طاقة: متوسط سعر النفط الخام لأوبك يفوق 43 دولار للبرميل    إعتماد نظام رقمي جديد بالديوان المهني للحبوب لمتابعة حركة المخازن    الشركة الجزائرية للتأمينات "كات" تحقق رقم أعمال ب 5ر24 مليار دينار في 2019    إتحادية السباحة توقع عقد شراكة مع نيس الفرنسي    إستضافة رابطة الأبطال الإفريقية.. مصر تطلب رسميا تعويض الكاميرون    الوزيرة كريكو : الجزائر ستستقل بقانون خاص لحماية الطفولة    الومي لمين متصرف رئيسي لمصالح الصحة بمستشفى محمد بوضياف بالبويرة يروي تفاضيل حادثة الاعتداء على مدير المستشفى ويندد    غليزان: وفاة الأمين العام للولاية متأثرا بإصابته بفيروس كورونا    بعد الحريق … مستشفى غليزان يطمئن المرضى بمصلحة تصفية الكلى    حركة جزئية للإطارات الجمركية    صالح لعور عبد الحميد: الوضع الصحي مقلق    خلال أسبوع : وفاة 22 شخصا وإصابة 1229 آخرين بجروح في حوادث المرور    وزير الموارد المائية يأمر بتسريع الأشغال لتزويد منطقة أولاد براهم بالماء الشروب بسعيدة    منع 14 ناديا من المحترف الأول والثاني من دخول الميركاتو    روسيا : 175 حالة وفاة و6248 إصابة بفيروس كورونا خلال الساعات ال24 الماضية    بوقدوم يتباحث مع الرئيس التونسي الأوضاع في المنطقة وتحضير زيارة الرئيس تبون إلى تونس    انطلاق أشغال توسعة خط ميترو ساحة الشهداء-باب الوادي في الثلاثي الأخير من السنة الجارية    وزير السياحة: الدولة لن تتخلى عن أصحاب الفنادق والوكالات السياحية    السعودية تمنع صلاة عيد الأضحى في الأماكن المكشوفة    رزنامة جديدة لصب معاشات التقاعد بداية من 18 جويلية الجاري    باسم رئيس الجمهورية،وزير الدفاع الوطني    وفاة مؤسس "سكايب" بمرض غامض    ريال مدريد على بعد خطوة من اللقب ال34 في " الليغا"    أمطار رعدية مرتقبة في 7 ولايات    العثور على جثة الممثلة نايا ريفيرا.. و"الأسنان" تحسم الهوية    جراد يؤكد على دعم الدولة الكامل للمستثمرين في الصناعات التحويلية    هزة أرضية قوتها 3.2 درجة بولاية مستغانم    تنصيب رئيس الأمن الولائي الجديد لوهران    مواطنون ينتهكون قرار غلق الشواطئ و"يتسللون نحو الموت"    بن رحمة أفضل لاعب في "الشامبيونشيب" !    السلطات السعودية تقرر عدم إقامة صلاة العيد في الساحات المكشوفة    استعراض العلاقات الثنائية وجهود مكافحة الجائحة والوضع في ليبيا    ضمان انطلاق فعلي للدروس يوم 4 أكتوبر في ظل الإجراءات الوقائية    تعليمات لأعضاء الحكومة بالتقييم الصارم للإنعكاسات المالية    جبهة البوليساريو تؤكد:    في ولايتي المدية وبومرداس    إلزام عودة التدريبات الجماعية شهر أوت    ترتيب هدافي البطولة الإنجليزية الثانية    بمبادرة الجمعیة العلمیة لطلاب الصیدلة    وسط مساعي لاحتواء الأزمة    في ظل تفشي وباء كورونا...والي البليدة يؤكد:    الرئيس قيس سعيد محتار بين قوة الغنوشي وبراغماتية الفخفاخ    690 مليون شخص مهددون بالموت جوعا في العالم    الصدقة لا تقوم مقام الأضحية    19 ألف مريض يبحثون عن العلاج خارج مستغانم    « محمد خدة» حفزني لتقديم بصمتي الفنية عالمية    مكتبة سيدي الشحمي تستفيد من 475 كتاب جديد    ولا مترشح لرئاسة الشركة يلقى الإجماع    المؤسسات المصغرة تُطالب بتسهيلات لمواجهة تداعيات كورونا    تخصيص الجناح 14 ل «كوفيد» ومؤسسات الصحة الجوارية لتخفيف الضغط    أكتب من منطلق الإنسانية والتنوّع    وزارة البريد تعلن عن تمديد آجال استقبال المشاركات في مسابقة أفضل تصميم طابع بريدي    شاهد على همجية المستعمر    حكاية عشق مع المسرح    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    عواقب العاق وقاطع الرّحم    وجوب تحمُّل المسؤولية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مخططات طموحة على الورق وعيوب مفضوحة في الميدان
شواطىء بدون تهيئة ولا خدمات ولا مراقبة تستقبل المصطافين وسط استياء كبير
نشر في الجمهورية يوم 26 - 06 - 2019

مع حلول كل صائفة تتجدد تصريحات الوعود الكاذبة بضمان موسم اصطياف ناجح بكل المقاييس لخدمة المصطافين حيث تبادر البلديات الساحلية والداخلية مثلما جرت العادة في إطلاق مخططات طموحة وضخ ميزانيات ضخمة لتهيئة الشواطىء وتسهيل عملية توسيع نشاط الفنادق والخدمات المقدمة وضمان مجانية التخييم ولا يختلف التقصير على أميار السواحل وإنما الفشل في تسيير مجالس البلدية والتكفل بالمشاريع التنموية المحلية لا يزال يلاحق المسؤولين في جميع البلديات التي لم تجد حلا لمعضلة القمامة و لم تتمكن من التكفل الأحسن بالنفايات والأوساخ التي أصبحت منتشرة في كل مكان على غرار المدارس و المؤسسات الاستشفائية والادارت وبمداخل الأحياء ومخارجها .
ورغم أن أغلب البلديات تتوفر على الوسائل المادية والبشرية التي تسمح لها بأن تضمن نظافة المدن إلا أن الأمر لم يكن كذلك في ظل انتشار النفايات في كل مكان مثلما هو الحال ببلدية وهران وببئر الجير على غرار بقية البلديات الشرقية العاجزة على رفع المخلفات المنزلية أو القضاء على الناموس والحيوانات الضالة دون الحديث عن وضعية الطرقات والأرصفة بالأحياء الداخلية البعيدة عن أعين المسؤولين على اعتبار أن الواقع مخلف للوعود التي تبقى مجرد كلام معسول و تصريحات رنانة متوارثة بين المسؤولين الذين يتداولون على تسيير البلديات والدوائر وحتى الولاة دون أن تغير من حقيقة الواقع المر التي تعيشه شواطئنا ولا من معاناة المصطافين في كل موسم من الظواهر السلبية وسوء الخدمات وغياب النظافة و عدم تأهيل المرافق والممرات و هيمنة مافيا الشواطئ على البحر والبر و التي جعلت الكثير من العائلات تختار الجارة تونس أو المغرب او التوجه الى تركيا لقضاء عطلة للصيف بعيدا عن مساوئ المسؤولين والمخاطر التي تحدق بهم في الشواطئ المفتوحة على جميع الممارسات المشبوهة وغير المشروعة والتي حالت دون تحسين الوجه القاتم للسياحة بالولاية التي تعرف فوضى في مختلف المجالات خاصة في قطاع السياحة والنقل الذي يحتاج إلى مخطط أكثر نجاعة للقضاء على بعض التجاوزات الخطيرة ورغم تخصيص ما يربو عن 17مليار ونصف البلديات الساحلية تحسبا لإنجاح صائفة 2019 إلا أن بوادر فشل الاميار في تأمين هذا موسم الصيفي تلوح في الأفق بل أن كل المعطيات تشير إلى ذلك انطلاقا من عدم تحكم السلطات في تسيير الحظائر التي مازالت تحت رحمة العصابات مع فرض التسعيرة التي لم تتراجع عن 200دج كضريبة أولى يدفعها المصطاف بمجرد أن يركن سيارته بالقرب من شواطئ عين الترك وحتى الرمال المحتكرة من طرف أصحاب الطاولات حيث ضربت هذه السلوكات تعليمة الوالي القاضية بتحديد سعر 100دج للتذكرة بمواقف السيارات حيث يتساءل المصطافين لحد الساعة أين تطبق هذه التسعيرة وفي أي شاطئ بالضبط وهو ما جاء على لسان العائلات التي لم تلاحظ أي تغيير منذ إطلاق هذه التعليمة التي لم تطبق مثلما تعهدت به السلطات ضف إلى ذلك غابت النظافة والتهيئة في عدة سواحل على غرار شاطئ الفردوس و كوراليز و الكثبان حيث اشتكى المصطافون بشاطئ الفردوس من انتشار الأوساخ و عدم تهيئة الممرات و المرشات التي لا تعمل والمعرضة للتخريب منذ الموسم الماضي و تساءل البعض أين تصرف أموال موسم الاصطياف في ظل الوضع الكارثي الذي تتواجد فيه الشواطئ في حين استغرب الكثير من جدوى اختيار شاطئ الاندلسيات لافتتاح الموسم بعد ترتيبات مسبقة في الوقت الذي تختلف فيه الأوضاع في بقية السواحل البعيدة عن أعين السلطات و التي تفضح عجز القائمين على شؤون التسيير في إحتواء مشاكل المصطافين التي تتكرر مع حلول كل صائفة بل تتضاعف و تخالف كل ما جاء في محتوى الوعود التي يتغنى بها المسؤولون اتطلاقا من غياب الممرات و عدم تكييف مداخل الشواطئ مع متطلبات المصطافين و انعدام المرافقة والمراقبة الميدانية لتجسيد تعليمة مجانية الدخول الى الشاطئ بالإضافة إلى انعدام حملات التحسيس ضد التسممات الغدائية او على الأقل تجنيد فرق ميدانية للقضاء على التجارة الفوضوية التي. استفحلت بشواطئ عين الترك وتىوفيل وبوزفيل في الوقت الذي شكلت فوضى الحظائر العديد من المشاكل،خاصة بالشواطئ التي لا تتوفر على نقاط توقيف سيارات الزوار ونقص في مرافق التخييم ورداءة في الوجبات بالفنادق وللوقوف على استعداد قطاع السياحة لموسم الصيف والاستفسار حول النقائص التي بدت تطفو الى السطح في بداية هذا الفصل الذي يستقطب السياح حاولنا الاتصال بمدير السياحة للإجابة على أسئلتنا غير أن المسؤول الأول على السياحة بوهران لايرد

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.