وزير المجاهدين: "عودة رفات شهداء المقاومة الشعبية إلى أرضهم انجاز تاريخي"    وزارة الدفاع الوطني تطلق نسخة جديدة لموقعها الالكتروني الرسمي    الرئيس تبون: مجابهة إشكالية الذاكرة مع فرنسا ضروري لتلطيف مناخ العلاقات بين البلدين    وزير المالية: المقر الجديد لطباعة النقود لبنك الجزائر سوف يسمح بعصرنة إنتاج العملة الوطنية    أسعار النفط تتراجع بعد ارتفاع عدد الإصابات بكورونا عالميا        غليزان.. حريق يتلف 12هكتارا من أشجار الصنوبر الحلبي بغابة بلدية بلعسل    توقيف شخصين وحجز 1560 قرص مهلوس بالعاصمة    الوادي: توزيع 3400 وحدة سكنية بمختلف الصيغ بمناسبة عيدي الاستقلال والشباب    شيخي: استعادة رفات الشهداء خطوة أولى لاسترجاع كل ماله علاقة بالذاكرة الجزائرية    دفن رفات 24 من رموز المقاومة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي بمقبرة العالية    أمنيستي تندد بحملة تشهير يقودها المغرب ضدها    وزير السياحة يعزي في وفاة مدير غرفة الصناعة التقليدية والحرف للنعامة    ّ " غوغل" يحتفل بإستقلال الجزائر    الرئيس تبون لا يستبعد تشديد إجراءات الحجر الصحي    وفاة الفنانة المصرية رجاء الجداوي عن عمر يناهز 82 عاما    وفاة الفنانة المصرية رجاء الجداوي عن عمر يناهز 82 عاما    رئيس الجمهورية يصدر عفوا عن 4700 محبوس    عنتر يحيى: "ربي يوفقنا في كتابة صفحة جديدة في تاريخ إتحاد العاصمة"    بلحيمر: تاريخ الصحافة الوطنية مرتبط بالالتزام تجاه القضايا الكبرى للأمة    الحجر الصحي يرسم خارطة جديدة للشغل    رزيق يدعو إلى ضرورة تكثيف عمليات الرقابة خلال فصل الصيف    كوفيد-19: بن بوزيد يدعو مستخدمي الصحة إلى توحيد الجهود للقضاء على الجائحة    فورار: يجب على المواطنين التعايش والتأقلم مع الفيروس واحترام القواعد الوقائية    الفاف تهنئ الشعب الجزائري بمناسبة عيد الإستقلال    دونالد ترامب يصدر تعليمات بإنشاء "حديقة أبطال الأمة"    ارتياح شعبي وسياسي بعودة رفات الشهداء    آيا صوفيا: الكنيسة الأرثوذكسية الروسية تنتقد سعي أردوغان الكنيسة إلى مسجد    1000 جزائري استشهدوا تحت التعذيب بمركز «باستيون 18»    أرض الثوار تحتضن الأحرار    السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات ترفع الاقتراحات إلى لجنة الخبراء    الخارجية الأمريكية: نرفض أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا    جراد: رئيس الجمهورية حريص على خدمة الشعب    إبراز دور الصحافة في التعاون الدولي    مع الرئيس ماكرون يمكن أن نتقدم في ملف الذاكرة    «هذه ليست مهمتي مع ميسي.. وما يحدث من التحكيم يلفت الانتباه»    توزيع 14 ألف راية وطنية بالأحياء السكنية و مناطق الظل بوهران    «ما شاء الله عليك يا جزائر» ... أخر دواويني الشعرية    جفاف منبع عين يسر ببني صميل يُدخل 600 عائلة في عطش    مليار ونصف إعانة الموسم القادم    طوابير و تدافع أمام القباضة الرئيسية    لجنة مراقبة التسيير المالي تمنح مهلة إضافية للحمراوة    مكتتبون يطالبون بشهادات التخصيص    يوسف بعلوج يفوز بجائزة كتارا للقصة القصيرة للأطفال    إصدار مرسوم مركز صون التراث الثقافي غير المادي    لجنة الفتوى: لا صلاة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    ربط 2182 منزلا بغاز المدينة قريبا    والي عنابة يكشف عن اختفاء 8 آلاف طعن    انتشار مقلق للأسواق الفوضوية بقسنطينة    صفقة جديدة لربط مناطق الظل بمصادر الطاقة    الإعلام والسياسة يفقدان علاوة بوشلاغم إلى الأبد    إسلام سليماني على أبواب العودة إلى الدوري التركي    مانشستر يونايتد يدخل المنافسة لضم بن ناصر    محرز يتصدر قائمة أغلى صفقات انتقال اللاعبين العرب    اللّجنة الوزارية للفتوى : الشهداء سيدفنون غدا دون صلاة    شهداء المعركة لا يصلى عليهم    لجنة الفتوى تصدر بيانا حول حكم الصلاة على رفات الشهداء    اللجنة الوزارية للفتوى: لا صلاة على رفات الشهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غبن بقرية «أم الدود» بسعيدة
مسالك ترابية وإنارة غائبة وخدمات صحية متدنية نقائص أنهكت المواطن
نشر في الجمهورية يوم 27 - 12 - 2018

يواجه سكان قرية «أم الدود» التابعة لبلدية مولاي العربي التي تبعد عن مقر ولاية سعيدة ب 50 كلم ، متاعب يومية و نقائص بالجملة من غياب التهيئة الداخلية و النقل و نقص مرافق الترفيه و الإنارة العمومية وكذا انتشار البطالة بين شباب المنطقة فضلا عن نقائص أخرى جعلتهم يعيشون عزلة خانقة فرضها حسبهم تماطل منتخبيهم في إدراج بعض المشاريع التنموية بالقرية التي من شأنها فك العزلة عنهم.
تنقلنا إلى هذه القرية كان الهدوء يعم أحياءها و التي ارتأينا تسليط الضوء على معاناة سكانها ولم يخطر ببالنا أن تكون العزلة بتلك الحدة، حيث صادفنا في طريقنا مجموعة من السكان الذين سردوا لنا ما يعانون من تهميش ومعاناة خاصة الشباب من حيث التشغيل وغياب مظاهر التنمية ومعاناتهم المتواصلة،مع الطرقات التي أصبحت عبارة عن مسالك ترابية يستحيل عبورها سواء في فصل الصيف أو الشتاء
فلاحو دواوير المنطقة يطمحون إلى توفير الإنارة
و فعلا من يزور القرية يلاحظ ان طرقاتها الداخلية معظمها ترابية يصعب السير فيها مما زاد من حجم معاناة سكانها، حيث طالب السكان بضرورة تخصيص عملية لتهيئة طرقات القرية والأرصفة،و طالب أيضا عدد من فلاحي دواوير المنطقة تزويدهم بالإنارة و الكهرباء الريفية التي طال انتظارها من اجل خدمة الأرض والاهتمام أكثر بمجال الفلاحة الذي تشتهر به المنطقة بالإضافة إلى تحسين إطارهم المعيشي وتثبيتهم بمقرات سكناهم، كما اشتكى هؤلاء من غياب وسائل النقل التي تربطهم بالبلدية الأم و عاصمة الولاية حيث يضطرون للاستنجاد بسيارة الكلونديستان لقضاء حوائجهم أو إيصال مريض في الفترات الليلية علما أن أجرة النقل تتضاعف مرتين حسبهم ،كما أكد بعض السكان أنهم يضطرون لقطع مسافات إلى مقر البلدية أو بلدية مرحوم بولاية سيدي بلعباس لاقتناء أبسط المستلزمات من خبز و حليب وخضر وغيرها في ظل غياب محلات تجارية كافية لتلبية احتياجاتهم حيث المحلات الموجودة بالمنطقة تلبي جزءا من احتياجات وطلبات السكان المتزايد عددهم من سنة إلى أخرى
النفايات تحاصر القرية لانعدام مكان مخصص لرميها
وقد واصل السكان سرد معاناتهم مع مشكلة أخرى لا تقل أهمية عن سابقتها النقص الفادح في الإنارة العمومية مما أدخلهم في عزلة حقيقية في مختلف الشوارع ،بالإضافة إلى انتشار القمامات والأوساخ بحواف القرية وما ينجر عنها من روائح كريهة تسد الأنفاس و انتشار الحشرات و الحيوانات الضالة كالكلاب التي تهدد سلامتهم وأشار هؤلاء إلى غياب حاويات جمع النفايات وانعدام مكان مخصص لرمي القمامة مؤكدين أن شاحنة جمع القمامة تأتي مرة في الأسبوع وهو ما زاد من تفاقم الوضع هذه النقائص و أخرى عمقت من معاناة هؤلاء السكان ،يضاف إلى ذلك نقص الخدمات الصحية بقاعة العلاج الوحيدة التي تقتصر على خدمات بسيطة وكذا غياب سيارة إسعاف بمنطقتهم المعزولة .ويضيف محدثونا أن هذه الوضعية أثرت على المرضى بالقرية كما أن بعض الحوامل أجبرت على وضع حملهن في الطريق حسب السكان ،مشكل آخر طرحه هؤلاء غياب الكهرباء و الغاز و قنوات الصرف الصحي ب 20 مسكنا ريفيا منذ سنة 2014،كما طالب السكان بتسييج مقبرة سيدي بهليل وتوفير إمام دائم بالمسجد
مرافق ترفيهية هاجس
شباب المنطقة
و اشتكى شباب القرية من النقص الفادح في المرافق والهياكل الشبابية،و الثقافية،والترفيهية التي من شأنها استقطاب المواهب الشابة، حيث صرح لنا بعض الشباب أن هذا الافتقار يؤثر عليهم وينعكس على يومياتهم بالسلب، خاصة مع معاناتهم من شبح البطالة التي أضحت تتفاقم وتنتشر بوتيرة غير عادية بالأخص بين أوساط الشباب مطالبين بتوفير ملعب جواري بالقرية مثل القرى المجاورة لهم ولاحظنا خلال زيارتنا لهذه القرية أطفالا يلعبون ألعابا تقليدية في وسط الطريق، ما يدل على أن هؤلاء الأطفال ليس لديهم فضاء آخر غير الطريق للترفيه عن أنفسهم.
نشير إلا أن سكان القرية سبق لهم في الكثير من المرات أن قاموا بالاحتجاج وغلق الطريق بسبب النقائص التي تتخبط فيها منطقتهم ،وجراء تفاقم معاناة سكان قرية ام الدود فهم يطالبون من السلطات المعنية بالتدخل العاجل للنظر الجاد في كل هذه النقائص وهذا بتخصيص برنامج تنموي هام من شأنه أن يساهم في إخراج منطقتهم من دائرة العزلة والتهميش التي حاصرتها منذ سنوات طويلة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.