وزير العدل مطلوب في بومرداس    مستشار نتنياهو يتهجم على الجزائر    يترأسه الرئيس تبون اليوم    بعد اجتماع وزارة السكن بممثلين عن المستفيدين‮ ‬    إعفاء المستفيدين‮ ‬من المحلات التجارية من دفع حق الإستغلال‮ ‬    عقب اكتشاف حرمان‮ ‬400‮ ‬بلدية من الحليب المدعم    في‮ ‬الذكرى الأولى للحراك الشعبي‮ ‬    وسط تشديد على حق الصحراويين في‮ ‬تقرير مصيرهم    بإشراف الاتحاد الإفريقي    منذ بدء العام الجاري    عقده‮ ‬يمتد لمدة لستة أشهر    باستثناء اتحاد بلعباس    أوقف‮ ‬14‮ ‬مشتبه فيهم خلال العملية‮ ‬    يستعمل وسماً‮ ‬مزيفاً‮ ‬وينشط بطريقة‮ ‬غير شرعية‮ ‬    أعدّه باحثون صينيون‮ ‬    منظمة الصحة العالمية تكشف‮:‬    توقع إعادة التشكيل والتموقع في ظل التغيرات السياسية    أكد إسقاط كل رموز الفساد‮.. ‬الرئيس تبون‮:‬    ‮ ‬كورونا‮ ‬يهدّد لقاء البارسا    اللواء شنقريحة يشرع في زيارة إلى دولة الإمارات    اتفاق تاريخي لإنهاء الحرب الأهلية في أفغانستان    أول جريدة بالأمازيغية بعنوان «تيغريمت»    تسجيل حالتي إصابة جديدتين بالإمارات    وفاة سائق دراجة نارية في حادث مرور    الجريمة اللغز التي تصر عائلته على فك خيوطها    سفير فلسطين بالجزائر يشيد بموقف بلادنا الثابت إزاء شعبه    توقع شفاء أغلب الحالات المصابة بكورونا و2 % عرضة للوفاة    ارتفاع صادرات الجزائر من الإسمنت بأزيد من 141 بالمائة    8 سنوات غير كافية لإنجاز 200 مسكن «ألبيا» بماسرى.. ؟!    الأرندي يميل للنظام البرلماني كونه يكرس أكثر إرادة الشعب    نقائص بالمطاعم الجامعية و الإقامات    4 سنوات سجنا لشاب سبب لستيني عاهة مستديمة    نقائص في التهيئة وعيوب بمساكن عدل2    1154 كاميرا مراقبة بالنقاط السوداء    آه يا «شام»    استذكار أعمال الأديب الفكرية والإعلامية    لقاء حول الشهيد «جبارة بشير»    «أستوحي لوحاتي التجريدية من القصص الدينية»    إنشاء 150 مؤسسة شبانية ناشئة    الدعوة للفصل النهائي في المنتجات الممنوعة من الاستيراد    «نجاح الطبعة 19 مرتبط بمشاركة أحسن الرياضيين وحضور الجمهور»    سيطرة أمن ولاية عين تموشنت في الفردي وحسب الفرق    اللعب على دورة اللقب قبل احتضان بطولة العرب    «أحب الحياة»    نقاش فرنسي لأفكار عنصرية.. الدعاية غير العلمية    تراث عريق يجوب العالم    ملايير من الخزينة العمومية في مهب الريح    منطقة تعاني اهتراء الطرق    دزيري يريد زماموش قبل الداربي    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    مخططات تدخل الدرك سمحت بتراجع الجريمة    مهمتي تفادي سقوط الفريق    المحليون يرسّمون التأهل إلى دورة "البلاي أوف"    سينماتك العاصمة تحتفي بالمخرج الأمريكي “مارتن سكور سيزي”    حسنة البشارية تحيي حفلا فنيا برياض الفتح    ويل لكل أفاك أثيم    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجرعات السامة
هرمونات و حبوب منع الحمل و حقن " الستيرويد" لتسمين الدجاج
نشر في الجمهورية يوم 19 - 01 - 2020

-الدجاج المعرض للحقن تظهر عليه بقعا زرقاء غالبا ما تكون تحت الجناحين
-الدهون تزيد من وزن الدجاجة بأكثر من رطل
تختبئ وراء واجهة القصابات اللامعة ألغام موقوتة تلاحق المستهلك و تعبث بصحته في الوقت الذي تتحاشى أيادي المراقبة و الردع كشف الستار عن الجرائم المرتكبة في تربية و تسويق اللحوم البيضاء التي تعتبر الأقل ثمنا بالنسبة للمواطن البسيط ما جعلها الأوسع استهلاكا على الإطلاق و ارتفاع حجم الطلب جعل بعض الممونين و المربين يتبعون أساليب رخيصة لإغراق السوق بدواجن قاتلة تحمل في طعمها الشهي هرمونات و مواد تزيد من نسبة الدسم و تتسبب في أمراض خطيرة.
الحقائق التي تم كشفها من قبل عديد المواطنين و حتى من بعض المهنيين و الأطباء و منظمات حماية المستهلك حول الهرمونات الأنثوية و الحقن بالمضادات الحيوية و غيرها من المواد التي تستعمل لتسمين الدجاج و تسريع نموه كانت كافية لدق ناقوس الخطر و التدخل العاجل للسلطات و لمصالح التجارة لوقف التجاوزات التي زادت حدتها في ظل صمت السلطة و جشع التجار و المربين و التي يدفع ثمنها المستهلك وحده.
مذابح غير شرعية و مواد مسمنة و حقن و طرق نقل و تخزين و تسويق خارج المعايير و غياب شروط الحفظ و النظافة هي تلك ظروف وصول اللحوم البيضاء إلى المستهلك بعيدا عن عيون الرقابة، و الحقيقة أبشع من ذلك و هذا ما سنرصده في هذا الاستطلاع الذي وقفنا فيه على رحلة الدجاجة من الحظيرة إلى القصابة أو المطعم من خلال تصريحات حصلنا عليها من بعض المربين و كذا الممونين و أصحاب محلات الجزارة.
أطباء يمنعون استهلاك الدجاج لتسببه في السرطان و العقم و اضطراب الدورة الدموية
تناولت مختلف وسائل الإعلام و صفحات الفايسبوك تصريحات جمعيات حماية المستهلك و أطباء حول الأخطار الصحية للدواجن و وصل الأمر إلى منع استهلاكها و توعية المواطن بما يحيط به من خطر و السبب هو وضع جرعات زائدة من الهرمونات المسمنة و حبوب منع الحمل يتم خلطها مع الأعلاف إضافة لتغذية الدجاج، إلى جانب استعمال حقن "الستيرويد" الموجهة لبناء عضلات الرياضيين و تستعمل لضمان نمو الدجاجة في وقت قصير لا يتجاوز 4 أسابيع و بعد أن يتعدى وزن الدجاجة الكيلوغرام الواحد يتم ذبحها و تسويقها علما أن الوزن الزائد عن الكيلو الواحد هو دسم زائد نتيجة الهورمونات و كل هذه المغامرة الهدف منها هو تحقيق الربح السريع خاصة و أن المستهلك يبحث دائما عن الوزن الزائد و السعر الأقل.
و الأخطر مما هو معروف هو استعمال أدوية ممنوعة تدخل عن طريق "الكابة" يستعملها معظم مهنيي قطاع تربية الدواجن لتسريع النمو و ضمان استمرارية الإنتاج و ضمان الوفرة لتغطية السوق بالكم اللازم من لحوم الدواجن، و استطعنا من خلال الحديث مع أحد المربين الحصول على تصريح يؤكد أن حقن الدواجن لابد منه بالنسبة اليهم و هذا للحصول على الوزن المثالي في وقت أقصر مما تتطلبه التغذية الطبيعية، إلا أن أحد المربين و هو عامل في حظيرة ذكر انه من بين 100 دجاجة يتم حقن دجاجة واحدة تسوق و هو ما يسمونه بدجاجة "مضروبة" و تعني إصابتها بمادة ما تتسبب في ظهور بقع ذات لوز أزرق بارز على أجزاء الدجاج.
تجاوزات خطيرة ترتكب في حظائر غير شرعية و مذابح سرية بإقليم ولاية وهران
كما أكد أحد اكبر مموني السوق المحلية بلحوم الدواجن أن هناك تجاوزات خطيرة ترتكب في حظائر غير شرعية و مذابح منتشرة كالفطريات بإقليم ولاية وهران تنشط في السر، مشيرا إلى أن الدواجن لا تخضع لمراقبة الطبيب البيطري حتى لا يتم الكشف عن المواد المسمنة، و ما قد تحمله هذه الدواجن من أمراض تجعلها غير صالحة للاستهلاك، مفيدا أن الدجاج المعرض للحقن تظهر عليه بقعا زرقاء غالبا ما تكون تحت الجناحين كما تتسبب الدهون في زيادة وزن الدجاجة بعد الذبح من كيلو واحد الى كيلو و 500 غرام إلى 2 كيلوغرام. و لا يتوقف الأمر عند الدجاجة وحدها و إنما يتعداه إلى الأحشاء بما فيها الكبد الذي يحظى باستهلاك واسع و الذي كشفت الكثير من التحاليل عن تسويق كميات كبيرة لا تتوفر على الشروط الصحية و تشكل خطرا على المستهلك، و غالبا ما تتسبب في مشاكل مباشرة منها التسممات الخطيرة المؤدية إلى الموت و نفس الإشكال بالنسبة ل"المرقاز" الذي يحضر من أحشاء الدجاج بعيدا عن معايير الحفظ و التخزين و النقل.
كما حذر الكثير من الأطباء من استهلاك لحوم الدجاج للأسباب المذكورة و التي باتت فيها هذه الأكلة الشهية بعيدة كل البعد عن الطبيعة و تحولت إلى كثلة من الهرمونات الخطيرة التي تهدد الصحة و تتسبب في أمراض خطيرة للجسم على رأسها أمراض السرطان و خاصة سرطان الثدي و العقم عند الرجال و النساء و كذا تكيس المبايض عند النساء، كما تعد لحوم هذه الدواجن من أبرز أسباب عدم انتظام الدورة الدموية.
كشف مستودع سري بقديل و حجز 13 طنا من لحوم و كبد الدجاج
و رغم هذا يقتصر تدخل مصالح التجارة و البلديات على اقتراح الغلق و تحرير محاضر قضائية من خلال مراقبة المطاعم و محلات الأكل الخفيف و القصابات في حين تبقى المذابح الشرعية و غير الشرعية بولاية وهران خارج دائرة الرقابة و بعيدة عن عمليات الردع و العقوبة، و بالموازاة تقف أجهزة الأمن و الدرك حاجزا أمام دخول الدجاج من خارج حدود الولاية و نقله بين البلديات لتموين السوق المحلية حيث يتم مراقبة شاحنات النقل بمختلف أنواعها و تم توقيف العديد من السائقين القادمين عموما من النجمة و سيدي الشحمي و البرية نحو حاسي بونيف إلى جانب المحلات و الأسواق و الكشف عن مستودعات سرية للذبح بقديل و حاسي بونيف.
هذا و تمكنت مصالح الدرك الوطني من خلال تكثيف الحواجز الأمنية و دوريات المراقبة من حجز أزيد من 13 طنا من لحوم و أحشاء الدجاج "الكبد" و النقانق غير صالحة للاستهلاك موجهة للتسويق منذ بداية جانفي الجاري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.