تحويل 11 مدير تربية وإنهاء مهام 23 آخر وتعيين 23 جديدا    القطاعات الوزارية مدعوة إلى تحسين نوعية النصوص التشريعية والتنظيمية المبادرة بها    تصدير 7 آلاف طن من الأسلاك الحديدية إلى موريتانيا    انشغالات مكتتبي «عدل» على طاولة النقاش    الجزائر تدين بشدة التفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا سوقا في بغداد    سقوط شاب من الطابق الخامس    الدكتور بخاري يوسف: جاهزون لعملية التلقيح    سفير الجزائر بفرنسا يدعو الى التصحيح على مقال صادر من أسبوعية لو بوان بضد الجزائر    "البوليزاريو" يوسع نطاق عملياته العسكرية وقوات "المخزن" تعيش الجحيم!    الوضع في المغرب يعرف ترديا خطيرا    تندوف جزء لا يتجزأ من الجزائر    تحصيل مليار دينار من جباية استيراد السيارات الجديدة    وزارة الثقافة تنظم ملتقى وطني بعنوان "القراءة في مواجهة الاكراهات"    أكاديميون وحقوقيون يطالبون بايدن بالتراجع عن قرار ترامب حول الصحراء الغربية    ترشح 470 وكالة سياحية لتنظيم العمرة    3 وفيات.. 272 إصابة جديدة وشفاء 209 مريض    استغلال الطاقات الشبابية    الجزائر تدين "بشدة" التفجيرين الإرهابيين في العراق    شريف ملال: "أنا باق في منصبي والباب مقفول أمام المنحرفين"    مولودية وهران: فوز ثمين يُعزّز مكانة بلعطوي    خالدي "تخصيص هياكل لسِت اتحاديات رياضية"    حركة واسعة في سلك مديري التربية    أمن دائرة قايس يطيح بجمعية أشرار ملثمة تسرق المواشي    العمل مع العالم حبة يشجع على الإبداع    نشاط مستمر وانفتاح مثمر    إطلاق مسابقة لاختيار أفضل خمس روايات    "أبو ليلى" مرشح لسيزار أحسن فيلم أجنبي    اقتصاد أخضر..حوكمة مناخية    واجهة إلكترونية للمناجم    بحث تنمية الأنشطة الاقتصادية ب16 منطقة ظل    تخصيص 76 فرقة منها 9 فرق متنقلة لمناطق الظل    إيران تدعو دول الخليج للحوار    بلماضي يحل بالجزائر .. وهذا ما قاله    الذهب يبلغ أعلى مستوى بعد الضغط على الدولار    الدراسة الجامعية متواصلة رغم الوضع الاستثنائي    مشاريع الألعاب المتوسطية تحت مجهر الحكومة    ملال يحسم القمة في آخر دقيقة    الجامعيون يطالبون بتجهيز مكتبات البلديات للدراسة عن بعد    « نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»    حقائق عن وثائق مالك بن نبي في الأرشيف الفرنسي    الأشغال متوقفة بأجزاء تيارت و الولايات المجاورة    فيديو عبر «الفايسبوك» يساعد في القبض على مجرمين    لص المركبات في الشراك    قصر الرياضات جاهز بعد إعادة التأهيل    دواء «لوفينوكس» مفقود بمستشفى الدمرجي    مصادرة 1,5 قنطار لحوم بيضاء فاسدة    أمنا العاصمة وتيبازة يتألقان    توزيع ألف حاوية على الأحياء    حجز 60 كيس فحم خشبي    المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا: "على فرنسا الإعتراف باغتيال المحامي على بومنجل"    وزارة الفلاحة :إجراءات جديدة لتحسين توزيع حليب الأكياس المدعّم    الشاب نصرو: "تمنيت أن يكون هذا الفنان الكبير الأسطورة وزيرا للثقافة"    نشرية خاصة: أمطار رعدية على المناطق الشمالية الوسطى والشرقية    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيلم "أبو ليلى" يواصل تميزه ويحصد جائزة "جيرار فرو كوتاز"

يواصل الفيلم الروائي المطول الجزائري "أبو ليلى" لمخرجه أمين سيدي بومدين، في تميزه بحصده لجوائز مهمة في عالم الفن السابع، وكانت أخرها خلال مشاركته في لقاءات بلفور السينمائي الفرنسي وهي جائزة "جيرار فرو كوتاز".
وحسب الجهة المنظمة فإن فوز فيلم "أبو ليلى" على جائزة "جيرار فرو كوتاز" عن كونه أفضل أول فيلم روائي خرج في قاعات السينما لسنة 2020.
فيلم "أبو ليلي"، صنع تميزا لافتا منذ مشاركته الأولى في مسابقة "أسبوع النقاد" في الدورة 72 بمهرجان كان السينمائي، حيث حصل الفيلم حينها على إشادات واسعة من قبل النقاد والاعلامين ومتتبعي المهرجان، وأمر ذاته خلال مشاركته في مهرجانات البوسنة والهرسك وتونس وبلجيكا وايطاليا وكذا مصر، ونال الممثل الياس سالم، جائزة أحسن ممثل عن دوره في هذا الفيلم خلال الطبعة ال30 لأيام قرطاج السينمائية سنة 2019.
تميز الفيلم جاء بطرح الذي عاد فيه المخرج إلى العشرية السوداء التي عشتها الجزائر في تسعينيات القرن الماضي، تدور أحداث الفيلم عام 1994، السنة الأكثر ألما على الجزائريين حيث أصبح الموت الأكثر حضورا، من خلال قصة الشابين "سمير" الذي يؤدي دوره سليمان بنواري و"لطفي" من تأدية الياس سالم اللذين يطاردان إرهابيا خطيرا يدعى "أبو ليلى" في الصحراء الجزائرية.
في تلك الظروف يُسافر الشرطي لطفي (إلياس سالم) مع صديق طفولته (سليمان بن واري) إلى الصحراء، بحثاً عن إرهابي يُطلق عليه اسم "أبو ليلى"، تسبب في اغتيالات، امتدت من الجزائر العاصمة إلى أقصى جنوب البلد، في تلك الصحراء الشاسعة كادت الشخصيتان أن تضيعا في بحثهما عن مجرم، وهناك يُعيد كل منهما اكتشاف صديقه، فتلك الرحلة اختصرت حياتهما، وسوف تكون سبباً في فراق بينهما، بعد أن يعثرا عمن بحثا عنه، ويكتشفا أيضاً أن هوسهما في الانتقام من إرهابي بينما الجزائر تغوص في أنباء الاغتيالات كل يوم قد حولهما إلى مجنونين.
في رحلتهما الشاقة في الصحراء، يصير "الشك رفيقا لهما، يشكان في كل ما يحوم حولهما، يشكان في وجوه أشخاص يلتقونهما، لا يأتمنان غرباء ولا يطمئنان لأي عابر، ذلك الشك يجعلهما يتهمان كل من يُشبه (أبو ليلى) أنه الإرهابي الذي يبحثان عنه، كلما تقدما في رحلتهما زاد شكهما، كما لو أن الشك سبيلهما كي لا يفقدا الأمل في بلوغ الشخص الذي يودان القصاص منه. ذلك الشعور قاسمهما إياه شعب بأكمله، كانت الجزائر تفتح عينيها صباحاً وتغمصهما على الشك، حينذاك لم يكن يوجد يقين واحد، لا إيمان بأي شيء، كان التوجس جزءًا من الهوية الوطنية، هلع سكن قلوب الناس، يشكون في أي غريب وفي أي حركة مفاجئة، معتقدين أن خطر موت يدنو منهم في كل لحظة، وما نجده واضحا في الفيلم أنه سلط الضوء على الأثر الكبير الذي يخلفه العنف في المجتمع وما يترتب عنه من صدمات نفسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.