الإطاحة ببارون مخدرات وحجز 40 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان    الافريكوم توضح بشأن ارسال "لواء من الجيش" الى تونس    محرز: حان الوقت لتتويج " السيتي" بدوري أبطال أوروبا    مير عين بنيان وموظفون بالبلدية في قلب فضيحة فساد    الإطاحة ببارون مخدرات ينشط بين ولايات شرق ووسط البلاد وحجز 5039 قرص مهلوس    إنهيار سلالم بناية متكونة من 4 طوابق بشارع العربي بن مهيدي في وهران    الاتحاد الأوروبي يحث واشنطن على إعادة النظر في قرارها حول الصحة العالمية    تيزي وزو: شهود: “رأيت الجنود الفرنسيين يحرقون أمي وهي حية”    عيسى بُلّاطه قارئاً حياة السياب وقصيدته    بطولة إسبانيا لكرة القدم : الشروع في التدريبات الجماعية بشكل كامل يوم الفاتح جوان    رئيس الجمهورية يترأس إجتماع لمجلس الوزراء غدا الأحد    السعودية تسجل 1618 إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة الأخيرة.    بريد الجزائر: تحقيق نسبة 97،3 بالمائة من الخدمات خلال شهر رمضان الكري    “الأفلان” تغير .. لكن للأسوأ .. !    مجلة "ناشيونال انترست" الأمريكية: هل تتجه الجزائر لأزمة اقتصادية بسبب كورونا وأسعار النفط؟    عربي21: عبد القادر الجزائري.. أمير المقاومة وواضع أساس الدولة    حصن إيليزي ... شاهد يوثق وحشية ممارسات الإستعمار الفرنسي    وفاة الفنان المصري حسن حسني اثر أزمة قلبية مفاجئة    تحديد مواقيت العمل تبعا للتدابير الجديدة للحجر المنزلي    شريط حول الحراك: واشنطن تايمز توقعت ردا من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس    الدوليان سليماني و دولور مرشحان لجائزة مارك فيفيان فوي-2020    جورج فلويد: الادعاء على شرطي بالقتل والنيران تلتهم مقر شرطة مينيابوليس    رحلتان ل"الجوية الجزائرية" لإجلاء العالقين بفرنسا    البويرة: ارتفاع منسوب مياه واد أولاد بليل    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    322 ألف، عدد المتضررين من كورونا    ضرورة تخفيف ديون الدول النامية لتجاوز الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن الجائحة    جثة فتاة مرمية قرب العيادة المتعددة الخدمات    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    مجلس قضاء تيبازة يوضح:    منظومة استثمارية دون عراقيل    معالجة آثار الأزمة ودعم القدرة الشرائية للمواطن    أكد أنه ليس مفبرك    متى تفهمون الدرس؟!    يعد أحد أبرز وجود المعارضة السياسية في المغرب    تعليمات لتسريع وتيرة الإنجاز لتدارك التأخر    خبراء يحذرون من تحركاتها المشبوهة ويطالبون:    النواب يدرسون 30 تعديلا على قانون المالية    القضية خلفت جدلا واسعا في الشارع    الرئيس تبون يشيد ب"رجل الدولة المتمكن" و"المناضل المغاربي المثالي"    تواصل "لقاء السابعة" الافتراضي    خالدي يستقبل مريجة    قلق كبير حول تأخر التحاق عنتر يحيى بالنادي    محمد الأمين بحري يكتب عن شعبوية مسرحية "خاطيني"    توزيع 9 آلاف كمامة طبية بسيدي عبد الله    تكريم 9 متسابقين في برنامج «ورتل القرآن ترتيلا»    منْ زمنِ الذاكرةِ في وهرانَ الباهية...    « نشاطات افتراضية وبرامج تحسيسية عبر الأثير»    إحصاء 1309 مخالفين للحجر    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    مواقع التواصل الاجتماعي مطالبة بمكافحة التضليل الإعلامي    محطة هامة لاستذكار همجية الاستدمار الغاشم    البطولة على المحك    لا سيادة للمغرب على الصحراء الغربية    نجم مغاربي ينطفئ    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    بلمهدي يرد على شمس الدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سلطاني: قدم دليلا يا غلام الله على اتهاماتك وإلا فاصمت
اتهامات وزير الشؤون الدينية السابق تغضب الإسلاميين:
نشر في الشروق اليومي يوم 23 - 03 - 2015

صنف سياسيون من التيار الإسلامي ومشايخ، تصريحات وزير الشؤون الدينية السابق بوعبد الله غلام الله، في حواره ل "الشروق" أمس، في الشق المتعلق باتهام الإسلاميين بأكل الربا من خلال قروض البنوك لاستيراد الحاويات، وتحريم تعامل المواطنين بها في أمور المتعلقة بالسكن والسيارات، أنها تصريحات"سياسية بامتياز"، وردوا عليه بالقول "كان حريا بك كشخصية سياسية وطنية تفادي تلك التصريحات وأنت الذي عمرت طيلة سنوات على رأس الوزارة دون أن توفر البديل للمواطن".
قال أبو جرة سلطاني إن التصريحات التي أدلى بها وزير الشؤون الدينية السابق بوعبد الله غلام الله، بخصوص تعامل بعض الشخصيات المحسوبة على تيارات إسلامية بالربا وتحريمها على المواطن البسيط، بالتصريح الذي يحمل في طياته دلالة سياسية، لاسيما وأنه حدد هؤلاء بأنهم شخصيات تنتمي لأحزاب إسلامية دون غيرها.
وأضاف رئيس حمس السابق والوزير الأسبق، في تصريح ل "الشروق" أن السؤال المطروح في الوقت الراهن على الوزير هو طبيعية الأشياء التي استند عليها ليدلى بمثل هذه التصريحات في مثل هذا الموضوع الذي كان يحتاج لجواب مبنى على الشريعة الإسلامية وليس حاملا لتقسيم سياسي.
وسجل المتحدث أن التقسيم السياسي لا ينبغي أن يكون مبنيا على الحلال والحرام، فالحديث عن الربا هو موضوع ديني كان الأحرى على وزير الشؤون الدينية السابق أن يقدم النصح والإرشاد لهؤلاء لاسيما وإن رأى أن تعاملاتهم التجارية تحمل الربا دون أن يستند عليهم لضرب المثل بخصوص تعاملاتهم اليومية بالقول "أن الحاويات تدخل يوميا وأصحابها أغلبهم من الأحزاب الإسلامية فكيف يحرمون على الناس التعامل بها ويسمحون لأنفسهم بذلك"، وتابع الوزير السابق أنه يجب التفريق بين التجارة والبيع والتعامل بالربا التي حرمها الله بجميع أنواعها، معتبرا أن كل من يتحدث عن تعامل بالربا وهو في موضع شخصية وطنية وعلى دراية بالأمور الدينية أن يقدم الدليل ويعمل على النصح والإرشاد أو ليصمت، خاصة وأن الجزائر يطبق فيها الإسلام بشيء من العزيمة والاجتهاد.
من جهته، قال رئيس جبهة التغيير عبد المجيد مناصرة، لوزير الشؤون الدينية السابق أبو عبد الله غلام الله، انه كان حريا به أن يوفر للمواطن الجزائري سبل اتقاء شبهة الربا في معاملاته وهو الذي عمر في المنصب ل 19 سنة لا أن ينتظر طيلة هذه الفترة ليبرر الوقائع اليوم".
وذكر مناصرة الذي شارك غلام الله في عضوية الجهاز التنفيذي طيلة 5 سنوات كاملة - تولى وزارة الصناعة وإعادة الهيكلة من جوان 1997 إلى جوان 2002 - ردا عل تصريحات مسؤول قطاع الشؤون الدينية السابق "لا أوافق على ما قاله، فقد كان وزيرا طيلة 19 سنة كاملة، وتولى الوزارة وهو منتمي للحزب حاكم - الأرندي - وهو رجل دين ومسؤول، لكن السؤال الذي يطرح الآن هل وفر البدائل والنموذج حتى يتفادى المواطن الشبهة"، وقدم المعني الإجابة التي طرحها وقال للشروق "للأسف هو لم يوفر البدائل أو النموذج، بل برر الوقائع، وهو يدافع عن هذا الرأي، رغم انه أكثر الوزراء اضطلاعا بالشريعة والإسلام".
وعن علاقته الشخصية مع الوزير قال مناصرة "لقد اشتغلنا 5 سنوات كاملة، وكانت علاقتي به عادية، ولم يكن هنالك اختلاف معه أو احتكاك، وما أعرفه عنه أنه رجل مسالم"، وقدر المعني أن تصريحات غلام الله في حق الإسلاميين أنها "ليست هجوما".
أما إمام المسجد الكبير، الشيخ علي عية، فصنف تصريحات الوزير غلام الله على أنها "تصريحات سياسية وحملت الكثير من اللف والدوران وهذا معروف عنه وعن خلفه محمد عيسى". وقال الشيخ علي عية ل "الشروق: "ما قاله في حواره لف ودوران، وحديث سياسي بامتياز، أما الحكم الشرعي في الربا فهو معروف، الربا حرام قليله أو كثيره"، ليؤكد "الناس لن تأخذ من كلام غلام الله، الناس تأخذ مما ورد في القرآن والسنة... العبرة ليست في أن الناس تتعاطى الربا أم لا، أو أن لا أحد لا أحد يعترض على أكل الربا، ولكن العبرة في حكم هذا الفعل وحكمه معروف لدى العام والخاص".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.