قيس سعيد يجدد ترحيبه الكبير باستقبال الرئيس تبون في تونس في الفترة القريبة القادمة    وزارة العدل تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن "سيناتور"    تسجيل أزيد من 151 ألف اسم جديد في القوائم الانتخابية بوهران    تنظيم امتحانات خاصة بالطلبة المقيمين بالجنوب الذين تعذر عليهم الالتحاق بمؤسساتهم    سحب البنزين الممتاز بالرصاص ابتداء من 2021    حكار ينصب لجنة مراقبة الامتثال الصناعي في سوناطراك    تخصيص طائرتين عسكريتين لنقل مساعدات للشعب النيجري    الحكومة الصحراوية تدين بشدة "أكاذيب ومغالطات" رئيس الحكومة المغربي أمام الجمعية العامة الاممية    رغم الهزيمة. . محرز يخلد مئويته الثانية في الدوري الإنجليزي    مردود فيغولي يغضب مدربه فاتح تيريم    جوفنتوس يتعادل أمام روما وبن ناصر وغلام يفوزان في "الكالتشيو"    الشروع في إنجاز محطة تطهير المياه بأدرار قريبا    توقيف منتحل شخصية إطار برئاسة الجمهورية متورط في الابتزاز والنصب    تيبازة تسجل "أثقل" حصيلة حرائق الغابات منذ سنة 2010    العثور على شخص إختفى منذ 25 سنة بالنعامة    توقيف 3 مسبوقين قضائيا وحجز زطلة ومهلوسات بعنابة    إقتراح تفعيل النشاط المسرحي في المدارس وإنعاش المسرح الجامعي    "المرأة الصحراوية" تلقي بظلالها على معرض صور لرفيق زايدي    أسلوب المجادلة بالتي هي أحسن في الدعوة    أمسك عليك لسانك    عرقاب: إدراج تكوين في الاستغلال المنجمي الحرفي للذهب    تراجع في الإنتاج الصناعي العمومي بنسبة 14.1 بالمائة    مخطط البروتوكول الصحي للدخول المدرسي    بن بوزيد: ضرورة تحقيق "صفر حالة" بداء الكلب    تاج: التعديل الدستوري المقبل يمثل "لبنة أساسية لبناء الجزائر الجديدة"    اتفاق بين الحكومة اليمنية والحوثيين لتبادل أكثر من 1000 أسير    إضراب للمحامين على المستوى الوطني    نساء غايتهم الستر والهناء.. اسم على مسمى كنز لمن يريد متاع الحياة الدنيا    مايك رايان: حدوث مليوني حالة وفاة جراء كورونا "ليس مستحيلا"    انقطاع الماء في بلديتي براقي وسيدي موسى بالعاصمة    سونطراك تفكر في تعيين غريب وبتروني على رأس إدارة المولودية    قضاة جزائريون يشاركون في ورشة دولية حول التحقيقات المتصلة بالجريمة المعلوماتية    هكذا يتم التمييز بين الإصابة بكورونا ونزلات البرد والإنفلونزا    أرمينيا وأذربيجان على شفا حرب.    نيمار يشعل مواقع التواصل بمراوغة مذهلة في مباراة ريمس    إنخفاض أسعار النفط    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    فاطمة ناصر: كل أعمالنا العربية والعالمية تأجلت بسبب الكورونا    لفك العزلة على سكان مناطق الظل بالشلف    تنفيذ الإعدام في هذه الحالة    السياحة الريفية.. أولوية    الجزائر تدين وتجدّد التزامها    لا توجد أيّ دولة تضغط على الجزائر    التحق بأيوب عزي    شريف الوزاني مدربا جديدا لسريع غليزان    فيدرالية الدراجات تعلن عن "موسم أبيض"    حقائق تدحض أطروحات المستعمر المشككة في صدقية الثورة    انتشار أدب الشباب ظاهرة صحية لكن بشروط    وزير السياحة يزور فندق تيبرغنت    أركان ثرية ووجهات ثقافية شتى    ذكرى وفاة الشيخ الإمام عطية مسعودي ... الفقيه الذي غيّبه أهله !    بهجةُ الانتظار    في الهزيعِ الأوَّلِ من اسمِ بختي الشفيفِ...    عندما تغوص الرواية في عمق الأشياء    5 آلاف مريض بالسكري بحاجة للأنسولين و التحاليل    مديرية الصحة تدق ناقوس الخطر    الوعي يجنبنا الإصابة من كورونا    "شفاية في العديان"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاتحاد الأوروبي لا يعترف بأي سيادة للمغرب على الصحراء الغربية
محامي جبهة البوليزاريو:
نشر في المساء يوم 23 - 10 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
أكد جيل ديفرس محامي جبهة البوليزاريو، أن الدول الأوروبية اعترفت أخيرا وبشكل واضح بان المغرب لا يمتلك أي سيادة على إقليم الصحراء الغربية من خلال اتفاق "التمديد" المبرم بداية العام الجاري بين الاتحاد الأوروبي والمغرب في إشارة الى اتفاق الشراكة الموقع بين الجانبين.
وأرجع أسباب هذا التمديد إلى افتقاد المحتل المغربي لكل سيادة على إقليم الصحراء الغربية الذي يبقى تحت وصاية الأمم المتحدة مثله مثل باقي الأقاليم التي تنتظر استقلالها.
وأضاف ديفرس على هامش الدورة ال 74 للجنة الرابعة للأمم المتحدة المكلفة بتصفية الاستعمار أن "الدول الأوروبية غيرت وجهة نظرها واعترفت أخيرا بشكل واضح أنه لا سيادة للمغرب على إقليم الصحراء الغربية" في القرارات التي اتخذها مجلس الاتحاد الأوروبي شهري جانفي ومارس الأخيرين والذي تبنى أسس قرار محكمة العدل الأوروبية ليوم 21 ديسمبر 2016.
ونص حكم الهيئة القضائية الأوروبية على أن المغرب والصحراء الغربية، إقليمين منفصلين والنزاع بينهما يحل عبر تطبيق القانون الدولي، كون المغرب قوة عسكرية محتلة بمفهوم اتفاقية جنيف الرابعة مما جعل المحامي يؤكد أن كل نشاط للمغرب في هذا الإقليم يجب أن يحظى بموافقة شعب الصحراء الغربية وليس باستفادة السكان من عائداتها وهو الامر الذي لم يتحقق للمغرب الى حد الآن في ظل رفض الصحراويين للاحتلال وإصرارهم على تحقيق الاستقلال.
وقال المحامي أن القادة الأوروبيين ومن وراء دعمهم للمحتل المغربي دخلوا في مفاوضات معه امتدت على مدى عامين كاملين ابرموا في نهايتها اتفاقين "للتمديد" الى الصحراء الغربية، خص الأول اتفاق الشراكة يوم 28 جانفي الماضي بينما خص الثاني اتفاقا للصيد البحري يوم 4 مارس.
وكشف جيل ديفرس انه قدم طعنين جديدين أمام محكمة العدل الأوروبية لإلغاء الاتفاقين لأن الاتحاد الأوروبي لا يمكنه أن يبرم أي اتفاق يخص الصحراء الغربية دون الحصول على موافقة شعب الصحراء الغربية ممثلا بجبهة البوليزاريو، الممثل الوحيد للشعب الصحراوي والتي عبرت مرارا عن معارضتها لكل اتفاق يعزز الاستعمار المغربي في الصحراء الغربية.
وأكد المصدر أن اتفاق الصيد البحري "لم يشر لا من قريب ولا من بعيد إلى مسألة السيادة المغربية واكتفى مجلس الاتحاد الأوروبي بالإشارة أن الاتفاق "لا يحدد الوضع النهائي للصحراء الغربية" كون القضية من صلاحية الأمم المتحدة.
وذكر المجلس الأوروبي في الفقرة الخامسة من هذا الاتفاق، كما أضاف ديفرس، أن "مجال تطبيق الاتفاق ينبغي أن يحدد بشكل يدرج فيه المياه المتاخمة لإقليم الصحراء الغربية" وإذا تحتم إدراج مياه الصحراء الغربية فلكون تلك المياه ليست مغربية" ضمن اعتراف صريح من الاتحاد الأوروبي أنه لا يعترف بأي سيادة للمغرب على الصحراء الغربية والمياه المتاخمة" وأن صيغة "اتفاق التمديد" تعتبر "خطابا سياسيا لإظهار هذا الاتفاق على انه تأكيد لصداقة متينة ومثمرة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب ضمن طعن مباشر في المزاعم المغربية في الصحراء الغربية وأن المغرب وافق على اتفاق دولي يعترف من خلاله انه لا سيادة له على هذا الإقليم.
ويرى جيل ديفرس أن المغرب، قام بتنازلين أساسيين فهو يقر من جهة باتفاق التمديد الى إقليم آخر غير إقليمه مما يثبت عدم السيادة ومن جهة ثانية من خلال الاكتفاء بالمنطقة المحتلة لأن التمديد المقبول لا يشمل المنطقة المحررة من جبهة البوليزاريو أنها حقائق ناتجة عن أفعال رسمية.
وقال أن جبهة البوليزاريو تنوي الذهاب نحو التطوير التلقائي لجميع الإجراءات القانونية والذهاب الى ابعد ما يمكن مؤكدا على ضرورة تعويض الضرر الذي لحق بالصحراويين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.