المجلس البلدي لقايس يصادق على استقالة المير    الجزائر-غينيا الاستوائية : الخضر أمام حتمية الفوز    « نجم الفريق ..."    محطة للمسافرين حلم يراود السكان    تسجيل أزيد من 11.900 مخالفة تجارية    الهيمنة في منظور أدب ما بعد الاستعمار    القوى السياسية تواصل مشاوراتها لتحديد موعد للانتخابات    «اليكتريسيتي دو فرانس» تخفض تقديراتها للإنتاج    نقص المواد الأولية يضعف الانتعاش    تنافس لتمثيل الجزائر في مونديال البرتغال    أكثر من 6 تريليونات دولار في 2021    انفصال مؤلم    القبض على المتورطين في الاحتيال على الطلبة    مظاهرة أمام البرلمان الأوروبي الأربعاء    بوغالي يرافع لإعادة الاعتبار للمشهد الثقافي    خطري أدوه: على الأمم المتحدة أن تراجع أسباب فشل كل المساعي الماضية    الرئيس تبون يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء اليوم    دي يستورا يلتقي مسؤول أمانة التنظيم السياسي بجبهة البوليساريو خطري أدوه    العرض الأول للفيلم الوثائقي "بودي + آرت" للمخرجة فاطمة الزهراء زعموم    بحث دفع العلاقات الثنائية والمشاورات السياسية بين البلدين    تمديد العمل بالبروتوكول الحالي للوقاية من تفشي فيروس كورونا ل 10 أيام    تعليمات بضرورة تجهيز جميع المصالح بالمستلزمات الطبية الناقصة    مولودية وهران تعود لنقطة الصفر    «عدل» توقع اتفاقية مع القرض الشعبي الجزائري لتمويل إنجاز 15 ألف سكن    توافق تام في وجهات النظر حول القضايا السياسية والشراكة الاقتصادية    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    الجماعات المحلية لا تتوفر على موظفين أكفاء ومؤهلين لمتابعة الملفات القضائية    استكشاف فرص الشراكة في قطاع الفلاحة    الأفلان" و "الأرندي" يتحالفان لضمان الأغلبية في مجلس الأمة    محمد بلوزداد.. الرجل الأكثر ذكاء والأقل كلاما    دي ميستورا يحلّ بمخيّمات اللاجئين الصحراويين    يجب مواجهة كل محاولة لسلب عاداتنا    الرئيس غويتا يفعّل خطة الرد على عقوبات "ايكواس"    11 وفاة... 505 إصابة جديدة وشفاء 316 مريض    وزير الصحة يعقد اجتماعا طارئا مع إطارات الوزارة    محمد بلوزداد كان له فضل كبير في اندلاع ثورة التحرير    هل هي بداية نهاية كورونا؟    ضبط 07 متورطين وحجز مخدرات وأسلحة بيضاء    حمض الفيروليك لمحاربة الشيخوخة    قف... أماكن مخصصة للنساء فقط    شجار عنيف بين اللاعبين    أرشّح هذه المنتخبات للفوز بكأس إفريقيا    خذوا العبرة من التاريخ...    فتح الإقامات الثلاث المغلقة في الدخول المقبل    وطنية مالك بن نبي لا تحتاج إلى وثائق وشهادات    علينا أن نعزز الشراكة السينمائية بين الجزائر وتونس    افتتاح الأيام الوطنية للمونولوغ بالجلفة: معرض للصور يحاكي المسيرة الفنية للراحل "الشيخ عطاء الله"    الأحزاب في بلهنية السبات    تماطل في تقديم الخدمات... واقع مكرس    تحديد 31 مارس آخر أجل لإنهاء الأشغال    ظهور مشرّف للحكم بن براهم    70 % من المصابين ب «أوميكرون» لم يخضعوا للتلقيح «    179 حالة تتلقى العلاج بالأكسجين بمستشفى الدمرجي    تمنراست تحتضن حفل توزيع جائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية    هذه صفات عباد الرحمن..    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    فضائل ذهبية للحياء    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"فايسبوك الجزائر" غير مهتم بالإنتخا بات

طغت مواضيع ساخنة على الساحة الوطنية طيلة الأسبوع المنتهي، فقد تواصل الحديث عن مستقبل الرياضة الجزائرية بعد خروج روراوة من الفاف والهزيمة الانتخابية التي مني بها في انتخابات الكاف، ثم زادت حدة النقاش أسفا على روراوة بعد انتخاب خير الدين زطشي خلفا ل«رب" الكرة في الجزائر.النقاش الرياضي تناول قدرة المسؤول الجديد في الفاف على مواجهة رهانات كبرى أمام الكرة المستديرة في الجزائر، على ضوء مسار كبير من الإخفاقات التي عرفتها خلال السنتين الماضيتين.
وما كاد الرأي العام يطوي ملف روراوة حتى ظهرت في الأفق ملامح أزمة سياسية أشعل نارها حاكم الشارقة الذي تحدث بإساءة بالغة عن الثورة وتضحيات الشعب الجزائري التي اختزلها في عقلانية تصرف الجنرال ديغول الذي "منح" الشعب الجزائري الاستقلال "إرضاء لجمال عبد الناصر"، كلام خطير أشعل مشاعر كل الجزائريين على اختلاف مشاربهم.
وأظهر حجم الهوة الموجودة بين الموقف الخليجي الذي لم يستوعب بعد أبعاد التاريخ الأصيل والمشرف للجزائر وثورتها التي أسست لتحرر عشرات الدول والبلدان من كل بقاع العالم، ولم يحتج الجزائريون للكثير من الأدلة لإثبات تضحياتهم في نيل الاستقلال.
فالثورة الجزائرية واقع لا يمكن نكرانه أو تشويهه، أو القفز عليه مهما بلغت درجة من يدعي ذلك.
انتهت أو تكاد تنتهي قصة الإساءة التي أطلقها حاكم الشارقة في حق الثورة الجزائرية المجيدة، باعتذار هو أشبه إلى التوضيح أو الاستدراك، الذي لم يف كثيرا بالغرض تجاه موجة الغضب الشعبي التي عكستها جداريات منصات التفاعل الاجتماعي، لتخلفها قصة جزائرية أخرى بعدما خرج أحد المتهمين السابقين ضمن ضحايا حرب الدوائر التي عرفتها الجزائر قبل سنوات، وذلك في شخص الرئيس المدير العام الجديد لشركة سوناطراك البقرة الحلوب في الجزائر، فقد استغرب الكثير تعيين متهم سابق بالجوسسة، لكن في الحقيقة كل القضايا التي ظهرت قبل سنوات ماضية كانت جزءت من حرب تصفية استهدفت رجال الرئيس آنذاك قبل تدارك الأمر، ومن الواضح جدا أن الملفات كانت معدة لأغراض سياسية وليس قانونية، وهذا ما أعاد للرئيس الجديد لسوناطراك اعتباره من طرف السلطات العليا في البلاد.
وبعيدا عن أدراج المحاكم والاتهامات المجانية أشعلت حرب الشكارة الدائرة في الأفلان نارا من الانتقادات التي طالت الحزب وحتى نجل أمينه العام في قضية قال جمال ولد عباس إنه كان مستهدفا فيها من طرف جهات يرفض الكشف عنها أو التبليغ عنها للعدالة، طبعا في وقت كثر فيه الحديث عن تورط قياديين في قضايا رشاوى لم تصل المحاكم لكنها وصلت منصات التفاعل الاجتماعي بتفاصيل غابت كثيرا عن وسائل الإعلام، ما دفع ولد عباس إلى إقالة عضو المكتب السياسي المتهمة في القضية، فيما لايزال الغموض يكتنف قضية ابنه التي ظهرت فجأة إلى سطح النقاش. ومن شكارة الأفلان إلى البقرة الحلوب مرورا بكرة زطشي وسقطة حاكم الشارقة، عاش الجزائريون أياما مليئة بالتفاعلات على منصات التفاعل الاجتماعي قبل أن يتم طي تلك الملفات وكأنها كانت مجرد أحادث في سوق عكاظ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.