الأمثلة في التقيد بإجراءات الوقاية خلال رمضان    تثمين تعليمات رئيس الجمهورية لاستكمال مسار الحوار    تجربة رائدة على مساحة 790 هكتار    على الأنظمة العربية المطبّعة مع الكيان الصهيوني التراجع عن مواقفها    بوادر ترتيبات جيو استراتيجية كبرى في المنطقة العربية    ورشة حول الاستهلاك وتحديد حاجيات السوق الوطني    أكاديمية "رواد المستقبل" تطلق مسابقة للأطفال الصغار    صاحب الصنعة والميزان ومرافق العمالقة    حضور خجول لعادات وتراث الجزائر في الدراما    منحى كورونا يعود إلى التراجع    معلم برتبة تحفة نادرة    مديرون تنفيذيون يعرضون برامجهم    الدوليون الجزائريون يتألقون في الجولة 36    بن ناصر يساهم في انتصار ميلان على جوفنتوس    مشاريع لتحسين التزود بمياه الشرب    1403 متجر لضمان مداومة يومي العيد    شبيبة القبائل تواجه مولودية وهران اليوم    تتويج الفائزين في مسابقة الصوت والريشة الذهبيتين    « لا أستغني عن شربة «فريك» وقلب اللوز في رمضان »    مسلسل المهازل في اتحاد بلعباس ...يتواصل    حمري يسدد راتب شهر واحد للاعبين والطاقم الفني والطبي    «ارفعوا أكف الضراعة للمجيب»    وقفة    فوغلول : «نقاط الجياسكا تهمنا كثيرا وسنلعب من أجل الفوز»    تخفيضات مغرية عشية العيد    توزيع أزيد من 27 ألف قفة وتقديم 830964 وجبة إفطار    «فوبيا كورونا» تتقلّص و الاستخفاف بالوقاية يتوسّع    ماذا كان يفعل رسول الله يوم العيد؟    من آيات الله في الكون ...الهيدروجين اسرار و عبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شلغوم: يجب توقع المخاطر وليس إدارة الكوارث
دعا لتحيين قانون الوقاية المجمد منذ 2006
نشر في الشروق اليومي يوم 30 - 03 - 2021

دعا مدير الأبحاث في مجال الزلازل والهندسة الرقمية، بجامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا، البروفيسور عبد الكريم شلغوم، الثلاثاء، إلى ضرورة مراجعة الخريطة الزلزالية للبلاد بشكل عاجل.
ولدى نزوله ضيفا على القناة الإذاعية الثالثة، قال شلغوم "في الجزائر ندير الكارثة، بينما يجب علينا إدارة المخاطر، بدلاً من ذلك، وإدارة المخاطر هي التوقع"، داعياً إلى مراجعة للخريطة الزلزالية للبلاد بصورة عاجلة.
وذكر أن "القانون رقم 04-20 المتعلق بالوقاية من المخاطر الكبرى وإدارة الكوارث في إطار التنمية المستدامة ظل مجمدا منذ صدوره في عام 2004".
وأبدى شلغوم أسفه لعدم اتباع هذا القانون بنصوص تنظيمية، مشيرا إلى أن هذا القانون الذي أقره المجلسان ظل حبرا على ورق، حيث عانت الجزائر، عمليا، منذ زلزال بومرداس في عام 2003، من آثار الكوارث التي تبعت بعضها البعض بشكل متتالي حتى يومنا هذا، يضيف المتحدث.
وحسب البروفيسور شلغوم، فإن "هذا القانون جيد جدًا، لكنه يحتاج فقط إلى التحديث اعتمادًا على تطورات الوضع".
ودعا عبد الكريم شلغوم في البداية لمراجعة الوضع القانوني لهيئة المخاطر الكبرى التي تحولت منذ سنة 2006 إلى مجرد مديرية عامة تابعة لوزارة الداخلية، بينما كانت في السابق تحت وصاية الوزير الأول.
وقال: "في توصياتنا، طلبنا توسيع وتقوية الهيئة بشريًا وماديًا، لا سيما فيما يتعلق بالميزانية، حيث إنه في الوقت الحالي – كما يقول – لا يمكنها فعل أي شيء"، واصفا إياها ب"الصندوق الفارغ".
وأعرب شلغوم عن أمله في أن يتم العمل في هذا الاتجاه حتى تتمكن الهيئة بشكل صحيح من ضمان دورها في المراقبة والرقابة على وزارة الداخلية، المسؤولة عن إدارة المخاطر الكبرى في تخطيط استخدام الأراضي.
وفي هذا السياق، أشار شلغوم إلى أنه من المرغوب فيه إنشاء مرصد وطني للرصد وإدارة الأزمات، يكون فوق الجميع"، مضيفا "سيعمل بشكل عرضي وعمودي وعليه أن يقدم تقاريره إلى رئيس الجمهورية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.