وزارة الداخلية تحدد شروط الإستفادة من منحة 03 ملايين سنيتم    المؤسسة العسكرية تحذر من التدخلات الأجنبية في ليبيا    وزير المالية.. ارتفاع النمو الاقتصادي خارج المحروقات    توقّيع أكثر من 36 ألف لبناني عريضة تطالب بعودة الاحتلال الفرنسي لبلدهم        الجوية الجزائرية تبرمج رحلتين إلى فرنسا لإجلاء الجزائريين العالقين    تيزي وزو: الوالي يكشف أسباب فرض الحجر على بلديتين    وفاة موظف في مستشفى العلمة بعد إصابته بفيروس كورونا    الجزائر تكرم محامية وصديقة الثورة الفقيدة جزيل حليمي    حصيلة انفجار بيروت ترتفع إلى 135 قتيلا وعشرات المفقودين و250 ألف شخص أصبحوا بلا منازل!    وفاة رضيعة وإصابة 3 من أفراد عائلتها في حادث مرور بمستغانم    بولنوار : رفعنا للحكومة مقترح قروض بدون فوائد للتجار    لبنان: ارتفاع حصيلة ضحايا الانفجار إلى 137 قتيلا و5 آلاف مصاب    الأب الروحي وعراب السينما المصرية الحديثة    معلومات عن السفينة التي أوصلت نترات الأمونيوم إلى بيروت    تباين في أسعار النفط بسبب مخاوف تأثر الطلب    ملياردير أمريكي يشتري نادي روما    اللواء مفتاح صواب استفاد من تكفل طبي بالخارج وعاد إلى الجزائر يوم 4 أوت    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    الوزير الأول جراد يترأس اجتماعا وزاريا لدراسة كيفيات وسبل تعويض المتضررين    منظمة «أبوس» تتلقى مليون شكوى من المواطنين    لبنان تحت الصدمة    هبة طبية للطاقم المعالج    تعد من الاطباق الاساسية على موائد العائلات السوفية    بعد تعرضه لإصابة قوية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    منافسة توماس كاب 2020    بشأن كيفية تداول خبر وفاة احمد التيجاني انياس    عطار في حديث صحفي لموقع بريطاني:    للتكفل بتسيير الهياكل المائية لمواقع سكنية للوكالة    إصابة جزائريين بجروح طفيفة.. وتضرّر أملاك آخرين ومقر السفارة    بعد تطبيق خطة أمنية محكمة    محرز يتضامن مع ضحايا تفجيرات بيروت    تأجيل قضية مادام مايا إلى 26 أوت    على المديين القصير والمتوسط    المال الحرام وخداع النّفس    نجاح وسطاء الجمهورية مرهون بالقضاء على البيروقراطية    رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد وأتباع الطريقة    القرار معقول للعودة إلى الحياة العادية    نقاط التخزين تبقى مفتوحة للفلاحين    شكاوى المواطنين محمية    التأخر والخطأ غير مسموحين    السكن في سلم الإنشغالات    الرابطة الوطنية تفرض على الأندية استعمال أرضية «ماتش- برو»    «على الجميع الالتزام بالوقاية لتكون المساجد نموذجا للانضباط »    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    «القالة مهد التاريخ والجمال» ألهمتني لإصدار كتابي الأول    200 عائلة في عزلة    المكتب الفدرالي سيقرر مشاركة شبيبة القبائل في كأس "الكاف"    الشمال والجنوب وما بينهما    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    بيكهام يتشاور مع "نيتفلكس" و«أمازون"    المخازن تستقبل 45 ألف قنطار من الحبوب    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    برادلي كوبر يتفاوض مع أندرسون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوق التوابل بمغنية قبلة الجزائريين من كل الولايات
ملاذ عشاق التوابل ونكهات مطابخ العالم
نشر في المساء يوم 08 - 07 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
تشهد تجارة بيع التوابل والأعشاب العطرية، رواجا كبيرا عبر مختلف المحلات المنتشرة بمنطقة مغنية المدينة الحدودية مع دولة المغرب الشقيق، التي تجتاحها أفواج من الزبائن، نساء ورجالا، قادمين من مختلف ولايات الوطن لاسيما المناطق المجاورة، الذين يعتبرون المنطقة مملكة التوابل بعضها يأتي من مدينة وجدة المغربية الشهيرة بلذة توابلها.
تشكل محلات بيع التوابل بسوق مدينة مغنية بساحة أول نوفمبر بجانب بعضها البعض، مشكلة ديكورا يخاله الزائر كثبانا متعددة الألوان غنية بالعطور، ومزيَّنة بمختلف النباتات العطرية تفنن تجارها في تزيينها بطريقة فنية تثير الزبائن القادمين من ولايات مختلفة لاقتناء كميات كبيرة من التوابل بعضهم باعة التجزئة او أصحاب المطاعم ومحلات تحضير الدواجن المسبقة التحضير.
منطقة يبدو أنها لم تتأثر بالحجر الصحي، طوابير طويلة للزبائن الذين ينتظرون أمام المحلات قبل التاسعة صباحا، في انتظار افتتاح المحلات على الساعة العاشرة، والتي يعرض أصحابها اطنانا من التوابل التي تفوح منها رائحة زكية تجعل مستنشقها يصاب بالعطس لقوة رائحتها الطيبة.
وقفت "المساء" على مدى انتعاش التجارة هناك، حيث تكاد تكون المحلات ممتلئة إلى غاية الساعة السابعة مساء، وهذا قبل حوالي ساعة من إغلاق السوق، باعتبارها سوقا مرجعية، حسب تجار التوابل، تستقبل الوافدين عليها من الجزائر العاصمة ووهران وعين تموشنت أو حتى سطيف وقسنطينة اخذت شهرتها منذ فترة بعيدة، وحتى عند المغتربين الذين يقصدونها عند زيارتهم لهذه المدينة.
وحسب السيد خالد أحد تجار الجملة بتلك المنطقة، فانه ومنذ نشأت سوق التوابل بالمدينة كان مصدرها الاساسي المغرب الشقيق، لكن بعد غلق الحدود ومنع الحركة برا أصبح اقتناء المادة الاولية أكثر صعوبة والتوابل أصبحت بأثمان أغلى، ما جعل البحث عن مصدر آخر ضرورة ملحة للحفاظ على شهرة السوق دون فقدان جودة التوابل المعروضة لتبقى باكستان الهند واسبانيا أكثر المناطق التي يتم التعامل معها لاقتناء انواع من التوابل بأذواق مختلفة تختلف باختلاف مصدرها وذلك حسب المناخ التي تزرع فيه.
من جهة أخرى قال وليد تاجر آخر بذات السوق، انه اليوم يبادر العديد من المزارعين الى البحث عن بديل الاستيراد بتشجيع الانتاج المحلي، حيث قال لدي العديد من الممولين الجزائري الذين يعرضون عليه سلع محلية مائة بالمائة كالزعفران والكمون والكروية والفلفل الاسود، حيث يتم زراعتها في الجزائر باعتبارها تجارة مربحة وهذا بجودة تضاهي جودة أرقى توابل العالم، وهذا يمنح للزبون امكانية اقتنائها بأسعار أقل باعتبار تكلفة اقتنائها تكون اقل.
وفيما يخص التوابل المغشوشة قال عبد الوحيد تاجر جملة بالسوق ان الكثير من الزبائن اليوم يتخوفون من اقتناء التوابل من محلات لا يعرفونها، وهذا بعدما أثارت بعض الاحاديث مخاوف المجتمع انه يتم الغش في التوابل المطحونة بإضافة مواد لا علاقة لها بالتابل، فيكفي ان يكون لها نفس اللون ليغش بها الزبون، مشيرا الى أن بعض التجار لا يتحلون باي روح مسؤولية ويغيب لديهم الضمير المهني وما يهمهم الا الربح السريع. في هذا الصدد حذر المتحدث من ذلك ونصح بضرورة اقتناء التابل على شكله الخام وطحنه في البيت وتصفيته قبل استعماله للطبخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.