“الافراج عن كريم طابو وسمير بلعربي قريبا”    كل التفاصيل عن كيفية احتساب المعدلات وانتقال التلاميذ        على خلفية حادثة مينيابوليس    الخارجية الفلسطينية تؤكد:    هذه هي مقتراحات ممثلي التجار والحرفيين في لقائهم مع رزيق    الإطاحة بشبكة لتهريب البشر نحو السواحل الإسبانية في عين تيموشنت    6 وفيات و113 اصابة جديدة بفيروس كورونا مقابل 173 حالة تماثلت للشفاء    ارتفاع عدد مصابي كوفيد 19 بباتنة الى 346 حالة مؤكدة    التعيين يخضع لإجراءات تنظيم المهنة    بسكرة: وفاة 4 أشخاص في إصطدام بين شاحنتين وسيارة بفوغال    مقاربات التأويل لفيروس كورونا سيوسيولوجيا ونفسيا    بن زيمة متحمس من أجل التتويج بالليغا    148 من مجموع 240 مادة مسّتها تعديلات معمّقة    الهلال الاحمر يستلم 13 مليون دج من بنك «ا بي سي»    ولاية عنابة تمنع الدخول إلى الشواطئ مع حظر السباحة    اللجنة العلمية هي المخولة بإعطاء الضوء الأخضر    وزارة البريد والمواصلات : دليل للأولياء حول حماية الأطفال من مخاطر الأنترنت    لبان: إعادة منح الجزائر تنظيم الدورة في 2021    تماثل الفنان القدير حكيم دكار للشفاء ومغادرته المستشفى.    خطة طريق لاستئناف منافستي رابطة الأبطال وكأس الكاف    تسليم سكنات “عدل” في آجالها    غارات جوية لقوات حكومة الوفاق الليبية تستهدف قوات حفتر بضواحي الأصابعة    “كناس” تضع جدولا لدفع الاشتراكات لجميع المؤسسات المتأثرة بجائحة “كورونا”    العشرات من سكان قرية اسوماثن يقطعون الطريق الرابط بين فريحة وازفون    "لا علاقة للرئيس تبون والوزير الأول بحزب الأفلان"    المؤمن يفرح عند أداء الطاعة    على الجزائر تعزيز تواجدها في محيطها الجيوسياسي    أسعار النفط ترتفع    رئيس إنتر السابق: لن تستطيعوا منع لاوتارو من الانتقال لبرشلونة    قضية مقتل شابة بالشلف: إحالة 5 متورطين أمام الجهات القضائية بتنس    البنك الدولي يزيل الخرائط التي تنتهك القانون الدولي في الصحراء الغربية وسيادة شعبها    فوائد من حديث: أفشوا السلام بينكم    إطلاق مسابقة وطنية لفائدة الأطفال للتعبير عن انشغالاتهم واكتشاف المواهب    مركز أسرى فلسطين للدراسات 320 حالة اعتقال خلال مايو بينهم 35 طفلاً و 11 امرأة    مظاهرات أمريكا انفجار في وجه العنصرية    كتاب دولي حول الطفولة في طور النشر بمشاركة باحث جزائري    أعضاء مجلس الأمة يصوتون بالأغلبية على قانون المالية التكميلي لسنة 2020    تأجيل مثول سعداوي وحلفاية بمحكمة سيدي امحمد    إرهاب الطرقات يودي بحياة 16 شخصا في ظرف أسبوع    اتحاد الجزائر: المدرب زغدود لم يحدد مستقبله بعد    اللواء شنقريحة يعرض خارطة الطريق لبناء جيش قوي وعصري    سلطة ضبط السمعي البصري: تقليص العقوبة المسلطة على حصة “انصحوني” إلى التوقيف الجزئي    الأغواط: الطفل عبد القادر بومعزة يفتك المرتبة الأولى وطنيا في المسابقة الدولية لكتابة الرسائل للأطفال    لجنة الفتوى لجنة الفتوى تدرس جواز صلاة الجماعة مع الالتزام بقواعد الوقاية    إسناد “أونساج” رسميا لوزارة المؤسسات الصغيرة والمؤسسات الناشئة    لجنة الفتوى تنظر في رأي فقهي حول صلاة الجماعة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    خلال الموسم الفلاحي الجاري بغيليزان    بن دودة تفي بوعدها ل بنيبن    المغرب يرى الجزائر ك"تهديد استراتيجي دائم"    "أهناي" .. ألبوم جديد لفرقة "تيكوباوين"    طريق العبور إلى الحداثة المسرحية    ضباط مغربيون حاولوا توريط جبهة البوليزاريو في عمليات إرهابية    حروفك ماء    اعتقني أيها الليل بفرشاة بيضاء    شبان سريع غليزان يمارسون مهن حرة لسد حاجياتهم    تكريم 80 طفلا مريضا وعائلة المهرج «زينو» وسط أجواء بهيجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توزيع مواد تطهير وتعقيم لفائدة 1500 عائلة
التهاب الأسعار بأدرار
نشر في المساء يوم 30 - 03 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
في إطار الإجراءات الوقائية المتخذة من طرف السلطات العمومية، للحد من انتشار فيروس "كورونا" في أوساط السكان، انطلقت قافلة تضامنية تحسيسية نحو مناطق الظل بولاية أدرار، يشارك فيها مختلف الجمعيات والمنظمات، بالإضافة إلى قطاع البيئة والهلال الأحمر الجزائري واتحاد التجار والحرفيين.
القافلة هدفها إيصال مستلزمات التنظيف والتطهير والتعقيم إلى نحو 1500 عائلة مستهدفة من العملية، تقطن بمختلف مناطق الظل، بغية تحسيسهم بخطورة الفيروس والوقاية منه بتطبيق حملة "خليك في دارك من أجل حماية صحتك وصحة غيرك"، كما توزع عليهم قصاصات ومطويات إرشادية وإعلامية حول التدابير الوقائية اللازمة، التي يستفيد منها جل سكان الولاية.
في هذا السياق، أشار الوالي العربي بهلول عند انطلاق هذه الحملة، إلى ضرورة العمل الجواري لتقريب الأفكار الصحية، خصوصا الوقائية، من نظافة المحيط والمنازل وتقيد المواطن بالتعقيم الدوري، مع تعميم العمل للوصول إلى كل مواطن بالولاية، حتى نتوصل إلى ثقافة صحية وقائية، تسمح بالحد من انتشار فيروس "كورونا"، كما شكر الجمعيات الفاعلة التي تنشط في الميدان وجل الشركاء، في تفعيل المخطط الوقائي الذي يعتبر الحل الوحيد للقضاء على هذا الوباء.
حملة تطهير وتعقيم كبيرة بتيميمون
من جانب آخر، شهدت مدينة تيميمون (شمال أدرار)، أول أمس، حملة تطهير وتعقيم كبيرة قامت بها الحماية المدنية، رفقة الشرطة والدرك ومصالح النظافة، بغية الحد من انتشار فيروس "كورونا".
مست هذه الحملة الوقائية جل شوارع المدينة ومرافقها، بتسخير إمكانيات بشرية ومادية كبيرة من شاحنات ووسائل نظافة، بالإضافة إلى استعمال مكبر الصوت لحث المواطنين على البقاء في بيوتهم، وعدم الخروج إلى الشارع إلا للضرورة، واتباع خطوات الوقاية لتجنب الإصابة بهذا الفيروس الفتاك. حسب المدير الولائي للحماية المدنية، الرائد محي الدين علي، فإن عملية التطهير والتعقيم التي يسهر عليها القطاع، بالتعاون مع جل المصالح، متواصلة لتمس جميع مناطق الولاية، بالإضافة إلى تعقيم جل المؤسسات الحيوية، بالموازاة مع التحسيس والتوعية اليومي لفائدة السكان، مع الإشارة إلى أن 700 عون مجندين في الميدان للحد من انتشار الفيروس رفقة مختلف الشركاء.
التهاب أسعار الخضر الفواكه
تشهد أسواق الخضر الفواكه بولاية أدرار، هذه الأيام، التهابا فاحشا في الأسعار على غير العادة، مما أتعب جيوب المواطنين، خاصة أصحاب الدخل الضعيف والمعوزين، وأصبح الكثير منهم غير قادرين على شرائها، كما هو ملاحظ في السوق الشعبي المعروف بسوق "بودة" وسط مدينة أدرار، حيث وصل سعر الكيلوغرام الواحد من مادة البطاطا إلى 80 دينارا، والبصل إلى 100 دينار، والطماطم إلى 150 دينارا، والجزر إلى 120 دينارا، والفلفل إلى 160 دينارا، وغيرها من الخضروات الأخرى.
أما الفواكه، فحدث ولا حرج، إذ ليست في متناول الجميع، حيث وصل سعر الكيلوغرام الواحد من البرتقال 200 دينار، الموز 300 دينار والتفاح 300 دينار، هذا على مستوى المدينة، أما بباقي مناطق قصور الولاية، فالأسعار مرتفعة أكثر. استغل التجار الظرف الذي تمر به الجزائر، وألهبوا الأسعار دون مراعاة ظروف وحاجيات الناس، الذين استفسروا عن دور مراقبة الأسعار من قبل مديرية التجارة التي بدورها قالت، إن أسعار الخضر والفواكه خاضعة لعملية العرض والطلب، كما بررها عدد من التجار بأنها تجلب من ولايات شمالية بعيدة، تكبدهم خسائر تكاليف السفر، ويتم شراؤها من أسواق الجملة بأسعار مرتفعة، لذا تباع في نظر المواطن بأسعار مرتفعة.
هذه التبريرات لن تعد تقنع الإدراريين الذين صاروا يقبلون على مواد غذائية أخرى، كالحبوب والعجائن لسد رمق عائلاتهم، مناشدين جمعية حماية المستهلك، أداء دورهم في هذا الظرف الحساس الذي تعيشه البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.