رئيس حركة الإصلاح يجدد دعمه للعهدة الخامسة    أول سيارة بيجو جزائرية في 2019    شارف يقدم إستقالته من المديرية الفنية الوطنية    سارق أغراض مسجد في قبضة الشرطة بسيدي بلعباس    تايمز: الآن.. لا أحد سيتجرأ على تحدي بن سلمان!    الحكم المؤبد على بريطاني متهم بالتجسس في الامارات ولندن تحذر من التداعيات وتعرب عن "صدمتها العميقة"    الندوة الدولية للمنظمات الأفريقية تدعو لتطبيق الأجندة الأفريقية 2063 ودعم الحوار والإستثمار في الشباب    رئيس لجنة التحكيم الجزائرية :”لا نشُك في نزاهة عبيد شارف”    الأمن الوطني يفتح مسابقة لتوظيف أعوان شبيهين في مختلف التخصصات    فيروز تطفيء الشمعة ال83    الشيخ شمس الدين”يجوزلك تدي منحة التقاعد تع باباك إذا ما شرطولكش الوظيفة”    لوح يشارك غدا الخميس بالسودان في أشغال الدورة ال34 لمجلس وزراء العدل العرب    وفاة 44 شخصا وإصابة 1112 في حوادث المرور خلال أسبوع    القانون المتعلق بحماية الطفل ترجم إلى اللغة الامازيغية    أمن مطار هواري بومدين يحبط محاولة تهريب 60468 دولار    جمعية وهران : المدرب سليماني واثق من إخراج الفريق من أزمته    تكريم الفقيه والمفكر الجزائري محمد الصالح الصديق عرفانا بجهوده في خدمة الوطن والدين    كأس إفريقيا للأمم 2018 سيدات: انهزام الجزائر أمام الكاميرون 3-0    تسوية رزنامة الجولة ال15 من الرابطة المحترفة الأولى    الجيش الجزائري ضمن أقوى 25 جيشا في العالم    عبد الوهاب بحري يفوز بجائزة عبد الكريم دالي 2018    انتخاب الكوري الجنوبي كيم جونغ يانغ رئيسا للأنتربول    الإتحاد يواجه المريخ السوداني بذكريات أم درمان    خالدي: "الشاحنات" ممنوعة من دخول الطرق السريعة.. !!    مارك لوسي: اليونيسف تشيد بالالتزام "المستمر" للجزائر لصالح حقوق الطفل    قيطوني: الجزائر المموِّل الثالث للشركات الأوروبية في مجال الطاقات    وزير التجارة الأندونيسي بالجزائر اليوم    النفط يرتفع دولارا للبرميل بعد انخفاضه 6 بالمائة    موجّه للأطفال في‮ ‬طبعتها الأولى    الجعفري‮ ‬يؤكد من الأمم المتحدة‮: ‬    بعد تألقه في‮ ‬الجولة الماضية    أبرزت أهمية ترقية التكوين وتحسين نوعيته‮.. ‬بن‮ ‬غبريط‮: ‬    بهدف تعزيز التعاون العسكري‮ ‬الثنائي    الأطباء الأخصائيون‮ ‬يهجرون المستشفيات‮ ‬    6716 إعذارا لأصحاب المؤسسات    الشروع في المقابلات المهنية مع المؤسسات الصناعية    الجزائر ترد بقوة على الدول الرافضة لترحيل المهاجرين الأفارقة وتؤكد :    بوادر انفراج في الحرب المدمرة    «الصدريات الصفراء» تكشف حقيقة الواقع الاجتماعي    بحيرى الراهب.. لقي النبي وهو طفل وبشر بنبوته    ساعة الإجابة في يوم الجمعة متى تبدأ وتنتهي؟    "الحمراوة" لتقليل الخسائر فقط    ديناميكية كبيرة في ترجمة الأعمال الأدبية من والى اللغة الأمازيغية    المخطوطات دليل انتشار الفكر والعلم    صدور «أنطولوجيا» عن الأدب النسوي العربي    المنشد العالمي أبو محمود الترمدي يتحف الحضور في بلعباس    مسرح الشارع يعود إلى الواجهة    سائق جرار يقتل حفيدته بالخطإ في عين الحجر    ميناء مستغانم يتعزز بقاطرة بحرية جديدة    32 عارضا محليا يقتحمون الإنتاج الوطني للأثاث بنجاح    رعية كوبي يعتنق الإسلام بمسجد الهدى    النيران تأتي على مرقدين لعمال صينيين بقاعدة الحياة بحي النور    مجانية العلاج حُلم 8 آلاف مُصاب بتلمسان    91 حالة بتر القدم ما بين جانفي و أكتوبر بمستشفى دمرجي    5000 مريض بالغزوات    4آلاف حالة قدم سكرية    يقطع يدي زوجته بفأس    في ذكرى المولد النبوي الشريف…    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العقار الفلاحي «خط أحمر» واتفاق مع السكن للحفاظ على الأراضي الخصبة
بوعزغي يرد على انشغالات اتحاد الفلاحين الجزائريين:
نشر في المساء يوم 16 - 10 - 2018

جدد وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، عبد القادر بوعزغي أمس، تأكيده على حماية العقار الفلاحي من النهب وتحويله عن نشاطه الرئيسي، مشيرا إلى اتفاقه مع وزير السكن والعمران والمدينة لضمان عدم التعدي على المساحات الصالحة للزراعة بغرض إنجاز البرامج السكنية. وسمح عمل اللجان الولائية من استرجاع 350 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية غير مستغلة، كما حث الوزير المديرين الولائيين، خلال اجتماعات الإطارات الأخيرة، على ضرورة تسريع عمليات التفتيش ومتابعة مدى تقدم المشاريع الفلاحية، بشرط إمهال المستثمرين 3 سنوات لإطلاق مشاريعهم وإلا سيتم سحب الأوعية العقارية منهم.
وردا على انشغالات الاتحاد العام للفلاحين الجزائريين، والتي تم رفعها خلال الدورة العادية للمجلس الوطني للاتحاد بحضور عدد من الفلاحين وإطارات الوزارة المكلفين بملف العقار والتمويل، أكد الوزير إيلاء كل العناية والاهتمام لملف العقار الفلاحي، من منطلق أنه العمود الفقري لتطور الإنتاج الفلاحي وضمان استقرار المهنيين.
أما فيما يخص قضية استفادة عدد من المستثمرين في القطاع الخاص من آلاف الهكتارات بغرض طلب قروض بنكية لا يتم إرجاعها بحجة فشل المشاريع، فكشف بوعزغي عن تنصيب لجان ولائية يترأسها الولاة تقوم بجرد المستثمرات الزراعية الناشطة وتلك المتوقفة، مع تحرير تقارير دورية حول مدي تقدم المشاريع ومحاولة التعرف على عقبات الاستثمار، وفي حالة اكتشاف تحايل المستثمر يتم بقوة القانون استرجاع الأراضي وإعادة توزيعها على المستثمرين التي نجحت مشاريعهم.
وجدد الوزير تأكيد رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، في رسالته للمهنيين في القطاع الفلاحي خلال الجلسات الوطنية الأخيرة، بعدم المساس أو التعدي على المساحات الفلاحية، مشيرا إلى أنه إلى غاية اللحظة، تم تنصيب خمس لجان لتنفيذ 86 توصية خرجت بها جلسات القطاع، منها ما تعلق بحماية العقار الفلاحي ويترأسها وزير الداخلية، ورفع قدرات الإنتاج مع ضمان النوعية ويترأسها وزير الفلاحة وتطوير قدرات التصدير برئاسة وزير التجارة والرفع من قدرات التحويل مع تطوير الزراعة الصناعية برئاسة وزير الصناعة، بالإضافة إلى لجنة تعكف على اقتراح الحلول الكفيلة باستقطاب الشباب البطال للاستثمار في النشاط الفلاحي، برئاسة وزير العمل.
وعن الأراضي الفلاحية المسلمة في إطار الاستصلاح الفلاحي، أشار بوعزغي إلى إحصاء استفادة 150 ألف فلاح من 1,2 مليون هكتار من الأراضي الفلاحية، في حين استفاد 36 ألف فلاح من 1,2 مليون هكتار في إطار تنفيذ قانون التوجيه الفلاحي 108 /2011، وهي المساحات التي تعرف اليوم حملات التفتيش والمراقبة من طرف مدراء القطاع الفلاحي بالتنسيق مع السلطات المحلية، وسيتم تطبيق القانون على المخالفين.
أما فيما يخص عملية تحويل الأراضي من حق الشفعة إلى الامتياز الفلاحي، فأكد بوعزغي انتهاء أعوان الديوان الوطني للأراضي الفلاحية من معالجة 95 بالمائة من الملفات المودعة على مستوى المديريات، وهي التي تخص 197 ألف مستثمرة فلاحية من أصل 202 ألف مستثمرة معنية بقانون الامتياز الفلاحي، في حين لا يزال 11 ألف ملف ينتظر حلولا قانونية، خاصة أنها تخص ملفات دخلت أروقة العدالة بسبب مشاكل ما بين الورثة وحالات لبيع المستثمرات بطرق غير قانونية.
وردا على أسئلة الصحافة حول قضية التحول إلى الأسواق الروسية لشراء حصص جديدة من القمح، أكد الوزير أن الديوان المهني للحبوب له حرية اختيار المتعاملين الأجانب لاقتناء طلبات القمح، وفي مثل هذه الحالات يتم الأخذ بعين الاعتبار الأسعار والنوعية، وما دام الشركاء الروس أعطوا أحسن سعر ونوعية جيدة فقد تقرر اقتناء طلبات الجزائر من مادة الفرينة من عند المتعاملين الروس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.