الجزائر على قمة إفريقيا    قال أنها ستفضي‮ ‬لمحاسبة المخالفين قضائياً‮.. ‬جلاب‮:‬    عنابة‮ ‬‭    في‮ ‬إطار تنفيذ برنامج التعاون العسكري‮ ‬الثنائي    تصفيات كأس إفريقيا للأمم‮ ‬2021    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    «بايري» يجر وزيرين أولين ووزيرين للصناعة و3 رجال أعمال إلى العدالة    ليلة بيضاء بالجزائر    الحراك الشعبي‮ ‬يصل جمعته ال22‮ ‬والكل بصوت واحد‮:‬    حول الشخصيات الوطنية التي‮ ‬ستقود الحوار    ريبيري وابنته في القاهرة لتشجيع "الخضر"    سد بابار.. "شيعة بلا شبعة"    "ما أشبه البارحة باليوم"    شكرا يا أبطال    إسماعيل بن ناصر أفضل لاعب في الكان    نسبة النجاح 54,56 بالمائة    عرعار يؤكد أن السلطة لم تفوضه لاقتراح 13 شخصية    تعزيز الأمن الغذائي مهمة إستراتيجية لتعزيز السيادة الوطنية    وزارة العمل تضع أرضية لمرافقة تشغيل الشباب محليا    اجتماع حكومي قريبا لدراسة ملف نقص الأطباء الأخصائيين    طهران تنفي فقدان طائرة مسيرة وترجح أن واشنطن أسقطت إحدى طائراتها    تأجيل المفاوضات بين «الحرية والتغيير» والمجلس العسكري في السودان    فلاحو تلمسان يستنجدون بالنساء والأفارقة لجني محاصيلهم    غياب الوعي والثقافة الاستهلاكية    رصيد مجاني بقيمة 50 بالمائة عن كل تعبئة    قوراية: على الجزائرالتدخل لدى فرنسا من أجل الافراج عن المعتقلين    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    في مهرجان الحمّامات الدولي    أيام الجنوب للمسرح تستضيف جانت في الدورة التاسعة    وزير الفلاحة يدعو إلى تطوير البقوليات وخفض الاستيراد    عريقات: نرفض المقترحات الأمريكية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين    ندوة وطنية في سبتمبر حول منطقة التبادل الحر الإفريقية    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    إصابة زوجين و طفلهما في انقلاب «شوفرولي» بسيدي البشير    تغريد خارج السرب    الأئمة يطالبون بقانون أساسي    سفينة «الشبك» التاريخية بحاجة إلى الترميم    «سيدي معيزة « و« لالا عزيزة» منارتان للعلم وحفظ القرآن الكريم    انطلاق التصفيات الجهوية الثانية لمنطقة الغرب    « حلمي ولوج عالم التمثيل والتعامل مع مخرجين وفنانين كبار »    الصحافة التونسية تهاجم نسور قرطاج والمدرب جيراس    تجارب الأصناف الصغرى تنطلق غدا بملعب زبانا ونهاية التربص يوم الاثنين    السجن جزاء سارق بالوعات الصرف الصحي أمام المؤسسات التربوية    بائع « إبيزا « الوهمية في قبضة السلطة القضائية    اكتشاف قبر روماني بمنطقة عين الحمراء ب«فرجيوة»    06 حفلات ضمن ليالي المدية للطرب الشعبي    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    إنعقاد دورة اللجنة المركزية العادية ل “الأفلان” الخميس القادم    زلزال قوي يضرب العاصمة اليونانية أثينا    نحو إعداد مخطط توجيهي لتطوير التوزيع التجاري الواسع    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    تمديد احتجاز الناقلة النفطية الإيرانية إلى 30 يوما    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العزلة والتهميش يخنقان سكان دواوير بلدية مسلمون بتيبازة
نشر في البلاد أون لاين يوم 15 - 02 - 2014

أبدى سكان دواوير ببلدية مسلمون غرب ولاية تيبازة استياءهم من التهميش الذي طالهم من طرف السلطات المحلية التي لم تدرجهم ضمن أجندتها التنموية، حيث بقيت معالم التخلف والفقر والحرمان تطغى على حياة السكان. فبالإضافة الى المعاناة التي تجرعها السكان في العشرية السوداء جراء تدهور الوصع الأمني زاد التهميش من معاناتهم بعد استقرار المنطقة وعودة بعض العائلات التي هربت سابقا من بطش الجماعات الإرهابية.
يقول السكان في حديثهم ل"البلاد" إنه بالرغم من بعض المبادرات والمشاريع التي خصت بها البلدية المنطقة لتشجيع السكان على الاستقرار بها إلا أنهم اعتبروها مجرد مسكنات وحلول استعجالية ظرفية ولم تكن هناك إرادة قوية من أجل إعمار المنطقة. كما اضاف السكان أن المنطقة استفادت من مشاريع السكن الريفي ومياه الشرب وتجديد قنوات الصرف الصحي وهي من ابجديات وضروريات الحياة الكريمة، إلا أن بعض المطالب بقيت بعيدة المنال.
وفي السياق ذاته عبر سكان دوار قلاوشة عن استيائهم من الانتشار الرهيب للنفايات والروائح الكريهة لعدم تدخل المصالح البلدية للنظافة لنقل النفايات الى مركز الردم التقني بقوراية. كما يعاني السكان من مشكل نقص وسائل النقل التي بقيت هاجسهم اليومي فيضطر الكثيرون منهم الى كراء سيارات او التنقل عبر سيارات 404 باشي من والى المدينة وأن العديد من الطلبة الجامعيين خاصة البنات الذين يصلون متأخرين الى المدينة من مختلف الجامعات يستعينون بأوليائهم او كراء سيارات أجرة للوصول الى البيت.
ويضطر البعض من سكان الدوار إلى قطع مسافة طويلة مشيا على الأقدام للوصول إلى اماكن عملهم او مواقف الحافلات لقضاء حاجياتهم، مشيرين إلى أن الموقع الجغرافي لدوار قلاوشة قد ساهم إلى حد كبير في فرض عزلة خانقة عليهم.
كما يضطر تلاميذ الحي للتوجه إلى مدرسة بوعبد الله الابتدائية الواقعة بمدينة مسلمون، على بعد 3 كلم مشيا على الأقدام لغياب النقل، متحدين بذلك الظروف المناخية القاسية وصعوبة الطريق والمسالك الغابية التي عرفت انزلاقا للتربة قبل أن يعاد فتحها نسبيا.
وإلى جانب ذلك تعاني المنطقة من غياب قاعة علاج، وقلة التكفل بطلبات الاستفادة من الشبكة الاجتماعية وتلبية طلبات الشباب على قوارب الصيد.
في السياق ذاته، يطالب سكان الدوار والي الولاية بالتدخل بهدف انتشالهم مما هم فيه، من خلال إمدادهم بمشاريع تنموية لفك العزلة عنهم، على غرار المشاريع التي برمجت بدواوير أخرى، بعد أن رفض المنتخبون المحليون إبقاءها بعيدا عن أعين المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي على حد تعبير هؤلاء. وأضافوا أن السكنات القصديرية باتت تشكل خطرا كبيرا على أصحابها بفعل الانهيارات في غياب البديل.
وبحي الإخوة عبيدات، يختصر السكان معاناتهم في الوضعية المعقدة للسكنات الريفية التي اختارت لها مصالح البلدية مساحة أرضية على مستوى الوادي، كانت وراء اجتياح سيول الأمطار لها في كل مرة وانتشار القمامة التي تشكل خطرا على صحتهم وغياب الإنارة العمومية ومعاناة المرضى بسبب انعدام ممرضة بالمستوصف، رغم الشكاوى التي قدمت إلى رئيس الدائرة ومدير مستشفى ڤوراية.
علاوة على ذلك، يشكو الفلاحون من عدم استفادتهم من برامج الدعم الفلاحي والتنمية الريفية، حيث أشاروا إلى ورود أسماء لأشخاص من خارج الحي لا يمارسون أي نشاط ريفي استفادوا من سكنات ريفية.
أما بدوار بوزال بالجهة الجنوبية الشرقية للبلدية، فلا تزال نحو 500 عائلة تكابد المعاناة تحت القصدير، فيما يهدد انزلاق التربة على الطريق منازل عدة عائلات. كما لا تزال مخلفات سنوات الأزمة الأمنية تلقي بتبعاتها على الحياة البسيطة لسكان البلدية، حيث ترفض 200 عائلة فرت من دوار عمارشة على بعد 15 كلم من مقر البلدية منذ 1993 العودة، بالرغم من تثبيت مفرزة للحرس البلدي وثكنة عسكرية بالمنطقة وإمداد المنطقة ببعض المشاريع في إطار التشجيع على العودة.
كما استغرب سكان الأحياء المشكلة للمدينة لجوء مسؤولي البلدية إلى توجيه إعذارات لهم لمنعهم من الترميمات وإنجاز سكنات، في الوقت الذي تسبح فيه البلدية في فوضى العقار وأزمة السكن الخانقة الناتجة عن النزوح، وعجز المواطنين عن شراء سكنات تساهمية استفادت منها البلدية، في حين خصصت السكنات الاجتماعية منذ أكثر من سنة لترحيل سكان حي باب الوادي بالمخرج الغربي للبلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.