تراجع الإنتاج بنسبة 6.7 بالمائة في القطاع الصناعي العمومي خلال الفصل الأول لسنة 2020    الإفراج عن 4700 محبوس    إطلاق نسخة جديدة للموقع الإلكتروني الرسمي    مجابهة إشكالية الذاكرة مع فرنسا ضروري لتلطيف مناخ العلاقات بين البلدين    «غوغل» يحتفل بعيد استقلال الجزائر    ..ارتاحوا في جزائر الاستقلال    بعد أربعة أشهر على التعليق الكامل للمنافسات    جنوب بيت لحم بالضفة الغربية    بمناسبة عيد الاستقلال    رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد    جراد أكد أنها تعد مرآة لتاريخنا وأمجاد شعبنا    في إطار برنامجها الرامي لتطوير لكرة القدم    لتفادي تكرار سيناريو خسائر صائفة 2019    لفائدة سكان بلدية تيمياوين الحدودية بأدرار    التحضير لبناء مقر عصري لطباعة النقود في الجزائر    المدير العام للأرشيف الوطني يؤكد:    وزير الصحة يؤكد:    منذ نهاية شهر ماي الفارط ببئر توتة    ليبيا: الوفاق تتعهد بالرد على قصف الوطية    بلديات تغفل عن الاحتفال بعيد الاستقلال؟    ورقة نقدية باسم مجموعة الستة    القطاع الصناعي العمومي: تراجع الانتاج بنسبة 7ر6% خلال الفصل الأول لسنة 2020    استرجاع جماجم قادة المقاومة إدانة صريحة للمستعمر    رمز الشجاعة والمقاومة ضد الاحتلال الفرنسي    الرئيس ترامب يخرج خطاب الاستقلال عن تقاليده التاريخية    غوغل يحتفل ب 5 جويلية    الاتحاد الأوروبي يدعّم حقّ تقرير المصير في الصّحراء الغربيّة    دورتان تكوينيتان حول إدارة التغيير وتسيير الميزانية    تجديد العهد والتمسك ببناء الجزائر الجديدة    قصيدة" «ذكرى الشهيد"    ندوات تاريخية وشهادات نادرة لمجاهدين عن الثورة    الاستقلال عن ريع المحروقات.. الإنجاز الذي ينتظر التحقيق    ظلام على مسافة 2 كلم باتجاه شاطئ ساسل    25 عملية جراحية لتقويم اعوجاج العمود الفقري سنويا    والي معسكر يعيد افتتاح ملعبي واد التاغية وتيغنيف    لاعبو سريع غليزان يكرّمون المجاهد سي صبري    المساهمون يطالبون بتعزيزات أمنية خلال الجمعية العامة    25 مؤسسة تربوية لتخفيف الضغط عن الأقطاب الحضرية    تحويل قائمة المستفيدين إلى مصالح صندوق السكن    أحمد زبانة .. البطل    الأغنية تغنى بها بلاوي الهواري لأول مرة في رثاء شهيد المقصلة «أحمد زبانة»    القضية على مستوى العدالة والإدارة عالجت المشكل    تدشين ملاعب جوارية تزامنا مع ذكرى عيد الاستقلال    86 عائلة تنتظر الترحيل منذ 3 سنوات    خرق القواعد الصحية وراء ارتفاع الإصابة بالوباء    مديرية الصحة تدق ناقوس الخطر    مستشفى أزفون يساعد الأولياء على مرافقة المراهقين نفسيا    نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    شاهد على جرائم الاستعمار الفرنسي    انطلاق تصوير أوبيرات حول مجد الجزائر    وفاة الفنانة رجاء الجداوي بفيروس كورونا    الفنلندي بوتاس يتفوق على هاميلتون    ليستر سيتي يفوز على كريستال بالاس بثلاثية    مصارعو الجيدو يحتجّون    Google يحتفل بعيد إستقلالنا    لجنة الفتوى: لا صلاة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في أبشع جريمة بحي الزيتون
تجميع 110 أشخاص قبل قصف المنزل
نشر في المساء يوم 09 - 01 - 2009

فضحت تقارير إعلامية وإنسانية أمس جريمة ضد الإنسانية وجريمة حرب اقترفتها قوات الاحتلال ضد مدنيين في قطاع غزة بقتل مواطنين أبرياء بعد أن جمعتهم في منزل مهجور قبل أن تقوم بإبادتهم ببرودة دم. وذكرت مصادر إنسانية أممية أمس أن قوات الاحتلال جمعت 110 فلسطينيين في بناية مهجورة في حي الزيتون وأمرتهم بعدم مغادرتها زاعمة أنها فعلت ذلك من أجل حمايتهم ولكنها فعلت ذلك من أجل أن تسهل عليها عملية قتلهم غدرا حيث قامت بقصفهم جوا مما أدى إلى استشهاد 30 مدنيا من بينهم أطفال ونساء.
وتعد هذه أفظع جريمة تقترفها قوات الاحتلال بعد أسبوعين منذ بدء عدوانها المدمر ضد سكان قطاع غزة وتقع تحت طائلة جرائم الحرب تماما كما حدث في رواندا أو كوسوفو والبوسنة التي حوكم المتورطون فيها أمام محاكم جنايات دولية.
ويأتي الكشف عن هذه الجريمة ضد الإنسانية يومين بعد اكتشاف مجزرة أخرى في نفس الحي ذهب ضحيتها خمسون فلسطينيا لجأوا إلى بناية للاحتماء بها ولكنهم طمروا تحت أنقاضها بصواريخ جو أرض رغم أنهم مدنيون ولا علاقة لهم لا بكتائب القسام ولا بأي فصيل فلسطيني مسلح آخر.
ورفعت حصيلة هاتين الجريمتين عدد شهداء المذبحة الإسرائيلية في قطاع غزة إلى حوالي 800 شهيد وقرابة أربعة آلاف جريح معظم إصاباتهم وصفت بالخطيرة مما يرشح الحصيلة النهائية لأن تكون أكثر من ذلك بكثير.
ويعيش سكان قطاع غزة منذ أمس تاريخ استصدار مجلس الأمن الدولي لقرار وقف العدوان حالة من الترقب والخوف من هول ما قد يكتشفونه من جرائم مماثلة بمجرد توقف آلة الدمار عن اقتراف جريمتها.
ويخشى عامة الفلسطينيين والمنظمات الإنسانية العاملة في جحيم قطاع غزة أن يجدوا أنفسهم أمام مشاهد أفظع من تلك التي عايشوها طيلة أسبوعين كاملين من الدمار والقتل الممنهج ضد المدنيين الفلسطينيين بعد أن يتم الشروع في رفع الأنقاض البنى التحتية التي تم تدميرها.
ولم يسبق في تاريخ الحروب أن كان الأطفال هدفا لأية عمليات عسكرية إلى درجة أن عددهم شكل نصف عدد القتلى من المدنيين إضافة إلى حوالي مائة امرأة استشهدت في هذه الغارات.
وحاولت إسرائيل التنصل من هذه الجريمة ولكن المواطنة الفلسطينية ميساء فوزي السموني البالغة من العمر 19 سنة والتي تقطن حي الزيتون الذي شهد وقوع هذه الجريمة أكدت أن جنود الاحتلال اقتادوها وابنتها التي لم تتعد تسعة أشهر رفقة 30 من أفراد عائلتها إلى البناية المهجورة حيث وجدت هناك أكثر من 70 شخصا آخر قبل أن تطلق قذيفة صاروخية على المبنى مما أدى إلى سقوط 30 شهيدا نصفهم من الأطفال وعشرات المصابين. وتؤكد شهادات أعوان الإغاثة أن الجريمة كانت منظمة ومخطط لها بدليل عثورهم على أربعة أطفال رضع على جثث أمهاتهم في أبشع مشهد مما يؤكد أنهن قتلن هكذا رميا بالرصاص وببرودة دم وترك أبناؤهن على قيد الحياة بقناعة أنهم سيموتون بالنظر إلى سنهن وعدم مقاومتهم للبرد والجوع وشاء القدر أن يتم العثور عليهم وهم أحياء حتى يكونوا أدلة شاهدة على درجة الجرم الإسرائيلي.
والأفظع من ذلك أن قوات الاحتلال منعت وصول سيارات الإسعاف لإنقاذ المصابين رغم علمها بوجود العشرات منهم الذين بقوا ينزفون حتى الموت من بينهم رضيع لم يتعد عمره خمسة أشهر.
وربما تكون هذه هي التي جعلت الطائرات الحربية الإسرائيلية تستهدف مسعفين يحلمون الهلال والصليب الأحمرين على ظهورهم وعلى سياراتهم إلى درجة أنها اغتالت أحدهم على المباشر عندما كان في مهمة إنسانية.
ومن جهة أخرى أعلنت مصادر طبية عن استشهاد 12 فلسطينيا ستة من بينهم ينتمون إلى عائلة واحدة في قصف جوي إسرائيلي استهدفهم في شمال وجنوب قطاع غزة .
كما استشهد ثلاثة فلسطينيين إثر تعرضهم لإطلاق نار من قبل جنود إسرائيليين في منطقة دير البلح وسط قطاع غزة بالإضافة إلى ثلاثة آخرين في القرارة شرق خان يونس جنوب القطاع عندما توغلت دبابات إسرائيلية في المنطقة قادمة من معبر كيسوفيم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.