الدستور لا يجب أن يكون متخلفا عن حركة الواقع    أبواق العصابة تحاول تغليط الرأي العام الوطني    ساعة الحق    التخلص من الفساد للنهوض بالاقتصاد    بوشارب: «لن أرحل إلا بقرار فوقي.. وتعرفون جيّدا من نصّبني»!    الطفل يوسف موهبة مسلسل مشاعر يوجه رسالة حب للشعب الجزائري    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    جبهة البوليساريو تعبر عن أسفها الشديد لإستقالة المبعوث الأممي    سيحددان في‮ ‬الجولة الأخيرة    لاحتواء أزمة النادي    إبتداء من الموسم القادم    الأفافاس : “خطابات قايد صالح متناقضة”    الخلافة العامة للطريقة التجانية مستاءة من السلطات    معسكر‮ ‬    توفر الأمن وتنوع الخدمات ساهما في‮ ‬زيادة الإقبال عليها    بعدة تجمعات سكنية وريفية    الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر وتؤكد‮:‬    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    التلفزيون‮ ‬ينهي‮ ‬الجدال    بالناحية العسكرية السادسة    ‬ديڤاج‮ ‬‭ ‬سيدي‮ ‬السعيد‮ ‬    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    بعد إستقالة الرئيس عثماني‮ ‬وانسحاب خليفاتي‮ ‬    2‭ ‬مليار دولار سنوياً‮ ‬لاستيراد أجزاء السيارات‮ ‬    4105 تجار يضمنون المداومة أيام العيد بالعاصمة    إسماعيل شرقي يندد بحرب الوكالة في ليبيا    البنتاغون: لسنا على وشك الذهاب إلى حرب    السعودية تعلن مشاركتها في ورشة البحرين    خطوة واحدة للتتويج باللقب    "الحمراوة" يرفضون السقوط    واشنطن تعلن: أحبطنا هجمات إيرانية محتملة على الأمريكيين    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    ثنائية المالوف والحوزي مسك الختام    النسور تقترب أكثر من «البوديوم» وتنتظر جولة الحسم    التدقيق قبل الترحيل    ختان جماعي ل 30 طفلا من أبناء العائلات المعوزة    العقارب مطالبة بتفادي الهزيمة أمام بلوزداد لضمان البقاء    تكريم عائلة بن عيسى في مباراة النهد وزيارة بلحسن توفيق في البرنامج    ركود بسوق العقار بمستغانم    حصص نظرية و تطبيقية على مدار 6 أيام    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    مشروب طاقة طبيعي على سنة نبينا محمد عليه السلام    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    إفطار جماعي بالساحة المركزية لحيزر    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    تأجيل تدشين ترامواي علي منجلي    التجار يطالبون بمحلات لممارسة نشاطهم    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    صفات الداعي إلى الله..    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليد العاملة المحلية تحت رحمة الأجانب بورشات سكنات عدل بمسرغين
إحتجاجات متكررة منددة بالحقرة و سوء المعاملة و الأجور الزهيدة
نشر في الجمهورية يوم 22 - 04 - 2019

▪مهندسون يتعرضون للطرد التعسفي بشركة بالميرا السورية بدون سبب ويجبرون على امضاء براءة الذمة مقابل تسديد الاجور
▪ غياب وسائل الحماية والامان وحرمان من منحة الخطر والاوساخ والنقل وعدم التصريح بالساعات الفعلية للعمل
تشهد ورشات البناء التابعة للشركات الأجنبية التركية والسورية المكلفة بانجاز أشغال التهيئة الخارجية بمشاريع سكنات عدل بقطب مسرغين حالة من الاحتقان والتشنج في الوسط العمالي عقب الاحتجاجات المتكررة للعمال الجزائريين الذين يعانون من مشاكل عديدة
دون غيرهم من الأجانب الذين يتمتعون بمزايا متعددة وأجور خيالية لا تقارن بتلك التي تتحصل عليها اليد العاملة المحلية التي تقوم بأصعب الأشغال وفي ظروف مزرية بعيدة تماما عن المعايير المعمول بها لتتقاضى في آخر كل شهر راتبا زهيدا وهو ما كشف عنه عمال ومهندسون جزائريون يعملون في ظروف كارثية بمشروع انجاز 4الاف سكن عدل بمسرغين تحت رحمة شركة سورية تحمل أسم "بالميرا للاشغال الكبرى"المشرفة على إنجاز أشغال "في أردي" لمشروع شركة البيرق السورية هذه الأخيرة التي تعمل في إطار المناولة مع صاحبة المشروع شركة داكينسان ومؤسسة أخرى للمناولة تدعى ازغورسن للتركية التي دخل عمالها منذ يومين في إضراب تنديدا بالحقرة وسوء المعاملة
وأول ما جاء على لسانهم أن إدارة الشركات الأجنبية تتخذ بدون أي مبرر قرارات الطرد التعسفي في حق الإطارات المحلية فضلا عن أنها في كل مرة تستثني من الأجور الشهرية مختلف المنح منها ساعات العمل الإضافية ومنحة الخطر ومنحة الأوساخ وأيضا النقل مع العلم أن بعض العمال يقطنون خارج للولاية وينحذرون من ولايات مستغانم وبلعباس إلى جانب حرمانهم من العطل وفرض العمل في كامل أيام الشهر دون تصريح بهذه المدة لدى مصالح التأمين
واشتكى هؤلاء في تصريح للجمهورية من غياب وسائل الحماية رغم مطالبتهم بتوفير ها لتجنب لحوادث غير أن الإدارة اكتفت بمنحهم الألبسة التي تحمل علامة الشركة وقبعات دون إرفاقها بالسترات الواقية و أحذية العمل مع العلم حسب ما علمناه ان العقود تتجدد في فترة ما بين شهر واحد أو 3أشهر مما يعني أن العامل الجزائري مهدد بالطرد بعد فترة قصيرة فقط وهو ما تعرض له أحد المهندسين المكلفين بمتابعة أشغال التهيئة الخارجية حيث طرد من عمله بمجرد انه طالب بالزيادة بسبب الضغط وتحميله أكثر من واجبه ولم يجد أي سبب مقنع من طرف مسؤولي شركة بالميرا سورية لاتخاذهم هذا القرار الذي اعتبره تعسفيا لاسيما وانه اجبر على إمضاء وثيقة براءة الذمة بعد توقيفه دون الحصول على تعويض أو الاستفادة من راتب الشهر الأخير ليستنجد بمفتشية العمل من أجل إنصافه وهو بصدد متابعة الشركة قضائيا لرد الاعتبار
كما أكدت لنا مهندسة تعاملت مع نفس الشركة لمدة 9 اشهر بعقود قصيرة المدة والتي كانت تشتكي من الضغط والعمل لساعات إضافية دون الاستفادة من الزيادة لكنها لم تتحمل سوء المعاملة حتى تعرضت للسب والشتم وهو ما دفعها للاستقالة حفاظا على كرامتها
أما مشاكل البنائين و الحدادين ورؤساء الفرق فلا تعد ولاتحصى فمنهم من يتكفل بمهام متعددة دون أي تحسن في الراتب وكل من يتقدم بطلب الزيادة مهدد بالطرد وحتى من يمرض منهم أو يتعرّض لحادث عمل يتم استخلافه بآخر بمجرد خروجه من الورشة دون الاكتراث لما آلت إليه حالته .
ونظرا لما يواجهه عمال الورشات بهذه المشاريع استنجد المتضررون بمكتب المنظمة الوطتية لترقية الشباب والشغل ببلدية مسرغين واكد لنا مسؤولوها أنهم يتلقون العديد من الشكاوى من طرف العمال الجزائريين ضد الأجانب بسبب التهميش وضرب مطالبهم المشروعة عرض الحائط وطالبت بضرورة فتح تحقيق معمق من طرف مفتشية العمل حول ظروف العمال وحمايتهم والمساهمة في حل مشاكلهم كما نددت بالحقرة وسوء المعاملة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.