الحكومة تعقد إجتماعا مع الولاة اليوم    تنصيب رئيس مجلس قضاء قالمة    تحديد شروط الالتحاق بالتكوين في مرحلة الدكتورة    أسعار النفط ترتفع    وزير السياحة يتحادث مع السفير الإماراتي ويؤكد على توسيع سبل التعاون    سكان "مشتة فايجة البل" ببئر العاتر في تبسة يُعانون في صمت        روسيا ستبدأ بإنتاج لقاح كورونا في غضون أسبوعين    العاصمة: غلق أزيد من 13 ألف محل تجاري و17 سوقا بلديا    رئاسة : إنهاء مهام رؤساء دوائر وتوقيف رؤساء بلديات مع إحالتهم على التحقيق بسبب التلاعب في إنجاز مشاريع بمناطق الظل    موجة حر شديدة تجتاح الولايات الشرقية    بوفلاقة يسلط الضوء على سيرة خادم الثورة والعلم محمد خطاب الفرقاني    الحكومة تعقد اجتماعا مع الولاة هذا الأربعاء لتقييم مدى تجسيد تعليمات الرئيس ب"مناطق الظل"    ولاية الجزائر : إعادة فتح 429 مسجد وفق التدابير الوقائية والصحية بداية من السبت المقبل    صيدال تشرع في إنتاج المزيد من دواء الهيدروكلوروكين    "فيسبوك" يحذف 7 ملايين منشور في 3 أشهر يتضمن معلومات خاطئة عن كورونا    الوزير الأول يعزي عائلة الممثلة "نورية قزدرلي"    وضع تصورات جديدة لتصنيف المعالم في قائمة التراث الوطني    قضاء عسكري: وضع قرميط ودرويش رهن الحبس وأمر بالقبض ضد بلقصير بتهمة الخيانة العظمى    رزيق..التصريح عبر التطبيق الالكتروني عن بعد سيكون اجباريا في 2021    الهند: مقتل شخصين في احتجاجات عنيفة خرجت للتنديد بمنشور مسيء للنبي محمد    مشاريع الحظائر التكنولوجية عبر الوطن قيد الدراسة    تسليم 282 شاحنة من علامة مرسيدس- بنز محلية الصنع    وفاة 69 عاملا وإصابة أزيد من 4000 بكوفيد 19    اللقاح الروسي هو الأقرب لاقتنائه في أكتوبر    في أعقاب الانفجار المروع    تزامنا والانتهاء من اشغال تهيئة الطرقات بعدة مناطق    بعد اقرار العودة التدريجية إلى نشاطهم    السجن لمدير الأشغال العمومية بتبسة    قد يرحل في الميركاتو الحالي    ميركاتو ساخن لنادي الكناري    بعدما خلقوا جوا من اللاأمن في ربوع الوطن    تخرج دفعة جديدة من الضباط المهندسين    بعد استكمال الإجراءات الإدارية والمالية    بعد تعرضهم لعدة خسائر مادية    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    274 جزائريا في الحجر الصحي ببومرداس    الهلال الأحمر الجزائري يؤدي مهمة مكملة لمجهودات الدولة    تقييم الموسم الفلاحي بعنابة    تقية يشارك في الدورة الرقمية الاستثنائية    تحف أثرية بحاجة إلى تثمين    أااا.. يا "صوفيا"... أمس واليوم و.. بعد غدٍ    المكتب المسيّر يعلن عن نهاية مهمته    عرض مسوَّدة العمل نهايةَ أوت    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الكاتب روان علي شريف سيكرم في القاهرة أكتوبر القادم    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    استخراج رفات ثلاثة شهداء لإعادة دفنها    الغموض سيد الموقف    حمليلي : «خليفي ومسعودي غير قابلين للتحويل»    تنصيب عبد السلام ومقبل.. وضم اللاعب حدوش    إبعاد حشود وبورديم ودرارجة    الاستعاذة من شر الخلق    التعامُل مع الناس    هذه أسباب الفرج    عزم راسخ على محاربة الإرهاب    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    يا الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مراقبة مشددة على المنشآت النفطية والعمال الأجانب في الصحراء
نشر في البلاد أون لاين يوم 22 - 02 - 2015

رفعت القوات المسلحة الجزائرية، حالة استعدادها على الحدود الشرقية والجنوبية مع ليبيا للدرجة القصوى،وأمرت بتحويل 2000 عسكري بصفة طارئة كإجراء احترازي لمواجهة الفوضى الأمنية المتفاقمة موازاة مع استمرار سلاح الجو التابع للجيش الليبي حملة قصفه ضد أهداف لتنظيم "داعش". وعلى صعيد متصل ضاعفت الوحدات الأمنية عملية مراقبة المنشآت النفطية في الولايات الجنوبية والعمال الأجانب في المنطقة. وأفاد مصدر عليم بإن قوات الجيش الوطني الشعبي عززت وجودها وانتشارها على طول الحدود البالغة نحو 1000 كيلومتر. وتابع المصدر أن قيادة أركان الجيش شرعت في نقل 2000 عسكري ينتمون لكتائب عسكرية وأخرى تابعة للدرك الوطني وحرس الحدود على الشريط الحدودي مع ليبيا في ال 48 ساعة الأخيرة. وأشار المصدر إلى أن "الجيش يتابع بانشغال كبير التطورات الميدانية في الجار الشرقي حيث فرض حالة الاستنفار على القوات الموجودة على الحدود، والتي يبلغ تعدادها ما يزيد عن 40 ألف عسكري، فيما تتواصل وصول فرق عسكرية أخرى على محاور حدودية ومسالك صحراوية في ظل اقتراب المواجهات بين الجيش وقوات "فجر ليبيا" إلى الحدود الجزائرية والتونسية على حد سواء". وأوضح المصدر أن قوات الجيش قررت تكثيف المراقبة البرية عبر بعض المحاور والمسالك الوعرة في الصحراء، ورفع مستوى اليقظة بالمراكز المتقدمة على طول الشريط الحدودي، مع استنفار مختلف القوات الدفاعية، وكذلك مضاعفة وحدات الأمن والتدخل التابعة للدرك الوطني. وأضافت أنه تم تجنيد قوات أمنية من وحدات حرس الحدود في خطوة لتكثيف نقاط المراقبة، خاصة في بعض المناطق الواقعة على الحدود مع مالي والنيجر وغيرها من المحاور الصحراوية، لرصد تحركات الجماعات الإرهابية والعصابات الإجرامية. وحذرت تقارير أمنية من تفاقم الفوضى في ليبيا مع استمرار حرب الاقتتال بين الفصائل المسلحة والجيش الليبي وتهريب كميات من الأسلحة والذخائر التي تم توزيعها في ليبيا، في الأيام الأخيرة، بالإضافة إلى الأسلحة المسروقة من معسكرات وثكنات القوات المسلحة الليبية. ووضعت قوات الجيش الوطني الشعبي كل وحداتها في حالة استنفار مع طرح فرضية التعامل مع وحدات وجموع عسكرية ليبية قد تفر نحو الجزائر بأسلحتها، والتعامل مع هجرة جماعية نحوالجزائر.
وكانت قيادة الجيش قد أطلقت في السادس من أكتوبر الماضي "حملة واسعة لاجتثاث الإرهاب"، دعت فيها أفراد وضباط القوات المسلّحة إلى "الاستعداد لاجتثاث الإرهاب واقتلاع هذه الآفة من جذورها، وإحباط كل محاولات إعادة بعثه"، في إشارة إلى محاولة تنظيم "جند الخلافة" المنشق عن تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" منذ سبتمبر الماضي، الاستفادة من الزخم الإعلامي لتنظيم "داعش". ولا تبدو الجزائر مطمئنة إلى الهدوء النسبي الذي تشهده حدودها مع ليبيا في الوقت الحالي، ذلك لأن المخاوف من أي عمليات إرهابية تأتي من عمق التراب الليبي تبقى واردة، ومرده حسب المراقبين والمحليين، إلى وجود عدد من عناصر تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" وقيادات المجموعات الإرهابية في ليبيا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.