استحداث مرصد وطني للمجتمع المدني قيمة مضافة للنشاط الجمعوي    صبري بوقدوم يشرع في زيارة إلى باماكو    كل المراحل المرافقة لمسار الاستفتاء تخضع للبروتوكول الصحي    تحيين البطاقية الوطنية للمناجم والإسراع في استغلال غار جبيلات    الرئيس تبون يجري مقابلة مع مسؤولي بعض وسائل الاعلام الوطنية    عبد الرزاق سبقاق مديرا عاما للديوان الوطني للحج والعمرة    لإنهاء الموسم الجامعي 2019/2020    اعذار ثاني للشركة الصينية؟    لتقييم الأداء بداية من 2021    مقتل 10 جنود تشاديين في منطقة بحيرة تشاد    القضية الفلسطينية مقّدسة.. والجزائر لن تشارك في التطبيع ولن تباركه    الجزائر لا تبارك "هرولة" دول عربية نحو التطبيع مع الاحتلال    بسبب حظر التطبيق    كانت مغلقة منذ جانفي الماضي    بعد النتائج الجيدة الذي حققها مع الفريق    انطلاقة كارثية لنجم الخضر    بعد التغيرات الطارئة بعدة ولايات    والي الجلفة يعترف بخراب ولايته    لأهميتها في تشجيع السياحة    فلمان جزائريان في مهرجان مالمو    العملية مست 13 دائرة    تحسبا للاستفتاء المقبل    فيتنام تعرض منتجاتها الفلاحية والغذائية على السوق الجزائرية    انطلاق مسابقة قبول الإناث بمدارس أشبال الأمة    حالات كورونا في المغرب تتجاوز عتبة ال100 ألف    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القانون هو الفيصل    العقوبات الأممية على إيران تدخل حيز التنفيذ    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    7 وفيات..203 إصابات جديدة وشفاء 124 مريضا    إبداعات ترسم الأمل وتعيد الحياة لسيدة العواصم    صدور كتاب "بجاية، أرض الأنوار" لرشيق بوعناني    المركز الجزائري للسينما يوقع اتفاقية مع المدرسة الوطنية للصحافة    حلول استعجالية لإنقاذ الميناء الجاف "تيكستار"    حلول ذهبية للمشاكل الزوجية    ‘'تشمليث" بالحظيرة الوطنية لجرجرة    ممارسة الرياضة تعزز آلية التفكير لدى الإنسان    توزيع 1000 مسكن "عدل- كناب" نهاية السنة    نشر السجل التاريخي لوثائق مؤلمة    الجمعية العامة العادية تعقد اليوم    مساهمو الشركة الرياضية مطالبون بالفصل في قضية الشركة    قدماء الفريق الوطني في ضيافة عاصمة الزيبان    بن جلول يفسخ عقده بالتراضي    المحكمة الرياضية تمهل الادارة اسبوع للرد    التلفزيون الجزائري والسينما.. تحت المجهر    عتاب البحر    سيدة الكون    حافلات وسيارات الأجرة ما بين الولايات تنشط بطريقة غير قانونية    السكان يأملون في التفاتة الوالي    الكهرباء لم تصل دواوير فيض الشيخ و شايف و الشقة و المقرن    لائحة المطالب على طاولة الوالي غدا الثلاثاء    المناجم لتحرر من التبعية    كازوني حل أمس ويباشر عمله بعد اسبوع    اتخذنا كافة التدابير لإنجاح الاستفتاء ونطمئن الجزائريين بدخول اجتماعي آمن    طُرق استغلال أوقات الفراغ    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    "وضعية الصحراويين نتيجة الاحتلال جحيم "    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مظاهرات شعبية تطالب برحيل الرئيس السيسي
لأول مرة منذ توليه السلطة في مصر سنة 2013
نشر في المساء يوم 22 - 09 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
شهدت مختلف المدن المصرية ليلة الجمعة إلى السبت خروج مئات المتظاهرين في مسيرات احتجاجية للمطالبة برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي وكل نظامه الذي اتهموه بالتسلط عبر فرض حكم العسكر من جديد على الشعب المصري.
وشهدت القاهرة ومدن مصرية أخرى حالة استنفار أمني بعد هذه المظاهرات المفاجئة، شن خلالها عناصر مختلف أجهزة الأمن المصرية حملة اعتقالات واسعة في أوساط المتظاهرين وضع الكثير منهم رهن الحبس بتهمة التظاهر الممنوع.
وبدون سابق إنذار، شهدت المدن المصرية خروج المتظاهرين مباشرة بعد انتهاء مقابلة الكأس الممتازة بين فريقي الأهلي والزمالك رافعين شعارات مناوئة لنظام الرئيس المصري طالبوه بالرحيل رغم حالة الطوارئ وقانون منع المسيرات المصادق عليه منذ سنة 2013 تاريخ وصول الرئيس السيسي إلى سدة الحكم في مصر بعد الإطاحة بنظام الرئيس محمد مرسي.
واتهم المتظاهرون السلطات المصرية بانتهاج سياسة تضييق وخنق ضد مناضلي أحزاب المعارضة والإسلاميين ونشطاء المجتمع المدني وحتى أصحاب المدونات على مواقع التواصل الاجتماعي.
واندلعت المسيرات الاحتجاجية في مدن القاهرة والإسكندرية ودمياط والمحلة والسويس في أكبر موجة احتجاج تعرفها مصر منذ تولي الرئيس المصري مقاليد السلطة في القاهرة قبل ست سنوات.
وذكرت مصادر أمنية مصرية إلقاء القبض على 74 متظاهرا ليلة الجمعة إلى السبت في وقت كثف فيه عناصر الشرطة بالزي المدنى دورياتهم الليلية في شوارع مدينة القاهرة لمنع أي تجمعات في أحيائها.
ولجأت تعزيزات قوات الشرطة ومكافحة الشغب إلى استعمال القنابل المسيلة للدموع ضد تجمع في ساحة التحرير في قلب العاصمة القاهرة والتي شكلت لعدة شهور سنة 2011 رمز الاحتجاج في وجه نظام الرئيس المصري المطاح به محمد حسني مبارك.
وحسب مصادر مصرية، فإن اندلاع المظاهرات المطالبة برحيل الرئيس السيسي جاءت على خلفية حملة على مواقع التواصل الاجتماعي طالب خلالها مستعملوها بتلبية نداء رجل الأعمال المصري محمد علي المقيم في المنفى والذي حث المصريين على الخروج في مسيرات احتجاجية للتعبير عن رفضهم لنظام الرئيس عبد الفتاح السيسي.
وطالب رجل الأعمال اللاجئ في إسبانيا عبر أشرطة فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي بالإطاحة بالرئيس عبد الفتاح السيسي الذي اتهمه بتعاطي الرشوة.
وهي التهم التي نفاها هذا الأخير يوم 14 سبتمبر الجاري أمام المشاركين في منتدى الشباب المصري بمدينة القاهرة وقال إنها «مجرد أكاذيب هدفها تثبيط عزيمة وإرادة المصريين وإفقادهم كل أمل وثقة في أنفسهم».
كما قال الرئيس السيسي لقادة الجيش المصري، متحدثا عن نفسه «ابنكم شريف ووفي» لتعهداته، في نفس الوقت الذي حذر فيه من مخاطر المظاهرات الشعبية، حيث انتقد تلك التي شهدتها مصر سنة 2011 وقال إن مصر مازالت تدفع ثمنا غاليا بسببها.
يذكر أن هذه المظاهرات اندلعت في نفس اليوم الذي توجه فيه الرئيس المصري إلى مدينة نيويورك حيث من المنتظر أن يشارك في مراسم افتتاح أشغال الجمعية العامة الأممية في دورتها الرابعة والسبعين وإلقاء خطاب أمام المشاركين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.