بحث سبل التعاون في الطاقات المتجددة    10 سنوات في انتظار مناصب شغل    إبراهيم: غالي نطالب بتدخل منظمات حقوق الإنسان لحماية الصحراويين من انتهاكات الاحتلال المغربي    حملة بحث واسعة عن اليوتيوبر «فكرينيو» بوهران    «سيدي الهواري»..ذاكرة تئن تحت ركام الإهمال    اكتشاف حالتي إصابة من السلالة البريطانية الجديدة لفيروس كورونا بالجزائر    استلام هبة صينية من 200 ألف جرعة لقاح «سينوفارم»    الوباء عجلّ بمراجعة المنظومة الصحية نحو العصرنة    جمعية الصقور الذهبية تكرم المتوفقين في البطولة العربية    السعودية ترد على التقرير الأمريكي    أخبار الجزائر ليوم الجمعة 26 فيفري 2021    بوقدوم يشدد على "تنفيذ قرارات الشرعية الدولية"    واتساب ماضٍ بمراضاة المستخدمين    أكراتش: استخدام العقول الجزائرية في الاقتصاد الوطني    إيداع سائق الشاحنة المتهور سجن الحراش!    2.6 بالمائة نسبة التضخم نهاية جانفي    معركة الأسواق    شعار «مدنية ماشي عسكرية» ليس مستوحى من مؤتمر الصّومام    مطالب بمواصلة التغيير وتعزيز الوحدة الوطنية    رئيس الجمهورية يستقبل الرئيس إبراهيم غالي    أبرز ما جاء في تقرير الاستخبارات الأمريكية حول مقتل خاشقجي    البيروقراطية والرشوة تعرقلان تنمية البلاد    اختطاف مئات الفتيات من مدرسة ثانوية في نيجيريا    الإيقاع بمروّج مهلوسات    عروض بالجملة لبلومي "الصغير"    كلاسيكو واعد بين العميد والكناري    مستقبل رئاسة النادي يعكر الأجواء الرياضية    الكشف عن أسماء الفائزين    جائزة وطنية جامعية في القصة القصيرة    مسعودي هدّافا مُؤقّتا للبطولة الوطنية    دعوة الأمم المتحدة لفرض احترام القانون في الصحراء الغربية    الدبيبة يقدّم تشكيلة حكومته إلى مجلس النواب    إقبال كبير على طلب التلقيح ضد كورونا بالعاصمة    أسعار برميل النفط عند 62 دولارا للبرميل    نجل بلومي يقترب من نانت الفرنسي    حجز 197،8 كلغ من المخدرات    المكتتبون يجدّدون مطلب استرجاع أموالهم    133 مليار سنتيم لمناطق الظل بتلمسان في 2021    «بناء مجتمع مدني متميز ومحترف في صلب الاهتمامات»    إنهيار عمارة بباب الواد يتسبب في إصابة 3 أشخاص    "الزبون ملك"..لإيقاظ السياحة    دفع جديد لبرامج "عدل"    ورشات الإصلاح    المولودية تستهدف نقاط البوديوم أمام الأكاديمية    بن شادلي يعول على البدائل لتعويض الغائبين    أكثر من 11 مبدعا في الموعد    ندوة علمية حول الهوية والذاكرة الوطنية    دفتر شروط جديد    مباراة «الصلح» مع الجوارح    مستغانم تتعرف على ممثليها ال 15 في المسابقة الوطنية للرياضيات    جمعية «تواصل الأجيال» تزور المجاهد معطوب الحرب «مسلم سعيد»    من أجل إرضاء المواطن    قطع دابر الندرة والمضاربة    اللّعنة المستترة    وزير الفلاحة يعزي في وفاة رئيس الغرفة الفلاحية لولاية الجزائر    إنهم يستنسخون الكعبة !!    هكذا يكون الفايسبوك شاهدا لك    ضاع القمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التلقيح الوسيلة الأنجع للحد من خطر "كوفيد 19"
مختصّون يؤكّدون على إشراك كل الفاعلين لإنجاح العملية
نشر في المساء يوم 27 - 01 - 2021

شدّد مختصون في علم الأوبئة والأمراض المعدية والمناعة عشية الحملة التي ستشرع فيها الجزائر للتقليح ضد فيروس كورونا، خلال الأيام القادمة، على ضرورة إشراك جميع الفاعلين من خبراء وأسلاك طبية وشبه طبية وممثلي المجتمع مدني وأعيان المناطق وأئمة المساجد لإنجاح هذه العملية الوطنية.
وأكد البروفسور عبد الرزاق بوعمرة رئيس مصلحة علم الأوبئة والطب الوقائي، من أجل إنجاح هذه الحملة استعمال "لغة بسيطة" يفهمها المواطن والتركيز على أهمية التلقيح ومزاياه عليها لوقف انتشار فيروس "كوفيد-19". ودعا لأجل ذلك جمعيات وممثلي المجتمع المدني للإقبال على هذه العملية التي وصفها بالهامة حتى يكونوا مثالا يقتدى به من طرف عامة المواطنين. طمأن الدكتور محمد يوسفي، رئيس الجمعية الجزائرية للأمراض المعدية، المواطنين حول أمن وفعالية اللقاح، الذي يبقى كما قال السلاح الوحيد للتصدي للوباء الذي فتك بصحة واقتصاديات كل دول العالم في نفس الوقت الذي شدّد فيه على ضرورة الاعتماد على أخصائيين في مكافحة الأمراض المعدية والأوبئة وخبراء في التلقيح لإقناع المواطنين بأهمية اللقاح الذي أثبتت التجارب العيادية التي شملت أزيد من 100 ألف شخص "فعاليته من دون أعراض جانبية خطيرة".
وقال يوسفي أن مختلف الدراسات العلمية المتعلقة ببعض اللقاحات التي تم نشرها إلى غاية اليوم أظهرت "فعاليتها بنسبة 90%". وأشار المختص أن التجارب أظهرت منذ ظهور الأوبئة والفيروسات التي فتكت بالعالم بأن اللقاحات كانت وماتزال "الوسيلة الوحيدة" التي وضعت حدا لهذه الفيروسات، داعيا في ذلك المواطنين على عدم التخوف من مضاعفاتها الجانبية، التي قال إنها تكاد تكون منعدمة. ونظرا للضغط الدولي الكبير على هذه اللقاحات ووجود مخابر قليلة التي تنتجها، قال الدكتور يوسفي أنه "يتعذر على جميع دول العالم اقتناء كل الكميات التي تحتاجها لمواطنيها" ما جعل الجزائر تلجأ إلى ثلاثة مخابر: روسية وصينية وإنجليزية - سويدية لاقتناء ما يكفيها من هذا اللقاح. أما البروفيسور كمال جنوحات، رئيس مصلحة مخبر التحاليل البيولوجية بالمؤسسة الاستشفائية العمومية لروبية والمختص في علم المناعة، أن اللقاح يبقى بمثابة "الواقي الوحيد لضمان مناعة المواطنين وكبح الفيروس". كما يعد -حسبه- "عملا تضامنيا واسعا" لوقاية جميع فئات المجتمع منه آملا في أن يكون المواطن في مستوى هذه المهمة ويقبل على اللقاح، داعيا إلى توسيع الاتصال والحملات التوعوية لضمان الإقبال على اللقاح لأكبر عدد ممكن من المواطنين.
وبعد أن عبر عن "ارتياحه" للمنحى التنازلي لحالات الإصابة التي تسجل يوميا، شدّد ذات المختص على مواصلة احترام القواعد الاحترازية التي دعت إليها الجهات المختصة حفاظا على صحة المواطنين. واكد البروفيسور عبداللطيف بن سنوسي، العضو في لجنة الخبراء بالبرنامج الوطني للتلقيح، أنه منذ ظهور الفيروسات لا يوجد أي علاج للتصدي لها، عدا اللقاح حاثا المواطنين على الانخراط في هذه الحملة لكبح فيروس كورونا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.