الوزير الأول يقدم التعازي في وفاة المجاهد بوحجة    الحصيلة العملياتية للجيش خلال أسبوع    قفزة نوعية لشعبة زراعة الخضروات في البيوت البلاستيكية بوهران    تصدير 41 ألف طنا من الكلنكر نحو جزيرة هايتي وجمهورية الدومينيكان    الجيش الصحراوي يقصف مجددا معاقل جنود المخزن    بلجود: اعانات للمتضررين من زلزال سكيكدة    اصطدام سيارة ببوابة مقر ميركل في برلين    الإمارات تمنع الجزائريين من دخول أراضيها    أزمة تيغراي: "إثيوبيا" قادرون على حل أزمة تيغراي من دون تدخلات دولية    هل تصلح الرياضة ما أفسدته السياسة في العالم العربي؟    إعانات مالية لرياضيي النخبة    أم البواقي: توقيف 5 أشخاص واكتشاف مغارة لترويج الممنوعات    تلمسان: وفاة شخصين وإصابة 3 آخرين في حادثي مرور منفصلين    قالمة: تفحم 4 حافلات في حريق مهول    مجلس الأمة: عرض مشروع قانون الوقاية من جرائم الاختطاف ومكافحتها    الحراش: وفاة امرأة اختناقا بالغاز وإجلاء رجل في حالة حرجة    فيلم "أبو ليلى" لأمين سيدي بومدين يتحصل على جائزة "جيرار فرو كوتاز" بفرنسا    ولاية الجزائر: تراخيص التنقل الاستثنائية تبقى سارية المفعول إلى غاية 1 ديسمبر    عنتر يحيى يتهم أشخاصا بمحاولة ضرب الفريق    سعر "البرنت" يرتفع إلى 48.24 دولار للبرميل    الشلف: حريق 1500 كتكوتا    الجزائر تحيي هذا الأربعاء اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة    عطار يدين الهجوم الذي استهدف منشآت بترولية في السعودية    "أسبوع المطبخ الإيطالي في العالم" في نسخة افتراضية    المجاهد و الرئيس السابق للمجلس الشعبي الوطني سعيد بوحجة في ذمة الله    حصاد كورونا في العالم يلامس 60 مليون حالة    فنانة سعودية تعرض قبعتها للبيع بمليون ريال!    وزارة التكوين المهني تعلن عن تاريخ إجراء الامتحانات المهنية لنيل شهادة دولة    المدير العام للأمن الوطني يستعرض مع سفير سويسرا سبل تعزيز التعاون بين البلدين    بلايلي يصنع الحدث في قطر    محادثات حول سبل تعزيز التعاون الصناعي    «هناك تطابق في المواقف بين روسيا والجزائر حول ملف الصحراء الغربية»    140 ألف مسكن «عدل» لتلبية طلبات المواطنين    نقص ب 40 ألف جرعة بمؤسسات الصحة الجوارية    تعليمات بتحسين تزويد السكان بالماء والرفع من درجة اليقظة ضد الوباء    "لدينا مسؤولية تجاه التراث الموسيقي"    إحصاء أزيد من 17690 موقع أثري    إنهاء الفوضى والاختلالات    البرلمان في ندوتين مهمّتين    عدادات خلف أبواب مدرّعة .. وخزائن مملوءة بالخردة    اتفاق ليبي على تبادل الأسرى    النقائص القاسم المشترك    الدكتور منصوري في لقاء تفاعليٍّ    استقبال 200 فيلم دولي و180 جزائريا    محرقة الأغواط في صميم الذاكرة    مباراتان وديتان للتدارك التأخر    الأزمة الصحية توقف الصيد التقليدي    عجز في السياحة الصحراوية رغم انطلاق موسمها    جمعية "شقراني" تستقبل 15 ألف وصفة طبية سنويا    حاجتنا إلى الهداية    محرز ضمن صفقة تبادل بين السيتي وجوفنتوس    ماندي ودوخة يصابان بفيروس كورونا    بوناقة ينتظر ترسيمه خلفاً ليحياوي    منشورات "البرزخ" تنشر ثلاث إصدارات جديدة    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    ظَمَأٌ عَلَى ضِفَافِ الْأَلَمِ    مني إلي    الله يجيب الخير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المسؤولون والإطارات يتسببون في 13 بالمائة من حوادث المرور
حسب إحصائيات المركز الوطني للأمن عبر الطرق
نشر في الشروق اليومي يوم 19 - 10 - 2009

7 بالمائة من "مجازر" الطرقات يقترفها موظفون و4,73 بالمائة توقّعها وسائل النقل
كشفت إحصائيات المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق أن الإطارات العليا للدولة يتسببون في 13 بالمائة من حوادث المرور، ويأتون في المرتبة الثانية بعد سائقي الشاحنات من حيث التورط في إرهاب الطرقات بعد سائقي شاحنات نقل البضائع والوزن الثقيل الذين يتسببون في 15 بالمائة من مجازر حوادث المرور عبر الطرقات
*
مما يعني أن الإطارات العليا للدولة يتصدرون قائمة السائقين الذين يخترقون قوانين الجمهورية ويدوسون على قانون المرور، ولا يحترمون الإشارات وقواعد الأمن عبر الطرق، تحت تأثير الثقة الزائدة التي يكتسبونها من كونهم إطارات عليا للدولة وذوي مستويات عالية، وأصحاب مناصب رفيعة، مما يجعلهم أصحاب نفوذ، كما أنهم يقودون سيارات جديدة عصرية وذات نوعية رفيعة، وذلك رغم قلة عددهم مقارنة بعدد الموظفين البسطاء الذي يعتبر أكبر بكثير من عدد إطارات الدولة.
*
وحسب ذات الدراسة التي صنفت المتسببين في حوادث المرور حسب المهن فإن التجار يصنفون في المرتبة الثالثة بعد الإطارات العليا من حيث التسبب في حوادث المرور، حيث أنه 10 بالمائة من المتورطين في المجازر الجماعية التي تحدث عبر الطرق بسبب حوادث المرور هم تجار، في حين أن 7 بالمائة من الحوادث يتسبب فيها الموظفين البسطاء، رغم أن عددهم كبير جدا، ويقدر بمليون و600 ألف موظف في الوظيف العمومي وحده، دون احتساب عمال الشركات والمؤسسات الخاصة، كما تصل نسبة تورط الفلاحين في الحوادث إلى 5 بالمائة من مجموع الحوادث التي تقع يوميا.
*
وكشفت الدراسة التي تحصلت "الشروق" عليها من طرف نائب رئيس المنظمة الوطنية للناقلين الجزائريين خرشي لخضر نزيم أمس على هامش إجتماع الناقلين بحضور ممثل وزارة النقل في المركزية النقابية أن 4,73 بالمائة فقط من حوادث المرور يتسبب فيها الناقلين من أصحاب الحافلات وسيارات الأجرة، بينما يأتي أصحاب المهن الحرة ضمن آخر المتورطين في حوادث المرور بنسبة 1 بالمائة من المتسببين في الحوادث، ويتمثلون في الأطباء ومحافظي الحسابات والمحضرين القضائيين وغيرهم.
*
رغم أن أصحاب الحافلات وسيارات الأجرة يقضون أطول الساعات في السياقة عبر الطرقات، بينهم من يقضي 9 ساعات يوميا في قيادة الحافلة أو سيارة الأجرة ذهابا وإيابا، ويقدر عدد الجزائريين الذين يستعملون يوميا وسائل النقل الجماعي من حافلات وسيارات ب 10 ملايين جزائري يوميا عبر الوطن، مما يجعل النقل الجماعي الوسيلة الأكثر أمنا عبر الطرق رغم غياب مخططات مؤهلة لنقل وانعدام التكوين المحترف للناقلين وانعدام مراقبة تقنية لمدة السياقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.