تعيين نواب الرئيس المدير العام لسوناطراك الجدد    تخصيص إعانة مالية من صندوق الزكاة لمكافحة كورونا    توقيف أشخاص وحجز مخدرات    تلمسان: زيارات ميدانية وإجراءات لتشجيع الفلاحين على السقي التكميلي    “مقدمة مختصرة في الشعبوية”.. حركاتها وشخصياتها    اللجنة الأولمبية الدولية تكشف التاريخ الجديد لدورة طوكيو    بالصور.. حجز أكثر من قنطارين من المخدرات بولاية النعامة    “تاريخ العزلة”: من القرن الثامن عشر إلى عصرنا    الدكتور محمد بوكراس: المسرح الجزائري بحاجة إلى مؤسسة أرشيفية تحفظ ذاكرته    إرتفاع وفيات فيروس كورونا في بريطانيا إلى 1284    غليزان : حجز 830 قنطار من الأسمدة الفلاحية    الأمن يحجز أكثر من 14طن من القمح اللين بالوادي    جامعة هواري بومدين تستأنف الدراسة يوم 5 أفريل عبر أرضية رقمية    بالفيديو.. بن زيمة يوضح بخصوص ما قاله عن جيرو    كوفيد- 19: تسليم 10 ألاف كتاب لنزلاء فنادق الحجر الصحي    اللواء شنقريحة في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الأولى    وباء كورونا: السيد جراد يدعو الى الاستعانة بالشباب المتطوع لتوزيع المواد الغذائية بطريقة شفافة    والي سعيدة يشرف على انطلاق عملية صناعة الكمامات    الصين تعلن عن تشييد مستشفى مصغر خاص ب "كورونا" في الجزائر    كورونا : احتفالات رقمية ب "يوم الأرض" في الأراضي الفلسطينية لأول مرة بسبب الفيروس    حوادث مرور: وفاة 6 أشخاص وإصابة 7 آخرين بجروح خلال ال 24 ساعة الأخيرة    بريطانيا.. تعيين “كين مكالوم” رئيسا لجهاز المخابرات الداخلية    الفاو : العالم قد يواجه أزمة غذاء ما لم تتخذ تدابير للحفاظ على سلاسل الإمدادات    السيد جراد يشدد على ضرورة محاربة المضاربة بالوسائل الأمنية    ميسي يعلن موافقته رسميا على تخفيض راتبه    المكتب الفدرالي يجتمع بتقنية الفيديو بسبب فيروس "كورونا"    وزير الخارجية الايطالي: تبرع النواب وأعضاء مجلس الشيوخ بنصف أجورهم لصالح الدولة    ولاية تلمسان تحضر أماكن نوعية لإيواء وإطعام كل الأطباء وأعوان شبه الطبي    دولور للجزائريين :”من فضلكم إلزموا بيوتكم”    كوفيد-19 : نتائج استعمال دواء "هيدروكسي كلوروكين "لا تظهر على المصاب إلا بعد 10 أيام    نفط: انخفاض سعر برنت الى 79ر22 دولارا للبرميل    الصندوق الوطني للتأمين عن البطالة وكالة الطارف تضع تحت تصرّفكم أهم #الخدمات_الإلكترونية    بن خلاف يراسل الوزير الأول بسبب التوزيع العشوائي للسميد    وزارة الصناعة والمناجم،تقرر    منظمة عدالة البريطانية تدعو الأمم المتحدة إلى التدخل لإطلاق سراح الأسرى الصحراويين في السجون المغربية    وزير التجارة يجتمع مع ممثلي تجار الجملة للمواد الغذائية و مسؤولي أسواق الخضر والفواكه    مدوار : استئناف البطولة يتوقف على مدى تحسن الوضع    أول اتصال بين بشار الأسد ومحمد بن زايد    نقص حاد في سبائك الذهب    نداءات لتحويل مبنى مهجور إلى مستشفى    مفاتيح البركة والتّوفيق والرّزق الحسن    بلمهدي.. الوزير والمنشط    جورج سيدهم في ذمة الله    كشف وتدمير مخبأ للجماعات الارهابية بالأخضرية في ولاية البويرة    مُخرب أزيد من 10 مركبات قرب محكمة يغمراسن مهدد ب 15سنة سجنا    التقدم الأعرج    اللًيلة الظلماء    أمي    هوايتي متابعة الأفلام والتطلع لما هو جديد عبر القنوات الإخبارية    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    شرح حديث ثوبان: عليك بكثرة السجود    حسن الظن بالله.. عبادة وسعادة    المؤمنون شهداء الله في الأرض    مضاعفة قدرات الإنتاج وتخفيض للأسعار    فتح مذبح البليدة لتسويق فائض انتاج اللحوم البيضاء    شريف الوزاني يعاقب هريات    الفن الرابع أداة علاجية لمواقف الحياة المؤلمة    عين تموشنت تنظم مسابقات للأطفال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رزيق: الفصل في منطقة التبادل الحر مع الاتحاد الأوروبي بعد استشارة المتعاملين الاقتصاديين والخبراء
نشر في الجمهورية يوم 18 - 02 - 2020

تعتزم وزارة التجارة فتح استشارات موسعة مع المتعاملين الاقتصاديين والخبراء لتقييم اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي قصد الفصل في إمكانية إقامة منطقة التبادل الحر الجزائرية-الأوروبية, حسبما أفاد به الاثنين, وزير التجارة كمال رزيق.
وأوضح رزيق في تصريحات صحفية على هامش الجلسة الختامية للقاء الحكومة بالولاة, أن دائرته الوزارية "ستنظم الأسبوع القادم ورشة بقصر المعارض سيحضرها المتعاملون الاقتصاديون لتقييم الاتفاقيات سارية المفعول سواء مع الاتحاد الاوروبي أو المنطقة العربية للتبادل الحر او الاتفاق التفاضلي مع تونس بالإضافة إلى مشروع المنطقة الحرة القارية الإفريقية".
وأضاف بأن هذه الورشة ستسمح بالوقوف على نقاط القوة والضعف لهذه المناطق لتتوسع المشاورات بعدها الى الخبراء قبل تقديم التوصيات النهائية إلى الحكومة.
وتابع بالقول بأن "الحكومة هي التي ترى ما هو واجب القيام به والفصل إذا كنا سنجري في سبتمبر عملية التفكيك الجمركي المتبقية (مع الاتحاد الاوروبي) ام أن هناك إمكانية عدم النظر (..) سوف نرى كل ذلك، لكن تأكدوا بأننا سندافع على المصلحة الجزائرية أينما كانت".
يذكر ان الجزائر مرتبطة باتفاق شراكة مع الاتحاد الاوروبي تم توقيعه في 2002 ودخل حيز التنفيذ في 2005.
بطاقية وطنية للمنتج الوطني بغضون ستة أشهر
تعمل وزارة التجارة على إعداد بطاقية وطنية للمنتج الوطني ستكون جاهزة بغضون ستة أشهر، حسبما كشفه وزير التجارة كمال رزيق.
وأوضح رزيق في تصريحات صحفية على هامش اختتام لقاء الحكومة بالولاة، بأن دائرته الوزارية تقوم حاليا بجمع المعلومات عبر كامل ولايات البلاد حول السلع التي تنتج محليا وكمياتها وهوية منتجيها.
وستسمح هذه البطاقية بحماية المنتج الوطني حيث سيمنع من الاستيراد كل السلع المنتجة محليا اوتفرض عليها رسوم اضافية، حسب الوزير.
وصرح قائلا: "بفضل هذه البطاقية لن نستورد إلا ما ينقص السوق فقط، وهو ما سيمكننا من تقليص الواردات دون إحداث أي تذبذبات في السوق وبمحاربة ظاهرة تضخيم الفواتير".
وفي نفس السياق، كشف الوزير عن إقامة سلسة لقاءات للوزارة -عن قريب- مع متعاملين في مجال الصناعات الغذائية بما فيهم صناعة العصائر، قصد مناقشة دفتر شروط يلتزمون من خلاله برفع نسبة الادماج الوطني.
وصرح قائلا: "كنا نعيب على مصانع التركيب سي.كا.دي/اس.كا.دي ضعف نسبة الإدماج، لكننا اليوم نجد ان النسبة ايضا جد ضعيفة في الصناعات الغذائية"، مضيفا ان المتعاملين في هذا المجال سيكونون مطالبون بنسبة لا تقل عن 40 بالمائة.
عمليات "صولد" وأسواق خاصة في رمضان
وبخصوص التحضيرات لرمضان المقبل، أعلن رزيق أن وزارة التجارة ستفتح المجال استثناء أمام عملية البيع بالتخفيض "الصولد" خاصة بالشهر الفضيل والتي ستشمل الملابس والأحذية والأجهزة الكهرومنزلية والاواني.
كما ستنظم عملية "البيع الترقوي" للخضر والفواكه والمواد الغذائية التي ستوضع في متناول المواطن "بأسعار تفاضلية".
وفضلا عن ذلك، تعمل الوزارة على تنظيم معارض لبيع المنتجات الوطنية تكون مفتوحة لجميع انواع التجار.
وأضاف الوزير، أنه "قد يتم اللجوء إذا استدعت الضرورة ذلك إلى تقييد هوامش الربح بالنسبة لبعض المواد واسعة الاستهلاك وذلك بالتنسيق مع وزارة الفلاحة".
وحول قضية الحليب، كشف الوزير عن الإعداد لملف سيرفع للحكومة حول الاختلالات التي يعرفها توزيع أكياس الحليب المدعم.
ووفقا لتصريحات الوزير فإن 70 بالمائة من التذبذبات ترجع إلى التحويل الممنهج لغبرة الحليب لغير وجهتها الرئيسية من طرف الملبنات أساسا.
وصرح قائلا "لم يكن لدى الوزارة قبل بضعة اشهر معلومات دقيقة عن شبكات توزيع أكياس الحليب المدعم لكننا الأن نتحكم بشكل كلي في مسار التوزيع وتبين لنا بعد التحقيقات أن عدة ملبنات خاصة وعمومية متورطة في سرقة غبرة الحليب وتحويلها عن وجهتها لأغراض تجارية".
وهدد الوزير الملبنات المعنية بالغلق في حال عدم "الرجوع إلى الصف واحترام قوانين الجمهورية" خاصة وأن الدولة تنفق ما يقارب 34 مليار دج سنويا لدعم الحليب.
ويقضي هذا الاتفاق بتفكيك جمركي تدريجي إلى غاية إنشاء منطقة تبادل حر في 2020.
غير أن بيانات التجارة الخارجية للجزائر تشير إلى هيمنة السلع الاوروبية في المبادلات التجارية البينية في مقابل صادرات جزائرية ضعيفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.