مطالبة القمة الافريقية القادمة بإسقاط قرار ضم الكيان الصهيوني للاتحاد الافريقي    سكيكدة: القبض على شاب يروج للمهلوسات بطاولة سجائر    وزير الصناعة يعلن عن رفع التجميد على 890 مشروعاً    لجنة البورصة تحذر من الإعلانات غير المرخصة    تأسيس أول شركة طيران جزائرية خاصة منخفضة التكلفة    الحكومة تدرس تفعيل مشروعين استعجاليين    ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2021: وفد من اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط في زيارة الى وهران    الجزائر مرتاحة لترشح السعودية لاستضافة إكسبو 2030    حجز 66 طنا من القنب الهندي خلال 11 شهرا    تخفيف إجراءات حفر الآبار ذات الاستخدام الفلاحي    الجزائر ترسل شحنة رابعة من المساعدات إلى مالي    قبول الجواز الصحي الجزائري للدخول إلى بريطانيا    أسعار النفط إلى أين؟    الوزير الأول يعزي في استشهاد عسكريين على الحدود الوطنية    موسكو تعود لتنفي نيتها غزو أوكرانيا    الرابطة الأولى : انطلاق مرحلة الإياب يوم 22 فيفري 2022    الطارف :حجز واتلاف 4 قناطير من الاسماك الفاسدة    كورونا: 1870 إصابة جديدة, 1055 حالة شفاء و6 حالات وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    مستغانم: إيداع صاحب ومسير محل تجاري الحبس بتهمة المضاربة    سلطات الاحتلال المغربي تمنع الحقوقية الصحراوية امينتو حيدار من السفر الى اسبانيا    بونجاح يستأنف التدريبات    "كورونا لن تؤجل مسابقة الدكتوراه"    تأخر فادح في البرنامج الدراسي    الطبعة السابعة للبطولة الوطنية الجامعية للشطرنج عن بعد : تتويج بن عمر سهام و بولرنس علاء الدين باللقب    بسكرة: توقيف شخصين تورطا في سرقة الكوابل النحاسية الكهربائية    قسنطينة: توقيف 9 متهمين في شجار جماعي بحي بن شرقي    الحكومة تعتزم رفع قائمة المنتجات المستوردة الخاضعة للرسم الإضافي الوقائي المؤقت    اسعار النفط تصل الى أعلى مستوياتها منذ 7 سنوات    هجوم مسلح على قافلة للأمم المتحدة في كولومبيا    وزارة الحج والعمرة: لا تمديد لتأشيرة العمرة للقادمين من الخارج    الجزائر في المرتبة الثانية إفريقيا ضمن قائمة البلدان الأقل تكلفة للعيش    وقفة ترحم على روح الفقيد بن حمودة    الجزائر اقتنت سربا من أفضل طائرات درون في العالم    منظمة حقوقية تناشد مانويل آلباريس التدخل لإطلاق سراح المتعقلين الصحراوين بسجون الاحتلال المغربي    توقعات بهدوء موجة أوميكرون في هذا التوقيت!    هذه توقعات أحوال الطقس لنهار اليوم    هذا موقف قيس سعيّد من العودة إلى المسار الدستوري    هل ستتعرض مصر لإعصار مدمر؟ الأرصاد الجوية توضح    " مجال " تستنكر استدعاء الأساتذة للعمل أيام العطلة    مواصلة حملة التلقيح بالمدارس بعد تمديد تعليق الدراسة    للإذاعة الوطنية مسؤولية كبيرة في التصدي للمخططات العدائية    وجود إرادة سياسية لتعزيز أواصر التواصل الثقافي بين الشعبين الجزائري والمصري    كاس الكونفدرالية: ش.القبائل/ روايال ليوبارد: عقد الاجتماع الفني في غياب ممثل الفريق الايسواتيني    افتتاح الطبعة 53 من معرض القاهرة الدولي للكتاب    البودرة تهزم حليب البقر والندرة تستمر !    بلماضي يشرع في البحث عن حلول في فترة وجيزة    تحصيل أزيد من 53 مليون دج من جمع الزكاة    من واجبنا إحياء تراثنا القديم وتثمينه    الغرب على أعتاب موسم كارثي    لا نتائج مشرفة ولا إدارة واقفة    روايتا "زنقة الطليان" و "الهنغاري" ضمن القائمة الطويلة لجائزة "البوكر 2022"    استمرار تبنّي المواهب الشابة    صدور الجزء الثالث    الطبعة الأولى في ماي المقبل    اليتيم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    الكويت تفرض 6 شروط لالتحاق النساء بالجيش    هذه قواعد التربية الصحيحة    لغتي في يومك العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«أرسام وهران» تبكي معلمها
شعراء وفنانون يشيعون الشيخ مكي نونة بمقبرة عين البيضاء
نشر في الجمهورية يوم 12 - 02 - 2020

ووري الثرى أمس بمقبرة عين البيضاء بوهران، جثمان عميد الشعر الملحون الشيخ مكي نونة، الذي وافته المنية مساء أول أمس عن عمر ناهز ال88 عاما في المستشفى الجامعي لوهران بعد معاناة مع المرض.
جنازة الفقيد التي حضرتها السلطات الولائية، أقرباء الفقيد والأسرة الثورية والفنية يتقدمهم الفنان بارودي بخدة، الشيخ بلمو، معطي الحاج، الشاعر ميمي التموشنتي، كادار سوناكوم.. إلخ، كانت فرصة لإلقاء النظرة الأخيرة، على جثمان المرحوم عمي مكي، هذا الشاعر الفحل، والفنان الموهوب، عاشق وهران والجزائر، حيث كثيرا ما ساهم بقصائده الوطنية في إبراز شهداء الوطن العظام، وتضحيات أسلافنا الأشاوس، مخصصا قسطا كبيرا من أشعاره لمدينة وهران، التي وصفها في أبهى وأحلى صورها، فضلا عن ذلك أنه كان واسع الثقافة ومتبحرا في الكثير من الفنون ومجالات الحياة، ما جعله بحق شاعرا متمرسا وشخصية إبداعية نادرة يصعب تعويضها.
وأكد العديد من الفنانين الذين تحدثنا إليهم على هامش تشييع جنازة الفقيد، أن الشيخ مكي نونة كان رجلا متواضعا وخلوقا، يحب الجميع ويمتاز بحسه المرهف وقدرته الكبيرة في الإبداع والتأليف، حيث أسهم هو الآخر بقصائده في ترقية الأغنية الوهرانية الملتزمة، وتعامل مع العديد من الفنانين على غرار هواري بن شنات والمرحومة صباح الصغيرة، وحتى كبار المبدعين على غرار أحمد وهبي والشيخ فتحي والمازوزي.. إلخ، وأجمع العديد منهم أن رحيله يعد خسارة كبيرة للشعر الملحون، باعتباره أحد عمداء هذا النوع من الفنون العريقة في بلادنا، وأنه على الشباب المحافظة على رسالته وإرثه الإبداعي الغزيرين.
عاشق الفن الأصيل والقصيدة المهذبة
المرحوم مكي نونة من مواليد 30 ديسمبر 1932 بمستغانم، ابن حي الحمري العتيق، يملك مسيرة فنية حافلة بالعطاء والإبداع، عشق الفن الأصيل والقصيدة المهذبة، بدأ نظم الملحون منذ نعومة أظافره وبالتحديد في السن ال 15، حيث كان يجالس كبار شيوخ الشعر الفطاحل، وقد تشكلت عنده هذه الموهبة، بفضل حبه للتراث الشعبي وقدرته الهائلة على الحفظ، للمشايخ الكبار في مختلف مقاهي الطحطاحة بالمدينة الجديدة والحمري، على غرار الشيخ الخالدي بوراس، حمادة وغيرهم . اشتغل مع قامات كبيرة في الشعر الملحون على غرار، بن فيسة يونس الشيخ الطيب «السيقلي»، الراحلة الشيخة الريميتي، وكانت جلّ المواضيع التي تطرق إليها متعلقة بالجانب الديني، الاجتماعي، الحب، وبر الوالدين. هذا الأمر شجع الكثير من الفنانين والمطربين الشباب بوهران على تأدية قصائده على غرار: هواري بن شنات، الذي ألّف له أغنية «أرسام وهران» و»راني مدمر»، والمغني المازوزي، المرحوم الشيخ فتحي، شيخ الأغنية البدوية عباس، ومحمد المجاهري. حيث أضحى نونة قبلة لكل المطربين الراغبين في الحصول على أغان بدوية ووهرانية هادفة ونظيفة. كما تم تكريمه في عدة محافل محلية ووطنية على غرار مهرجان الأغنية الوهرانية وغيرها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.