الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    "ماشي عنصرية خاوة خاوة" الجزائريون يردون على دعاة التفرقة"    المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الاعلام الاحترافية واحترام اخلاقيات المهنة    توفير 20 ألف ميغاواط لتغطية الطلب على الطاقة هذه الصائفة    محكمة التاريخ    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    في‮ ‬تعليق على تقرير المدعي‮ ‬الأمريكي‮ ‬الخاص‮.. ‬موسكو تؤكد‮:‬    الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية    توقيف باروني مخدرات على متن سيارتين محملتين ب100 كلغ من الكيف في الأغواط    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    سكيكدة    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    يتكفل بأزيد من‮ ‬1000‮ ‬حالة من‮ ‬غرب البلاد    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    شاب يقتل آخر ب«محشوشة» خلال جلسة خمر في تيزي وزو    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد من ورڤلة‮:‬    في‮ ‬إطار مساعي‮ ‬معالجة الأوضاع السياسية    سوداني‮ ‬وڤديورة‮ ‬يدعمان محرز    صدور مذكرة توقيف حفتر    سعيد سعدي يدعو إلى نظام دستوري جديد    المتظاهرون يصرون على رحيل النظام    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    نؤيد التغيير لكن دون فوضى وعلى الشباب حماية الحراك    وزارة المالية تحقق في القروض الممنوحة لرجال الأعمال    المعجم التاريخي للغة العربية الأول من نوعه في الجزائر المستقلة    بابيشا .. فيلم جزائري في مهرجان كان 2019    أوروبا ترفض الاعتراف بالمجلس العسكري السوداني    انقياد الشجر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم    كم مِن سراج أطفأته الرياح!    العيذ انتفسوث ذي ثمورث انلوراس امقران بشام اذقيم ذقولاون نلعباذ نميرا    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    6 ملايين معتمر زاروا البقاع عبر العالم منهم 234 ألف جزائري إلى نهار أمس    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    الحرفيون ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر غرفة الصناعة    تفكيك شبكة وطنية مختصة في المتاجرة بالمخدرات بعين تموشنت    «الجمعاوة» يراهنون على تجاوز القبة وتحفيزات الأندية لها    الفرصة الأخيرة لمجموعة بلطرش    الأساسيون يعودون لضمان البقاء    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    تكريم القارئ الجزائري أحمد حركات    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    صدور العدد الأخير    الكل جاهز لتحقيق الانتصار    البجاويون يستهدفون النقاط الثلاث والمركز السادس    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    تغيروا فغيروا    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    تخليد الذكرى ال62 عين الزواية بتيزي وزو    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    83 سوقا جواريا بوهران    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    تخلع زوجها "البخيل" في شهر العسل    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرق تأسست قبل الاستقلال تصارع البقاء في الاقسام السفلى
الجري وراء الاعانات على حساب الانجازات
نشر في الجمهورية يوم 03 - 03 - 2016

رغم ما تملكه اندية وهران من ميزة خاصة تجعلها رائدة في تكوين اللاعبين الذي يصنعون أفراح فرق النخبة إلا أنها بقيت ملازمة للاقسام الدنيا ومهما صنعت من أبطال ونجوم ستبقى مجرد مدارس مجهرية لا موقع لها ضمن خارطة الساحرة المستديرة، ففرق الغرب الجزائري تتمتع بميزات تحلم بها باقي فرق الولايات الأخرى، والمتمثلة في الثروة البشرية أو بالأحرى المواهب، فجل الأندية أو المدارس بالباهية تعرف نجاحا كبيرا في صقل الكفاءات البشرية الشابة للفئات الصغرى، رغم والعراقيل التي تقف في طريق التكوين من نقص في الإمكانيات المادية والبيداعوجية ضف إلي ذلك الضعف في التسيير وسياسة البريكولاج المنتهجة أمام مرأى القائمين على الرياضة بوهران، لكن الاهم بالنسبة للكثير من المسؤولين هو ترقب الافراج عن الاعانة دون التفكير في مصلحة ومستقبل النادي ، بل أنها تيقنت بما لا يدعو للشك أن مديرية الشباب والرياضة لوهران لن يكون بمقدورها تجميد الإعانات، وهو ما لا يزعج مسيري هذه الفرق التي تستعمل الجمعيات الرياضية كغطاء على سياسة النهب المكشوف على المباشر، فغياب المحاسبة جعلها لا تكترث لأي تهديد من الإدارة العمومية التي تضخ الملايير من أجل تسديد منح المباريات أو اللعب على البقاء أو غالبًا ما تكون على مقربة لتحقيق الصعود لكنها في الأخير تفشل لحاجة في نفس يعقوب، لتتحجج بالكولسة لأن الإعانة لا تكفي.
هناك فرق نسمع عنها قبل أن تستعيد الجزائر لسيادتها ، أي قبل الإستقلال ففرق كبيرة بالباهية تتكلم عن تاريخها العريق الخالي من الإنجازات، وعلى سبيل الذكر لا للحصر فمن لا يعرف عميد الأندية الوهرانية، فريق إتحاد وهران "ليزمو"، هذا النادي الذي يكفيه شرفًا أنه ساهم إبان الثورة التحريرية وكان له الفضل في أن تقوم جبهة التحرير الوطني ببعض عملياتها الفدائية، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل يعد ثاني فريق مثل الجزائر في المحافل الدولية إبان الإستعمار من اجل الترويج للقضية الجزائرية، وبعد الإستقلال بقي عميد الاندية الوهران يتخبط في الوحل، رغم محاولات البعض إنتشاله من الغرق لإعادة النادي إلى الواجهة ، لكن الفرق لم تقم له قائمة بعدما أصبح لوهران فرق أخرى مثل مديوني الذي يعتبر الوريث الشرعي إن صح التعبير لفريق لم يعش طويلاً وهو جمعية "بولونجي"، وحمل الغوالم المشعل، ووصلوا إلى القسم الثاني لكن هذا لم يدم طويلاً لأسباب تبقى معروفة لدى الخاص والعام بالحي العتيد، أما جمعية وهران فهذا الفريق الذي يعتبر بوابة المواهب التي تصنع "العجب" تكاد ان تكون الآن عقيمة بل أنها بلغت سن اليأس وأصبحت تنتدب لاعبين من فرق أخرى حديثة النشأة، ليصبح فريق لازمو يكنى ب "المصعد" فمرة ينشط في قسم النخبة ليعود الى القسم الثاني،. أما بخصوص الفرق التي تعودت على جحيم الجهوي الاول والثاني، فهناك اندية بوهران كسبت لقب الخبراء في الأقسام الدنيا، ويكفي أن نذكر بلايلي، عواج، بونجاح، بن عطية والقائمة طويلة، حتى نتجه إلى فرق مثل رائد غرب وهران "أرسيجيو" رائد وهران "أرسيو" و"كاب" بلانتير فهذا الثلاثي وحده صنع لاعبين من ذهب، إلا انهم ولغاية الآن يغرقون في وحل الأقسام السفلى، وأصبحت مفردة التكوين الذريعة التي يختبئ من ورائها مسيرو بعض الفرق الذين قبلوا بالفشل مقابل عدم التنازل عن كرسي الرئاسة، فهمهم الوحيد هو الإعانة إن ضخت في وقتها أم لا، فلا منهجية ولا تخطيط طويل المدى سوى أهداف لا تجسد على أرض الواقع.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.