من يسيطر على الشرق الأوسط يسيطر على العالم    5 مكاسب مميّزة من انتصارات الخضر    الميلان يتحول إلى مستشفى قبل مواعيد مصيرية    بركة خيرة... مثال للمرأة الريفية المقاولة        عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    وزارة الخارجية: الجزائر تتابع بقلق كبير تطور الأوضاع في لبنان    مؤامرات تحاك ضد الجزائر    استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    رئيس المجلس الدستوري يستعرض "الإصلاحات العميقة" للرئيس تبون من أجل إرساء دعائم الجمهورية الجديدة    تحويل سوق السمار إلى بومرداس قريباً    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها    تسجيل 101 اصابة مؤكدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 75 حالة شفاء    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    إعادة تهيئة الأرضية تحسبا لمباراة الجزائر - بوركينافاسو    «الكأس العربية ستكون رفيعة المستوى»    أسعار الذّهب في أعلى مستوى لها    المجلس التّنفيذي الإفريقي ينشد الإصلاح والتقشّف    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    إطلاق دراسة لفك الاختناق المروري بالعاصمة    حجز 84 ألف وحدة من المفرقعات والألعاب النارية    مجازر 17 أكتوبر 1961.. الجريمة المستمرة    «مينيرفا».. مشروع ثقافي شباني    الكاتبة نزيهة شلخي تخوض تجربة الرواية مع «غالية»    البُعد القيمي لصورة الآخر في الإعلام    مدراء خدمات جامعية في عين الإعصار    مخابر تركية مهتمة بالاستثمار في الإنتاج البيوتكنولوجي    نحو إصلاحات في قطاع الصناعة الصيدلانية    لقاء وطني لتجسيد إصلاحات المنظومة الصحية    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    الرّئاسة الفلسطينية تُحذّر من الخطط الاستيطانية    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    حرب على التسول بالأطفال    هل يدخل محرز عالم السينما؟    تشكيل لجنة مختلطة مع بين وزارة الفلاحة والتجارة لمحاربة ظاهرة المضاربة    سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر تعلن عن منحة دراسية ممولة بالكامل    وزير العدل يستقبل سفير إيطاليا بالجزائر    مسيلة: رجل يضع احد لحياته ببلدية مسيف    الحكومة تخصص مليار دينار لتمويل المؤسسات الناشئة    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    بن قرينة : "مبادرة لدعم المرأة الريفية في مشروع الجزائر الجديدة"    الجزائر الثانية عربيا والخامسة عالميا في قائمة الدول الأرخص من حيث أسعار البنزين    وكالة الأنباء الفرنسية تعلن نفسها ناطقا باسم حركة إرهابية إنفصالية تخطط للقيام بعمليات إجرامية    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    استياء قيس سعيد من إدراج تونس في جدول أعمال الكونغرس    هذه توقعات الطقس ليوم الجمعة    تصفيات مونديال-2022: نحو إعادة تهيئة أرضية ملعب تشاكر تحسبا لمباراة الجزائر-بوركينافاسو    إرث الأجداد يبحث عن الأمجاد    "علياء" تنظم ندوة "المثقف والعمل الإنساني"    المكتبة الوطنية تحتفي بالرواية الجزائرية    أكتب نصا وقضية وليس شخصا وقضية    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف: ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صيادون لتموين "درودكال" ب"تي أن تي" والأحزمة الناسفة
تفكيك شبكة مختصة في تهريب المتفجرات من الغرب الى بومرداس
نشر في الشروق اليومي يوم 17 - 05 - 2009


عبدالمالك دروكدال أمير الجماعة السلفية
أوقفت مصالح الأمن بداية الأسبوع الجاري، 14 شخصا منهم صيادين ووسطاء وناقلين ينحدرون من ولايات بومرداس، مستغانم، وهران وعين تموشنت بغرب البلاد، على خلفية التحقيق في المتاجرة بالمواد المتفجرة من نوع "تي أن تي" التي يتم تهريبها من مدينة مغنية الحدودية بعد جلبها من المغرب ونقلها بحرا عبر الولايات الساحلية غرب البلاد وتحويلها الى معاقل التنظيم الإرهابي المسمى "الجماعة السلفية".
* أفادت مصادر على صلة بالتحقيق ل"الشروق"، أن مصالح الأمن تحركت بناء على معلومات متوفرة حول تحركات مشبوهة لبعض الصيادين الذين يتنقلون من زموري شرق ولاية بومرداس لممارسة نشاطهم على مستوى ميناء بوزجار بولاية عين تموشنت على خلفية تحقيقات سابقة في اعتداءات إرهابية بالمنطقة باستعمال قنابل تقليدية كشفت عن وجود بعض مكونات المواد المتفجرة في بعض هذه القوارب، ورجحت التحريات الأولية أن يكون هؤلاء يتنقلون لنقل مواد متفجرة لتمويل ورشات صناعة المتفجرات، خاصة القنابل التقليدية والأحزمة الناسفة التابعة للتنظيم الإرهابي المسمى "الجماعة السلفية" الذي أصبح يعتمد هذا النوع من الإعتداءات لسهولة تنفيذها في ظل قلة عدد الأفراد والعجز عن المواجهة المباشرة.
* وتشير المعطيات الأولية المتوفرة، أن المواد المتفجرة كانت تهرب من الحدود المغربية باتجاه مدينتي مغنية والغزوات بولاية تلمسان ومنها الى ميناء بوزجار بولاية عين تموشنت، ثم ميناء مستغانم، حيث تتوقف قوارب الصيد دون إجراءات معقدة، ويمكنها التنقل الى ميناء زموري شرق بومرداس بصفة عادية ودون "حواجز أمنية" أو رقابة وهو ما يكون قد استغلته الجماعات الإرهابية لتهريب المواد المتفجرة بحرا بتجنيد الصيادين للإفلات من الرقابة الأمنية، خاصة في ظل تشديد التفتيش على مستوى الطرقات بعد دعم نقاط المراقبة والتفتيش بأجهزة الكشف عن المواد المتفجرة إضافة الى فرض الرقابة على تسويق الأسمدة الفلاحية والمواد الكيماوية.
* ورجحت التحقيقات التي تم التكتم عليها وتقودها مصالح الأمن المتخصصة، أن تكون المواد المتفجرة من الألغام المضادة للأفراد التي تتكون من مادة "تي آن تي" شديدة المفعول استنادا الى القضايا المعالجة في إطار تهريب الألغام المضادة للأفراد، حيث تم إحباط أكثر من 8 عمليات تهريب من طرف مصالح الدرك بولايتي تلمسان وعين تموشنت غرب البلاد، أسفرت عن حجز أكثر من 50 كغ من مادة "تي آن تي"، واستبعدت التحقيقات في هذه العمليات ان تكون موجهة للصيد، وقالت مصادرنا، أن من بين الموقوفين وسطاء ومكلفين بالنقل تتراوح أعمارهم بين 26 و 42 عاما.
* وكانت الموانىء المشبوهة قد خضعت لعملية "تمشيط"، وسبق لأجهزة الأمن أن أصدرت تعليمة لمختلف المصالح، خاصة بالولايات الساحلية لتشديد الرقابة على البحر، وسبق ل"الشروق" أن نشرت مضمونها تحسبا لاتجاه التنظيم الإرهابي للنشاط بحرا، خاصة التنقل ونقل الأسلحة والمواد المتفجرة في ظل التضييق على تحركات أتباعه.
*


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.