تزامنا مع صب معاشات المتقاعدين..وزارة البريد تدعو للالتزام بإجراءات الحماية    أمريكا ترسل تعزيزات عسكرية إلى سوريا    الخضر يواجهون الكاميرون وديا في هولندا    اختفاء فتاتين من الخرايسية بالعاصمة    مستغانم : هلاك سائق شاحنة بعد انقلابها واحتراقها    أمطار رعدية على المناطق الوسطى والداخلية الغربية    أرزقي براقي…سنتخذ إجراءات مشددة في حق من يتهاون في أداء مهامه    وزير الصحة يرد على المشككين في أرقام كورونا    الصحة العالمية: وفيات كورونا الأسبوعية مرتفعة    لقاء منتظر بين وزارة التربية والشركاء الاجتماعيين غدا    تايدر يضيف تمريرة حاسمة لرصيده    ترامب: الكويت متحمسة لاتفاقات السلام مع الكيان المحتل    حفل تكريم وتوديع لرؤساء الدوائر المحولين بسيدي بلعباس    وزير النقل يكشف عن مخطط لتخفيف الضغط على شبكات الطرق    ملاحظاتٌ على المشروع التمهيدي لتعديل الدستور    والي ولاية خنشلة يضع حيز الخدمة الغار الطبيعي لسكان تاغربيت بخيران    نانسي عجرم تتصدر الترند العالمي بعد أول حفل لها على "تيك توك"    التحضير لمتحف خاص باللباس التقليدي الجزائري    8 دول عربية أخرى تسعى لإبرام اتفاقيات التطبيع    تفسير أحلام ترامب!    الدول الأكثر تخفيضا لإنتاجها النفطي..وهذا ترتيب الجزائر    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    عنتر يحيى يؤكد:    رئيس نادي شبيبة الساورة:    ضمن مساع لتشكيل مجلس رئاسي موحد    قصد إعطاء دفع للتنمية الاقتصادية في الولاية.. بولخراص:    لتعويض المتضررين من زلزال ميلة الاخير    تصنيف الفيفا الخاص بشهر سبتمبر:    رزيق يبحث كيفية ترقية صادرات الخدمات    حادثة البوعزيزي تتكرار بتونس    يهدف لإعطاء دفع جديد للمجال    الحجاب يزعج نواب فرنسيون؟!    للحائزين الجدد على البكالوريا هذه السنة    تبون يشدد في تعليمة لأعضاء الحكومة ومسؤولي الأمن:    أكد أن الحكومة لن تتدخل في النقاش حول الدستور..بلحيمر:    وزيرة الثقافة تعلن عن مشروع لإنشاء متحف خاص باللباس التقليدي    عبد المجيد مرداسي يرحل وذكراه خالدة بين الكتب والصحف    هل يتنازل الجنرال حفتر؟    المياه القذرة تتدفق بمقبرة بلدية مزاورو    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    انكماش فائض المعاملات الجارية    نار "الكونتار" ؟    تمديد عقود الركائز وتسريح أربعة لاعبين    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    «القصر سيرة دفتر منسي» للمؤلّف العيشي تتألّق أدبيا    "وضعية بلايلي وبلعمري لا تسمح لهما بالتواجد في قائمة بلماضي "    عبّاس يضبط التعداد ويضع اسماء للجدد    الكورنيش بدون ماء منذ 11 يوما    البطالة.. هاجس آخر في زمن كورونا    تخفيضات في الأسعار إلى الجنوب لتعويض خسائر "كورونا"    خريجو المعهد الخاص لشبة الطبي أمام مصير مجهول    ليبيا: حفتر يقرر استئناف إنتاج وتصدير النفط    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خمري يقترح تنظيم صالون وطني للشباب الذين يمتهنون الفلاحة:
"وزارة الشباب غير معنية بتشغيل البطالين"
نشر في الحياة العربية يوم 08 - 04 - 2015

أكد أمس وزير الشباب عبد القادر خمري أنّه ليس من صلاحياته توفير مناصب الشغل للشباب الباحثين عن عمل وإذا استطاع ذلك فلا يتجاوز عدد المناصب المائة أو المائتين، معتبرا ذلك من اختصاص وزارة التشغيل التي قال عنها أنّها بدورها ليست مخولة لذلك بل يقتصر عملها على الإشراف والمتابعة فقط.
وكشف وزير الشباب في اقتراح له لدى نزوله ضيفا على فوروم يومية "الشعب" في ندوة نقاش خصصت للحديث عن الحركة الجمعوية ودور الشباب في التنمية الوطنية، عن إمكانية التحضير لصالون وطني للشباب للذين يمتهنون الفلاحة لعرض نشاطهم وابتكار أدوات جديدة تحول دون البقاء تحت رحمة سوق المحروقات والاقتصاد الأحادي، وخلق ميكانيزمات جديدة تجعل من الفلاحة والسياحة موردا ومساهما في الدخل القومي الجزائري، قائلا "يجب أن نلتفت إلى الفلاحة بشكل جدي وفعلي وعملي ومن الآن، وجريمة أن لا تكون السياحة والفلاحة مصدر دخل للجزائر ولو بدولار واحد".
وبخصوص الجولات التي تقوم بها الوزارة لفائدة شباب، أشار عبد القادر خمري إلى توجه للوزارة إلى عولمة التجربة بتنظيم جولات سياحية حتى إلى خارج الوطن من أجل التعرف أكثر على الأماكن التي كانت أراضيها مسرحا لجزء من التاريخ، قائلا "نجحنا منذ أن تم اعتماد وزارة الشباب رسميا في تأطير 500 ألف شاب والسماح له بالتعرف على جزء من بلاده والتي ستكون مستقبلا على مدار السنة، كما نعمل الآن على فكرة عالمية التجربة".
كما أثار الوزير مسألة تجارة المخدرات في الجزائر وإعلان تجارها الحرب العلنية على شباب وشابات الجزائر، ووصول نسب الاستهلاك فيها إلى معدلات وصفها ب"الخطيرة جدا"، وقال "أنّه بصدد التحضير للجنة تجمع المجتمع لمواجهة هذه المخططات، فالشرطة وحدها لا تستطيع والحركة الجمعوية وحدها لا تستطيع، فيستلزم الأمر جهود قطاعية مختلفة، وسنوفر لها كل الإمكانيات من أجل مواجهة هذه الظاهرة التي تعدت الخطوط الحمراء والمعقول، فإذا أردت أن تكسر مجتمعا فأزرع وسطه المخدرات، وكذلك لا ننسى ظاهرة العنف فالوزارة تتابعها باهتمام كبير ويجب التحسيس حولها للقضاء عليها الذي تفشى في مؤسساتنا بشكل رهيب فهو ملف نعمل عليه".
وحول الجمعيات والحركة الجمعوية في الجزائر وفي إجابته على سؤال "للحياة العربية" فند وزير الشباب عبد القادر خمري حول صحة الرقم الذي جاء به المدير العام للحريات العامّة والشؤون القانونية بوزارة الداخلية والجماعات المحلية محمد طالبي والذي قال بوجود ترخيص ل 62 جمعية شبانية فقط، قائلا أنّ عدد الجمعيات الشبانية في الجزائر اكبر بكثير مما قاله وقد يتعدى المئات".
وللإشارة فقد عرف المنتدى نوعا من الفوضى حيث صنع الحدث صحفي بجريدة الشعب العمومية حين حاصر الوزير بأسئلة حادة بتحميله مسؤولية ترشيد إنفاق المال العام ومنح الأولية لتوفير مناصب شغل بدل الجولات السياحية التي تنظمها، والتي نفاها الوزير خمري عن نفسه جملا وتفصيلا، مما اضطر من مديرة يومية الشعب "أمينة دباش" الى مقاطعة مطالبة إياه بالكف عن ممارسة نوع من السياسة في مؤسسة عمومية معروف سياستها وخطها الافتتاحي مقدمة اعتذارات الجريدة للوزير ولشخصه، وهو الأمر الذي سيكلف الصحفي الكثير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.