النظام المحدد لقواعد عمل المجلس الدستوري في الجريدة الرسمية    ضبط قنطار و16 كلغ من الكيف و4 تجار مخدرات    13,٫31% من الطلبة الجدد قاموا بالتسجيلات الأولية    الجزائر تدين بشدة عمليات الهدم الواسعة لمنازل الفلسطينيين في القدس المحتلة    ولد السالك يطالب “المينورصو” بحماية الصحراويين من إعتداءات أمن المخزن    بوريس جونسون يفوز برئاسة الوزراء ويعد بإتمام البريكست نهاية أكتوبر    بناصر يوقع على عقد ل 5 سنوات مع نادي أي سي ميلان الإيطالي    شباب قسنطينة ومولودية الجزائر يتعرفان على خصومهم في البطولة العربية هذا الأسبوع    انقطاع في التموين بالكهرباء اليوم ببرج الكيفان    مشاركة عشرة فرق ومدينة جانت ضيف شرف    قبة عرض الأفلام الوثائقية تحطّ الرحال بمسرح الكازيف بالعاصمة    الحجاج مدعوون لاستلام جواز السفر والتأشيرة الإلكترونية    تحقيقات ضد وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة الفساد ومنعه من السفر    القبض على “الدودة” النزيل الفار من سجن قسنطينة    تفكيك شبكة دولية حاولت تمرير نصف قنطار “زطلة” إستغلت الحراك ومباراة الخضر بالبليدة    الإعلان عن الشخصيات التي ستقود الحوار الوطني قبل يوم السبت    "زيارتي لعائلة أبو تريكة لم تكن سياسية ولا إرهابية"    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    هني: سعيد جداً بتواجدي في نادٍ كبيرٍ    تعيين أعضاء المكتب السياسي أبرز محاور نقاش اجتماع اللجنة المركزية ل “الأفلان” غدا    مبولحي اكثر الحراس الجزائريين مشاركة مع الخضر 68 مباراة    بن صالح يأمر بالإسراع في إنجاز البرامج السكنية    المستشار المحقق بالمحكمة العليا يصدر أمرا بالإفراج عن الوالي السابق للبيض    كأس إفريقيا: طاسيلي للطيران نقلت 2.865 مناصرا    رسميا.. “ربيعي” يلتحق بمولودية الجزائر !!    هبوط طائرة تضمن رحلة الوادي-باريس بقسنطينة: توضيحات الخطوط الجوية الجزائرية    بن العمري: ” ڨع بكينا..حمد لله الدموع ماراحتش خسارة”    مصالح الأوبيجيي توفد لجنة تحقيق إلى حي 1000 سكن بذراع الريش    أسعار المواد الغدائية والأجهزة الكهرومنزلية والتجهيزات ارتفعت ب20%    القضاء الألماني يفتح تحقيق في وفاة جزائري داخل زنزانته    انخفاض الأسعار يهوي بنسبة التضخم إلى 3.1 بالمائة    سيدي بلعباس: قرار وزاري مشترك يقضي بتعيين المؤسسة الإستشفائية رأس الماء مستشفى مختلط    إنشاء أول مؤسسة حاضنة تكنولوجية لفائدة الشباب ببرج بوعريريج    المناصرون الجزائريون في القاهرة : الخطوط الجوية الجزائرية تستكمل مخطط النقل    وزير الطاقة : “حادثة اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على النشاط سوناطراك”    تيزي وزو تعيش من جديد سلسلة من حرائق الغابات بعدة مناطق    عرقاب…"اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على نشاط سوناطراك"    تخرج 497 ملازم أول و669 عون شرطة بالصومعة    خنشلة    باتنة    التعجيل في إجراء الانتخابات الرئاسية ضرورة اقتصادية    هلاك طفل داخل مجمع مائي للسقي الفلاحي ببلعباس    نحو مراجعة المرسوم التنفيذي الخاص بتكوين المعوقين    نهاية شهر جويلية الجاري    عجز في المرافق الشبانية وجمعيات رياضية تستغيث    تسمية رصيف باسم‮ ‬اودان‮ ‬في‮ ‬باريس    انطلاق «مسابقة الشباب الهواة» واشتداد المنافسة بين الفنانين على جائزة بلاوي    « أستمد أفكاري من الجانب النفسي وأركز أكثر على الفن الاستعراضي»    التكنولوجيا، بوابة المستقبل    «الأورو» يستقر عند عتبة 220دج في ظرف أسبوع    أوبيرت «البردة الجزائريّة» ملحمة شعرية أضافت الكثير للمشهد الإبداعي    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    قوّتنا في وحدتنا    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يا "حوت" من يشتريك ؟
سوق السمك خارج قانون العرض
نشر في الجمهورية يوم 03 - 06 - 2018

-سعر السردين بين الهبوط والصعود ووصل امس 700دج للكيلوغرام
-الصيادون يحملون المسؤولية للوسطاء ويبررون الغلاء بتعويض الخسارة
-اختفاء بعض الانواع من السوق تزامنا مع فترة الراحة البيولوجية
-ترويج أنواع مجمدة بسعر الطازج و المستهلك يدفع ضريبة التحايل
لاشيء أصبح يباع بثمنه الحقيقي ولم تعد الوفرة عاملا مهما في موازنة الطلب مقارنة مع العرض بل تحولت اسطوانة الغلاء سنفيونية مفضلة يرددها الباعة يوميا و يتهرب من سماعها المواطن البسيط في كل مكان فلم يعد لشهر الرحمة أي اعتبار في قلوب وضمائر بعض التجار الذين لاهم لهم سوى الربح السريع على حساب القدرة الشرائية للزوالية فإذا كانت أسعار الخضر و الفواكه التي ارتفعت إلى مستويات قياسية لم تبارح عتبة الغلاء غير مبرر بعد مرور أكثر من أسبوعين من رمضان فمن الجهة المقابلة لا زالت الأسماك محرّمة عمدا على البسطاء اللهم الا من رحم ربك في بعض العائلات التي تخرج أحيانا عن سياسة التقشف و شد الحزام للحفاظ على ميزانية الشهر رغبة في شراء شرائح من السمك الأبيض او نصف كيلو من السردين لتنويع مائدة الإفطار والخروج عن المألوف
لكن هذا الأمر يبدو مستحيلا بالنسبة للسواد الأعظم من عامة الشعب الذين أصبحوا عاجزين عن التقرب من الأسماك بأنواعها بسبب الغلاء الفاحش الذي ضرب سوق السمك حيث لم تشفع سياسة المصعد التي ينتهجها مهنيو الصيد في بيع سمك السردين بين النزول مرة و الصعود أحيانا أخرى في إرضاء الزبائن الذين تحولوا إلى متفرجين مقابل صومهم على اقتناء الأسماك أو اللجوء إلى محلات بيع الأسماك المجمدة كبديل لكبح شهية الصوم
الكل يسال عن السعر ويغادر " حملة مقاطعة اضطرارية عن شراء السردين "

وهو ما وقفنا عنده أمس في جولة استطلاعية بسوقي الاوراس والمدينة الجديدة أين وجدنا حيرة عشاق السمك من بعيد بادية على محياهم بعد خيبتهم الكبيرة لعدم تراجع أسعارها قليلا على الأقل في هذا الشهر الكريم فالكل يساوم ويتفرج ويكتفي بالسؤال عن السعر تم يغادر هذا هو حال الزوالية الذين باتوا يتساؤولون عن أسباب هذا الجنون في السعر الذي يفرضه الباعة في عز رمضان ومن المفارقات العجيبة الظاهرة للعيان هي حرمان شريحة واسعة من المواطنين من تناول السمك الطازج والاستمتاع بلذات غلال البحر التي تزخر بها المياه الوطنية الممتدة على طول شريط الساحلي على مسافة 1200كلم مع الإشارة إلى أن العائلات متوسطة الدخل تعجز عن اقتناء السمك بالأسعار الخيالية التي يطرحها الصيادون داخل موانئ الصيد وخارجها أيضا

الجمهورية رصدت أراء المتسوقين في هذا سوق حول أسعار السمك فكان ردهم غير مستحب حيث انتقدوا هذا الوضع الذي يخدم كل الأطراف التي افتعلت الغلاء ماعدا المواطن وهو ما أكدته سيدة اشتاقت إلى صينية السمك في الفرن منذ فترة وانتظرت شهر المغفرة طمعا في هبوط الأسعار من اجل تحقيق رغبتها لكنها تقول أنها تفاجأت باستمرار الارتفاع الذي طال كل شيء لتصبح الأسماك حلما صعب المنال
وعبر رب عائلة عن غضبه من الباعة الذين حسبه يتحايلون بكل الطرق مناجل استنزاف جيوب المساكين موضحا في كلامه أنه كان مضطرا لشراء كيلوغراما من سمك مارلو الطازج بسعر 1400دج لتلبية طلب احد ابنائه في هذا رمضان وبعد طهيه تبين أنه غير صالح تماما للأكل ولم يكن فعلا سمكا طازجا مثلما يروج له في الأسواق
- الجمبري الاحمر " روايال" ب3000والباجو ب1800دج
وبشهادة هذا الرجل الذي لم يكن بطبيعة الحال الضحية الوحيدة للباعة المحتالين فأن ظاهرة بيع الأسماك في صناديق على أنها طازجة ولذيذة لكنها في الحقيقة غير ذلك أضحت منتشرة ولا يكتشف حيلة هؤلاء الانتهازيين سوى المستهلك الذي يدفع الضريية ولا يستمتع بالمذاق
فتجد بعض المهنيين يهتدون إلى حيلة وضع مكعبات من الثلج فوق صناديق السمك لتمويه الزبون على انه طازج ويباع بسعر بضعف سعر المجمد
وبلغة الأرقام ارتفع أمس شان سمك السردين مجددا فبعدما كان مطروحا للبيع ما بين 300 و400د للكليوغرام خلال الأسبوع الثاني من رمضان وصل أمس إلى عتبة 700دج للحجم المتوسط و 450دج ذات الحجم الصغير في حين تراوح سعر الخورير من الحجم الكبير ما بين 800 و750دج وبيع الجمبري الأحمر مابين 3000و3200 للكيلوغرام و الجمبري الأبيض الصغير ب 1500دج و سمك الباجو ب 1800دج ومارلو ب1500 و فو مارلو ب 700دج و سمك القط بنفس السعر بينما وصل الكيلوغرام الواحد لسمك " السيبيا " ال1600دج والكلامار الطازج ب 1400دج و الروجي ب 1800دج رغم اختفاء بعض الأنواع من السوق على غرا سمك بونيطو و الأخطبوط و الروجي الصغير وقد حمل تجار السمك مسؤولية ارتفاع الأسعار الى الوسطاء الذين يرفعون السعر بالجملة وبحسبهم فأنهم أصبحوا يعوضون الفارق في الربح برفع السعر الذي يصل قرابة الضعف إلى الزبون والبعض الأخير يفسر هذا السلوك بأنه تعويض للخسارة التي يتكبدها في الصندوق الواحد بسبب تعرض الأسماك إلى التلف نتيجة الشحن والتفريغ
وبرر البعض الأخر ان سعر الصندوق الواحد من سمك السردين يباع في المسمكة للتاجر البسيط بما يتجاوز 9000دج بينما في السنوات المسبقة لم يكن يتجاوز ال1200دج مما يؤكد أن سماسرة الموانئ لهم ضلع كبير في الارتفاع المتواصل لأسعار جميع الأسماك بكل أنواعها وتشكيلاتها

وعن العرض المفاجئ الذي لا يستقر بين وفرته أحيانا الى درجة انه لا يحترم موسم معين وقلته أحيانا أخرى برر صياد قديم معروف في سوق لاباستي إلى سياسة المضاربين الذين يتحكمون في السوق فإما يقفون وراء وفرته أو يكونون سببا في اختفاء بعض الأنواع في الأسواق وذلك بهدف تسقيف السعر حتى لايقل عن المستوى الذي يريدون بلوغه وارجع حالة الجنون الذي يشهدها سوق السمك في رمضان إلى تزامنه مع الفترة الراحة البيولوجية للأسماك من اجل التكاثر والتبويض والتي يمنع فيها الصيد على بعد أميال من البحر وهو ما يفسر محدودية العرض مقابل ارتفاع السعر رغم أن هذه المعادلة لا تفسر واقع سوق السمك مادام ان هناك من يكسر قوانين الصيد و لا يحترم هذه الفترة وإلا كيف نفسر تسويق أحجام صغيرة من السمك السردين و اسماك تحمل بيضا في بطونها علنا في الأسواق الشعبية دون الحديث عن ظروف عرضها و خطرها على صحة المستهلك
فاتورة بمليون سنتيم لشراء توعين من السمك بالمحلات الفاخرة
أما بمحلات بيع اسمك الطازج أو المجمد فيختلف الزبائن بين من يفضل اقتناء المجمد هروبا من الصناديق المشبوهة من الأنواع الطازجة التي تعرض في الأسواق أو من يشتري الطازج بسعر خيالي لا يمكن أن يدفعه مواطن عادي يلهث وراء الراتب الشهري
ومن خلال هذا الاستطلاع اكتشفنا انه لا مجال للمقارنة بين الطبقتين و العجيب أن هناك من يشتري السمك الطازج كالتونة أو الجمري او حوت الاسبادون بأثمان خيالية حيث أن الزبون مثلا بمحلات بيع الأسماك الطازجة بحي العقيد مستعد لدفع فاتورة تتجاوز مليون سنتيم في شراء نوعين من السمك فقط وهذا ما يقدر عليه المواطن البسيط الذي يلجأ إلى أسواق المساكين و لا حيلة له في ذلك أو يقترب من الأنواع المجمدة رغم أنها ليست في متناوله بعدما أصيبت هي الاخرى بعدوى الغلاء وهو ما أصبح متداولا في معظم القصابات التي تبيع الى جانب اللحوم البيضاء أصناف مختلفة من الأسماك داخل المبرادات فعلى سبيل المثال أصبح سعر الكلامار المجمد يتجاوز ال900دج للكيلوغرام و سمك الفيلي بين 600و800دج و الجمبري المجمد غير الأصلي مابين 350و600دج والجمبري الأصلي يتجاوز 1200دج ومارلو ب 1000دج فحتى أسعار الأنواع المختلفة وهي مجمدة تنطح السحاب ولم يعد المواطن قادر على شراء المجمد على الأقل حتى يكون باستطاعته التقرب من السمك الطازج


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.