المتحدث باسم الجامعة العربية‮ ‬يؤكد‮:‬    قبل نهائيات كأس إفريقيا‮ ‬    محمد عيسى لأحد المواطنين عبر‮ ‬الفايس بوك‮ ‬    مؤامرة البريكست للإطاحة بها من على رئاسة الوزراء‮ ‬    بمشاركة‮ ‬400‮ ‬عارض دولي‮ ‬يمثلون‮ ‬15‮ ‬بلدا    من أجل التخفيف من مشكل طفح المياه‮ ‬    خنشلة    سيدوم حوالي‮ ‬5‮ ‬أيام بخنشلة    في‮ ‬ظل تواصل ندرة الأدوية الخاصة بهم‮ ‬    كل إخلال بالشروط‮ ‬يعرض صاحبها لعقوبات    عمال البلديات في‮ ‬الشارع أيضا‮!‬    الأمينة العامة لمؤسسة‮ ‬الأمير عبد القادر‮ ‬تؤكد‭: ‬    ‭ ‬23‭ ‬ألف إصابة بمرض السل في‮ ‬الجزائر‮ ‬    حددت ب565‮ ‬ألف دينار جزائري‮ ‬    زطشي‮ ‬يهدد الصحافيين    خلال اجتماع للحزب بالعاصمة‮ ‬    سوق أهراس الأولى في‮ ‬العدس    المعارضة تفشل في‮ ‬إقناع الشارع    افتتاح الصالون الدولي للبناء ومواد البناء والأشغال العمومية    ارتفاع في الانتاج الوطني و تراجع في الكميات المصدرة    الامال معلقة على المؤذن ومكاوي في الشك وفريفر يعود الأسبوع القادم    الطاقم الطبي يسابق الزمن من أجل تجهيز اللاعبين    60 فريقا في دورة راديوز ربيع فوت    الترويج للمنتوج المحلي وللتقنيات الحديثة للبناء    ولد السالك يؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    حجز 20 كلغ من المخدرات بالحمري وأرزيو    حجز مليون أورو من الأوراق المزورة    سعر الدجاج يتهاوى إلى 200دج للكلغ بسعيدة    امرأة بحجم المحبة والتسامح    مواطنون متساوون    وزير الخارجية الصّحراوية يؤكّد أنّ تقرير المصير مبدأ ثابت    الأدب الاستعلائي    موعد على مقاس الشوق    عمود الشعر في زمن الهايكو    راحة الدنيا.. وراحة الآخرة    حكومة بدوي: المخاض العسير    عرض جهاز إقلاع الطائرة بالطاقة الكهربائية    فتح تحقيق حول اختفاء دواء «لوفينوكس» من الصيدلية    6 جرحى في اصطدام سيارتين بسغوان    استرجاع 50 قطعة أرضية بالمنطقة الصناعية    أولمبي أرزيو يقترب من المحترف الثاني    الصيد البحري: ارتفاع في الإنتاج وتراجع في التصدير    بوغادو يعترف بتقاسم مسؤولية الخطأ    عشرات السكان ب بوحمامة يحتجون    سفينة مولى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)    الفريق بين مطرقة سوء التسيير وسندان البقاء    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الرحيم    آداب اللباس والزينة    مليونية البقاء الشارع البريطاني ينتفض ضد الطلاق الأوروبي    الشروع في حملة الدعم النفسي للتلاميذ بوهران    الولايات المتحدة تدعم جهود الجزائر    عطش الأطفال للسينما    جديدي... فيلم عن الفيلسوف النبهاني وآخر عن مدينتي بسكرة    جريمة قتل بسبب "واتساب"    إنتاج أكثر من 10 آلاف وحدة من نهائيات الدفع الإلكتروني    حفاظاً‮ ‬على دماء وأعراض الجزائريين    نفوق 14 رأسا من الماشية في سقوط مستودع    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عدم المتابعة القضائية لا يعني مسح الديون
مديرة «أونساج» تقدر المشاريع الفاشلة بأقل من 10 بالمائة وتوضح:
نشر في المساء يوم 20 - 02 - 2019

أكدت المديرة العامة للوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب «أنساج» سميرة جعيدر أن قرار عدم متابعة أصحاب المؤسسات المصغرة الفاشلة قضائيا الصادر مؤخرا لا يعني مسح ديونهم، موضحة أن الإجراء الذي أعلن عنه وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي يخص الشباب أصحاب مشاريع إنشاء مؤسسات مصغرة في إطار آليات دعم تشغيل الشباب التي لقيت عراقيل في الميدان حالت دون تجسيدها في الميدان، حيث سيستفيد هؤلاء من إعادة جدولة الديون مع المرافقة لتمكينهم من بعث مشاريعهم من جديد.
وأشارت جعيدر في هذا السياق إلى أن أصحاب المشاريع التي فشلت بشكل نهائي والذين لم يقوموا بتحويل المعدات لأغراض أخرى سيتم التكفل بهم من خلال تدخل صندوق ضمان القروض الذي سيسدد نسبة 70 بالمائة من الديون على أن تتم مواصلة المرافقة لتوجيه الشباب المعني نحو نشاطات أخرى أو نحو قطاع التكوين المهني لمزاولة تكوين يسمح لهم بتجسيد مشاريع جديدة.
أما المستفيدون من تمويل بنكي بغرض إنشاء مؤسسات مصغرة والذين قاموا بتحويل المعدات الممولة من طرف البنك لممارسة نشاط غير النشاط المتفق عليه أو تصرفوا فيها لأغراض أخرى أو بيعها فهؤلاء سيتابعون قضائيا.
وحسب ممثلة «أنساج»، فإن نسبة المشاريع التي فشلت بشكل نهائي والممولة من قبل «أونساج» لا تتعدى 10 بالمائة، وهي نسبة ضئيلة مقارنة بالكثير من الدول بفضل الامتيازات التي تمنحها الدولة في إطار آليات دعم تشغيل الشباب من تمويل ومرافقة وإمكانية المشاركة في الصفقات العمومية بعد أن اشترطت الدولة منح أصحاب مشاريع المؤسسات الصغيرة نسبة 20 بالمائة من الصفقات ضمن قانون الصفقات العمومية الحالي.
وكان وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي مراد زمالي قد أعلن مؤخرا أن المستثمرين الشباب الذين أنشأوا مؤسسات صغيرة في إطار الأجهزة العمومية لدعم التشغيل «أونساج» و»كناك» والذين فشلت مشاريعهم لن يتابعوا قضائيا، مطمئنا بأن صندوق الضمان استحدث خصيصا لهذا النوع من الوضعيات من أجل التكفل بتسديد القروض لدى البنوك. وذكر أن هذا الإجراء لا يخص أولئك الذين استعانوا بأجهزة الدعم وبددوا التموين الذي استفادوا منه في نشاطات أخرى.
من جهة أخرى، تعكف مصالح وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، على استحداث آلية جديدة تسمح بمرافقة أصحاب المشاريع الذين رفضت ملفاتهم، قصد إعادة توجيههم إلى مشاريع أخرى ذات جدوى، مع استفادة أصحابها من تكوين بالمراكز الوطنية للتكوين والتمهين، وهو الخبر الذي نشرته «المساء» مؤخرا، فيما شرع الصندوق الوطني للتأمين على البطالة «كناك» في ضبط برنامج لإعادة جدولة ديون أصحاب المشاريع الذين عجزوا عن التسديد، من أجل مرافقتهم وتمكينهم من مواصلة حلمهم في إنشاء مؤسسات صغيرة، علما أن الحكومة قررت رفع سن الاستفادة من آلية الدعم «كناك» من 50 إلى 55 سنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.