الفريق سعيد شنقريحة يعزي نظيره اللبناني و يؤكد له استعداد لجيش الوطني الشعبي لتقديم المساعدات الضرورية.    خام برنت يتخطى 45 دولارا للبرميل    لبنان: ارتفاع حصيلة ضحايا انفجار مرفأ بيروت إلى 137 قتيلا و5 آلاف مصاب    مجلة الجيش.. "الحرب بالوكالة في ليبيا ستكون وخيمة على دول المنطقة"    الحماية المدنية: أكثر من 15 ألف عون وإمكانيات معتبرة لمكافحة حرائق الغابات    توقيع مذكرة التفاهم حول حماية الملكية الثقافية بين الجزائر والولايات المتحدة    سطيف: فتح ما يقارب 250 مسجد تتوفر فيها شروط حماية المصلين    البنك الوطني الجزائري يطمئن زبائنه .    لقاء الحكومة بالولاة يومي 12 و13 من الشهر الجاري    مدير الثقافة لبجاية يعتذر ويوبخ مسير صفحة "الفيسبوك"    الحكومة الموريتانية تستقيل على وقع تحقيقات برلمانية    حركة البناء تعلن عن تأسيس مبادرة القوى الوطنية    حصيلة حوادث المرور خلال 24 ساعة    الحماية المدنية تنتشل جثتي غريقين من شاطئ القالة    وزير المالية: "النمو الاقتصادي خارج قطاع المحروقات عرف ارتفاعا خلال الثلاثي الأول من 2020"    النجمة اللبنانية "إليسا" تشكر الجزائر على المساعدات المقدمة إلى لبنان    مديرية الصيد البحري بتلمسان تناقش شروط البيع بالجملة للمنتجات الصيدية    الجوية الجزائرية تبرمج رحلتي إجلاء العالقين بفرنسا وكندا    تعليق نشاط 1500 محل وغلق 7 مراكز تجارية و3 أسواق بالعاصمة    هكذا سيؤدي الجزائريون صلواتهم بالمساجد في زمن كورونا    هكذا علق بن رحمة على الخسارة أمام فولهام وتضييع الصعود للبريمرليغ    ألمانيا تعلن وفاة موظفة بسفارتها إثر انفجار بيروت    مديرية الثقافة لبجاية تقرر توبيخ مسير صفحتها وتنحيته من تسييرها    عين الدفلى :توقيف 05 أشخاص تورطوا في قضايا سرقة        تداعيات الحرب بالوكالة في ليبيا ستكون وخيمة على المنطقة    وفاة موظف بمستشفى العلمة بفيروس كورونا    الجزائر تكرم المحامية الراحلة جيزيل حليمي    منشور يروّج للكراهية على صفحة مديرية الثقافة ببجاية    توقّيع أكثر من 36 ألف لبناني عريضة تطالب بعودة الاحتلال الفرنسي لبلدهم    وزارة الداخلية تحدد شروط الإستفادة من منحة 03 ملايين سنيتم    مواعيد مباريات إياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا        تيزي وزو: الوالي يكشف أسباب فرض الحجر على بلديتين    حصيلة انفجار بيروت ترتفع إلى 135 قتيلا وعشرات المفقودين و250 ألف شخص أصبحوا بلا منازل!    ملياردير أمريكي يشتري نادي روما    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    اللواء مفتاح صواب استفاد من تكفل طبي بالخارج وعاد إلى الجزائر يوم 4 أوت    لبنان تحت الصدمة    تعد من الاطباق الاساسية على موائد العائلات السوفية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    منافسة توماس كاب 2020    بعد تعرضه لإصابة قوية    عطار في حديث صحفي لموقع بريطاني:    بشأن كيفية تداول خبر وفاة احمد التيجاني انياس    المال الحرام وخداع النّفس    رئيس الأمن الولائي يحدد خطة عمله    نقاط التخزين تبقى مفتوحة للفلاحين    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    الرابطة الوطنية تفرض على الأندية استعمال أرضية «ماتش- برو»    السكن في سلم الإنشغالات    200 عائلة في عزلة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    الشمال والجنوب وما بينهما    المخازن تستقبل 45 ألف قنطار من الحبوب    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجلة الجيش: المعركة التي تخوضها الجزائر اليوم لا تقل أهمية عن معركة التحرير بالأمس

شددت مجلة "الجيش" في عددها لشهر جويلية على أن المعركة التي تخوضها الجزائر اليوم على أكثر من صعيد "لا تقل أهمية" عن معركة التحرير بالأمس و التي أسفرت في نهاية المطاف عن افتكاك الحرية و استرجاع السيادة الوطنية.
و اعتبرت مجلة "الجيش" في افتتاحيتها أن المعركة متعددة الأبعاد التي تخوضها الجزائر اليوم, تعد "امتدادا طبيعيا" لمعركة التحرير المظفرة التي خاضها الشعب ضد المحتل الفرنسي.
كما لفتت إلى أنه و "مثلما نظر شباب الأمس لثورة التحرير وخططوا لها وكانوا وقودا لها, فإن الجزائر الجديدة تقوم على فئة الشباب المدعو لتفجير طاقاته في مختلف المجالات وتسخير كفاءاته ومعارفه خدمة للتنمية الوطنية وتدارك الوقت لبناء جزائر قوية في عالم لا مكان فيه للضعيف".
و في هذا السياق, أشارت الافتتاحية إلى أن المشاريع الكبرى التي تم إطلاقها في مجالات عديدة, والتي "من شأنها أن تعطي دفعا قويا لاقتصاد بلادنا بعيدا عن الريع, ستمكن حتما شبابنا من إثبات وجوده" و ذلك انطلاقا من أن هذه الحركية الجديدة "ستفتح أمامهم المجال واسعا للعمل واثبات قدراتهم وكفاءاتهم في قطاعات عديدة من بينها الطاقات المتجددة والفلاحة وغيرها من القطاعات".
و في معرض إبرازها للثقل الذي يمثله الشباب عبر كل ربوع الوطن, شددت مجلة الجيش على أن هذه الفئة و "دون مبالغة " هي من بوسعها تخليص البلاد من مرحلة التبعية للمحروقات, والدفع بها إلى مرحلة جديدة "يكون فيها للعمل و الكفاءة والإبداع دورا حاسما".
و في سياق ذي صلة, توقفت المجلة عند مسألة الذاكرة الوطنية و المكانة التي أصبحت تحظى بها في البلاد, مؤكدة على أنها "ستجعل شعبنا وشبابنا على وجه الخصوص على صلة وثيقة بماضيه, وتتيح له وللأجيال المتعاقبة الاستلهام من عبق ثورة نوفمبر المجيدة وما سبقها من كفاح مستميت ضد المحتل الغاشم".
و أضافت في هذا الصدد "ما أحوجنا في هذه المرحلة بالذات أن نعتز ونفتخر بمآثر تاريخنا المجيد واستخلاص الدروس والعبر واستلهام القيم البطولية لأسلافنا, فإدراكنا لحجم تلك التضحيات والبطولات وحده سيمكننا من ربط الماضي بالحاضر والانطلاق من جديد في بناء وديعة الشهداء بتفان وإخلاص, طبقا لمبادئ أول نوفمبر الخالدة".
كما تابعت المجلة "اليوم وبعد نصف قرن وثماني سنوات من بزوغ فجر الحرية والاستقلال, يبقى الجيش الوطني الشعبي مدافعا بكل ما أوتي من قوة على أمانة الشهداء وعلى السيادة الوطنية وحرمة أراضينا, فقد بلغ جيشنا مكانة مرموقة في سبيل اكتساب مكامن القوة وتطوير قوام المعركة من كل النواحي, وذلك بفضل مسار تطويري شامل ركز على العنصر البشري والتكوين وتنفيذ برامج التحضير القتالي والإلمام بمنظومات الأسلحة الحديثة والمتطورة, بل وتعداه إلى إيلاء الصناعات العسكرية بأنواعها أهمية خاصة بالنظر إلى إسهامها الكبير في النسيج الصناعي وبالتالي تدعيم الاقتصاد الوطني وتطويره وتحقيق الرقي لوطننا المفدى".
و من جهة أخرى, تطرقت افتتاحية الجيش لذكرى عيدي الاستقلال و الشباب التي تصادف الخامس من جويلية, و التي كانت هذه السنة "مميزة" بكل المقاييس لتزامنها مع استرجاع رفات أبطال من المقاومات الشعبية التي خلدها تاريخ الكفاح الوطني.
و أكدت في هذا الشأن: "تستوقفنا ذكرى عيد الاستقلال من جديد, لتؤرخ لنصف قرن وثمان سنوات على استرجاع بلادنا سيادتها, وتدعونا أكثر من أي وقت مضى للتمعن في مسيرة كفاح ونضال شعب واجه الاحتلال الاستيطاني دون كلل أو ملل, وصنيع رجال كابدوا أصعب المحن وجابهوا أكبر الشدائد, وجيل التف حول ثورة تعد من أعظم الثورات عبر التاريخ".
كما اعتبرت أنه "لا يختلف اثنان على أن الاحتفال بالذكرى 58 لعيد الاستقلال كان مميزا بكل ما تحمله الكلمة من معان, حيث استقبلت الجزائر في لحظات تاريخية فارقة رفات أبطالها من قادة المقاومة الشعبية, بعد استعادتهم" من متحف الانسان بباريس بفرنسا التي أبقت به على جماجمهم لأكثر من قرن ونصف القرن.
و حرصت مجلة الجيش على التذكير بحجم الاستقبال الرسمي والشعبي "منقطع النظير" الذي خص به هؤلاء الأبطال البواسل "عرفانا لهم على ما قدموه من تضحيات في سبيل أن تشق الجزائر طريقها نحو الحرية والنصر, قبل أن يواروا الثرى في جزائر الشهداء, جزائر ينعم شعبها بالاستقلال والسيادة, مثلما أراد شهداء المقاومة الذين أناروا الدرب لجيل نوفمبر الذي حمل على عاتقه مسؤولية تفجير ثورة التحرير".
و بعد أن عبرت عن الافتخار بما أبداه الشعب الجزائري خلال استقباله لرفات أبطال المقاومة, ذكرت المجلة بما قاله رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون خلال اجتماع مجلس الوزراء الأخير حينما خاطب الشعب الجزائري بالقول "كونوا القدوة بالصدق في القول والإخلاص في العمل, ونكران الذات, وتذكروا دائما ونحن على أبواب الاحتفال بعيد الاستقلال, أنكم مهما قدمتم من تضحيات, فلن تساوي أبدا قطرة دم زكية واحدة سالت من جسم شهيد من شهداء ثورة التحرير المباركة, أو الواجب الوطني بعد الاستقلال".
و اعتبرت أن هذه الكلمات حملت "دلالة عميقة مفادها أن ما قدمه شهداء الأمس واليوم من تضحيات في سبيل أن تحيا الجزائر حرة وسيدة في كنف الأمن والاستقرار, لا يضاهيه أي بذل آخر مهما بدا عظيما".
كما أشارت في ذات المنحى إلى أنه و "مثلما تم استرجاع الاستقلال والسيادة الوطنية منذ 58 سنة بعد كفاح بطولي مرير وشاق, دفع فيه شعبنا منذ الملاحم البطولية التي صنعها في مقاوماته وثوراته الشعبية إلى حرب التحرير, ملايين من الشهداء, يستبسل الخلف من أفراد جيشنا البواسل اليوم في اجتثاث بقايا الإرهاب ويدفع خيرة أفراده حياتهم ثمنا للحفاظ على أمانة الشهداء شامخة, آمنه ومستقرة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.