غياب المنافسة ألهب سوق السيارات    المسيرة عرفت انضمام المواطنين لها‮ ‬    بعد تهدئة التوترات التجارية بين واشنطن وبكين    خلال اقتحام قوات الإحتلال لمدينة نابلس    تعالي‮ ‬دعوات إنهاء الأزمة بالحوار    الجولة الثانية من دوري‮ ‬المحترفين    سيخوض سباق‮ ‬1500‮ ‬متر    من‮ ‬24‮ ‬إلى‮ ‬28‮ ‬أوت الجاري    عبر‮ ‬26‮ ‬بلدية بسوق أهراس‮ ‬    خلال حملة تطوعية بادرت بها محافظة الغابات‮ ‬    1722‭ ‬منصب شغل في‮ ‬الدخول الاجتماعي‮ ‬المقبل‮ ‬    من‮ ‬31‮ ‬أوت إلى‮ ‬3‮ ‬سبتمبر المقبل    بحضور جمهور‮ ‬غفير    في‮ ‬كتابه‮ ‬الشعر في‮ ‬عسير‮ ‬    بعد استكمال‮ ‬5‮ ‬سنوات خدمة‮ ‬    فيما تتواصل عملية إجلاء المرضى للجزائر‮ ‬    ضمن الحركة القضائية الأخيرة‮ ‬    لحوار وطني‮ ‬جامع لا إقصاء فيه    للخروج من الأزمة السياسية‮ ‬    20 أوت 1955 و 1956، محطتان مفصليتان من تاريخ الثورة    خفض (أوبك+) بلغ 159% في جويلية    رئيس الحكومة يتخلى عن الجنسية الفرنسية    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتمنراست    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الجزائر تشارك في الاجتماع الثامن بفالنسيا    تنصيب الرئيس والنائب العام لمجلس قضاء معسكر    ترقية 42 مركز تكوين إلى معاهد متخصصة    حضور مميّز لفنانين من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة    التحلي بالوعي والمسؤولية لمواجهة التحديات الأمنية    "الرئيس الانتقالي" خطر على أمن البلاد    خلق 4 أقطاب امتياز لترقية السياحة الداخلية    رئيس الوزراء الإيطالي يعلن عن استقالته    أكاديمي أمريكي يدعو إلى تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره    إصابة شاب في حادث مرور    أول تعليق من الأفلان على دعوة منظمة المجاهدين لحل الحزب    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصا    شريف الوزاني يتهم «أطرافا» بزعزعة استقرار النادي    زفان يقترب من إسبانيول برشلونة    السينما الجزائرية    ثروة تاريخية منسية    60 درجة بأدرار تفرض حظر تجوال بعد الزوال    العقارب تخرج من جحورها و تلسع 426 شخصا وتنهي حياه طفلة    .. جاني راجل بشار صَابته بختة في «لاڤار»    هيئة الحوار تثمن موقف أعيان عشائر ميزاب    «قيظ الصيف المشتد»    تتويج الشاعر العراقي خالد حسن    شباب بلوزداد غدا في نجامينا    الناي سيد الآلات الموسيقية بالأعراس    300 مقعد بيداغوجي جديد في شبه الطبي    توقيف رجل عثر في صندوق سيارته على جثة زوجته    تضع توأمين بينهما 11 أسبوعا    أكثر من 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي    تدخل "ديزني لاند" بتذكرة عمرها 34 عاما    الحكومة تتدخل لإنقاذ مصانع السيارات "من الموت"    الذنوب.. تهلك أصحابها    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العاشق..طرّازُ الفرح كاتب ياسين!
نشر في الجمهورية يوم 24 - 06 - 2019


هكذا ومنذ تلك اللحظة، كان الحب قدره.
من.. كاتب ياسين ؟
نعم هو الذي مازالت الدوائر الأدبية والثقافية في العالم تحتفل بموهبته وقوة شِعره وأدبه وفرادة إبداعه. وآخره احتفال به أسعدني جدا قبل أيام حيث تم اختيار روايته (المضلع المرصع بالنجوم ) من بين أفضل مائة رواية عالمية
. إنه هو بالذات. ذلك الذي على حين غرة، وعلى غفلة منه ومن الزمن، كان في قريته «قبلوت» النائية الرازحة تحت الاستعمار الفرنسي، فدق كاتب ياسين ذو السادسة عشرة من العمر بيده بعض النقرات على خشب مدخل البيت العائلي الكبير. وإذ فتحت «نجمة» له الباب، نجمة ابنة عمه ذات السادسة والعشرين من عمرها. نجمة المتزوجة. وقع قلبه على جمالها. وإذ وقع، وقع ما لم يكن في الحسبان. وقع للتو في حبها، ومن لحظتها خُلقت أسطورة اسمها «نجمة «، وخلق معها أديب مختلف متمرد اسمه كاتب ياسين 1929-1989
. كاتب ياسين المشعُّ ذكاؤه، الممتلئ قلبه بفضول الحياة، تعلم العربية في الكُتّاب، ثم اللغة الفرنسية في المدرسة التي سيصف وضعيتها بعد الاستقلال بعبارته ذائع الصيت (اللغة الفرنسية غنيمة حرب). يلتحق الشاب بالمدرسة الداخلية بسطيف. ومن هنا كان لتاريخ البلاد اليد العليا في رسم مصير كاتب ياسين الشاب الذي رأى بأم عينيه دم آلاف الشهداء في أحداث سطيف وخراطة 1945 . الأحداث التي شارك فيها واعتقل وسجن. وحين خرج بعد فترةِ سجنِه وجد أمه قد هزمها الخوف البغيض على وليدها وأفقدها عقلها وصوابها وألقى بها في مجاهل الجنون. إنها البداية وإنه لن يغفر للمتسبب في كل ذلك الخراب.
-أين هي حبيبته نجمة ؟
تحولت. نعم..أضحت في صورة بلاد بأكملها: نجمة/الجزائر.
أصبحت صورة وطن مبهر الجمال، غني بتاريخه وجغرافيته مترامية الأطراف، ولهجاته وثقافاته، وثرواته تحت الأرض وفوقها. وطاقاته البشرية.
غيّر كاتب ياسين مجرى حبه الجارف لنجمة. تركه يستقر إلى الأبد في أعماقه، مثل نبتة سرية و سحرية غير قابلة للذبول، يصعد أريجها إلى روحه طيلة حياته الأدبية والنضالية.
يكتب كاتب ياسين «نجمة» روايته الشهيرة، فلا تكاد الآراء تستقر على أنها حبيبته حتى تفسرها الأخرى على أنها الجزائر. تختلف حوله الآراء ولكنه لا يُنسى، ولا يتنكر له التاريخ.
كاتب ياسين ما فتئ منفردا ومتفردا في شعره ونصوصه ومسرحه، على الرغم من تلاطم محيط الكتابة والكتاب فلا يقارن بإيمي سيزير، و لا كلوديل، و لا رامبو، وقد صرح هو نفسه قائلا:
- لو أنني قلدت بودلير أو رامبو لما نجحت .!
سر نجاحه هو ارتباطه بالناس منذ أن اكتشف معنى النضال والأفكار الثورية، لم يخن وعيه الثوري بل عمّقه بالبحث عن حياة الأدب داخل حياة الناس البسطاء، و العمال، و المغتربين. وهو الذي في هذا يفضل موقف فولكنر في رواياته على ألبير كامو، فالأدب الذي ينبع من نهر الحياة يظل يبهر قراءه إلى الأبد.
وليس ببعيد، فمنذ أيام قليلة اختارت صحيفة لوموند الفرنسية الشهيرة روايته (المضلع المرصع بالنجوم) من بين أهم 100 رواية في العالم التي أحبها قراء الجريدة على مدى عشرات السنين، وأعجب بها نقادها منذ1944. وفاجأ هذا الاختيار المراقبين والأدباء الجزائريين والعرب. فمنهم من رحّب ومنهم من شَجَب. لكن رواية كاتب ياسين « المضلع المرصع بالنجوم» كانت الوحيدة المختارة من الريبرتوار الروائي المغاربي والعربي . يتفرد كاتب ياسين منذ مجموعته الشعرية (مناجاة) 1945مرورا ب(الجثة المطوقة) أو (المرأة المتوحشة) و(نجمة) و(المضلع المرصع بالنجوم) التي هي أجزاء من روايته نجمة اقتُطعت منها باقتراح من دار لوسوي، كما يتفرد في أعماله الأخرى الشعرية والمسرحية والأدبية.
كان يكابد محنة الكتابة، مع ظروف العيش التي طالما أجبرته على قطع حبل سرة العمل الإبداعي الذي بين يديه مؤقتا، للذهاب للعمل وجلب قوته. لم تكن لديه مكتبة دائمة ولا مكتب في غرفة مريحة. ومع ذلك فتح كاتب ياسين بابا جديدة على إفريقيا ولَم يظل ظلا لبريخت ولا لبيكيت ولا ليونيسكو.
في آرائه ورحلاته وأسفاره وعزلته بقي كاتب ياسين وفيا لشعبه، مسكونا بموسيقاه وثقافته وخصوصياته، حتى وإن استعمل اللغة الفرنسية التي نصحه والده بتعلمها، والده المثقف مزدوج اللغة كان يراها سلاحا قويا آنذاك بين يدي ابنه، وهو يطمئنه بأنه يستطيع أن يعود للعربية متى ما شاء.
من جديد يحتفل مهندسو الرأي في لوموند بكاتب ياسين وعلى مستوى عالمي؛ ومن جديد لن ينتهي كاتب ياسين من إبهار من يقرأه لأنه ظل وفيّا لبلده وشعبه ونجمته ومنبعه الذي لا ينضب وكما ذكر ذلك في (المضلع المرصع بالنجوم ) وهو يبوح ببساطة لمن يسأله:
- ليس لدي موضوع محدد.. لديّ أشياء كثيرة للإفضاء.
ومن مسرحيات الأقدار العجيبة التي لم يكتبها كاتب ياسين هي أن الطائرة التي كانت تُقِل جثمان كاتب ياسين إلى الجزائر، كانت تحمل على متنها أيضا محبوبته «نجمة»، التي كانت ترافق جثمان أخيها المسرحي الكبير وابن عم ياسين مصطفى كاتب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.