دولور مطلوب في "وست هام"    رياح قوية تتعدى 50 كلم/سا وأمواج عاتية على هذه السواحل اليوم    بن رحمة يُشيد بفوز فريقه أمام "وست بروميتش"    الموافقة على البروتوكول الصحي للشركة تحسبا لاستئناف النشاط    الرئاسة تؤكد تداول وثيقة مزيّفة عبر مواقع إعلامية    «ضرورة تثمين مخرجات التكوين بما يستجيب مع متطلبات سوق التشغيل»    25 اتفاقية تسيير خاصة بدور الشباب لفائدة جمعيات شبانية    مؤسسة لإنتاج و توزيع الطاقات المتجددة نهاية الثلاثي الأول    الاحتلال الإسرائيلي يشنّ غارات على قطاع غزة    وزيرة الثقافة تعلق حول أوّل ظهور للممثل القدير "عثمان عريوات" وعن فيلمه "سنوات الإشهار"    هل سيختفي "التزوير" من القاموس السياسي في البلاد؟    عودة "مخلوف البومباردي"    ورقة طريق للتعاون الجزائري-الموريتاني في مجال الصحة    لا قطع للكهرباء عن المواطنين المتأخرين في تسديد الفواتير    الجزائر تواجه فرنسا اليوم على الساعة 15:30    جمع 40 مليون لتر من الحليب    تعزيز التغطية الأمنية بولاية بشار ومناطقها السياحية    متقاعدو التعليم في خدمة المدرسة    مدير "سوناطراك": سنقدم الدعم الضروري للنادي    مشاركة إيجابية للعناصر الوطنية    مستشفيات العاصمة "ضحية" توافد المرضى من كل الولايات    غوتيريش يشيد بتقدّم العملية السياسية في ليبيا    أبواب الحوار مفتوحة    أصحاب عقود ما قبل التشغيل يستعجلون الإدماج    لا مفرّ..    إقبال للزبائن على منتجات العقار والسيارات    أهلا بشراكة "رابح- رابح"    "تغيير" في وكالة السكك الحديدية    هاجس الاصابات يقلق الحمراوة قبل لقاء الداربي    الأنصار يبدعون في صنع» التيفوهات» بوهران    حفاظا على كرامة الباحث    سارق هواتف النساء وراء القضبان    «عدادات مواقف السيارات» لمحاربة الحظائر العشوائية    تسليم مفاتيح 20 شقة بالبرج    ناشطون من حركة "السترات الصفراء" في باماكو    قرارات ترامب الارتجالية سيتم مراجعتها    الساحة الأدبية تفقد الكاتبة أم سهام    أغاني "الزنقاوي" متنفس المجتمع وشهرة لن تدوم    « نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»    الساحة الثقافية تفقد الكاتبة أم سهام    دعم قوي في مجلس الأمن لمبدأ "حلّ الدولتين"    الإعلامي الفلسطيني " سامي حداد " في ذمة الله    استعداد طبي و إداري لتطعيم أنجع    فتح نقطة تلقيح بكل بلدية وتسجيل مسبق للمعنيين    تكوين عمال الصحة وسط تحذيرات بالالتزام بالتدابير    أربعة مصابين في سقوط سيارة من أعلى جسر    لزهر بخوش مديرا جديدا للشباب والرياضة    إطارات وموظفون أمام العدالة    هكذا ورّط المغرب جزائريين في تهريب "الزطلة"!    الشيخ الناموس يغادرنا عن عمر ناهز القرن    شاهد: ميلانيا ترامب في رسالة وداع    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب الأرجنتين    التأكيد على الحفاظ على ذاكرة الامة وترسيخها لدى الاجيال الصاعدة    صورةٌ تحت الظل    الجهول    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نعمة الموارد الطبيعية التي تحولت إلى نقمة في ليبيا
باطنها يزخر بمناجم وخيرات منجمية طائلة ونادرة
نشر في المساء يوم 13 - 07 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
أجمع خبراء مختصون في الجيولوجيا وعلم المناجم أن خيرات ليبيا الطبيعية والمنجمية الضخمة المكتشفة والتي تنتظر، تبقى سببا مباشرا في تناحر مختلف القوى الأجنبية عليها ويفسر استمرار الحرب الدائرة فيها منذ سنة 2011 بعد أن استحال على أيا من المتحاربين حسم الموقف لصالحه وأبقى الأوضاع فيها محل تجاذبات متواصلة.
وتؤكد تقديرات منجمية منجزة حول ما يكتنزه باطن أرضها، أن ليبيا التي إلى جانب كونها تتمتع بموقع جغرافي استراتيجي في قلب العالم، تبقى أيضا محط أطماع قوى دولية وإقليمية متزايدة بسبب معادنها وثرواتها المنجمية غير المستغلة، والتي تراوحت من مواد تقليدية كالبترول والغاز إلى الذهب واليورانيوم والحديد وصولا إلى مواد طبيعية نادرة عادة ما تدخل في الصناعات الجوية والتكنولوجيات الدقيقة "نانو تكنولوجي" التي تتهافت عليها مختلف مراكز البحث العالمية وشركات تصنيع الطائرات المدنية والحربية وحتى وكالات الفضاء الدولية. وأكدت تقديرات استكشافية أن باطن أرض ليبيا يضم احتياطات ضخمة من الجبس والحديد والإسمنت والزجاج والسيراميك ضمن خيرات جعلتها محل اهتمام شركات دولية عملاقة تنتظر فقط انزياح كابوس الحرب الأهلية الحالية، لاقتحام سوق استكشافية عذراء.
وأكد المجلس الليبي للنفط والغاز ضمن هذه المؤشرات القوية لان تصبح ليبيا قوة صاعدة في المنطقة المتوسطية لامتلاكها احتياطيا ضخما من خام الحديد قدر بحوالي 3,5 مليار طن بنسبة حديد مؤكدة ما بين 35 و55 بالمائة موزعة على مناجم تم اكتشافها في منطقة تاروت براك الشاطئ إلى شمال مدينة سبها الواقعة على بعد 750 كلم جنوب غرب العاصمة طرابلس. وأضاف المجلس الليبي للنفط والغاز بوجود مناجم ضخمة من مادة اليورانيوم في جنوب غرب البلاد ولكنها غير مستغلة إلى جانب ترسبات جيولوجية للأتربة النادرة المعروفة باسم "العناصر الأرضية النادرة"، والتي تعد بمثابة مكونات لا يمكن الاستغناء عنها في تطوير تقنيات الأبحاث النووية والإلكترونية المتطورة مثل الهواتف الذكية ومكبرات الصوت وحتى المركبات الفضائية. كما أكد وجود مناجم طبيعية ضخمة مثل الأحجار الجيرية التي تستخدم في صناعة الإسمنت والجير والحديد والصلب والطلاء والبلاستيك، المنتشرة في منطقة سوق الخميس والعزيزية في غرب ليبيا ودرنة في شرقها إلى جانب ما يعرف بالأحجار الدولوميتية التي تستخدم في صناعة الطوب الحراري والزجاج بمنطقة بني وليد إلى الغرب من العاصمة طرابلس.
وتعد هذه الكنوز الطبيعية الضخمة سببا مباشرا في الأزمة الأمنية التي تعصف بليبيا في ظل ازدياد درجة تنافس مختلف القوى الدولية بقصد الاستئثار ببعض هذه الخيرات ضمن صراع حال دون توصل الأطراف الليبية المتناحرة منذ أكتوبر سنة 2011 إلى تسوية سلمية لاقتتال دام بينهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.