نسبة المداومة بلعت 99،44 بالمائة وطنيا خلال يومي عيد الفطر    ضربة جديدة "موجعة" لحفتر    هل "تلهب" أسعار الوقود جلسات البرلمان؟    بلحيمر يثمّن جهود عمال المؤسسات الإعلامية    الأمن بالمرصاد لمخالفي الحجر خلال العيد    8503 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 609 وفيات.. و4747 متعاف    مواقع التواصل الاجتماعي تهزم الحجر الصحي    حلول لا تحتمل الإنتظار    تيبازة: ولادة ناجحة ل”صلاح الدين” داخل سيارة الإسعاف عشية العيد    وجبات ساخنة للأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    وزارة الطاقة الروسية تتوقع ارتفاع الطلب على النفط هذا الشهر    أزيد من 6 آلاف تدخل بينها عمليات تعقيم وإخماد للحرائق يومي العيد        بما فيها تصدير كورونا إلى المناطق الصحراوية المحتلة.. المغرب يتحمل عواقب سياسته الاجرامية    المغرب يعتزم إنشاء قاعدة عسكرية بالقرب من الجزائر !    إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل43 شخصا    “سوناطراك” تنفي عودة موظفيها للعمل    استئناف المستخدمين للعمل سيكون تدريجياً    تسجيل إنتاج قياسي من البطاطا خلال حملة الجني    وزارة الصحة تحذر المواطنين من التسيب خلال موسم الاصطياف    «جيكا» للإسمنت بباتنة يتحصل على شهادتي مطابقة دوليتين    إعفاءات ضريبية لأصحاب المؤسسات الناشئة    أمين الأمم المتحدة فى يوم أفريقيا: نقف بجانبهم لمحاربة كورونا وإنعاش القارة        وفد الخبراء الصينيين يحل بمستشفى عين الدفلى    بعد بن سبعيني، كشافو ريال مدريد مهتمون بإسماعيل بناصر    الفاف تكشف: اختتام 10 بطولات من القسم الشرفي و قبل الشرفي لموسم 2020/2019 بتتويج البطل    بالتوفيق    غلطة ساراي يطالب ب10 ملايين أورو لتسريح فيغولي    الافلان: صراع محتدم بين "الحرس القديم" والشباب على أمانة الحزب    «مادورو» يشيد بوصول أولى ناقلات النفط إلى كراكاس    الاحتلال يهاجم فرحة الفلسطينيين في العيد ويشن حملات اعتقال    المختص بشؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة 4800 أسير في سجون الاحتلال، بينهم 39 أسيرة و170 طفل    سليم دادة يؤكد قانونية “الجدارية” التي تم تخريبها بالعاصمة ويعد بالرد!    معهد فنون العرض ببرج الكيفان يطلق موقعه الرسمي الجديد    المتاحف ماذا بعد الكورونا ؟    بن قرينة: الجزائر الجديدة لا تبنى إلا بالحرية و العدالة في إطار الثوابت    الكينغ خالد يشارك بأغنية “وإنت معايا” مع تامر حسني ونجوم آخرين    "الحكاية الحزينة لماريا ماجدالينا" رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    الشلف: المياه تغمر ثمان بنايات إثر انشقاق قناة    ابراهيموفيتش يتعرض لإصابة خطيرة    فلسطين تعلن فتح المساجد والكنائس    الفيفا تتابع تعن كثب ملف التسجيل الصوتي    قضاء الصيام    فضيحة “القرن”.. اعترافات جديدة للدراج السابق “لانس أرمسترونغ”    النفط يعود للارتفاع    الأستاذ الدكتور رشيد ميموني: كورونا تؤذن بنهاية العولمة والنيوليبرالية    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    سليماني خارج اهتمامات “أولمبيك مارسيليا”    157 حافلة لنقل مستخدمي الصحة بالجزائر العاصمة    وزيرة الثقافة تتضامن مع الفنان المسرحي حكيم دكار بعد اصابته لفيروس “كورونا”    وفاة التمساح زحل الذي نجا من قصف برلين في الحرب العالمية الثانية    أمطار رعدية على هذه الولايات!    عائلة “إتحاد العاصمة” تهنئ الجزائريين بحلول عيد الفطر    زلزال قوته 5.8 درجة قرب عاصمة نيوزيلندا    عيد الفطر في ظل كورونا.. مساجد بدون مصلين وتكبيرات وتسبيحات تبث عبر المآذن    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جزائريون مهووسون بديكور بيوتهم
نشر في الخبر يوم 20 - 10 - 2015

أصبح الجزائريون في السنوات الأخيرة، يولون اهتماما بالغا بالتصميم الداخلي وديكور بيوتهم، فسواء كان بيتا استفادوا منه في إطار السكن الاجتماعي أو “عدل” وغيرها من الصيغ، وبمختلف مستوياتهم المادية، لا يلج الأغلبية بيوتهم قبل إعادة تهيئتها بالكامل، بتغيير البلاط وإعادة تصميم الحمام والمطبخ والغرف وفق “ذوقهم” حتى وإن كلّفهم ذلك الملايين.
أمضى “عبد المالك. ع” أكثر من 12 سنة في انتظار الحصول على بيته في صيغة “عدل” الذي أودع ملفه شابا ولم يحصل عليه إلا وهو أب لثلاثة أطفال سنة 2013 بحي البدر، ورغم أنه كان يقيم طيلة هذه الفترة في بيت بالإيجار يتقاسم تكاليفه وزوجته المعلمة، إلا أن هذا لم يمنعه بعد أن استلم مفاتيح بيته الجديد من تجديد الإيجار لستة أشهر أخرى.
يقول عبد المالك الذي التقيناه في أحد محلات بيع الأثاث في عين النعجة بالعاصمة “انتظرت وزوجتي الحصول على بيتنا طويلا، خاصة بعد أن أثقل كاهلنا الإيجار لسنوات، فأصبحنا نتمنى استلام بيتنا حتى وإن كان غير مكتمل البناء، لكن بعد ما جاء الفرج، وأفرج عن السكن وجدنا أنه يستحيل الإقامة فيه قبل إعادة تهيئته، فزوجتي كانت تريد مطبخا مجهزا بالكامل وأنا أردت تغيير ديكور الحمام والبلاط، ثم فكرنا في تهيئة الشرفة، فكان لا بد من تمديد الإيجار لستة أشهر”. غير أن ستة أشهر امتدت إلى سنة، حسب محدثنا، فتغيير بلاط المطبخ امتد إلى الرواق وغرفة الاستقبال “حاجة أجيب أخرى، بيت الأحلام الذي كانت ترغب فيه زوجتي جعلنا نعيد تهيئته بالكامل وكأننا لم نستلم غير الجدران، دون الحديث عن الأثاث وهذا ما أدخلني في دوامة من الاستدانة لا أظن أنها ستنتهي”.
تركنا عبد المالك وزوجته بصدد اختيار مطبخ مجهز في المحل وهما يسألان عن إمكانية اقتنائه بالتقسيط، لنستوقف زوجين آخرين أبديا إعجابهما بغرفة خاصة بالفتيات مجهزة بالكامل، خزانة، فراش واحد، مكتب، وقطع أثاث أخرى من صنع ألماني، بدت كغرفة الأميرات، وهو ربما ما يبرر سعرها الذي وصل إلى 50 مليون سنتيم، سعر صدم الزوجين اللذين راحا يتبادلان النظرات.
هوس الديكور التركي
بادرتهما بالحديث عن جمال الغرفة، فرد الزوج بأن “سعرها ليس كذلك”، أفصحت لهما عن هويتي وسألتهما إن كان بصدد إعادة ديكور البيت، فردت الزوجة بأنهما أعادا تهيئة بيت من ثلاثة غرف كان نصيب زوجها من ميراث أبيه، كلّفهما نحو 200 مليون سنتيم، والأشغال امتدت لثلاث سنوات بسبب عجزهما على توفير المبلغ دفعة واحدة، “ولأننا أردنا ديكورا عصريا لبيتنا لكن لم نتصور أن الأمر سيكلف ثروة لا تتناسب وإمكانياتنا، فزوجتي موظفة في شركة خاصة وأنا موظف في بنك”.
قاطعها الزوج موجّها كلامه لزوجته “أتحمل المسؤولية لأنني انصعت وراء أحلامك، لم أكن أريد حماما بأرضية ثلاثية الأبعاد ولا بلاطا إسبانيا وأسقف القصور.. هوسك بالمسلسلات التركية أوصلنا إلى ما نحن فيه”.
ويبدو أن الزوج كان محقا في “اتهامه للمسلسلات التركية”، وهو ما وقفنا عليه وأكده صاحب محل لبيع الطلاء في ضواحي القبة، أين التقينا بالعديد من الأزواج برفقة زوجاتهم بصدد اختيار أنواع وألوان الطلاء، يقول صاحب المحل “نادرا ما يأتي زوج بمفرده لاختيار طلاء المنزل، ففي هذه الأمور الكلمة الأولى والأخيرة للزوجة” يقول ضاحكا قبل أن يواصل “هوس النساء بالديكور والتصاميم التي تعرضها الدراما التركية، جعلهن يحرصن على اختيار تصاميم بيوتهن بأنفسهن، فبعضهن يأتين حاملات لصور قمن بتحميلها من الأنترنت لاختيار البضاعة، ويقلن أنهن استلهمن الديكور من مسلسل تابعنه على الشاشة”.
ينضم إلينا مساعد صاحب المحل قائلا “ثقافة التصميم الداخلي جديدة علينا، لكن الناس أصبحوا مهووسون بها بسبب رغبتهم في كل ما هو جديد وبالأشياء الفخمة، فالشخص بات يسافر ويتابع عبر الانترنت جديد الديكور والتصاميم، وكذا عبر المسلسلات التلفزيونية، والجميع يريد أن يعيش بنفس المستوى”.
وأضاف محدّثنا أن هناك زبائن دائمين على المحل، يغيّرون ديكور بيوتهم كل سنة ويسألون دائما على الجديد ولا يهمهم حتى السؤال عن السعر “وهؤلاء زبائن مقتدرين طبعا ويستعينون حتى بمصممي ديكور لتصميم ديكور بيوتهم”.
أرضيات ثلاثية الأبعاد
الهوس بالتصميم الداخلي والبحث عن كل جديد، دفع البعض إلى متابعة “الموضة” في صفحات خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بكل ما يتعلق بالديكور، أين يعرض أصحاب المنازل، وهن في الغالب من الجنس الناعم، صورا لبيوتهن ويطلبن رأي متابعات الصفحات، وهو حال السيدة نرجس، وهي ماكثة بالبيت، التي اعترفت في حديثها إلينا أنها تقضي وقتا طويلا من يومها تتصفح هذه الصفحات.
تقول محدثتنا “جمال ما يعرض من ديكورات في هذه البيوت لا يمكن مقاومته، ولولاها ما كنت اكتشفت تقنية الأرضية ثلاثية الأبعاد أو “الميتاليك أبوكسي” وهي مادة تعوض البلاط والسيراميك والرخام، تصب على الخرسانة وتأتي بألوان وأشكال مختلفة وهى مادة قوية جداً ضد التجريح وتبقى ملساء جداً وناعمة، لكنها مكلفة تصل إلى 8000 دينار للمتر.. إلا أنني أقنعت زوجي بتصميم أرضية الحمام وغرفة الاستقبال به”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.