المجلس الشعبي الوطني: صرف مبلغ 45 مليار سنتيم للتضامن في مواجهة وباء كورونا    كورونا فيروس:فرق حماية الغابات "منخرطة كليا" في محاربة الوباء    التجمع الوطني الديمقراطي وأبناء الشهداء يستنكرون تصريحات حول الجزائر في قناة عمومة فرنسية    الشروع في رفع الحجر الصحي عن الرعايا المعنيين به بعد التأكد من سلامتهم من وباء كورونا    فيروس كورونا: المؤامرات التي تهدف إلى تقويض التعاون بين الجزائر والصين مصيرها الفشل    حجز 50 قنطار من المخدرات خلال الثلاثي الأول ل2020    15 سنة سجنا ضد الهامل وعقوبات بين سنتين إلى 10 في حق أفراد أسرته    20 عملا سينمائيا عبر «الفايس بوك»    قصص للأطفال ودروس عن بُعد لطلبة البكالوريا    «أُدير صفحات فايسبوكية تعمل على التوعية والتحسيس»    الرئيس تبون يصدر عفوا لفائدة 5037 محبوسا    عرقاب: لن يكون هناك ندرة في الوقود ولا غلق لمحطات الخدمات    ممارسو الصحة العمومية يثمنون قرار رئيس الجمهورية    تسجيل 131 حالة جديدة مؤكدة و 14 وفاة    لتأمين إنتاج المحاصيل الكبرى بتلمسان    كانت موجّهة للمضاربة بمستغانم    طيلة الحجر الجزئي بوهران    نفطال تتسبّب في غلق محطات الوقود؟    وفاة النائب عبد القادر زغيمي    كورونا تمدّد جائزة علي معاشي    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    لإحتواء انتشار فيروس كورونا    عبد القادر عمراني:    عنتر يحيى يساهم في حملة ما نسيناكش البليدة    حقّق حصيلة باهرة خلال الشهر الماضي    وزارة الشؤون الدينية تصدر فتوى حول نشر الإشاعة    سفارة الصين تدين التصريحات البغيضة    لجنة الفتوى تجيز للأسلاك الطبية والأمنية الصلاة بغير وضوء ولا تيمم    بلالو على رأس مديرية الترميم وحفظ التراث    تراجع أسعار النفط ليس "كارثة" وهاكم الأسباب    فتح محطات الخدمات على مدار الساعة وكامل أيام الأسبوع    وفاة الدبلوماسي الصحراوي المحنك امحمد خداد    الأمن مطالب بتعزيز جهود الوقاية    ترويج المعلومات المشبوهة رذيلة أخلاقية    الرئيس تبون بعث تطمينات حول الوضع الصحي والاجتماعي    «كورونا» تشل قطاع الأشغال العمومية    كورونا يعلق مستقبل ميسي    أمن الشلالة يحجز مواد استهلاكية موجه للمضاربة    طفل ضمن مجموعة مختصة في سرقة السيارات    انطلاق قافلة مساعدات إنسانية من العاصمة    رئيس اتحاد البليدة بن شرشالي يتماثل للشفاء ويحذر الجزائريين    «تأقلمنا مع الحجر المنزلي لكن بعض الناس لم يستوعبوا بعد الخطورة»    رحيل حامل راية استقلال الصحراء الغربية في المحافل الدولية    شروط إصدار شهادة الكفاءة في الصيد البحري    ما مصير المسلسلات المنتظرة؟    3 مجرمين في قبضة الأمن    سيكون من الصعب على اللاعبين استئناف المنافسة الرسمية    شريف الوزاني يفكر في الموسم القادم    سليماني مرشح للعودة إلى الدوري البرتغالي    مشاورات عربية أممية عشية أول اجتماع للجنة المتابعة الدولية حول ليبيا    "كورونا" يفرض التعامل عن بعد    سأعمل على تحويل المعهد إلى مركز إشعاع بيداغوجي    المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية    مصر.. الأزهر يوضح حُكم صيام شهر رمضان فى عصر الكورونا    الصومال ترسل 14 طبيبا إلى إيطاليا لمساعدتها في مواجهة كورونا    بريطانيا تخصص رحلة لرعاياها بالجزائر    تصريحات كاذبة و قذف ضد الجزائر: وزير الشؤون الخارجية يستدعي سفير فرنسابالجزائر    من أسباب رفع البلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيما يفتقد البعض منها لعدة تخصصات
نقص الأطباء بمستشفيات غليزان يضاعف معاناة المرضى
نشر في الجمهورية يوم 30 - 10 - 2013

يعاني قطاع الصحة بغليزان من نقص في الأطباء الأخصائيين ، الذي أثر سلبا على التكفل الجيد بالمرضى الذين يتنقلون الى ولايات مجاورة طلبا للعلاج المتخصص .
و بسبب النقص في عدد الأخصائيين ، فان المرضى يكونون مجبرين على انتظار مواعيد الفحوصات و التي تصل في أغلب الحالات الى أسابيع ، حيث يضطر العديد منهم الى أخذ مواعيد أقرب لدى الأخصائيين الخواص .
و يبقى وجود العدد الغير كافي من الأطباء الأخصائيين هو سبب معاناة عديد المرضى بالولاية ، خاصة الذين لا يملكون القدرة الكافية لمواجهة أعباء العلاج بالعيادات الخاصة ، و يتفاقم المشكل مع انعدام بعض التخصصات على مستوى المؤسسات الاستشفائية .
و من الاختصاصات التي تعرف نقصا كبيرا هي تخصص النساء و التوليد و جراحة طب الأطفال و التخذير و العظام و المسالك البولية .
و أما بالنسبة لبعض التخصصات كالقلب و جراحة الأعصاب و الطب الداخلي ، فمثل هذه التخصصات لا تتوفر عليها بعض المؤسسات الاستشفائية التي تستقبل مئات المرضى يوميا ، حيث تعجز في كثير من الحالات عن تقديم الخدمات اللازمة للمرضى على مستوى بعض أجنحة المستشفيات .

و تعرف مصلحة التوليد بمستشفى محمد بوضياف ، بعاصمة الولاية حالة من الاكتظاظ و الفوضى نتيجة لتوجه الكثير من النساء الحوامل الى هذه المصلحة بالنسبة للعمليات القيصرية خاصة ، في ظل افتقار تخصص النساء و التوليد بمؤسسة وادي ارهيو ، في حين يوجد بمشفى مازونة الذي لا يتعد عدد الأخصائيين به 13 ، أخصائي واحد في طب النساء .
كما أنه في بعض الحالات المستعصية تكون الأم الحامل ضحية هذه المشكلة و تنقلها ليلا يشكل خطرا على سلامتها و سلامة طفلها ، مما يحتم عليها اللجوء الى العيادات الخاصة خوفا من تفاقم الأوضاع .

و طالب الحاج بن عودة بغليزان 72 سنة الذي يعاني من مرض القلب ، بتخصيص أخصائي في أمراض القلب بصفة دائمة بالنظر لوجود الكثير من المرضى في المنطقة .
* إشكال كبير في طب النساء وجراحة الأطفال
كما أكد أحد المرضى المصابين بداء السكري ببن داود ( علي / 50 سنة ) ، أنه مضطر لانتظار مواعيد الكشف الطبي المتباعدة ، على الرغم من أن حالته الصحية تعتبر من الحالات الحرجة ، و أشار الى أن رغبة المريض الذي يعاني ألاما هي العلاج في أقرب وقت ممكن خاصة المصابين منهم بأمراض مزمنة .
من جهتها أكدت لنا احدى السيدات من غليزان ( 48 سنة ) التي تعاني من مرض السكري و القلب التهاب في المفاصل ، أنها تجد صعوبة في الاستفادة من الخدمات الصحية على مستوى المؤسسة الاستشفائية .
و يطالب عديد من المرضى ببلديات الولاية بتوفير أخصائيي أمراض جلدية و قلبية و نسائية و صدرية ، و الذين غالبا ما يضطرون الى التوجه الى العيادات الخاصة ، في ظل انعدام التكفل ببعض التخصصات .
مدير الصحة و السكان و اصلاح المستشفيات بغليزان السيد ميراوي محمد ، أكد أن أكبر نقص تعانيه الولاية في قطاع الصحة ، يتمثل في نقص الأخصائيين فيما تعلق بتخصصات طب النساء و التوليد و الطب الداخلي و جراحة الأطفال ، و رغم كثرة عدد المرضى ، لا تتوفر المستشفيات سوى على أخصائي في كل من جراحة الأعصاب و القلب .
و أبرز أن المؤسسات الاستشفائية الثلاثة بحاجة الى الكثير من الدعم و العناية في كافة التخصصات ، مشيرا الى أن قطاعه يسعى الى تقديم أحسن الخدمات الطبية في المنطقة .
و أضاف ذات المسؤول أن قطاعه يأمل في توظيف كافة التخصصات الطبية في مستشفيات الولاية ، في ظل افتقاده أيضا لأخصائيين في أمراض القلب و التخذير و غيرها من الاختصاصات ، مؤكدا أنه من الضروري استقدام أطباء في مختلف التخصصات لتغطية النقص المسجل في هذا المجال .
و يشار الى أنه يوجد حاليا بمستشفيات الولاية التي تضم 812 سرير ، أخصائيين في الطب الداخلي و 3 أخصائيين في جراحة الأطفال و 5 أخصائيين في طب النساء و 14 أخصائي في كل من الجراحة العامة و التخذير و . . .
و يبقى هذا القطاع في حاجة مؤكدة الى دعم الطب المتخصص لاسيما طب العيون و الأنف و الأذن والحنجرة و الأمراض الصدرية و غيرها ، بغرض القضاء على الاكتظاظ الذي تشهده المستشفيات .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.