دولور مطلوب في "وست هام"    رياح قوية تتعدى 50 كلم/سا وأمواج عاتية على هذه السواحل اليوم    بن رحمة يُشيد بفوز فريقه أمام "وست بروميتش"    الموافقة على البروتوكول الصحي للشركة تحسبا لاستئناف النشاط    الرئاسة تؤكد تداول وثيقة مزيّفة عبر مواقع إعلامية    «ضرورة تثمين مخرجات التكوين بما يستجيب مع متطلبات سوق التشغيل»    25 اتفاقية تسيير خاصة بدور الشباب لفائدة جمعيات شبانية    مؤسسة لإنتاج و توزيع الطاقات المتجددة نهاية الثلاثي الأول    الاحتلال الإسرائيلي يشنّ غارات على قطاع غزة    وزيرة الثقافة تعلق حول أوّل ظهور للممثل القدير "عثمان عريوات" وعن فيلمه "سنوات الإشهار"    هل سيختفي "التزوير" من القاموس السياسي في البلاد؟    عودة "مخلوف البومباردي"    ورقة طريق للتعاون الجزائري-الموريتاني في مجال الصحة    لا قطع للكهرباء عن المواطنين المتأخرين في تسديد الفواتير    الجزائر تواجه فرنسا اليوم على الساعة 15:30    جمع 40 مليون لتر من الحليب    تعزيز التغطية الأمنية بولاية بشار ومناطقها السياحية    متقاعدو التعليم في خدمة المدرسة    مدير "سوناطراك": سنقدم الدعم الضروري للنادي    مشاركة إيجابية للعناصر الوطنية    مستشفيات العاصمة "ضحية" توافد المرضى من كل الولايات    غوتيريش يشيد بتقدّم العملية السياسية في ليبيا    أبواب الحوار مفتوحة    أصحاب عقود ما قبل التشغيل يستعجلون الإدماج    لا مفرّ..    إقبال للزبائن على منتجات العقار والسيارات    أهلا بشراكة "رابح- رابح"    "تغيير" في وكالة السكك الحديدية    هاجس الاصابات يقلق الحمراوة قبل لقاء الداربي    الأنصار يبدعون في صنع» التيفوهات» بوهران    حفاظا على كرامة الباحث    سارق هواتف النساء وراء القضبان    «عدادات مواقف السيارات» لمحاربة الحظائر العشوائية    تسليم مفاتيح 20 شقة بالبرج    ناشطون من حركة "السترات الصفراء" في باماكو    قرارات ترامب الارتجالية سيتم مراجعتها    الساحة الأدبية تفقد الكاتبة أم سهام    أغاني "الزنقاوي" متنفس المجتمع وشهرة لن تدوم    « نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»    الساحة الثقافية تفقد الكاتبة أم سهام    دعم قوي في مجلس الأمن لمبدأ "حلّ الدولتين"    الإعلامي الفلسطيني " سامي حداد " في ذمة الله    استعداد طبي و إداري لتطعيم أنجع    فتح نقطة تلقيح بكل بلدية وتسجيل مسبق للمعنيين    تكوين عمال الصحة وسط تحذيرات بالالتزام بالتدابير    أربعة مصابين في سقوط سيارة من أعلى جسر    لزهر بخوش مديرا جديدا للشباب والرياضة    إطارات وموظفون أمام العدالة    هكذا ورّط المغرب جزائريين في تهريب "الزطلة"!    الشيخ الناموس يغادرنا عن عمر ناهز القرن    شاهد: ميلانيا ترامب في رسالة وداع    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب الأرجنتين    التأكيد على الحفاظ على ذاكرة الامة وترسيخها لدى الاجيال الصاعدة    صورةٌ تحت الظل    الجهول    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوق التوابل بمغنية قبلة الجزائريين من كل الولايات
ملاذ عشاق التوابل ونكهات مطابخ العالم
نشر في المساء يوم 08 - 07 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
تشهد تجارة بيع التوابل والأعشاب العطرية، رواجا كبيرا عبر مختلف المحلات المنتشرة بمنطقة مغنية المدينة الحدودية مع دولة المغرب الشقيق، التي تجتاحها أفواج من الزبائن، نساء ورجالا، قادمين من مختلف ولايات الوطن لاسيما المناطق المجاورة، الذين يعتبرون المنطقة مملكة التوابل بعضها يأتي من مدينة وجدة المغربية الشهيرة بلذة توابلها.
تشكل محلات بيع التوابل بسوق مدينة مغنية بساحة أول نوفمبر بجانب بعضها البعض، مشكلة ديكورا يخاله الزائر كثبانا متعددة الألوان غنية بالعطور، ومزيَّنة بمختلف النباتات العطرية تفنن تجارها في تزيينها بطريقة فنية تثير الزبائن القادمين من ولايات مختلفة لاقتناء كميات كبيرة من التوابل بعضهم باعة التجزئة او أصحاب المطاعم ومحلات تحضير الدواجن المسبقة التحضير.
منطقة يبدو أنها لم تتأثر بالحجر الصحي، طوابير طويلة للزبائن الذين ينتظرون أمام المحلات قبل التاسعة صباحا، في انتظار افتتاح المحلات على الساعة العاشرة، والتي يعرض أصحابها اطنانا من التوابل التي تفوح منها رائحة زكية تجعل مستنشقها يصاب بالعطس لقوة رائحتها الطيبة.
وقفت "المساء" على مدى انتعاش التجارة هناك، حيث تكاد تكون المحلات ممتلئة إلى غاية الساعة السابعة مساء، وهذا قبل حوالي ساعة من إغلاق السوق، باعتبارها سوقا مرجعية، حسب تجار التوابل، تستقبل الوافدين عليها من الجزائر العاصمة ووهران وعين تموشنت أو حتى سطيف وقسنطينة اخذت شهرتها منذ فترة بعيدة، وحتى عند المغتربين الذين يقصدونها عند زيارتهم لهذه المدينة.
وحسب السيد خالد أحد تجار الجملة بتلك المنطقة، فانه ومنذ نشأت سوق التوابل بالمدينة كان مصدرها الاساسي المغرب الشقيق، لكن بعد غلق الحدود ومنع الحركة برا أصبح اقتناء المادة الاولية أكثر صعوبة والتوابل أصبحت بأثمان أغلى، ما جعل البحث عن مصدر آخر ضرورة ملحة للحفاظ على شهرة السوق دون فقدان جودة التوابل المعروضة لتبقى باكستان الهند واسبانيا أكثر المناطق التي يتم التعامل معها لاقتناء انواع من التوابل بأذواق مختلفة تختلف باختلاف مصدرها وذلك حسب المناخ التي تزرع فيه.
من جهة أخرى قال وليد تاجر آخر بذات السوق، انه اليوم يبادر العديد من المزارعين الى البحث عن بديل الاستيراد بتشجيع الانتاج المحلي، حيث قال لدي العديد من الممولين الجزائري الذين يعرضون عليه سلع محلية مائة بالمائة كالزعفران والكمون والكروية والفلفل الاسود، حيث يتم زراعتها في الجزائر باعتبارها تجارة مربحة وهذا بجودة تضاهي جودة أرقى توابل العالم، وهذا يمنح للزبون امكانية اقتنائها بأسعار أقل باعتبار تكلفة اقتنائها تكون اقل.
وفيما يخص التوابل المغشوشة قال عبد الوحيد تاجر جملة بالسوق ان الكثير من الزبائن اليوم يتخوفون من اقتناء التوابل من محلات لا يعرفونها، وهذا بعدما أثارت بعض الاحاديث مخاوف المجتمع انه يتم الغش في التوابل المطحونة بإضافة مواد لا علاقة لها بالتابل، فيكفي ان يكون لها نفس اللون ليغش بها الزبون، مشيرا الى أن بعض التجار لا يتحلون باي روح مسؤولية ويغيب لديهم الضمير المهني وما يهمهم الا الربح السريع. في هذا الصدد حذر المتحدث من ذلك ونصح بضرورة اقتناء التابل على شكله الخام وطحنه في البيت وتصفيته قبل استعماله للطبخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.