الملك سلمان يعزي ترامب بضحايا هجوم فلوريدا    الخبير في‮ ‬الطاقة عبد المجيد عطار‮ ‬يصرح‮: ‬    ‮ ‬أوبك‮ ‬تقرر زيادة خفض الإنتاج‮ ‬    زرواطي‮ ‬تؤكد خلال‮ ‬يوم الطاقة‮ : ‬    ترامب يتراجع عن قراره    بن ناصر خليفة بيرلو    الفرق بين الواقع والتقارير    بعد أزيد من نصف قرن من المعاناة‮ ‬    أكثر من 700 مليار ضخت في حملة "الخامسة"    تسهيل الاستثمار الأجنبي بالشراكة مع المؤسسات الجزائرية    حظيت بمتابعة واسعة من قبل الجزائريين والأجانب‮ ‬    شباب بلوزداد يعمق الفارق والملاحق يسقط ببلعباس    زيدان في‮ ‬الجزائر    وعد ببعث إستثمار حقيقي‮ ‬لخلق الثروة‮ ‬    الجالية الجزائرية بالخارج تشرع في التصويت    الدفع الإلكتروني الموحد لتكاليف الحجز، تذكرة الرحلة والتأشيرة    متى تتدخل وزارة السياحة؟    تأطير استغلال الشبكات والتجهيزات اللاسلكية الكهربائية    تواصل الإضراب لليوم الثالث ضد إصلاحات التقاعد    الدعم القانوني والمالي ضروريان لتطوير الطاقات المتجددة    خبراء يؤكدون على الوقاية وشكوى من عدم تعويض دواء" الفيكتوز"    الكونغرس الأمريكي يصادق على قرار يدعم مبدأ "حل الدولتين"    واشنطن تخيب آمال الرباط في ضم الصحراء،،،    زبائن البريد ينتظرون البطاقة الذهبية    14 رياضيا جزائريا اقتطعوا تأشيرة تأهلهم إلى موعد طوكيو    إشادة ب «الديناميكية الجديدة» التي تشهدها الإستعدادات    مولودية وهران تنفرد بالصدارة    «اعتبروا من مصير أويحيى وسلال»    «الممارسة الديمقراطية تقتضي الاحتكام إلى صناديق الاقتراع»    تذبذب في توزيع ماء الشرب شرق وهران    4 سنوات حبسا نافذا للمعتدي    إجراءات جديدة لرفع مداخيل بلدية تيارت    «السترات الصفراء» تدخل على خطّ الإضرابات    «قوتنا في وحدتنا»    «داري من زجاج ولا فساد فيها»    « الحداد »    فلاحو عنابة ينتظرون المرافقة وربط أراضيهم بالسقي    نادي بارادو يريد تحقيق أول فوز له اليوم أمام حسنية أغادير    رجراج يستقيل رسميا و"لافان" يتحدى "السنافر"    مكتتبون يرفضون رزنامة التوزيع    التدفئة غائبة بمدارس أربع بلديات    مهمة شاقة لاقتناء أرقى الأنواع    الإصابة بسرطان الثدي في سن مبكر يستوجب دق ناقوس الخطر    ضرورة توخي الممرضين الحذر من الإصابة بالآيدز    “تامر حسني” يدخل غينيس كأكثر فنان مؤثر وملهم في العالم    المخرج الجزائري أحمد راشدي:”التلفزيون أثر سلبا على تطور السينما العربية”    رحيل المغني القبائلي مصباح محند امزيان عن عمر يناهز 62 سنة    شنيقي يرصد ثقافات وهويات الجزائر الحديثة في مؤلّف على الإنترنت    «نتفاءل خيرا بمستقبل الأدب والحدث مناسبة لرفع سقف الإبداع ..»    بمناسبة‮ ‬إحياء اليوم العالمي‮ ‬للغة العربية    إعلامي‮ ‬مصري‮ ‬يكشف التفاصيل    وزارة الصحة تكشف في‮ ‬بيان لها‮:‬    كان‮ ‬يهدف للسيطرة على الحراك وتنظيم حركة عصيان‮ ‬    ورشة تكوينية في الكتابة الروائية    الشّعارات والادّعاءات لا تُغني شيئًا!    خياركم كلّ مفتّن توّاب    مهمة الناخب الحساسة    الهواتف الذكية وتهديد الحياة الزوجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عائلات معتقلي الريف تصر على كشف حقائق التعذيب
قررت مواصلة تجمعاتها الاحتجاجية ضد السلطات المغربية
نشر في المساء يوم 21 - 11 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
تمكنت عائلات معتقلي حراك منطقة الريف المغربية، من التحول الى شوكة في حلق المخزن من خلال ضغوط متواصلة لإطلاق سراح ذويها بعد تسريب معلومات عن وضعهم في زنزانات العزل الانفرادي، وتعريضهم لشتى أنواع الاهانة والتعذيب النفسي والجسدي.
فبعد مسيرة العاصمة الرباط والدار البيضاء، قررت أسر معتقلي منطقة الريف تنظيم تجمع احتجاجي يوم الاربعاء القادم، أمام مقر المجلس الوطني لحقوق الإنسان " هيئة رسمية" بالعاصمة الرباط، ضمن تحرك لإسماع صوتها والتنديد بالتعذيب الممنهج ضد أبنائها.
وكان تسريب ناصر الزفزافي، متزعم حراك الريف لفيديو مسجل من داخل سجن مدينة فاس والذي فضح من خلاله أساليب التعذيب والإهانة والاغتصاب التي تعرض لها أثناء اعتقاله، وبعد الحكم عليه بعشرين سنة سجنا بمثابة القطرة التي أفاضت كأس غيض عائلات المعتقلين وجعلتها تنتظم ضمن حركة مطلبية تنديدا باستمرار معاناة أبنائنا في ما وصفتها ب«سجون الظلم، وتعمد الجهات الرسمية انتهاج سياسة الآذان الصمّاء، وتشويه الحقائق ومحاولات التستر على ممارسات التعذيب الممنهجة ضد هؤلاء المعتقلين، وطالبت عائلاتهم كل النشطاء ومختلف شرائح الشعب المغربي للمشاركة في التجمع، بقناعة أن الأمر يتعلق بضرورة نضالية وإنسانية وأخلاقية تهم الجميع.
وقال أحد نشطاء منطقة الريف، إن تنظيم هذه الوقفة جاء للتعبير عن رفض عائلات معتقلي منطقة الريف وضع أبنائها في زنزانات انفرادية المعروفة ب«الكاشو" عقابا لهم على تسريب شريط الفيديو الذي أحدث ضجة في أعلى هرم السلطة المغربية، بعد أن فضح مزاعمها في احترام ظروف المساجين ومعتقلي الرأي في المملكة.
وقال أحمد الزفزافي، والد ناصر الزفزافي، إن تنظيم التجمع أمام مقر مجلس حقوق الإنسان جاء احتجاجا على عدم قيام هذه الهيئة الحقوقية بأي تحرك، وطالبه بكشف أشرطة التعنيف التي تعرض لها نجله ومختلف المعتقلين الآخرين الذين تم توزيعهم بعد تلك الاعترافات على مختلف السجون المغربية.
واتهم الزفزافي الأب جمعيات حقوق الإنسان المغربية بالتقصير في أداء مهامها التي تأسست من أجلها، وقال إنه لم يعد "يهمها المعتقل ولو تم كيه بالنار".
وجاء تنظيم هذه الوقفة الاحتجاجية ردا على مضمون البيان الذي أصدره المجلس الوطني لحقوق الإنسان، الذي نفى من خلاله تعرض معتقلي حراك الريف للتعذيب، وقال إنه أرسل وفدا طبيا للتأكد من "ادعاءات التعذيب وسوء المعاملة التي نقلها أفراد من عائلات المعتقلين.
وأضاف المجلس في بيانه أن الوفد أجرى فحوصا طبية على جميع المعتقلين وعاين تسجيلات كاميرات المراقبة عند وقوع الأحداث، وإجراء مقابلات مع حراس السجون التي يقبع فيها سجناء الرأي منطقة الريف.
وأحدثت تصريحات أحمد الزفزافي، صدمة حقيقية في أوساط الرأي العام المغربي، بعد أن كشف عن تعرض ابنه ناصر، للتعذيب مرة ثانية، متهما المندوب العام لإدارة السجون بتمزيق صور عبد الكريم الخطابي، الزعيم الثوري المغربي ضد الاحتلالين الاسباني والفرنسي بنوع من الحقد والكراهية بعدما عثروا عليها في زنزاناتهم، في نفس الوقت الذي منعوا فيه نجله المحتجز داخل زنزانة منفردة من دواء الحساسية التي يعاني منها.
كما كشف عن تصوير ابنه عاريا للمرة الثانية"، في سجن رأس الما بمدينة فاس والذي يعج كما قال بأحدث كاميرات المراقبة، وهو ما جعله يتحدى مديرية إدارة السجون ومجلس حقوق الإنسان بأن يكشفوا عن مضمون الأشرطة المسجلة"، لفضح ما يجري داخل سجون تحولت إلى مراكز للتعذيب" كما قال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.