شنقريحة يعتبر استرجاع رفات شهداء المقاومة بمثابة استكمال لمقومات السيادة الوطنية    استرجاع جماجم شهداء الجزائر.. 48 شهراً من المفاوضات    15070 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 937 وفاة..و10832 متعاف    بعجي : لا تفريط في ذرة واحدة في ميراث الشهداء        تنصيب فوج عمل لتحضير تعليمة تتعلق بإعادة هيكلة الحزب    1000 مليار سنتيم عجز مالي متراكم على كاهل الأندية    هل أوقف ميسي مفاوضات تجديد عقده؟    وهران : إنتشال جثة غريق بمنطقة صخرية بكانستيل    صفقة كبدت سوناطراك 2 مليار و750 مليون دولار    رفات 24 شهيدا مقاوما تصل إلى أرض الوطن    الريادة عند العقاد وجدلية مستقبل الأمس    مجلس حقوق الإنسان: الجزائر تدعو من جنيف إلى احترام سيادة الدول    وزير الصحة يؤكد على دخول 3 مخابر للكشف عن فيروس كورونا حيز الخدمة    حجز 1200 قرص مؤثر عقلي وتوقيف شخصين بالعاصمة    انتخاب الرئيس المدير العام لسونلغاز على رأس رابطة «ميد تسو»    ماكرون يجري تغييراً حكومياً يواكب ما تبقى من ولايته    لا توجد إرادة حقيقية لدى الجانب الفرنسي لطي هذا الملف نهائيا    الشاعر وكاتب الكلمات محمد عنقر في ذمة الله    القضاء التركي يبقي على مذكرات الجلب الدولية للمتهمين    وفاة والد بطل الفنون القتالية حبيب بفيروس كورونا    الأمم المتحدة: الشرعية لحكومة السراج فقط    تحذير أممي من عواقب الوباء على السلام والأ من    تمديد 164 منحة بشكل استثنائي وبأثر فوري لأساتذة وطلبة الدكتوراه    شيخي: "لا توجد إرادة حقيقية لدى فرنسا لطي ملف الأرشيف"    "مكتسبات العمال لن تتأثر بعملية ترشيد الإنفاق الذي فرضه وباء كورونا"    إقبال على شراء الدولار    بلايلي يتلقى عرضا من غلطة سراي التركي        بايرن ميونخ يعلن ضم ليروي ساني رسميا من مانشستر سيتي    الذكرى ال58 لاستقلال الجزائر: إتاحة الأرشيف تعرقله قوانين فرنسية    الحماية المدنية تنقذ عجوز سقطت في بئر ارتوازية    تحجز كمية معتبرة من اللحوم الحمراء الفاسدة موجهة للإستهلاك البشري    كورونا: وزارة الداخلية توزع 750 ألف كمامة عبر 15 ولاية    إيران تسجّل 154 وفاة بفيروس كورونا    كرة السلة: الاتحادية الجزائرية تعلن عن موسم أبيض    ولد قابلية: "إعادة جماجم المقاومين الجزائريين حدث تاريخي"    قسنطينة: توقيف محتال خطير نصب على ضحاياه وأوهمهم بتنظيمه لرحلات عمرة    تركيا.. مصرع شخصين وإصابة 74 آخرين في انفجار ضخم داخل مصنع للألعاب النارية    مخرجان جزائريان يلتحقان بأكاديمية الأوسكار    الفاو: "ارتفاع أسعار السلع الغذائية العالمية شهر جوان الماضي"    رفات الشهداء يصلون أرض الوطن وسط إستقبال رسمي هام    الفرينة توجه للجنوب بدون رخصة من المديرية الجهوية للتجارة    مال البايلك .. !    أمريكا تسجل أكبر زيادة يومية للإصابات بكورونا في العالم    هطول أمطار من الألماس على أورانوس ونبتون    رئيس الجمهورية الرئيس يُثبّت ميزانية ألعاب البحر المتوسط    وصول رفات 24 مقاوما جزائريا للاستعمار الفرنسي منتصف الجمعة لمطار هواري بومدين    كيفية احتساب نقاط التربية البدنية، الموسيقية والتشكيلية في إمتحاني"البيام" و"الباك"    وكالة "كناس" بالجزائر العاصمة تطلق حملة تحسيسية حول الأرضية الرقمية "آرائكم"    إطلاق سراح "السلطان" صهر الرّاحل صدام حسين    موجة حر تصل 48 درجة في الجنوب    تراب الوطن يحتضن الشريف بوبغلة والشيخ بوزيان ورفقاؤهما اليوم    ولد قابلية: إعادة جماجم المقاومين الجزائريين "حدث تاريخي"    علماء ومشايخ يقترحون على رئيس الجمهورية دسترة هيئة وطنية للإفتاء    تجويع شعب.. تجويع قطة!    حكم سَبْق اللّسان بغير القرآن في الصّلاة أو اللّحن فيه    «المَبْلَغ مَدْفُوعٌ باِلكَامِل بِكَأْس وَاحِد مِنُ اللَّبَن» العدد (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الوزيعة" لإحياء مناسبة المولد النبوي الشريف
نشر في البلاد أون لاين يوم 12 - 12 - 2016

الوزيعة أو كما تعرف في منطقة القبائل "بثمشرط" تعتبر مظهرا من مظاهر الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف عبر منطقة القبائل حيث يتم اقتناء عجول وذبحها وتوزيعها بالتساوي على السكان وسط أجواء تضامنية متميزة. وهي المبادرة الطيبة التي توارثها سكان منطقة القبائل أبا عن جد.
ولاية البويرة هي من بين الولايات التي تشهد العديد من بلدياتها تنظيم هذه التظاهرة الحميدة مثلما هو الشأن لبلدية تاغزوت التي قام سكانها بتنظيم الوزيعة عبر مختلف قراها ومداشرها إحياء للمناسبة الدينية الكريمة ألا وهي مناسبة المولد النبي الشريف، كما شهدت بلدية أهل القصر هي الأخرى وكذا بلدية الصحاريج وأولاد راشد وغيرها من البلديات تنظيم لوزيعة أيضا باعتبار أن هذه المبادرة تعتبر من الظواهر الاجتماعية المستحبة التي ترسخت في المجتمع القبائلي وبقيت كممارسة اجتماعية تضامنية رغم التطورات السوسيولوجية الحاصلة فقد ضربت بجذورها في عمق المجتمع واستطاعت أن تصمد لمئات من السنين كظاهرة اجتماعية إيجابية لم تزعزعها العصرنة ولا العولمة السائدة وسط المجتمعات الأخرى.
وتتمثل هذه العادة الحميدة في اشتراك أبناء منطقة معينة أوقرية صغيرة أو ما يسمى في بعض مناطق ولاية البويرة "بثاجماعة" بشراء بقرة أو عجل أو أكثر حسب عدد عائلات المنطقة المعنية وذبحها. ويطلق على الوزيعة أيضا اسم "السهمة" نسبة لتقسيم اللحم إلى أسهم متساوية وتوزيعها على كل السكان دون استثناء.
وتنظم هذه العملية عدة مرات كل سنة في شهر رمضان أو في منتصفه في بعض المناطق وفي الأعياد الدينية مثل عاشوراء أو في المولد النبوي الشريف أو حتى عند بداية جني الزيتون وبعض المحاصيل الزراعية الأخرى. وتساهم الوزيعة في تمتين أواصر الأخوة والصداقة بين العائلات حيث يتم تنظيمها في يوم يحدد سلفا، وتكلف جماعة من الأشخاص بجمع المال اللازم لشراء الذبائح فيدفع الجميع مبلغا محددا تستثنى منه العائلات المعوزة يدفعه عنها أغنياء المنطقة. وقد أكد العديد من أئمة مساجد البلديات السالفة الذكر أن الوزيعة مظهر من مظاهر التعاون والتكاتف والتآزر بين أفراد العائلة أو العرش وتلقى استحسانا وانسجاما مع ما جاءت به تعاليم الدين الإسلامي خاصة أنها تهدف إلى لمّ شمل العائلات ومسح كل الأحقاد والجمع بين المتخاصمين. كما تهدف إلى نشر ثقافة التساوى بين أبناء القرية فلا فرق بين غني ولا فقير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.