مستشار رئيس الجمهورية عبد الحفيظ علاهم يزور المجاهد بورقعة في المستشفى    ماكرون: أتفهم مشاعر المسلمين ولا أتبنى الرسوم المسيئة    بلجيكا: إيقاف مدرس أظهر لتلاميذه كاريكاتور شارلي ايبدو المسيء لرسول الله    إعادة دفن 7 رفاة شهداء في عين دزاريت بتيارت    إنطلاق الجولة الخامسة من محادثات اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) الاثنين المقبل بليبيا    : اكتشاف حالة إيجابية واحدة بكورونا في المنتخب الوطني للجيدو    فرق كبير بين الأندية الإيطالية ونظيرتها الجزائرية    سعيدة: مقتل شخصين في حادث مرور    8 وفيات و291 إصابة جديدة بفيروس كورونا    "يمكن للبطولة أن تنطلق ولكن بمراعاة شروط محددة"    ماندي يستضيف إلتشي ضمن الدوري الإسباني    إليزي: أزيد من 82 ألف ناخب مدعوون هذا الأحد للإدلاء بأصواتهم على مشروع تعديل الدستور    خنشلة: ربط أزيد من 150 سكنا ببلدية أولاد رشاش بشبكة الغاز الطبيعي    غليزان :توقيف 5 أشخاص يروجون السموم    "مطاريس" لرشيد بن حاج يتوج في مهرجان كان للفيلم الأفريقي بفرنسا    استمرار شغور منصب المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية يهدد الزخم الذي حققه هورست كولر    محرز يتحصل على هذا التنقيط بعد الفوز أمام شيفيلد    بن قرينة يدعو للرئيس تبون بالشفاء العاجل    حبوب: تموين مطاحن السميد بالمادة الاولية مستمر خلال الفاتح من نوفمبر    تدشين وإطلاق اسم "الشهداء الأربعة تواتي" على حظيرة السيارات ومحطة الحافلات المتعددة الأنماط بالقبة    الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور: ضمان نزاهة وتأمين العملية الاقتراعية بتوظيف "حفاظ الامانة"    الديوان الوطني للحج يستعد لاستئناف العمرة    إطلاق الطبعة الأولى ل "منتدى النقل" يوم الإثنين المقبل    السيد شنين يشارك من 1 الى 4 نوفمبر في أشغال المجلس الحاكم للاتحاد البرلماني الدولي    أمن باتنة يسطر مخططا امنيا تزامنا واستفتاء الدستور    وفاة الممثل البريطاني المشهور شون كونري (جيمس بوند) عن عمر ناهز 91 عاما    البيض: تكريم المتفوقين الأوائل في الإمتحانات الرسمية للأطوار الثلاثة    إعلان حالة الطوارئ في مدينة تشيليابينسك الروسية جراء حريق في مستشفى    آفة العنصرية والكراهية.. الصناعة والتسويق    المدية: إسعاف وإنقاذ 4 مختنقين بغاز co    سونلغاز: "ربط 237 ألف منزل جديد بالغاز في 2020"    "الكاف" تكشف عن الموعد النهائي لرابطة أبطال إفريقيا    تسليم مفاتيح 2951 وحدة سكنية بصيغة البيع بالإيجار بمعسكر    الأعمال الإرهابية تهدد السلم الأهلي في فرنسا    إمارة مكة تكشف تفاصيل حول حادثة اقتحام السيارة للحرم المكي    إرتفاع حصيلة زلزال تركيا إلى 25 حالة وفاة    عرض خاص.. من تسعد أرمل في الستين؟    وكالات اتصالات الجزائر تفتح غدا الأحد    تفاصيل اقتحام سيارة للحرم المكي    افتتاح قاعة الصلاة بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف    مدير الادارة العامة لفريق مولودية الجزائر يؤكد:    أكد أحقية الجزائريين بمعرفة تاريخهم ككل..شيخي:    الحكومة تدعو المواطنين لتوخي الحذر وتكشف:    في إطار التحول الطاقوي الوطني    الفريق شنقريحة يؤكد:    وصفه ب المحطة الحاسمة للجزائر    حكم مَن سَهَا فوجد الإمام رفع من الرّكوع أو السّجود    رسول الرّحمة وجرائم فرنسا ضدّ الإنسانية!!    تخصيص122 ألف هكتار للمحاصيل الكبرى    إقبال كبير على جبال «القور» ببريزينة    نص حر    مصادرة 139 كلغ لحم فاسد    المطالبة بحصة من محلات "عدل" للشباب    مليار سنتيم لبعث المشاريع التنموية    الرياضيون جاهزون للمواعيد القادمة    المنتخب الوطني في تربص من 6 إلى 16 نوفمبر    كتاب"دولة الجزائر البحرية.." رد على المشككين    مجمّع الشروق ينظم يوما مفتوحا للدفاع عن الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معالم رئاسيات 12 ديسمبر تتضح
نشر في البلاد أون لاين يوم 22 - 10 - 2019

البلاد - زهية رافع - دخلت العملية الانتخابية الجزائرية مرحلة الجد أو الربع ساعة الأخير، واكتملت طبخة الرئاسيات بالوجوه المعروضة إلى حد الساعة، في انتظار مرحلة الغربلة بعد إيداع الملفات، والتي قد تحمل مفاجآت غير متوقعة باجتياز أسماء لم تكن في الحسبان ستدخل السباق لمنافسة الكبار في انتخابات تبقى مفتوحة على كل الاحتمالات، وتأتي في ظل معطيات مغايرة عما عهدناه.

96 ساعة لغلق باب قصر الأمم أمام المرشحين و7 أيام لتحريك الغربال في الجولة الأولى
لاشك أن السباق إلى قصر المرادية هذه السنة، سيكون مختلفا عن الطبعات السابقة للرئاسيات، التي غالبا ما تميزت بتزكية مسبقة لمرشح واحد في مواجهة مرشحين أو ثلاثة أقل وزنا وحضورا سياسيا وإعلاميا، الأمر الذي يجعل هذه الانتخابات مفتوحة على كل الاحتمالات بالنظر لتقارب حظوظ المترشحين من الأوزان الثقيلة، واحتمال أن تكشف المرحلة الثانية بعد سحب وإيداع الملفات عن أوزان خفيفة لكنها قد تكون فاعلة بالنظر لنجاحها في اجتياز عقبة التوقيعات، الأمر الذي يجعلها وجها لوجه مع الشخصيات الوازنة التي تتصدر المشهد، حيث يدور الحديث عن المترشح خرشي النوي، مدير سابق وعلى مدار سنوات، للمديرية العامة للوظيف العمومي، اسم لم يتم تسليط الضوء عليه إعلاميا، ولم يكثر الحديث عنه، لكنه يتجه بخطى ثابتة نحو اجتياز المرحلة الأولى بعد تمكنه، حسب آخر التسريبات، من جمع التوقيعات المطلوبة وأكثر.
ويؤكد نجاح اسم خرشي في جمع التوقيعات بعيدا عن أي غطاء حزبي أو استفادة من رصيد حكومي سابق ودون تسليط أضواء إعلامية عليه، أننا فعلا أمام مرحلة جديدة وبمؤشرات مختلفة عن الانتخابات السابقة، وأن قواعد اللعبة قد تغيرت.

التوقيعات تثير مخاوف المرشحين والسلطة تعتمد المراقبة اليدوية
وقبل أيام قليلة فقط من إسدال الستار على المرحلة الأولية وإيداع ملفات المترشحين، اتضحت ملامح الرئاسيات بشكل كبير، حيث تقترب صورة الأسماء النهائية التي ستخوض السباق الرئاسي، والتي تتصدرها 10 أسماء معروفة، وبذلك تكون طبخة الرئاسيات اكتملت بهذه الوجوه المعروضة التي سيتم غربلتها في غضون أسبوع، بداية من السبت القادم، تاريخ انتهاء الآجال القانونية المحددة لاستلام ملفات المترشحين، حيث ستغلق السلطة المستقلة لمراقبة الانتخابات أبوابها ليلة السبت القادم، 26 أكتوبر الجاري، دون أي فرصة للتمديد، على أن تشرع في مرحلة التمحيص والفحص بعد استلام الملفات.
ولأن الحياة السياسية لا تخلو من توقعات ورسم سيناريوهات، فإنه من الصعب التكهن بالأسماء التي ستجتاز عتبة الغربال، وتخطو نحو الجولة الثانية من هذه الانتخابات، أو تلك التي ستسقط، وربما رغم استيفائها التوقيعات نظريا، لاسيما أن عملية فحص التوقيعات والاستمارات تثير مخاوف بعض المترشحين، على غرار رئيس حزب التحالف الجمهوري، بلقاسم ساحلي، الذي طالب السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات باستخدام المراقبة اليدوية للاستمارات، وعدم الاكتفاء بالمراقبة المعلوماتية، وهذا لتفادي الرفض التلقائي المحتمل للاستمارات بسبب أخطاء شكلية وليست موضوعية، لاسيما أن الحزب حسبه كان من أكبر ضحايا هذا الإشكال في مراقبة الاستمارات بمناسبة انتخابات 2017، حيث رُفض للحزب توقيعات 10 ولايات في تشريعيات 2017. وتفاديا لأي اتهامات تطال السلطة، فإن هذه الأخيرة جندت كتيبة بشرية من 200 شخصا لمراجعة استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية للناخبين، وتعول على المراقبة اليدوية، خاصة في بعض الحالات كالتدقيق في صحة التوقيعات، بالمقابل ستُوكل مهمة إحصاء ومراجعة تكرار التوقيعات للأجهزة الإلكترونية المستحدثة.

القدر يجمع تبون وبن فليس في نادي الصنوبر..
صدفة هي أم ترتيب وتكتيك "حربي" أن يلتقي اثنين من المترشحين المصنفين في الصف الأول، والمتوقع أن تكون بينهما منافسة قوية، وهما كل من رئيس "طلائع الحريات"، علي بن فليس، والمترشح عبد المجيد تبون مرة أخرى، بنادي الصنوبر، علما أن الرجلين سحبا ملفي ترشحهما من السلطة المستقلة في التاريخ نفسه، الأمر الذي يوحي بأن الأقدار ترسم الصدام بين الرجلين للمرة الثانية وتنذر بحملة انتخابية ساخنة بينهما، خاصة ان الحظوظ والاحتمالات متقاربة لكل منهما، ويشكل كل اسم منها مشروع رئيس في نظر المتابعين. ومن المرتقب أن يتقدم الراغبان في الترشح لدى سلطة الانتخابات، لإيداع ملفات ترشحهما يوم الجمعة 25 أكتوبر. وحسبما ما كشفه حزب "طلائع الحريات"، فإن علي بن فليس، الراغب في الترشح باسم الحزب، قد تمكن من جمع نصاب التوقيعات متجاوزا عدد 50 ألف استمارة، حيث جمع أزيد من 160 ألف استمارة. وقد حدد موعدا لإيداع ملف ترشحه، يوم الجمعة المقبل.
من جهته، طلب الوزير الأول الأسبق، عبد المجيد تبون، موعدا لدى سلطة الانتخابات لإيداع ملف ترشحه يوم الجمعة أو السبت، في انتظار رد السلطة الوطنية للانتخابات، وذلك بعدما جمع أزيد من 50 ألف استمارة توقيع من المواطنين عبر 25 ولاية.

شرفي يستقبل اليوم أول ملف للراغبين في الترشح
هذا، وستشرع السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، بداية من اليوم، في استقبال ملف أول راغب في الترشح للانتخابات الرئاسية، المقررة في 12 ديسمبر المقبل. وأكد علي ذراع، المكلف بالإعلام في السلطة، أن رئيسها محمد شرفي، هو من سيستلم ملفات المترشحين للانتخابات شخصيا، وبحضور وسائل الإعلام. وأضاف علي ذراع، أن عدد المترشحين الذين طلبوا مواعيد لإيداع ملفاتهم، ابتداء من غد الأربعاء، قد بلغ 7 مترشحين رفض ذكر أسمائهم. وأكد المكلف بالإعلام، أن السلطة قد حددت المواعيد لتسهيل استقبال الراغبين في الترشح للانتخابات. وتابع المتحدث ذاته، أن عدد المترشحين لانتخابات 12 ديسمبر المقبل، لا يزال 147 مترشحا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.