الجيش الوطني الشعبي وقف إلى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    تبادل وجهات النظر حول الوضع العام في البلاد    نواب ينتقدون المقاربة الضريبية في مواجهة تراجع المداخيل    وهران و مستغانم تشاركان بباخرتي السراج و برهان    استهجان كبير ضد العدائية والنيّة المبيتة لأوساط فرنسية    مصرع شخصين انقلاب سيارة "كورولا "    الجزائر تستدعي سفيرها بباريس للتشاور    الإعلان قريبا عن تأسيس جائزة للأدب واللغة الأمازيغية    حراكنا مبارك.. الجزائريون بصوت واحد ردا على قناة فرانس 5    الجزائر اعتمدت مبدأ صحة المواطن أولى من كل شيء    حسب ما اوردته الفاف    إنتقد إدارة النادي الإفريقي    وصول 300 مسافر كانوا عالقين بلندن    انتشال جثة شاب غريق    تجنيد 12 فرقة لمواجهة خطر الحرائق    أزيد من ألف نشاط توعوي خلال عام    خلال السداسي الثاني من العام الجاري    تحت شعار قافلة الفرحة    مع بداية فترة الحر    المكتتبون يطالبون بإيجاد حل لوضعيتهم العالقة    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    بولايتي الأغواط وإيليزي    بونجاح يشرع في إعادة التأهيل    الاورو يرتفع في السكوار    مكتب البرلمان يرفض إلغاء الزيادات على أسعار الوقود    الجزائر جددت استعدادها لاحتضان الحوار الليبي ولم شمل الفرقاء    السودان يجدد المطالبة برفع اسمه    مخطط الضم الإسرائيلي يستهدف كامل الضفة الغربية    الاتحاد الأوروبي يجدد دعمه للجهود الأممية    وزير الموارد المائية مطلوب في المدية؟    روسيا تدعو الرئيس تبون لزيارتها    الجزائر تستدعي سفيرها لدى فرنسا للتشاور على خلفية وثائقي "فرانس5"    فنون البيت ثمرة وباء كورونا    عاشق وبن دودة يقيمان وضعية الفنان    خبراء يحذرون من تحويل مسار الحراك..ويكشفون:    بلمهدي يرد على شمس الدين    جلسة عمل بين عماري وشهات    البلديات تستفيد من 100 ألف كمامة    جمال للروح وتوازن للمشاعر    «جائزة للأدب واللغة الأمازيغية» قريبا    شفاء 4 نساء حوامل من "كوفيد 19"    روسيا تثمّن جهود الجزائر في التسوية السياسية بليبيا    الجزائر تتابع التطورات الخطيرة في ليبيا ومستعدة لاحتضان الحوار    ساهمنا في مجابهة "كورونا" من مجال اختصاصنا    وخير جليس في زمن « الكورونا » كتاب    رابطة البريميرليغ تستقر على موعد الموسم الجديد    استجمام رغم المخاطر    « ندمت على عرض الوفاق و بلومي أرادني في المولودية عام 2002»    منتخب ألعاب القوى عالق بكينيا منذ قرابة الأربعة أشهر    «يجب أن يكون القماش قطني و غير معيق للتنفس»    حملة توزيع 15 ألف كمامة تنطلق من دار المسنين    السكان يطالبون بتعقيم الإسطبلات للحد من الأمراض المتنقلة عبر الحيوان    بلمهدي: “لا دخل للوزارة في إيقاف برنامج شمس الدين”    لمواجهة جائحة كورونا: الجيش وقف الى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    صيام الست من شوال والجمع بينها وبين القضاء بنية واحدة    تواطؤ مغربي مع سفن أجنبية للتغطية على نهب الثروات الطبيعية الصحراوية    محمد الشيخ:”تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها واستعنا بأطباء قبل إصدار فتوى بإجازة صوم رمضان”    خلال لقاء جمع بين وزيرة الثقافة وزير العمل: الاتفاق على ضرورة التعجيل باستكمال المنظومة القانونية الخاصة بالفنانين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قوات البحرية في مواجهة عودة قوية لجحافل الحراقة

تخوض القوات البحرية خلال الأيام الأخيرة، حربا شرسة لمطاردة أفواج المترشحين للهجرة السرية انطلاقا من الشواطئ الجزائرية نحو أوروبا.
ولم تستثن حمى "الحرقة" لا السواحل الشرقية ولا الغربية بعد سلسلة عمليات شهدت اعتراض عشرات القوارب في عرض البحر، وعلى متنها شباب وحتى رعايا أجانب بصدد بلوغ الضفة الشمالية لحوض المتوسط. ففي عنابة، أحبط حرس السواحل محاولة هجرة غير شرعية ل59 حراقا، ينحدرون جميعا من أحياء عنابة.
وتعد هذه العملية الثانية من نوعها في أقل من 48 ساعة. وأكدت مصادر عليمة أنه تم توقيف هؤلاء الحراقة، الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و33 سنة، في حدود الساعة الثانية صباحا على بعد 20 ميلا بحريا شمالي عنابة، وكانوا على متن قاربين، بعدما خرجوا من شاطئ سيدي سالم في حدود الساعة العاشرة ليلا.
وأضافت مصادر مطلعة أن عناصر حرس السواحل واجهوا صعوبات كبيرة أثناء عملية توقيف هؤلاء الحراقة في عرض البحر، بعد أن رفض هؤلاء العودة، وألحوا على حرس السواحل تركهم يواصلون سيرهم، مما نتج عنه وقوع مناوشات بين الطرفين. وينحدر جميع الموقوفين من أحياء وادي الفرشة، الصفصاف، بلاص دارم، وسط المدينة، وادي الذهب ببلدية عنابة.
وحسبما أفادت به مصادرنا، فإن أحد هؤلاء الحراقة، يقيم بحي وادي الفرشة، تعرض للطرد من فرنسا بعد أن عاش هناك ثلاث سنوات دون وثائق، حيث أراد العودة إلى هناك عن طريق الهجرة غير الشرعية دون جدوى. وتم نقل هؤلاء الحراقة إلى ميناء عنابة وتدخلت مصالح الحماية المدنية وأجرت الفحوصات الطبية لجميع الموقوفين في انتظار تقديمهم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة عنابة.
وفي سكيكدة نجح حرس السواحل أمس، في توقيف 37 حراقا قدموا من ولايات شرقية مختلفة على متن قاربين خشبيين من صنع تقليدي بشاطئ رأس الحديد ببلدية المرسى شرقي ولاية سكيكدة، واستنادا إلى مصدر "البلاد"، فإن حرس السواحل رصدوا القاربين القادمين من شاطئ شطايبي بولاية عنابة على بعد 35 ميلا بحريا من شاطئ رأس الحديد بالمرسى، واستنادا إلى المصدر تم توقيف 37 حراقا تتراوح أعمارهم بين 18 و35 سنة أغلبهم من ولايتي عنابة وقالمة، الحراقة ال 37 كانوا على متن قاربين خشبيين من صنع تقليدي غير مسجلين ومزودين بمحركين الأول من نوع سوزوكي بقوة 40 حصانا والثاني من نوع ياماها بقوة 40 حصانا أيضا كانوا متوجهين نحو السواحل الإيطالية، وقد تم أمس تقديم المتهمين بالهجرة غير الشرعية أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سكيكدة ليتم تسليمهم استدعاءات مباشرة في انتظار محاكمتهم في وقت لاحق.
إلى ذلك، نجحت فرقتان بحريتان تابعتان للواجهة البحرية لوهران فجر أمس في اعتراض 28 مرشحا للإبحار السري بكل من سواحل مستغانم ووهران حسبما المجموعة الجهوية لحراس السواحل بوهران، وقد تم في حدود الساعة الخامسة والنصف من صبيحة أمس، توقيف 16 مهاجرا غير شرعي تتراوح أعمارهم بين 17 و33 سنة بينهم قاصران، من قبل الوحدة البحرية 802 التابعة للواجهة البحرية الغربية التابعة عن الناحية العسكرية الثانية وذلك على بعد 22 ميل بحري عن شمال سواحل عين الترك بولاية وهران، وقد ضبط هؤلاء المرشحون للهجرة نحو سواحل ألميريا جنوب إسبانيا على متن مركبة مطاطية من نوع "زودياك" وبحوزتهم كامل معدات الهجرة غير الشرعية، على غرار كمية هامة من الوقود وصدريات الإنقاذ وجهاز نظام تحديد المواقع البحرية، مع الإشارة إلى أنهم ينحدرون من ولايات وهران، غليزان والشلف طبقا لما أوردته المحطة البحرية لحراس السواحل بوهران. من جهة أخرى، أحبطت فرقة تابعة لحراس السواحل للواجهة البحرية الغربية، هجرة غير شرعية لمجموعة مكونة من 12 حراقا على بعد 10 أميال بحرية شمال شاطئ "الشعايبية" ببلدية بن عبد المالك على بعد حوالي 20 كلم عن عاصمة ولاية مستغانم وفق ذات المجموعة الجهوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.