توجيهات مستمدة من تجربة ميدانية طويلة    جراد يعلن عن 3 ورشات استعجالية    العقار الصناعي ..الملف الذي يُؤرق الحكومة    الجزائر تحذّر من "حرب بالوكالة" في ليبيا    تدعيم الرحلات إلى الجزائر العميقة    شباب بلوزداد يغرق النصرية ويعزز صدارته    الشاعر والصحفي عياش يحياوي في ذمة الله    مراقبة صارمة على مستوى المطارات    تبون مرتاح لأخبار الطلبة    مفارز الجيش توقف تجّار مخدرات ومهاجرين غير شرعيّين    الشعب الجزائري قدّم قوافل من الشهداء دفاعا عن أرضه    تحويل حركة المرور نحو الطريق الوطني رقم 5    أكثر من 40 بالمئة من رحلات الجوية الجزائرية تم إلغاؤها بسبب إضراب المضيفين    أوروبا توافق على قوة جديدة لوقف تدفق السلاح إلى ليبيا    أسبوع تاريخي بالمتحف الجهوي للمجاهد بالمدية    «كتاب بدلا من تذكرة» في مارس بالعاصمة    فخفاخ.. مشاورات ماراطونية لإنقاذ حكومته من الانهيار    الرئيس تبون يستقبل الولاة بمقر رئاسة الجمهورية    وفاة ممرضة وامرأة وطفل بأنفلونزا حادة    تجند تام من أجل صحة الطلبة المرحلين من ووهان    رسالة الأسرى في سجون الاحتلال الصهيونى لوسائل الاعلام والصحافة الجزائرية    دورة تكوينية ل 80 مشاركا بإليزي    آدم وناس والمغربي منير شويعر يزينان التشكيلة المثالية للدوري الفرنسي    جهاز المراقبة ضد الجراد الجوال في حالة نشاط    المركز الجهوي لمكافحة السرطان إمكانيات وطموحات    مكتتبو التساهمي يطالبون بتدخل الوالي    مدريد تخصص 4 ملايين دولار لإعدام الببغاوات    قتلوه لأنه يعمل كثيرا    ندوة تاريخية وطنية حول «الثورة التحريرية بمنطقة عشعاشة وجبال الظهرة»    تونس: قيس سعيد يهدد بحل البرلمان وانتخابات مبكرة    40 طالبة أجنبية بإقامة "2000 سرير"    ورشات متواصلة وتعزيز أكثر للمواهب الشابة    مواطنو العاصمة يستحسنون الخطوة    رجراج يتراجع عن مقاضاة حلفاية    ‘'أسبوع فن الأوريغامي" بعين الصفراء    لا إجازة لنغيز بسبب كازوني    الرابيد لبعث حظوظ لعب ورقة الصعود    نوعية رديئة ب 35 دج للكيس الواحد    اقتراح انجاز سدود صغيرة محاذية لسهل ملاتة لإنقاذ الموسم    « عازم على مواصلة التهديف وتحقيق حلم الصعود »    تسوية منحة الفوز على سكيكدة قبل موقعة الحراش    الشروع في تسجيل أغاني المرحوم بلاوي الهواري    تصوير فيلم «علاء الدين» 2 قريباً    ... «كن قويا» واقهر الدّاء    الدرك الوطني يحجز عتادا لحفر آبار بدون رخصة    السجن لشخصين سرقا 1 مليار سنتيم من منزل جارهم الطبيب    حادث مرور يخلف 4 جرحى    9 تخصّصات جديدة بالقطاعات المنتجة    الرئيس تبون يجتمع بالولاة بمقر الرئاسة    بطاقية وطنية للمنتج الوطني بغضون ستة أشهر    الرئيس تبون : استقبلت بكل ارتياح خبر خروج أبنائي سالمين من أي وباء بعد فترة الحجر الصحي    دعتها لتحمّل مسؤولياتها التاريخية تجاه الشعب الصحراوي    أكدت تمسكها بمهمتها في‮ ‬ليبيا‮ ‬    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    كم في البلايا من العطايا    لماذا “يفتون الناس”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ندوة تاريخية حول الشهيدة صليحة ولد قابلية
بطلة كسرت شوكة المستعمر
نشر في الجمهورية يوم 04 - 03 - 2012

تتواصل بوهران الندوات التاريخية حول أبطال ثورة التحرير المظفرة في إطار الإحتفالات الكبرى بخمسينية الإستقلال حيث أعادت الذاكرة الثورية أمس إحياء المناضلة والمجاهدة من الرعيل الأول‮ »‬صليحة ولد قابلية‮« التي‮ كرمت روحها الطاهرة ممثلة في‮ أختها وبإسم عائلتها التي‮ قدمت‮ 3‮ شهداء للجزائر في‮ مبادرة من‮ »‬أكاديمية المجتمع المدني‮« التي‮ إرتأت أن تدشن مكتبها الولائي‮ بوهران وتخلدة بعبق التاريخ ومآثر شهداء الجزائر وأبطالها‮ ...‬
وسرد المجاهدون ورفقاء الدرب أهم مراحل كفاح الطالبة الجامعية المولودة بمعسكر في‮ صيف‮ 1934‮ والتي‮ كانت قد حصلت على شهادة الباكالوريا بالمنطقة التي‮ غرست فيها منذ صباها روح التحرر والتمرد على المستعمر الفرنسي‮ بعد أن تفوقت بشكل لافت على أبناء وبنات‮ »‬الكولون‮« الذين تمكنت‮ »‬صليحة‮ «‬من مزاحمتهم على مقاعد الجامعة بالعاصمة أنذاك لتدرس الطب سنوات‮ (‬54‮ ‮ 55‮) وتتخصص بعدها في‮ جراحة الأسنان إلا أن نداء جبهة التحرير الوطني‮ لم‮ يكن ليمر على صليحة مرور الكرام خاصة بعد أن ورثت بذور المقاومة والمجد من خلال سماعها عن مآثر ومعارك الأمير عبد القادر وتمر الأيام وتجد‮ »‬زبيدة‮« وهو الإسم الحقيقي‮ للمجاهدة نفسها ضمن خلية النشاط السري‮ والفدائي‮ بالعاصمة عقب إنضمامها لطليعة الطلبة الذين تخلوا عن مقاعد الدراسة ورغد العيش ولبوا نداء الوطن وساهموا في‮ الإضراب التاريخي‮ الذي‮ هز فرنسا وأخلط حساباتها فيما أصبحت‮ »‬صليحة‮« وهو الإسم الميداني‮ للطبيبة الشابة التي‮ لم تتعدى العشرين من بين‮ »‬الحسناوات‮« اللائي‮ وضعت القنابل بمختلف أنحاء العاصمة لترغم بعد إلقاء القبض على بعض أفراد الخلية للعودة لمسقط رأسها بمعسكر وتنشط في‮ المنطقة السادسة التاريخية أين أشرفت بنفسها على الوحدة الطبية الميدانية بجبال إسطمبول بعد إستشهاد قائدها البطل‮ »‬يوسف دمرجي‮« الملقب‮ »‬بالسي‮ السعيد‮« إلى أن سقطت في‮ ميدان الشرف في‮ سبتمبر‮ 1958‮ بضواحي‮ معسكر‮ .‬
وروت المجاهدة‮ »‬مخطاري‮ مريم‮« وهي‮ من رفيقات درب‮ »‬صليحة ولد قابلية‮« ومجاهدات أخريات لا‮ يسعنا المقام لذكرهن كيف واجهت المناضلة المصاعب خاصة وأنها كانت متابعة من‮ »‬البوليس الفرنسي‮« بعد تيقنه من وضعها لإحدى القنابل التي‮ هزت‮ »‬ملعب بولوغين‮ « أنذاك في‮ الوقت الذي‮ أشرفت بسرية تامة على النشاط السياسي‮ بالمنطقة السادسة وعملت في‮ ميدان تعبئة وتجنيد نساء المنطقة علاوة على عملها الميداني‮ الطبي‮
وتخللت الندوة التاريخية مداخلات قيمة وشهادات تاريخية لكل من المجاهدة‮ »‬بن سعدون‮« رفيقة درب‮ »‬صليحة‮« والمجاهد عمراني‮ على المدعو‮ »‬سي‮ فوزي‮« كما تم تكريم المجاهدة‮ »‬مخطاري‮ مريم‮« وروح الشهيد‮ »‬لكحل محمد‮« المدعو‮ »‬سي‮ محفوظ‮« والمجاهد‮ »‬عمراني‮ علي‮« وأخت الشهيدة‮ »‬صليحة ولد قابلية‮« نيابة عن العائلة الثورية‮ »‬ولد قابلية‮« وللإشارة فقد تأسست أكاديمية المجتمع المدني‮ في‮ 2002‮ ويترأسها‮ »‬تسنة أحمد‮« فيما‮ يترأس مكتبها الولائي‮ الدكتور مخطاري‮ خالد إلى جانب بعض الأكاديميين بجامعة وهران


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.