دقّة المعلومة أساس العمل الصّحفي ومقياس مصداقية المؤسّسة الإعلامية    رسالة رئيس الدولة بمناسبة إحياء اليوم الوطني للصحافة    الحدث الانتخابي بتونس نجاح بكل المقاييس والرئيس قيس سعيد يتناسب والطموح    الطائفية التي كرّسها اتفاق الطائف أصبحت مبعث قلق لا مصدر قوّة    تأييد قرار حبس الصحفي عازب الشيخ    المحترف الأول: داربي مثير في 5 جويلية وقمة واعدة في قسنطينة    رياض محرز ضمن قائمة 30 مرشحا    تبون وبن فليس يودعان ملفي ترشحهما للرئاسيات يوم الجمعة    عتاد للطبخ لم يوزّع منذ دخول التلاميذ    ملاّك الأراضي يرفضون مرور الأشغال عبر عقاراتهم    السعودية تستثني الجزائر من الدفع الإلكتروني الخاص بالعمرة    أسعار النفط ترتفع بدعم من اتفاق مرتقب بين بكين وواشنطن    مدوار ومسعودان يتصالحان    وزير العدل: “الرئاسيات القادمة طوق نجاة الجزائر”    المؤسسة العسكرية تدعو الصحفيين إلى جعل الشعب فوق كل اعتبار    وزير الداخلية: “الجزائر ليست بحاجة إلى دروس في حقوق الإنسان”    بورقعة يرفض الرد على أسئلة قاضي التحقيق    المدير العام للأمن الوطني يدعو قوات الشرطة لضمان السير الحسن للإنتخابات    الرابطة المحترفة تكشف سر تأجيل كأس السوبر    المدير العام للضرائب : قانون المالية 2020 يصحح بعض مظاهر عدم العدالة بين المواطنين أمام الضريبة    تيزي وزو… عمال الخدمات الجامعية في إضراب وطلبة جامعة مولود معمري في مسيرة سلمية    “أيام عنابة للفيلم القصير” تعود لجمهورها بداية من يوم السبت    ميهوبي .. أول من سيودع ملف ترشحه للرئاسيات    الجوية الجزائرية تعلق رحلاتها الى الجنوب الشرقي بسبب احوال الطقس    بولخراص: إنشاء محافظة سامية لتنمية الطاقات المتجددة قريبا    الألعاب العالمية العسكرية/ المصارعة الحرة: الجزائري محمد فرج ينهي المنافسة في المركز الثامن    الجزائر تجدد موقفها الثابت والداعم لقضية الصحراء الغربية كمسألة تصفية استعمار تماشيا واللوائح الأممية    برناوي: "سنرافق اتحاد الجزائر لإيجاد الحلول في أقرب الآجال"    إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بولاية بتمنراست    إتصالات الجزائر تشارك في المعرض المهني لموردي الخدمات البترولية والغازية    رياضة: لاعبو كرة القدم الأكثر عرضة للوفاة بالأمراض العصبية (دراسة)    الخطاب الديني المعاصر محور ملتقى وطني بتيارت    كتاب جزائريون يجيبون على أسئلة الحراك في إصدارات متنوعة    رياح قوية مرتقبة على ولايات الجنوب والشرق    حصيلة حوادث المرور في أسبوع    مودريتش يرشح 4 أسماء للتتويج بالكرة الذهبية    بن صالح يشارك في قمة روسيا-إفريقيا    حسب قرار البرلمان الأوروبي‮ ‬    سجل هدفه الخامس مع موناكو    على خلفية الأحداث التي‮ ‬تشهدها لبنان‮ ‬    موسم‮ ‬2018‮ -‬2019    ب14‮ ‬ولاية بالجنوب‮ ‬    السلطات اللبنانية أمام مأزق إقناع شارع لبناني ثائر    بوتين يتدارك الوقت الضائع    40 مبدعة تتغنى بجمال وأصالة «سيرتا»    إبراز جهود العلامة في خدمة المرجعية الوطنية الدينية    «ميميش» ..سيد الخشبة    مراقد بلا مرافق    السجن لشاب زار صديقه لسرقة سيارته    150 صورة تحكي ثقافة مغايرة    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    لا عذر لمن يرفض المشورة    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    “وصلنا للمسقي .. !”    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قافلة "البسمة" توزع 1500 محفظة
لمحاربة الأمية في المناطق النائية والمعزولة
نشر في المساء يوم 22 - 09 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
لا تزال العمليات التضامنية لفائدة تلاميذ العائلات الفقيرة والمعوزة، تعرف مبادرات فردية وجماعية من متطوعين، هدفهم الوحيد تمكينهم من مزاولة الدراسة كغيرهم، منهم فريق من الشباب المتطوع الذي أطلق مؤخرا، قافلة "البسمة" المزودة بنحو 1500 محفظة، وعدد من الهدايا موجهة لأبناء المناطق النائية والمعزولة في كل من بني عباس، الجلفة، الأغواط، تيميمون، تيارت وبوسعادة، من الذين لم تمكنهم الظروف الاجتماعية المزرية من اقتناء مستلزمات المدرسة.
حسب المتطوع نور الدين تيكورا، في معرض حديثه مع "المساء"، فإن مجموعة المتطوعين لقافلة "البسمة"، سبق لها أن أطلقت حملات تضامنية مماثلة سنتي 2014 و2016، وبعد الوقوف على مدى حاجة أبناء المناطق المعزولة والنائية إلى اللوازم والأدوات لمزاولة الدراسة، تمت برمجة القافلة الثالثة التي انطلقت مؤخرا، بهدف سد حاجيات أكبر عدد ممكن من الأطفال وتمكينهم من التعلم كغيرهم.
أوضح المتحدث في السياق، أن الهدف الذي تتطلع إليه مجموعة المتطوعين من خلال العملية التضامنية الممثلة في توزيع المحافظ، هو محاربة الأمية، خاصة في بعض المناطق الريفية والمعزولة ببعض الولايات، التي لا تزال تحرم أبناءها من التعلم، بحجة عدم تمكنها من تأمين ما يحتاجه أبناؤهم من لوازم من جهة، ومن جهة أخرى، وضع حد لاستغلال الأطفال في سوق العمل، تحديدا في بعض المناطق التي لا تزال تعتمد على أبنائها في رعي الغنم أو بالعمل في بعض المصانع الخاصة بالسيراميك أو الرخام والملح، والذي يعد، كما يقول "اعتداء صارخا على حق من حقوق الأطفال، وهو الحق في التعلم الذي يكفله القانون".
حسب محدثنا، فإن مثل هذه القوافل التضامنية تساهم إلى حد ما، في محاربة كل أوجه استغلال الأطفال في سوق العمل وحرمانهم من التعلم، وهو ما تكشف عنه الإحصائيات التي تشير، إلى أن الأمية لا تزال موجودة في عدد من المناطق المعزولة والنائية. وبالمناسبة يقول "نطلب من الجهات المعنية التدخل لفرض الرقابة على المؤسسات الاقتصادية التي تشغل الأطفال ممن هم في سن التمدرس"، مشيرا في السياق، إلى أن فريق المتطوعين، ومن خلال الحملات السابقة، تمكن من وضع حد لبعض الأفكار المغلوطة التي تحرم الأطفال من التمدرس، بتعويدهم على العمل أو بحرمان الفتاة من التعلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.