المبعوث الأممي : الهيئة المصغرة للجنة الدستورية وافقت على جدول أعمال الاجتماع القادم    المحترف الأول: تحديد موعد الجولة الثالثة والرابعة    تلمسان: إصابة 4 أشخاص في حادث مرور    أقسام للاستعجالات بالعيادات الجوارية    أحوال الطقس: أمطار رعدية غزيرة تصل إلى 50 ملم على المناطق الوسطى والغربية    القتلة أطلقوا عليها ثلاث رصاصات وسرقوا حقيبتها    دراسة ملفات تصنيف الكسكسي وموسيقى الراي في التراث العالمي عما قريب    النفط يصعد ويحلق قرب مستوى 50 دولارا بدعم آمال في تحفيز أميركي    روسيا تبدأ حملة تطعيم جماعي ضد كورونا (فيديو)    وزارة الصحة تباشر التحضيرات لاستقبال لقاح كورونا    نجم بوافيشتا لبلماضي :"مُستعد للقدوم مشيا على الأقدام للجزائر"    ضرورة اتخاذ إجراءات حاسمة من أجل تنمية مستدامة للأجيال    الجزائر ترفض أي تدخل في شؤونها الداخلية    الدولة واقفة دوما إلى جانبكم    التساقطات الأخيرة ساهمت في رفع منسوب السدود    انهيارات عصبية وسط الجيش.. و"جنرال" يفقد الذاكرة    الإتفاق على زيادة الإنتاج النفطي بمقدار 500 ألف برميل يوميا بداية من جانفي 2021    الجزائر «عصيّة» وقادرة على إدارة الأزمات    الأغواط تستعيد الذكرى 168 لإحدى مجازر الاحتلال الفرنسي    الجزائر ملتزمة بالتنسيق مع الشركاء لصالح القارة السمراء    جراد يؤكد على توزيع عادل وسريع للقاح المضاد لكورونا    لائحة الاتحاد الأوروبي "مجحفة للغاية"    تشييع الشهيد للماية سيف الدين    الزّهد في الدّنيا والزّهد في الآخرة!    الأورو ب 20200 دج للشراء و20600 دج للبيع بالسوق السوداء    تسهيلات للمؤسسات المصغرة وفق الشفافية ومكافحة البيروقراطية    إطلاق نظام معلوماتي لمراقبة البضائع المستوردة    ركود تنموي على بوابة الجنوب    مركز نفسي بيداغوجي لمرضى التوحد ببلعباس    بوادر انفراج للأزمة الخليجية    إعادة 100 جزائري «حراق» من إسبانيا عبر خط ألميريا- الغزوات    عقود نجاعة مع مدراء 8 مسارح جهوية    نسخة جديدة من كتاب "تلمسان أو أماكن الكتابة" لمحمد ديب    « الاجتماع» عمل جديد قريبا على الركح    3 رحلات جوية من البيض الى وهران و العاصمة أسبوعيا    وزيرة الثقافة بن دودة تؤكد مرافقتها للألعاب المتوسطية    لحمري يصاب ويخلط حسابات إيغيل    مأمورية صعبة للرابيد بعين الفوارة    «إلزام المصاب بكورونا بمواصلة العمل خطر يزيد من حالات العدوى»    «الحجر المنزلي إجباري لمن تأكدت إصابته»    مناوشة كادت تتحوّل إلى جريمة قتل    عشريني يحوز مهلوسات    بايدن يقر الانفتاح على «نهج متعدّد الأطراف» في السياسة الأمريكية    دعم أبدي للشعوب المستعمرة    أسد من أسود الجيش    تعاون بين "تايال" للنّسيج والمركز الجامعي    اكتشاف نقيشة ليبية قديمة بموقع قرقور بباتنة    منتخب كرة الريشة يلغي تربص السويدانية    "محمد رسول السلام"… أحدث كتاب علمي في الغرب    "سوسطارة" في مهمة رد الاعتبار ببشار    تمدرس الطفل المعاق حق مكفول قانونا ولكن الواقع صادم    وفد شباب بلوزداد يشدّ الرحال نحو مصر    هرمان تبادلا الإعجاب    محمد إسياخم الممحون بالرسم    الأمم المتحدة: تداعيات الوباء سترفع عدد المصنفين في فقر مدقع إلى أكثر من مليار شخص    دين الحرية    ما أجمل أن تحيَا هيّنًا خفيفَ الظلّ!    د.فوزي أمير.. قصة حياة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





''زْهَر'' ثاني فيلم جزائري عن الإرهاب في عرض أولي
نشر في الحوار يوم 10 - 10 - 2010


قدم، مؤخرا، العرض الأول لفيلم ''زْهَر'' باللهجة الجزائرية للمخرجة فاطمة الزهراء زعموم يتناول الإرهاب في الجزائر، حيث أرادت من خلاله المخرجة رصد تأثير سنوات الإرهاب على نفسية الجزائريين وعلاقاتهم الاجتماعية التي اتسمت بالعنف. يتناول فيلم ''زْهَر'' الذي أخرجته فاطمة الزهراء زعموم قصة علياء المغتربة بفرنسا منذ عشرين عاما بسبب خلاف مع والدها، والتي تقرر العودة لتزوره في مرضه، فلم تجد مكانا على الخطوط الجوية الجزائرية (في إشارة إلى مقاطعة شركات الطيران الدولية الجزائر خلال فترة الإرهاب) فتوجهت إلى تونس على الخطوط الفرنسية، ومن ثمّ استقلت سيارة أجرة نحو الجزائر. المغتربة هاوية تصوير، وخلال رحلتها نحو قسنطينة مسقط رأسها تصّور أماكن تراها مناسبة لفيلمها، وهي مهمة كلفت بها أيضا اثنين من عائلتها. وقالت زعموم ''أردت أن أبيّن كيف انتقل العنف بمستويات مختلفة إلى داخل الناس، وصار سلوكا يوميا بين الرجل والمرأة، وبين الوالدين والأبناء وبين أفراد المجتمع''. هذا العرض استقبل باستهجان العديد من النقاد والمخرجين الذين حضروا العرض، حيث أوضح المخرج الجزائري رشيد دشمي أن المخرجة لم توفق في إظهار تأثير العنف على نفسية الناس ف''كانت المعالجة سطحية للغاية لسيكولوجيا العنف، ما جعل الفيلم ضعيفا رغم فكرته الجيدة''. ويعتب دشمي على زعموم لأن فيلمها يظهر اعتداء تعرضت له ''علياء'' التي تضرب المعتدي وتقتله دفاعا عن نفسها، وهو يرى أن المخرجة ''بهذا المشهد أدانت النساء اللواتي تعرضن للاغتصاب على يد الإرهاب لأنهن لم يدافعن عن أنفسهن، وهي لا تعرف وضع الجزائر، حيث إن الرجال كانوا لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم فما بالك بالنساء''. من جهته اعتبر المخرج مزاحم يحيي -الحاصل على عدة جوائز- أن الفيلم ''ليس فيه إبداع. تصنفه المخرجة في التجريدي، والفيلم التجريدي عميق المعالجة ويتسم بالاكتشاف خلال أحداث الفيلم، وهذا لم نره في فيلم ''زْهر'' الذي لا يمكن وصفه حتى بالعادي، لأنه ضعيف بالسيناريووالإخراج والتمثيل، وسينمائيا لا معنى له''. وعن المقاربة بين فيلمي ''رشيدة'' و''زهر'' قالت الممثلة الجزائرية بهية راشدي والدة البطلة في فيلم ''رشيدة ''إن ''فيلم ''زْهَر'' احتوى قصصا غير مترابطة مع السيناريو، فغاب عن المشاهد رأس الخيط لقصة الفيلم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.