حزب "الحرية والعدالة": الإساءات المتكررة تبرز الوجه الحقيقي القبيح لفرنسا الرسمية    الرئيس تبون يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    غوتيريش يحذر من "خراب" قد يعم العالم ما لم يتم التحرك فورا لمواجهة فيروس "كورونا"    البوليساريو تطالب شركة ألمانية بوقف أنشطتها داخل الأراضي الصحراوية المحتلة    المناجير نسيم سعداوي : التسجيل الصوتي ليس مفبرك وعلى حلفاية تحمل مسؤوليته    اجتماع المكتب الفدرالي للفاف يوم الأحد عبر تقنية الفيديو عن بعد    بلايلي مطالب بالعودة إلى السعودية قبل تاريخ 15 جوان!    مجلس قضاء تيبازة: "كريم طابو رفض بمحض إرادته إجراء مكالمة هاتفية"    هلاك شخص وجرح آخر في حادث مرور ببومرداس    الحماية المدنية تفرغ برك مائية لمنع سباحة الاطفال بتيارت    مكافحة فيروس كورونا: فريق الخبراء الطبيين الصيني ينهي مهمته بالجزائر    شريط حول الحراك: الصحافة الوطنية تندد بحملة حاقدة وعنيفة تستهدف الجزائر ومؤسساتها    حزب الحرية والعدالة يؤيد ويدعم ب"قوة" قرار استدعاء سفير الجزائر بباريس للتشاور بعد بث برامج تلفزيونية فرنسية مسيئة للشعب الجزائري    التحضير لمشروع مرسوم تنفيذي منظم لمهن الفنانين والكوميديين    بالصور..هكذا أصبحت طائرات الجوية الجزائرية بعد إعادة تجهيزها    المتعافون من "كورونا" يجب عليهم قضاء الصوم    استقرار أسعار الخضر والفواكه ابتداء من الأسبوع القادم    إحالة ملف قضية تنظيم حفل ساهر بوهران على قاضي التحقيق    انتقدوا طريقة تعاطي الحكومة مع البرلمان.. النواب يعارضون الزيادات الضريبية    منظمو الحفل الفني بفندق “الزينيت” أمام العدالة بمحكمة الجنح في وهران    البطولة الجزائرية في الصف الثالث عالميا في الترتيب الخاص بتشغيل المدربين من أصل 84 بطولةخلال الفترة 2015-2019    وزير الفلاحة: مخطط عمل لحماية واستغلال الثروة الغابية    الأميرعبد القادر: السباق في تقنين القانون الإنساني المعاصر    بن قرينة : "بعض الأطراف الفرنسية تريد استدعاء حادثة المروحة ولكن هيهات"!!    اجلاء الجزائريين العالقين بلندن: وصول 300 مسافر الى الجزائر يوم الاربعاء    المحلل السياسي أحمد بن سعادة يرافع من أجل التأطير القانوني للتمويل الخارجي للمنظمات غير الحكومية    فيروس كورونا: إصابة ثلاثة من أعوان عمر البشير بالفيروس داخل السجن    كوفيد-19: الوضعية الوبائية بالجزائر "مستقرة و تحت السيطرة"    أمطار رعدية مرتقبة في 7 ولايات    إسماعيل مصباح: قرار رفع الحجر الصحي ليس سهلا وعلى المواطنين تغيير سلوكياتهم    وزيرة الثقافة تبحث سبل دعم القطاع مع وزراء الثقافة للدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي    24 إصابة بكورونا خلال ال24 ساعة الماضية في المغرب    فريق الخبراء الصيني: كورونا بالجزائر مغاير للفيروس المُكتشف بالصين!    أسعار النفط تتراجع إثر إرتفاع المخزونات الأمريكية    ردود فعل: الجزائر حبي" فيلم وثائقي فرنسي "مستفز" بنكهة "الحنين إلى الماضي"    الجيش الوطني الشعبي وقف إلى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    الإعلان قريبا عن تأسيس جائزة للأدب واللغة الأمازيغية    مع بداية فترة الحر    المكتتبون يطالبون بإيجاد حل لوضعيتهم العالقة    أزيد من ألف نشاط توعوي خلال عام    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    في إطار المساهمة في الوقاية من انتشار كورونا    فنون البيت ثمرة وباء كورونا    بونجاح يشرع في إعادة التأهيل    مخطط الضم الإسرائيلي يستهدف كامل الضفة الغربية    بلمهدي يرد على شمس الدين    روسيا تدعو الرئيس تبون لزيارتها    جلسة عمل بين عماري وشهات    الجزائر جددت استعدادها لاحتضان الحوار الليبي ولم شمل الفرقاء    خبراء يحذرون من تحويل مسار الحراك..ويكشفون:    السودان يجدد المطالبة برفع اسمه    جمال للروح وتوازن للمشاعر    ساهمنا في مجابهة "كورونا" من مجال اختصاصنا    شفاء 4 نساء حوامل من "كوفيد 19"    « ندمت على عرض الوفاق و بلومي أرادني في المولودية عام 2002»    وخير جليس في زمن « الكورونا » كتاب    بلمهدي: “لا دخل للوزارة في إيقاف برنامج شمس الدين”    صيام الست من شوال والجمع بينها وبين القضاء بنية واحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تصادفت وعيد النصر.. صفارة انطلاق الحملة الانتخابية بترانيم تاريخية وأوتار وطنية
نشر في الحوار يوم 18 - 03 - 2009


يشرع اليوم المرشحون للاستحقاقات الرئاسية في حملتهم الانتخابية، ولا محالة ستكون مميزة ومختلفة عن باقي الأيام التي حددت لهذه العملية، بالنظر إلى مصادفتها لعيد النصر، وإلى اختيار المرشحين خطابات وأماكن تتلاءم وتتماشى والمناسبة الوطنية التاريخية، ففيما اختار المرشح الحر عبد العزيز بوتفليقة ولاية باتنة معقل الثورة التحريرية، فضلت لويزة حنون وضع الرحال الأول في ولاية سطيف هي أكبر كثافة سكانية بعد الجزائر العاصمة، وبينما اختار كلا من ممثل حركة الإصلاح الوطني جهيد يونسي والمرشح الحر محند السعيد العاصمة نقطة انطلاقاتهما، ارتأى موسى تواتي أقصى الشرق الجزائري بولاية تبسة و فضل مرشح حزب عهد 54 فوزي رباعين ولاية تلمسان. يحتفل اليوم الشعب الجزائري بعيد النصر، مثلما ينطلق اليوم المرشحون للرئاسيات المقبلة والمقررة في التاسع من شهر أفريل المقبل في حملتهم الانتخابية، وكل منهم فضل ضبط رزنامة أماكن تجمعاتهم وتنقلاتهم الميدانية على وتر هذه المناسبة الوطنية ولاعتبارات أخرى. وتتهيأ عاصمة الأوراس باتنة معقل الثورة التحريرية، لاستقبال المرشح المستقل عبد العزيز بوتفليقة واحتضانها مهرجانه الشعبي، وهي الولاية التي تحمل الكثير من الدلالات الوطنية والتاريخية، بالنسبة لكل الشعب الجزائري، بحكم الرصاصة الأولى التي أطلقت وأنجبت هذا النصر. وتعتزم لويزة حنون، المرشحة عن حزب العمال، تدشين حملتها الانتخابية من ولاية سطيف، وهي ولاية تأتي في المرتبة الثانية بعد الجزائر العاصمة من حيث الكثافة السكانية، حيث تبحث فيه لويزة حنون عن دعم لأصواتها وترويج أكبر لشعبيتها. بدوره اختار المرشح المستقل محند السعيد العاصمة منطلقه في هذه الحملة الانتخابية بقاعة الأطلس بباب الواد، لاعتبارات لعلها ارتبطت من جهة لتمركز غالبية المرشحين في الولايات الداخلية ولمحاولته الانفراد بتخزين الأصوات واستقطاب الهيأة الناخبة في غياب المنافسين. وبينما فضل مرشح حزب عهد 54 علي فوزي رباعين ولاية تلمسان أول محطة له لهذه الحملة الانتخابية التي ستعرف 19 تجمعا شعبيا، لحاجة في نفس يعقوب، ينتقل المرشح باسم الجبهة الوطنية الجزائرية موسى تواتي تحت شعار '' من أجل التغيير والسيادة '' إلى ولاية تبسة أقصى الشرق الجزائري ، ليباشر منها حملته الانتخابية ويشرح من خلالها برنامجه ومقترحاته للرئاسيات، ويقيس في الوقت نفسه حجم الإقبال الشعبي على حزبه. أما جهيد يونسي ممثل حركة الإصلاح الوطني فشأنه شأن محند السعيد ، حيث اختار العاصمة أن تكون نقطة الانطلاق في سباق الرئاسيات على أنه يختلف عنه في التجمع الذي سينظم بمدينة الورود البليدة. وسيتنقل جهيد يونسي رفقة مناضليه إلى القصبة تحديدا إلى البيت الذي قصفته فرنسا وكان بداخله حسبية بن بوعلي وعلي لابوانت، ناهيك عن تنقلهم إلى جامع كتشاوة أين قتل ما عدده 5000 مصل رفض تحويل الجامع إلى كنيسة، و يكون سبب اختيار يونسي للقصبة حسب مدير الحملة جمال بن عبد السلام لتوجيه رسالتين، رسالة وطنية تاريخية للهيأة الناخبة تذكرهم بالتضحيات الجسام التي قدمها الشهداء وبضرورة التقدم لصناديق الاقتراع للمشاركة في بناء هذا الوطن ورسالة إلى الحكومة الفرنسية بوجوب الاعتراف بجرائمها التي اقترفتها في الحقبة الاستعمارية وتقديم اعتذاراتها للشعب الجزائري وإعطاء وتعويضاتها المادية مثلما فعلت ايطاليا مع ليبيا، مؤكدا '' إن حركة الإصلاح الوطني لن تتنازل عن حق الشعب الجزائري في اعتذار فرنسا وتقديم تعويضاتها''.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.