عنتر يحي يحتفل بذكرى ملحمة أم درمان بتغريدة رائعة    أساتذة التعليم الابتدائي يناشدون الوزارة    مفوض الأمن والسلم للاتحاد الإفريقي يشيد ب"الدور الريادي" للجزائر في مجال مكافحة الإرهاب    القبض على إرهابي وتدمير قنبلة تقليدية الصنع بورقلة وبومرداس    غياب أول لاعب للخضر عن مباراة بوتسوانا    حادث وفاة 8 رضع بدار الولادة بالوادي : إدانة 3 متهمين وتبرئة ساحة أربع موقوفين    حوادث المرور: وفاة 6 أشخاص وإصابة آخر بجروح خلال ال24 ساعة الأخيرة    اليوم الأول من الحملة الانتخابية : إجماع على دعوة المواطنين للمشاركة في الرئاسيات لتجاوز الوضع المتأزم    سريع غليزان: المرافقة "المادية والمعنوية" من قبل السلطات المحلية تبعث على الاطمئنان للعودة إلى الرابطة الأولى    كرة القدم / بطولة ما بين الجهات /مجموعة وسط-شرق - الجولة العاشرة/: البرنامج    حفل تقديم كتاب "أحسن لالماس .. الأسطورة": "الكتاب يندرج في إطار تدوين ذاكرة الكرة الجزائرية"    دعوة لتعليق عضوية المغرب من الإتحاد الأفريقي    الانتخابات الرئاسية: حملة انتخابية "غير بارزة" حسب صحف شرق البلاد    “يستاهلوا” .. !    تاريخ يئن .. !    ملتقى حول معلمي القرآن أثناء الاستعمار في أدرار    أسعار الأدوية تخنق القدرة الشرائية .. !    الوظيف العمومي يرخص لتوظيف خرجي المدارس الخاصة للشبه الطبي دفعة 2018    الخضر يبحثون عن ثاني انتصار في تصفيات “الكان”    إحصاء 330 بناية مهددة بالانهيار في قصبة الجزائر    طرقات مقطوعة بسبب تراكم الثلوج وأمطار غزيرة بشرق البلاد    عرقاب يعترف بوجود صعوبات في قطاع الطاقة    السلطة تعرض برنامج الإعلام الآلي الخاص بالانتخابات غدا الثلاثاء    تسليم خط السك الحديدية مشرية-البيض قبل نهاية 2020    الخطوط الجوية الجزائرية: تحويل الرحلات الداخلية الى النهائي 1 يوم الاثنين المقبل    مقتل 4 أشخاص في هجوم مسلح على حفل بأمريكا    كيم جونغ أون يشرف على تدريبات جوية    تهدئة على صفيح ساخن    «الجزائر مقبلة على مرحلة حاسمة ولا حل أمامها سوى الانتخابات»    تسوية وضعية‮ ‬400‮ ‬ألف من أصحاب‮ ‬لانام‮ ‬    إعادة بعث السد الأخضر‮ ‬ينطوي‮ ‬تحت إستراتيجية هامة    منتخب الصم‮ ‬يرفض مواجهة الصهاينة    جاب عدة شوارع بالعاصمة في‮ ‬أول‮ ‬يوم من الحملة    دعا المواطنين للمساهمة في‮ ‬إنجاحها    قيس‮ ‬يكتب وثيقة رسمية بخط‮ ‬يده    الدولة لن تتوقف عن إنجاز البرامج السكنية    استرجاع مركبة مسروقة    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    مركز BLS يواصل تضييق الخناق على طالبي التأشيرة    عرس الحَمَام    قصائد الغزل للشاعرة سليمة مليزي    جمالية الشخصية في « بحثا عن آمال الغبريني»لإبراهيم سعدي    غزة وغرناطة    خرجة إعدادية بصربيا    وزارة الفلاحة لها القرار النهائي في المصادقة على التوسيم    فوز لعوطي وحكيم في مهرجان مصر الدولي للموسيقى الفرنكو    مجموعة وثائقية في المستوى    هل سيتنازل بنزيما عن جنسيته الفرنسية؟    500 مليون سنتيم لإنجاز ممهلات    محاولة لإنقاذ ذاكرة تعود إلى 174 عاما    ما ذنبهم ..؟    100 متعامل اقتصادي في الموعد    في‮ ‬ولايات الجنوب    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معالم رئاسيات 12 ديسمبر تتضح
نشر في البلاد أون لاين يوم 22 - 10 - 2019

البلاد - زهية رافع - دخلت العملية الانتخابية الجزائرية مرحلة الجد أو الربع ساعة الأخير، واكتملت طبخة الرئاسيات بالوجوه المعروضة إلى حد الساعة، في انتظار مرحلة الغربلة بعد إيداع الملفات، والتي قد تحمل مفاجآت غير متوقعة باجتياز أسماء لم تكن في الحسبان ستدخل السباق لمنافسة الكبار في انتخابات تبقى مفتوحة على كل الاحتمالات، وتأتي في ظل معطيات مغايرة عما عهدناه.

96 ساعة لغلق باب قصر الأمم أمام المرشحين و7 أيام لتحريك الغربال في الجولة الأولى
لاشك أن السباق إلى قصر المرادية هذه السنة، سيكون مختلفا عن الطبعات السابقة للرئاسيات، التي غالبا ما تميزت بتزكية مسبقة لمرشح واحد في مواجهة مرشحين أو ثلاثة أقل وزنا وحضورا سياسيا وإعلاميا، الأمر الذي يجعل هذه الانتخابات مفتوحة على كل الاحتمالات بالنظر لتقارب حظوظ المترشحين من الأوزان الثقيلة، واحتمال أن تكشف المرحلة الثانية بعد سحب وإيداع الملفات عن أوزان خفيفة لكنها قد تكون فاعلة بالنظر لنجاحها في اجتياز عقبة التوقيعات، الأمر الذي يجعلها وجها لوجه مع الشخصيات الوازنة التي تتصدر المشهد، حيث يدور الحديث عن المترشح خرشي النوي، مدير سابق وعلى مدار سنوات، للمديرية العامة للوظيف العمومي، اسم لم يتم تسليط الضوء عليه إعلاميا، ولم يكثر الحديث عنه، لكنه يتجه بخطى ثابتة نحو اجتياز المرحلة الأولى بعد تمكنه، حسب آخر التسريبات، من جمع التوقيعات المطلوبة وأكثر.
ويؤكد نجاح اسم خرشي في جمع التوقيعات بعيدا عن أي غطاء حزبي أو استفادة من رصيد حكومي سابق ودون تسليط أضواء إعلامية عليه، أننا فعلا أمام مرحلة جديدة وبمؤشرات مختلفة عن الانتخابات السابقة، وأن قواعد اللعبة قد تغيرت.

التوقيعات تثير مخاوف المرشحين والسلطة تعتمد المراقبة اليدوية
وقبل أيام قليلة فقط من إسدال الستار على المرحلة الأولية وإيداع ملفات المترشحين، اتضحت ملامح الرئاسيات بشكل كبير، حيث تقترب صورة الأسماء النهائية التي ستخوض السباق الرئاسي، والتي تتصدرها 10 أسماء معروفة، وبذلك تكون طبخة الرئاسيات اكتملت بهذه الوجوه المعروضة التي سيتم غربلتها في غضون أسبوع، بداية من السبت القادم، تاريخ انتهاء الآجال القانونية المحددة لاستلام ملفات المترشحين، حيث ستغلق السلطة المستقلة لمراقبة الانتخابات أبوابها ليلة السبت القادم، 26 أكتوبر الجاري، دون أي فرصة للتمديد، على أن تشرع في مرحلة التمحيص والفحص بعد استلام الملفات.
ولأن الحياة السياسية لا تخلو من توقعات ورسم سيناريوهات، فإنه من الصعب التكهن بالأسماء التي ستجتاز عتبة الغربال، وتخطو نحو الجولة الثانية من هذه الانتخابات، أو تلك التي ستسقط، وربما رغم استيفائها التوقيعات نظريا، لاسيما أن عملية فحص التوقيعات والاستمارات تثير مخاوف بعض المترشحين، على غرار رئيس حزب التحالف الجمهوري، بلقاسم ساحلي، الذي طالب السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات باستخدام المراقبة اليدوية للاستمارات، وعدم الاكتفاء بالمراقبة المعلوماتية، وهذا لتفادي الرفض التلقائي المحتمل للاستمارات بسبب أخطاء شكلية وليست موضوعية، لاسيما أن الحزب حسبه كان من أكبر ضحايا هذا الإشكال في مراقبة الاستمارات بمناسبة انتخابات 2017، حيث رُفض للحزب توقيعات 10 ولايات في تشريعيات 2017. وتفاديا لأي اتهامات تطال السلطة، فإن هذه الأخيرة جندت كتيبة بشرية من 200 شخصا لمراجعة استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية للناخبين، وتعول على المراقبة اليدوية، خاصة في بعض الحالات كالتدقيق في صحة التوقيعات، بالمقابل ستُوكل مهمة إحصاء ومراجعة تكرار التوقيعات للأجهزة الإلكترونية المستحدثة.

القدر يجمع تبون وبن فليس في نادي الصنوبر..
صدفة هي أم ترتيب وتكتيك "حربي" أن يلتقي اثنين من المترشحين المصنفين في الصف الأول، والمتوقع أن تكون بينهما منافسة قوية، وهما كل من رئيس "طلائع الحريات"، علي بن فليس، والمترشح عبد المجيد تبون مرة أخرى، بنادي الصنوبر، علما أن الرجلين سحبا ملفي ترشحهما من السلطة المستقلة في التاريخ نفسه، الأمر الذي يوحي بأن الأقدار ترسم الصدام بين الرجلين للمرة الثانية وتنذر بحملة انتخابية ساخنة بينهما، خاصة ان الحظوظ والاحتمالات متقاربة لكل منهما، ويشكل كل اسم منها مشروع رئيس في نظر المتابعين. ومن المرتقب أن يتقدم الراغبان في الترشح لدى سلطة الانتخابات، لإيداع ملفات ترشحهما يوم الجمعة 25 أكتوبر. وحسبما ما كشفه حزب "طلائع الحريات"، فإن علي بن فليس، الراغب في الترشح باسم الحزب، قد تمكن من جمع نصاب التوقيعات متجاوزا عدد 50 ألف استمارة، حيث جمع أزيد من 160 ألف استمارة. وقد حدد موعدا لإيداع ملف ترشحه، يوم الجمعة المقبل.
من جهته، طلب الوزير الأول الأسبق، عبد المجيد تبون، موعدا لدى سلطة الانتخابات لإيداع ملف ترشحه يوم الجمعة أو السبت، في انتظار رد السلطة الوطنية للانتخابات، وذلك بعدما جمع أزيد من 50 ألف استمارة توقيع من المواطنين عبر 25 ولاية.

شرفي يستقبل اليوم أول ملف للراغبين في الترشح
هذا، وستشرع السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، بداية من اليوم، في استقبال ملف أول راغب في الترشح للانتخابات الرئاسية، المقررة في 12 ديسمبر المقبل. وأكد علي ذراع، المكلف بالإعلام في السلطة، أن رئيسها محمد شرفي، هو من سيستلم ملفات المترشحين للانتخابات شخصيا، وبحضور وسائل الإعلام. وأضاف علي ذراع، أن عدد المترشحين الذين طلبوا مواعيد لإيداع ملفاتهم، ابتداء من غد الأربعاء، قد بلغ 7 مترشحين رفض ذكر أسمائهم. وأكد المكلف بالإعلام، أن السلطة قد حددت المواعيد لتسهيل استقبال الراغبين في الترشح للانتخابات. وتابع المتحدث ذاته، أن عدد المترشحين لانتخابات 12 ديسمبر المقبل، لا يزال 147 مترشحا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.