اشياء مهمة يجب ان تعرفها عن خليفة بوهدبة    الحكومة بحاجة إلى 65 مليار دولار لتغطية ميزانية 2020    روجرز: لم تكن هناك مشاكل مع سليماني ورحيله مفيد لنا وله    معهد “باستور” يستلم أزيد من 6500 عقرب لاستخلاص سم العقارب    بلايلي يخضع لبرنامج خاص رفقة الترجي التونسي    الحكومة تشرع في "مرحلة الجدّ" لوضع نظام الدفع على الطريق السيّار شرق-غرب    رحابي: “السلطة لم تفلح في تنظيم سهرة فنية .. !!    مركب توسيالي : تصدير نحو 22 ألف طن من حديد البناء نحو الولايات المتحدة الأمريكية    دونالد ترامب يردّ على اتهامه ب"ادّعاء النبوة"!    شبيبة الساورة تحيل اللاعبين لحمري وفرحي على مجلس التأديب    شبان القدس يبدعون    بن ناصر ضمن قائمة ميلان لمواجهة أودينيزي    استقالة وزيرة الثقافة مريم مرداسي    الزفزافي ورفاقه يطالبون بإسقاط الجنسية المغربية    بالفيديو.. شبيبة القبائل ستواجه المريخ على أرضية كارثية    مرابط : اجتماع فعاليات المجتمع المدني مسعى لتقريب الرؤى لبناء حل توافقي للازمة    انتشال جثة غريق ببلدية تنس في الشلف    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    السودان: إرجاء محاكمة البشير إلى السبت المقبل ودفاعه يطلب إطلاق سراحه    العثور على الطفل المختفي بجديوية    تحسبا للدخول المدرسي‮ ‬المقبل    عبر‮ ‬16‮ ‬نقطة بالولاية‮ ‬    وزير الفلاحة‮ ‬يكشف‮:‬    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    محافظ الغابات لولاية الطارف يكشف….50% من الحرائق بفعل فاعل    حوار الرئيس الصحراوي يكشف "تخابر" مسؤولة مغربية في قناة أمريكية    "إيقاف الحرب في السودان على رأس أجندة المجلس السيادي"    الياس مرابط: لإنجاح الحوار على السلطات الاستجابة لشروط التهدئة    الجزائر تضيف 4 ميداليات جديدة مع رقمين وطنيين    الجزائر العاصمة: حريق بحظيرة "دنيا بارك" دون تسجيل أي خسائر مادية أو بشرية    بلماضي يكشف قائمة المحليين المعنيين بتربص سيدي موسى    إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش    «وعي عميق بالجزائر الجديدة»    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    شدد على ضرورة الإلتزام بأخلاقيات القاضي‮.. ‬زغماتي‮:‬    بدوي‮ ‬يعزي‮ ‬عائلات ضحايا الحفل    بفضل الإجراءات المتخذة من طرف الحكومة    خمسة قتلى وعشرات الجرحى في‮ ‬حادثة تدافع    إقالات بالجملة بعد كارثة حفل‮ ‬سولكينغ‮ ‬    الحمراوة من أجل التأكيد    شركة الخزف الصحي بالسوافلية على حافة الإفلاس    « المهرجان وُلد من رحم الشعب وهو باق رغم التغيرات والعقبات »    عمال مصانع تركيب السيارات «فولسفاغن» و «سوزوكي» على الأعصاب    الجزائر قطب سياحي بامتياز    جو مكهرب وملفات خلافية    ارتفاع عدد المرشحين لرئاسيات تونس إلى 30    اختياري ضمن رواد موسوعة الشعراء الألف التاريخية، فخر لي    مسابقة التأليف المسرحي الموّجه لأطفال    قرار توسعة موقع طبنة الأثري يثير الجدل    البرك والسدود وجهة مفضّلة للأطفال    20 ألف يورو داخل حفاضتين    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مراقبة مشددة على المنشآت النفطية والعمال الأجانب في الصحراء
نشر في البلاد أون لاين يوم 22 - 02 - 2015

رفعت القوات المسلحة الجزائرية، حالة استعدادها على الحدود الشرقية والجنوبية مع ليبيا للدرجة القصوى،وأمرت بتحويل 2000 عسكري بصفة طارئة كإجراء احترازي لمواجهة الفوضى الأمنية المتفاقمة موازاة مع استمرار سلاح الجو التابع للجيش الليبي حملة قصفه ضد أهداف لتنظيم "داعش". وعلى صعيد متصل ضاعفت الوحدات الأمنية عملية مراقبة المنشآت النفطية في الولايات الجنوبية والعمال الأجانب في المنطقة. وأفاد مصدر عليم بإن قوات الجيش الوطني الشعبي عززت وجودها وانتشارها على طول الحدود البالغة نحو 1000 كيلومتر. وتابع المصدر أن قيادة أركان الجيش شرعت في نقل 2000 عسكري ينتمون لكتائب عسكرية وأخرى تابعة للدرك الوطني وحرس الحدود على الشريط الحدودي مع ليبيا في ال 48 ساعة الأخيرة. وأشار المصدر إلى أن "الجيش يتابع بانشغال كبير التطورات الميدانية في الجار الشرقي حيث فرض حالة الاستنفار على القوات الموجودة على الحدود، والتي يبلغ تعدادها ما يزيد عن 40 ألف عسكري، فيما تتواصل وصول فرق عسكرية أخرى على محاور حدودية ومسالك صحراوية في ظل اقتراب المواجهات بين الجيش وقوات "فجر ليبيا" إلى الحدود الجزائرية والتونسية على حد سواء". وأوضح المصدر أن قوات الجيش قررت تكثيف المراقبة البرية عبر بعض المحاور والمسالك الوعرة في الصحراء، ورفع مستوى اليقظة بالمراكز المتقدمة على طول الشريط الحدودي، مع استنفار مختلف القوات الدفاعية، وكذلك مضاعفة وحدات الأمن والتدخل التابعة للدرك الوطني. وأضافت أنه تم تجنيد قوات أمنية من وحدات حرس الحدود في خطوة لتكثيف نقاط المراقبة، خاصة في بعض المناطق الواقعة على الحدود مع مالي والنيجر وغيرها من المحاور الصحراوية، لرصد تحركات الجماعات الإرهابية والعصابات الإجرامية. وحذرت تقارير أمنية من تفاقم الفوضى في ليبيا مع استمرار حرب الاقتتال بين الفصائل المسلحة والجيش الليبي وتهريب كميات من الأسلحة والذخائر التي تم توزيعها في ليبيا، في الأيام الأخيرة، بالإضافة إلى الأسلحة المسروقة من معسكرات وثكنات القوات المسلحة الليبية. ووضعت قوات الجيش الوطني الشعبي كل وحداتها في حالة استنفار مع طرح فرضية التعامل مع وحدات وجموع عسكرية ليبية قد تفر نحو الجزائر بأسلحتها، والتعامل مع هجرة جماعية نحوالجزائر.
وكانت قيادة الجيش قد أطلقت في السادس من أكتوبر الماضي "حملة واسعة لاجتثاث الإرهاب"، دعت فيها أفراد وضباط القوات المسلّحة إلى "الاستعداد لاجتثاث الإرهاب واقتلاع هذه الآفة من جذورها، وإحباط كل محاولات إعادة بعثه"، في إشارة إلى محاولة تنظيم "جند الخلافة" المنشق عن تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" منذ سبتمبر الماضي، الاستفادة من الزخم الإعلامي لتنظيم "داعش". ولا تبدو الجزائر مطمئنة إلى الهدوء النسبي الذي تشهده حدودها مع ليبيا في الوقت الحالي، ذلك لأن المخاوف من أي عمليات إرهابية تأتي من عمق التراب الليبي تبقى واردة، ومرده حسب المراقبين والمحليين، إلى وجود عدد من عناصر تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" وقيادات المجموعات الإرهابية في ليبيا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.