لا وعودا كاذبة ومهلة سنة لتدارك الفوارق محليا    مروج المخدرات والمؤثرات العقلية في قبضة الشرطة    وزير الصحة يقيم مأدبة عشاء على شرف العائديين من ووهان وطاقم طائرة الجوية الجزائرية        وزير الصحة يكشف عن إجراءات عاجلة لإنقاذ القطاع    عليوي: إعلان حالة الجفاف سابق لأوانه    وزير الصناعة : تصنيع السارات الكهربائية في الجزائر    الانتقال الطاقوي مرهون بدور المواطن وعقلنة الاستهلاك    ندوة دولية للشركات الناشئة قريبا بالجزائر    سياحة: دول آسيوية تدفع فاتورة وباء كورونا    افتتاح مطار وهران الجديد في 2021    أسبوع تاريخي بالمتحف الجهوي للمجاهد بالمدية    دعوة    بوقادوم يشارك في اجتماع لجنة المتابعة الدولية لمؤتمر برلين حول ليبيا    الجزائر تطالب بمقعدين دائمين لإفريقيا في مجلس الأمن    وزير المالية ينتقد أداء الولاة والأميار: “الجماعات المحلية لا تبذل الجهد الكافي تعبئة موارد مالية خاصة بها”    ش.بلوزداد، إ.الجزائر، ش.قسنطينة وم. وهران لنسيان خيبة الكأس    بلماضي يفكر في دعوة شميد، عبد اللي و زدادكة    أولمبي المدية يحافظ على الصدارة ووداد تلمسان يبقى في المطاردة    التحضير لإطلاق صيغة جديدة خاصة بالسكن الإيجاري    ضمان التوزيع المتوازن بين البلديات    النقاط السوداء أكبرعائق لمخططنا المروري    ترقية التشغيل: لا قرار ولا سياسة يمكن تفعيلها بدون المشاركة التامة والفعلية للسلطات المحلية    الحراك يمثل ارادة شعب "هب لانتخابات شفافة و نزيهة"    منظمات دولية تطالب بالإفراج عن ناشطة مدنية صحراوية    إنسحاب النهضة من حكومة الفخفاخ يعمّق الأزمة    الأزمة اللّيبية حاضرة في مؤتمر ميونيخ    الدعوة إلى ترقية الأنشطة البدنية والرياضية على مستوى المدارس والجامعات    زغماتي: ” الإختلالات التي تقوض مجهوداتنا في حماية المال العام لا تزال موجودة”    مخرجون شباب يصنعون مجد السينما الجزائرية بالخارج    مدرب نيم يوضح بخصوص إصابة فرحات    بالصور.. أطباء مركز الأمومة والطفولة في تيارت يحتجون    لماذا “يفتون الناس”    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    مقتل 30 شخصاً في هجوم لعصابات في شمال غرب نيجيريا    هل يغمض العالم عينيه عن مأساة النازحين من إدلب؟    كم في البلايا من العطايا    الرئيس تبون: لن تكون هناك حواجز في التعديل الدستوري عدا ما يتعلق بالوحدة و الهوية الوطنيتين    كارثة جديدة تحل على مانشستر سيتي    الرئيس تبون: “ضرورة الاستمرار في محاربة الرشوة واستغلال النفوذ بصرامة”    تخصيص مبلغ إضافي ب100 مليار دج لفائدة البلديات لدفع عجلة التنمية المحلية    بسكرة: هلاك شخص في حادث مرور ببلدية رأس الميعاد    ثلاثة شبّان يتورّطون في قضيّة تهريب البشر وتنظيم الحرقة بعنابة    «العائدون من ووهان الصينية سيغادرون فندق الرايس اليوم»    بالصور: افتتاح فندق مستوحى من فيلم "ستار وورز" في فلوريدا    اللجنة الدولية للصليب الأحمر متمسكة بمهمتها في ليبيا وتنوه بجهود الجزائر    الصين تؤجل المعارض والمؤتمرات الصناعية بسبب الوباء    سيتم تسليمها قبل نهاية السنة الجارية    خلال اشتباكات مع قوات الأمن ببغداد    ارتفع إلى ستة ملايير دولار خلال سنة‮ ‬2019    يقتل زوجته "بطريقة وحشية"    المعاناة والموت البطيء ..    كاكي ...مُلهم الأجيال    (الميدان أولى خطوات النجاح)    تجليات ومنارات من وحي الريشة    أدرار تحيي ذكرى العلاّمة محمد بلكبير    واجبنا نحو فلسطين في وجه صفقة القرن    الشائعات تطارد ريم غزالي ..وأصدقاؤها يقفون بجانبها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خمري يقترح تنظيم صالون وطني للشباب الذين يمتهنون الفلاحة:
"وزارة الشباب غير معنية بتشغيل البطالين"
نشر في الحياة العربية يوم 08 - 04 - 2015

أكد أمس وزير الشباب عبد القادر خمري أنّه ليس من صلاحياته توفير مناصب الشغل للشباب الباحثين عن عمل وإذا استطاع ذلك فلا يتجاوز عدد المناصب المائة أو المائتين، معتبرا ذلك من اختصاص وزارة التشغيل التي قال عنها أنّها بدورها ليست مخولة لذلك بل يقتصر عملها على الإشراف والمتابعة فقط.
وكشف وزير الشباب في اقتراح له لدى نزوله ضيفا على فوروم يومية "الشعب" في ندوة نقاش خصصت للحديث عن الحركة الجمعوية ودور الشباب في التنمية الوطنية، عن إمكانية التحضير لصالون وطني للشباب للذين يمتهنون الفلاحة لعرض نشاطهم وابتكار أدوات جديدة تحول دون البقاء تحت رحمة سوق المحروقات والاقتصاد الأحادي، وخلق ميكانيزمات جديدة تجعل من الفلاحة والسياحة موردا ومساهما في الدخل القومي الجزائري، قائلا "يجب أن نلتفت إلى الفلاحة بشكل جدي وفعلي وعملي ومن الآن، وجريمة أن لا تكون السياحة والفلاحة مصدر دخل للجزائر ولو بدولار واحد".
وبخصوص الجولات التي تقوم بها الوزارة لفائدة شباب، أشار عبد القادر خمري إلى توجه للوزارة إلى عولمة التجربة بتنظيم جولات سياحية حتى إلى خارج الوطن من أجل التعرف أكثر على الأماكن التي كانت أراضيها مسرحا لجزء من التاريخ، قائلا "نجحنا منذ أن تم اعتماد وزارة الشباب رسميا في تأطير 500 ألف شاب والسماح له بالتعرف على جزء من بلاده والتي ستكون مستقبلا على مدار السنة، كما نعمل الآن على فكرة عالمية التجربة".
كما أثار الوزير مسألة تجارة المخدرات في الجزائر وإعلان تجارها الحرب العلنية على شباب وشابات الجزائر، ووصول نسب الاستهلاك فيها إلى معدلات وصفها ب"الخطيرة جدا"، وقال "أنّه بصدد التحضير للجنة تجمع المجتمع لمواجهة هذه المخططات، فالشرطة وحدها لا تستطيع والحركة الجمعوية وحدها لا تستطيع، فيستلزم الأمر جهود قطاعية مختلفة، وسنوفر لها كل الإمكانيات من أجل مواجهة هذه الظاهرة التي تعدت الخطوط الحمراء والمعقول، فإذا أردت أن تكسر مجتمعا فأزرع وسطه المخدرات، وكذلك لا ننسى ظاهرة العنف فالوزارة تتابعها باهتمام كبير ويجب التحسيس حولها للقضاء عليها الذي تفشى في مؤسساتنا بشكل رهيب فهو ملف نعمل عليه".
وحول الجمعيات والحركة الجمعوية في الجزائر وفي إجابته على سؤال "للحياة العربية" فند وزير الشباب عبد القادر خمري حول صحة الرقم الذي جاء به المدير العام للحريات العامّة والشؤون القانونية بوزارة الداخلية والجماعات المحلية محمد طالبي والذي قال بوجود ترخيص ل 62 جمعية شبانية فقط، قائلا أنّ عدد الجمعيات الشبانية في الجزائر اكبر بكثير مما قاله وقد يتعدى المئات".
وللإشارة فقد عرف المنتدى نوعا من الفوضى حيث صنع الحدث صحفي بجريدة الشعب العمومية حين حاصر الوزير بأسئلة حادة بتحميله مسؤولية ترشيد إنفاق المال العام ومنح الأولية لتوفير مناصب شغل بدل الجولات السياحية التي تنظمها، والتي نفاها الوزير خمري عن نفسه جملا وتفصيلا، مما اضطر من مديرة يومية الشعب "أمينة دباش" الى مقاطعة مطالبة إياه بالكف عن ممارسة نوع من السياسة في مؤسسة عمومية معروف سياستها وخطها الافتتاحي مقدمة اعتذارات الجريدة للوزير ولشخصه، وهو الأمر الذي سيكلف الصحفي الكثير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.