إدراج جرائم تعاطي المخدرات و حوادث المرور في صحيفة السوابق العدلية    جشع تجار!    مهلة 6 أشهر لمواقع البيع الالكتروني لتسوية وضعيتها القانونية    10 ولايات بشرق البلاد كانت في الموعد: " انتفاضة " طلابية لنصرة القدس    رئيس الجمهورية و نظيره الصيني تبادلا التهاني: الجزائر تطلق الساتل ألكومسات 1 بنجاح    هل يعلم زعلان؟    دعوة الأولياء إلى تحمل مسؤولياتهم    شبيبة سكيكدة: الإدارة تقيل غوميز وتعين بوزيدي خلفا له    وزير الاتصال جمال كعوان يحاضر في ذكرى تأسيس '' الشعب''    لاعب السنافر عبد النور بلخير للنصر: سأعمل جاهدا لإقناع ماجر وشرف للسنافر استدعاء 4 لاعبين    إطلاق أول أرضية إلكترونية لاعتماد وكالات الأسفار    القبض على تشاديين حاولا اختراق الحدود بعين قزام    أبرز ما قاله غوارديولا بعد الفوز أمام مانشستر يونايتد    جثمان الجنرال المتقاعد محمد عطايلية يوارى الثرى بمقبرة العالية    هنيئا ل«الشعب» في عيدها ال55    نسيب: مشروع تطوير الأنشطة الترفيهية سيشمل 37 سدا    حماية الأطفال من الجرائم الإلكترونية    الجزائر لن تدخر أي جهد في مكافحة الإرهاب والتطرف    16 ماي يوما عالميا للعيش معًا في سلام    غيابها طرف هام في دعم وتكريس الرّداءة    احتياطات الصرف 100 مليار دولار في نهاية نوفمبر    أشاد بتفانيه في خدمة الجيش الوطني الشعبي    وزارة السياحة تكرّم حرفيين من العائلة الثورية    الغاز يبيد عائلة في تيسمسيلت    لا تراجع عن حرية التعبير في الجزائر    محادثات بين الجزائر ومصر حول تسويق الغاز    بوحجة يستنكر ب"شدة" قرار الرئيس الأمريكي    الحكومة تتحرك لتفكيك قنبلة الأمازيغية    قلْبِي وقلبُكَ؛    بحرينيون يطعنون فلسطين    إنقاذ 200 حراق قبالة سواحل ليبيا    تقرير حقوق الإنسان على مكتب الرئيس قريبا    الأمم المتحدة تصادق على مبادرة جزائرية    مساع لتوسيع انتشار فرق كلاب الإنقاذ عبر الوطن    60 بالمائة من أغذية الجزائريين تُصنع محليا    المناجير العام لنادي شباب قسنطينة: هدفنا إنهاء الموسم في أحد المراكز الأولى    عدة محاور في جدول الأشغال    هذا حجم الرشاوى الإجمالي في العالم    تأسيس جمعية رؤية للمسرح والسينما بعين الحجل    تأجيل إعادة محاكمة محمد مرسي    نشطاء يستذكرون مزحة لعادل إمام أغضبت صالح    الشتاء الغنيمة الباردة    سنن النبي مع صوارف الشتاء    شركة لإنتاج اللقاحات بالجزائر    بروتوكول اتفاق لإنشاء شركة مختلطة لإنتاج اللقاحات بالجزائر    «خليجي 23» أفضل من المباريات الودية    دورة كروية في الذكرى 78 للتأسيس    جيزيلا آيت مختار تفتح تاريخ الثورة على الجبهة الفرنسية    دور ريادي في التقليل من حدة الإعاقة لدى الأطفال    7933 منخرطا جديدا من بينهم 1281 فلاحا    «رؤية» تفتك الجائزة الأولى    هدفنا التتويج بلقب دورة وجدة    الأولوية للفيلم الملتزم    جمعية إبداع تقدم العرض الأول لمسرحية "في انتظار القطار الأخير"    البريسيلوز أكثر الأمراض المعدية إنتشارا وداء الكلب يودي بحياة 20 شخصا    ديوان لحج والعمرة يفرج عن دفتر شروط حج 2018    بكتيريا تثير مخاوف المرضى والطاقم الطبي بمستشفى الزهراوي بالمسيلة    لأول مرة منذ 25 عاماً.. السعودية تجري تعديلاً في المسجد النبوي والأمر يتعلق بمحراب الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفريق قايد صالح يدعو من «ضلوا السبيل» للعودة إلى حضن المجتمع
أشاد بالمكاسب التي حققتها الجزائر في مكافحة الإرهاب
نشر في المساء يوم 21 - 11 - 2017

أشاد نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق قايد صالح، أمس، بالمكاسب الكبرى التي تم تحقيقها في مجال مكافحة الإرهاب بفضل الجهود المتفانية والمخلصة لأفراد الجيش الوطني الشعبي وكافة الأسلاك الأمنية الأخرى، مبرزا جدارة الجزائر في أن تكون «واحة أمن وأمان».
وحسب بيان لوزارة الدفاع الوطني فقد نوّه الفريق قايد صالح، خلال كلمته أثناء ترؤسه لاجتماع بمقر قيادة الناحية العسكرية الأولى، في إطار اليوم الثاني من زيارته الميدانية لهذه الناحية «بالمكاسب الكبرى التي تم تحقيقها في مجال مكافحة الإرهاب، أو ما بقي منه على وجه التحديد بفضل الله تعالى وقوته، ثم بفضل الجهود المتفانية والمخلصة التي درج على بذلها الجيش الوطني الشعبي رفقة كافة الأسلاك الأمنية الأخرى».
وقد أشار إلى أن الجيش الوطني الشعبي وجد في التفاف الشعب حوله كل التدعيم والتثبيت»، أكد الفريق قايد صالح، أن هذا الالتفاف «يجعل الطريق مسدودا أمام الذين ضلّت بهم السبل، وظلموا أنفسهم وشعبهم وخرجوا عن طاعة الله وعن تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف»، داعيا هؤلاء إلى المخرج الوحيد الذي بقي أمامهم والذي يكمن حسبه في «الرجوع إلى رشدهم والعودة إلى الصواب وإلى حضن مجتمعهم، من خلال الاستفادة من مزايا ميثاق السّلم والمصالحة الوطنية، الذي بادر به فخامة السيد رئيس الجمهورية وزكّاه الشعب الجزائري بالأغلبية المطلقة».
في سياق متصل شدد نائب وزير الدفاع الوطني في الاجتماع الذي ضم قيادة وأركان الناحية وقادة القطاعات العملياتية وأركانها وكذا قادة وحدات الناحية على أن «الجزائر، وما أدراك ما الجزائر، هي جديرة بأن تكون واحة أمن وأمان، يستظل في ظلالها كافة أبناءها في أجواء تكتنفها الأخوة ويسودها مبدأ واحد هو حب الوطن وتفضيل مصلحته العليا عن ما دونها».
بيان وزار الدفاع الوطني ذكر بالمناسبة بأن الفريق قايد صالح، وبعد متابعته مساء أمس الأحد، في نقل مباشر من ميدان الرمي والمناورات، لتمرين بياني بالرمايات الحقيقية نفذته وحدة من وحدات الفرقة، هنّأ الأفراد المشاركين في التمرين وأسدى جملة من التوجيهات والتوصيات تتمحور أساسا حول ضرورة «مواصلة بذل الجهود من أجل تحقيق التطور المرغوب والجاهزية العملياتية المطلوبة وجودة الأداء العملياتي المتكيّف مع طبيعة المهام المسندة»، ليستمع بعدها إلى عرض شامل قدمه قائد الفرقة حول هذه الوحدة الكبرى ضمن قوام المعركة للجيش الوطني الشعبي.
وأشار نفس المصدر إلى أن الفريق خص اليوم الثاني من زيارته للناحية، لعقد اجتماع بمقر قيادة الناحية العسكرية الأولى رفقة اللواء حبيب شنتوف قائد الناحية، حيث ألقى كلمة توجيهية أكد فيها على «أهمية هذا اللقاء الذي يعد بمثابة محطة تقييمية لاستعراض النتائج الميدانية المحققة، سواء في ميدان الجهد الإعدادي والتحضيري، المتعلق بما تم إنجازه ميدانيا في مجال ترقية المستوى القتالي للأفراد والوحدات، أو فيما يتعلق بمهمة مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة بمختلف أشكالها.
وأوضح في هذا الشأن أن «من أهم الأهداف الكبرى والمستقبلية المراد تحقيقها من خلال إنجاح هذا المسار التحضيري والتطويري لمختلف مكونات الجيش الوطني الشعبي، إلى جانب جهد القضاء على بقايا الإرهاب، هو ربح رهان النوعية بكل مقاييسها وبكل ما تحمله هذه العبارة من معاني ودلالات».
وأضاف أن هذا الرهان أصبح اليوم متطلبا لازما يستوجبه التماشي السليم مع مقتضيات الوتيرة المتسارعة والحثيثة، والعزيمة التي يتبعها الجيش الوطني الشعبي، بكل وعي وإدراك، «مسترشدا بتوجيهات ودعم فخامة السيد رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني»، مؤكدا أن هذا المسار المشروع والطموح، «بات حتمية لا مناص منها في سبيل مضاهاة ومجاراة وتيرة التطور المتسارع الذي تعرفه الجيوش المتقدمة في عصرنا الحاضر».
وبعد أن أوضح في سياق متصل أن قيادة الجيش الوطني الشعبي تسعى «من وراء هذا الحرص المخلص والمتفاني»، إلى مواصلة تعزيز قدرات قوام المعركة للجيش الوطني الشعبي، وتأمين متطلبات الرفع من جاهزيته، بما يضمن تحسين وترقية الأداء العملياتي والقتالي لكافة تشكيلاته ومكوناته، توافقا مع مصلحة الجزائر وعزة شعبها»، أكد الفريق قايد صالح، بأن مصلحة الوطن وعزة الشعب الجزائري، «تقتضي بأن يعمل أبناؤها المخلصون على أن تبقى دوما وإلى الأبد، ثابتة الأقدام، راسخة القيم، حافظة لوحدتها، وصائنة لسيادتها واستقلالها وأمنها واستقرارها»، مبرزا أن كل هذا «يقتضي بالضرورة تحلّي قواتنا المسلّحة بكل موجبات الحرص، وبكل عوامل اليقظة، وبكل مستلزمات الحذر والفطنة والانتباه».
واستمع نائب وزير الدفاع الوطني بعدها طبقا لما جاء في بيان وزارة الدفاع الوطني، إلى عرض قدمه رئيس أركان الناحية حول الوضع الأمني ومختلف المسائل الأمنية بإقليم الاختصاص، كما استمع إلى عروض قادة القطاعات العملياتية ورؤساء مختلف المصالح الأمنية، ليسدي بعدها توجيهات وتوصيات عامة ذات طابع عملياتي وأمني، مؤكدا على ضرورة مواصلة جهود مكافحة «ما تبقّى من الفئة الضالة التي لم يبق لها إلا العودة إلى جادة الصواب وإلى حضن المجتمع والاستفادة من تدابير المصالحة الوطنية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.