الجزائر الجديدة لن تسكت عن أي استفزاز    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    ضرورة تخفيف ديون الدول النامية لتجاوز الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن الجائحة    322 ألف، عدد المتضررين من كورونا    جثة فتاة مرمية قرب العيادة المتعددة الخدمات    مصادرة 1260 قرص مهلوس بمسكن مروج    تمديد إجراء الحجر الصحي لغاية 13 جوان، ورفعه كليا على أربع ولايات    لتحديد الصاعدين في حال توقف المنافسة    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    بعد حذفها لعلم الجمهورية الصحراوية من خارطة إفريقيا    معالجة آثار الأزمة ودعم القدرة الشرائية للمواطن    يعد أحد أبرز وجود المعارضة السياسية في المغرب    خبراء يحذرون من تحركاتها المشبوهة ويطالبون:    دعا لبناء جبهة داخلية لتحصين البلاد    أكد أنه ليس مفبرك    متى تفهمون الدرس؟!    تعليمات لتسريع وتيرة الإنجاز لتدارك التأخر    القضية خلفت جدلا واسعا في الشارع    مجلس قضاء تيبازة يوضح:    توسيع مهام لجنة مكافحة الحرائق إلى حماية الغابات    النواب يدرسون 30 تعديلا على قانون المالية    منظومة استثمارية دون عراقيل    خالدي يستقبل مريجة    سعداوي متناقض وتعرضتُ لمؤامرة    قلق كبير حول تأخر التحاق عنتر يحيى بالنادي    الناقلون الخواص يطالبون بإدراجهم ضمن مساعدات الدولة    محمد الأمين بحري يكتب عن شعبوية مسرحية "خاطيني"    جرح لازال ينزف بعد أزيد من ستة عقود    تواصل "لقاء السابعة" الافتراضي    تراخيص التنقل الاستثنائية تبقى صالحة وسارية المفعول    تجدد الصدامات في مينيابوليس    البطولة على المحك    «غالبية الأندية الجزائرية لا تملك الوسائل الطبية لحماية اللاعبين»    توقيف رئيس بلدية شتمة عن ممارسة مهامه    التزود بالماء من الخامسة إلى الحادية عشرة ليلا ابتداء من يوم غد    قرار تخفيض الأجور لن يمس كل اللاعبين    تكريم 9 متسابقين في برنامج «ورتل القرآن ترتيلا»    منْ زمنِ الذاكرةِ في وهرانَ الباهية...    « نشاطات افتراضية وبرامج تحسيسية عبر الأثير»    نجم مغاربي ينطفئ    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    مواقع التواصل الاجتماعي مطالبة بمكافحة التضليل الإعلامي    محطة هامة لاستذكار همجية الاستدمار الغاشم    يوم تضامني للتبرع بالدم ببومرداس    مديرية التكوين المهني تتبرّع بممر تعقيم للمحكمة العليا بالعاصمة    توزيع 100 ألف كمامة على العمال وسكان مناطق الظل    322 ألف مستفيد من منحة 10 آلاف دينار الخاصة ب “كورونا”    الصين تتهم واشنطن «باختطاف» مجلس الأمن وتهدد بريطانيا    وفاة الممثل الكوميدي والفكاهي الفرنسي غي بيدوس    وزيرة الثقافة تعد بالتكفل بالحالة الصحية للفنان محمد بوخديمي    “قطار الدنيا” أخر إنتاجات المسرح الجهوي لوهران    أعمال العنف تجتاح مينيابوليس الأمريكية    السفير الجزائري لدى أنقرة: الجزائر وتركيا تحتلان مكانة هامة في العالم الإسلامي    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    طيران الإمارات يستأنف رحلاته نحو 12 دولة منها الجزائر اعتبارا من الفاتح جويلية    أسعار النفط تستقر للأسبوع الثاني عند 35 دولار للبرميل    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    بلمهدي يرد على شمس الدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يجب أخذ الحيطة والحذر وإحترام شروط النظافة
المدرب الوطني السابق لألعاب القوى زمالي مفتاح الوافي
نشر في الجمهورية يوم 24 - 03 - 2020


- أتوقع نجاح مرسلي و فريق عمله مع رياضة النخبة
- كان لي شرف تمثيل أول فريق ألعاب القوى لمولودية وهران
يعد زمالي مفتاح الوافي واحد من بين إطارات رياضة ألعاب القوى ، على صعيد ولاية وهران و الوطن ، كيف لا و هو الذي كان مدربا وطنيا أشرف على العديد من الأبطال على غرار عبد الرحمن مرسلي و سكينة بوطمين ، دون نسيان إشرافه على المديرية الفنية لرابطة وهران لأم الألعاب لعقدين من الزمن ، زمالي فتح قلبه لجريدة الجمهورية و استحضر
أبرز ذكريات مسيرته ، كما عرج على الشأن الرياضي الحالي الذي انسحب منه ، عقب وعكة صحية ألمت به منذ 25 سنة.
هل لك أن تقدم لمحة عن مسيرتك لشباب اليوم ؟
- زمالي مفتاح الوالي ، عداء و مدرب وطني سابق في العدو و المسافات نصف الطويلة ، إلى جانب اشرافي على المديرية التقنية على مستوى رابطة وهران الولائية لألعاب القوى و التنسيقية الجهوية لعدة سنوات ، كما كان لي الفضل أن كنت عداء في أول فرع لألعاب القوى بمولودية وهران.
- و متى كان ذلك ؟
- انطلاقتي مع أم ألعاب كان موسم 1964/1965 ثم شاركنا في البطولة الوطنية للعدو مع مولودية وهران في أول فريق شكله العداء و المدرب القدير هواري فران ، ثم نادي كاسطور و بعدها غيرت الوجهة نحو بريد وهران مع المدرب الفرنسي «لوبيون» إلى غاية 1972 فضلت ولوج عالم التدريب.
- و كيف كانت بدايتك مع التدريب؟
- انطلقت من المعهد الوطني لتحضير إطارات الرياضة أحمد زبانة بعيون الترك ، و كان لنا الشرف أن ذهبنا لمدينة لايزبرغ الألمانية ، أين خضعنا لتكوين على أعلى مستوى مع بقية الزملاء في شتى الاختصاصات الرياضية على غرار كرة القدم و عدنا أين باشرنا مهامنا في الميدان.
- و ما هي أبرز الفرق التي دربتها؟
- الانطلاقة كانت مع فريق الناحية العسكرية الثانية الذي توجنا معه بلقب البطولة الوطنية للعدو «كروس» حسب الفرق في 1973 ، لأشرف بعدها مع المنتخب الوطني للأواسط الذي كان فيه عدائيين متميزين على غرار عبد الرحمن مرسلي الذي جاء رابعا في كأس العالم لسباق 1500 متر كممثلا عن إفريقيا و في 1975/1976 أشرفت على منتخب الاناث الذي كانت تقوده العداءة المتألقة سكينة بوطمين.
- لكن في 1975 الجزائر احتصنت الألعاب المتوسطية....
- نعم و كنت حكما فيها رفقة فران هواري ، ذكريات لا تنسى في تلك الألعاب خاصة مع منافسات ألعاب القوى ، التي عشنا من خلالها سباق 3000 موانع بجوارحنا خاصة لما حقق رحوي بوعلام أول ميدالية ذهبية للمشاركة الجزائرية و كانت فرحة عارمة في الوفد الجزائري عامة و ليس ألعاب القوى فقط.
- أين كانت وجهتك بعد ذلك؟
- عقب زواجي فضلت التقرب من العائلة و توليت مهمة الاشراف على نادي بريد وهران و المديرية الفنية للرابطة و عملنا على تكوين العديد من الأسماء التي برزت في الساحة الوطنية على غرار شريف ، عبايدية ، جلال ، بوشاي هذا الاسم الذي كان سيذهب بعيدا لولا ظروفه القاهرة التي حطمت مسيرته الرياضية.
- ماذا تقول عن الألعاب القوى الوهرانية؟
- حالها حال ألعاب القوى الجزائرية التي تراجعت كثيرا على الصعيد الدولي.
- هل تتابع شؤون أم الألعاب الوهرانية و الجزائرية؟
- صراحة لا لأنه منذ غيابي عن الساحة سنة 1995 عقب وعكة صحية مؤلمة تعرضت من خلالها للإعاقة و شلل بعد عمليات عديدة على مستوى العمود الفقري، اعتزلت الرياضة و انقطعت أخباري عن الساحة ، لا أخفي أن الاخوة في الرابطة تذكروني مع مطلع الألفية من خلال حفل اعتزال شاركت فيه العديد من الوجوه الدولية ، لكن رغم ذلك فضلت الانسحاب في صمت وسط أفراد عائلتي ، أتابع شؤون الرياضة كعامة الناس في المواعيد و المحافل الكبرى.
- لكنه تم تكريمك مؤخرا من قبل كاتب الدولة المكلف برياضة النخبة...
- في البداية اسمي لم يكن مطروح في قائمة المكرمين ،إلا بعد أن طلب عبد الرحمن مرسلي رئيس ديوان كاتب الدولة نور الدين مرسلي لأنه كان عداء عندي و تم تكريمي في حفل بهيج سررت فيه كثيرا بلقاء أصدقاء و أبطال الزمن الجميل.
- يقال أن عبد الرحمن مرسلي كان سيذهب بعيدا كعداء، ما ردك؟
- مسيرة عبد الرحمن مرسلي كعداء محترمة جدا كيف لا و هو رابع العالم و ممثى القارة السمراء في كأس العالم في سباق 1500 متر ، أشاطرك الرأي كان سيذهب بعيدا في مسيرته كعداء ، لكنه هو كفاءة علمية في أم الألعاب معترف بها دوليا و كان له فضل كبير بعد الله عز وجل فيما بلغه شقيقه البطل العالمي و الأولمبي نور الدين كاتب الدولة المكلف برياضات النخبة.
- هل سينجح نور الدين مرسلي في مهمته الجديدة؟
- الذي نجح و بلغ أعلى منصات التتويج العالمية في سنوات الجمر و الدم ، قادر على صناعة النجاح في أي زمان و مكان ، نور الدين و الفريق العامل معه ، معروف عليهم أنهم يحبون رفع التحدي و هذه هي نقطة قوتهم ، أعتقد أن نور الدين سيقدم الاضافة للرياضة النخبة إن سخرت له عوامل النجاح.
- كيف تتوقع مشوار مخلوفي في قادم المواعيد؟
- لا أعرفه معرفة شخصية ، أتابع انجزاته عبر مختلف وسائل الاعلام ، ما حققه ليس سهل و يعد انجاز كبير حافظ على تواجده في منصة التتويج الأولمبية لمرتين و حقق الوصافة في آخر بطولة العالم ما نتمناه هو أن يكرر ذلك في أولمبياد طوكيو.
- الألعاب المتوسطية ستعود للجزائر من بوابة وهران السنة القادمة؟
- دورة 1975 نجحنا في تنظيمها رغم قلة الإمكانيات ، أعتقد أن وهران ستنجح في تنظيم الدورة القادمة و تمنياتنا بالتوفيق للجنة المنظمة.
- ماذا تقول عن تفشي فيروس كورونا؟
- لا يسعنا اليوم سوى أن ندعي الله عز وجل أن يرفع عنا هذا الوباء برحمته الواسعة ، كما أناشد كافة المواطنين عبر القطر الوطني ، الإلتزام بالاجراءات الوقائية ، أخذ الحيطة و الحذر و احترام شروط النظافة و غسل اليدين على أمل أن تكون أخبار سارة في قادم الأيام.
- كلمة أخيرة تود أن تختم بها هذا الحوار؟
- الشكر موصول لجريدتكم الموقرة التي تذكرتني في هذا الظرف مثلما أوجه تحية كبيرة من منبركم لحفيدة سيرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.