وزير التعليم العالي يؤكد: خطوة توظيف 4200 دكتور اعتراف بالشهادة خارج أسوار الجامعة    حجز 9 قناطير من الكيف و223 ألف قرص مهلوس    شرحبيل يدعو لاحترام مبدأ السر الإحصائي    خبراء يكشفون: الجزائر مقبلة على زيادة "حادة" في الطلب العالمي على الغاز    الوفاق وشباب بلوزداد في مهمة صعبة    وفاة 40 شخصا وإصابة 1422 آخرين خلال 1183 حادث مرور    تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وعائلته إلى 17 نوفمبر    تسجيل 76 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 61 حالة شفاء    "رئيس الجمهورية حريص على إعطاء الرقمنة الأولوية في جميع القطاعات"    البرلمان العربي يدين محاولة المساس بالهوية والإرث التاريخي للجزائر    وزير الاتصال يكرم كضيف شرف في افتتاح الدورة ال21 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس    رئيس الجمعية العامة للأفريبول: تعزيز التعاون الشرطي بين الدول الإفريقية في مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود    بقرار من مالديني. . ميلان يكافئ بن ناصر بعقد خيالي    بعد "سن اليأس": 36 بالمائة من الجزائريات تعاني من هشاشة العظام    محرز وصلاح.. سباق متواصل نحو الأفضل في ليلة أوروبية استثنائية مُكللة بالإبداع    إصابة مدنيين صحراويين في هجوم بطائرة مسيرة مغربية    يوسفي: رفع الحجر الصحي لا يعني التراخي    هلْ أصْبحَت المُؤسَّسة النَّقدِية العَربيَة «دارَ إفْتَاء»    قراءة في 50 رواية عربية… ومثلها أجنبية    حديث عن انطلاق قوارب للهجرة السرية من شواطئ جيجل    تسعة نقاط تلقيح ضد كوفيد-19 في مؤسسات التعليم العالي    كريم بوزناد: شهادة تحليل "بي سي آر" سلبي إجبارية لركوب السفينة    تأجيل الفصل في قضية جاب الخير إلى غاية رد المجلس الدستوري في العريضة التي قدمها دفاع المتهم    مشروع سد العنكوش بشطايبي سيرى النور قريبا    إل جي وان : أداة تواصل سريعة وابتكارية للعمل بطريقة فعالة    تعزيز العلاقات الثنائية في أجندة اللقاء ...    الرئيس تبون يتقدّم بخالص التهاني إلى الشعب الجزائري    رفع الحجر الجزئي لمدة 21 يوما    احتياجات بالقناطير وعرض بالأوقية    قصر الرياضة جاهز للألعاب المتوسطية بنسبة 90 بالمائة    رسميا مباراة الجزائر – بوركينا فاسو بحضور الجمهور    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    روحانيات وتكريمات في مولد خير الخلق    غلام الله يحذر من مخاطر صهينة الإسلام    نهب الثروات الصحراوية يتواصل..    لبنان الجريح    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    الأطباء يثمّنون القرار ويحذرون من الاستهتار    بعث الشراكة على أسس متينة وواعدة    12 أمرية رئاسية مطروحة أمام النواب بداية من 26 أكتوبر    انعقاد أول مؤتمر وزاري دولي بالعاصمة طرابلس    الجزائر بالمرصاد لمحاولات التضليل الممنهج لأبنائها    جولة ركحية ل"كتاب العجائب"    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    يوسف وهبي.. الهارب من أجل الفن    اتفاقية لتكوين ذوي الاحتياجات الخاصة    مشاريع تحققت وأخرى تنتظر التجسيد    دواجي يلتحق ويحي شريف يعود إلى الفريق    المنتخب الوطني في تدريبات مكثفة بالسويدانية    إعادة النظر في نظام المنافسة من أولويات بن جميل    افتتاح شباك للصيرفة الإسلامية    ترسيم 1000 شاب في مناصب قارة    70 عونا لتنظيف شبكات تصريف المياه    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    قبس من حياة النبي الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ليبيا تطوي سنوات لازدواجية السلطة
بعد حصول حكومة الدبيبة على ثقة مجلس النواب
نشر في المساء يوم 11 - 03 - 2021

تمكنت ليبيا أخيرا وبعد مخاض عسير بعد حصول الحكومة الانتقالية برئاسة، عبد الحميد الدبيبة، أمس، على ثقة مجلس النواب من طي صفحة ازدواجية السلطة التي أثقلت كاهل الليبيين طيلة سنوات وشكلت معضلة زادت في أمد صراع دام جاء على الأخضر واليابس في هذا البلد الباحث عن أمنه واستقراره.
ومنح مجلس النواب الليبي المنعقد منذ الاثنين الماضي بمدينة سيرت ثقته لحكومة الدبيبة بعد أن صوّت 121 نائب من أصل 132 نائب الذين حضروا جلسات التصويت أصواتهم لها، بعد يومين من مناقشات حادة حول تشكيلة الحكومة الانتقالية ومسألة توزيع الحقائب الوزارية حسب المناطق الجغرافية ومخطط عملها. وينتظر أن تؤدي الحكومة الانتقالية اليمين الدستورية الاثنين القادم بمدينة بنغازي ثاني اكبر مدن البلاد والتي شكلت معقل "الثورة" التي أطاحت عام 2011 بنظام الراحل معمر القدافي. وتضم الحكومة الليبية الموحدة نائبين لرئيس الوزراء و26 وزيرا وستة وزراء دولة وأهم ما يميزها تولي سيدتين وزراتي الخارجية والعدل في سابقة هي الأولى من نوعها في ليبيا. ورغم أن الدبيبة كانت أمامه مهلة إلى غاية 19 مارس الجاري للحصول على ثقة البرلمان، إلا أن تمكنه من الحصول على هذه الثقة أمس يعد خطوة عملاقة أخرى على مسار احتواء المعضلة الليبية التي استعصى حلها طيلة عقد كامل من الزمن. ووعد الدبيبة في أول تصريح بعد حصوله على ثقة البرلمان، بأن يكون طاقمه الوزاري "حكومة كل الليبيين" بقناعة أن "ليبيا واحدة وموحدة".
وكان الوزير الأول الليبي الجديد، دعا قبل انطلاق جلسات التصويت إلى "عدم عرقلة المسار الانتخابي الذي أوصت به مخرجات مفاوضات جنيف وحرمان الشعب الليبي من الوصول إلى انتخابات حقيقية ونزيهة وتمكين الحكومة من مباشرة مهامها فورا". كما أكد أن "الأمة الليبية ما زالت بحاجة إلى نوابها لأن الكثير من الاستحقاقات لا زالت تنتظرهم بداية من إقرار الموازنة الموحدة وقانون الاستفتاء وصولا إلى قانون فعّال للحكم المحلي ومن ثم الانتخابات". وأوضح رئيس حكومة الوحدة الوطنية أنه "يحتاج إلى صبر النواب قليلا في هذه الشهور الضيقة"، داعيا إياهم إلى "الاجتماع في أي مكان في ليبيا، سبها وطرابلس ومصراتة والكفرة" والمهم خدمة الصالح العام الليبي معتبرا "التصويت على حكومته بمثابة تأكيد على أن قلب الليبيين واحدة وإن اختلفت ألسنتهم. وتقدم الدبيبة بالشكر لحكومة الوفاق الوطني لعملها في "الظروف الصعبة" في نفس الوقت الذي نوّه فيه بمساهمة "بعثة الأمم المتحدة وأعضاء لجنة الحوار السياسي والدول في استضافة جلسات الحوار وكذلك الدول الشقيقة والصديقة والجارة التي دعمت المسار إلى أن توج باجتماع النواب في سرت".
وحيّا رئيس البرلمان الليبي، عقيلة صالح هذا "اليوم التاريخي" وذكر بأن مهام حكومة الدبيبة ومسؤوليتها تنتهي في 24 ديسمبر القادم الموعد المقرر لتنظيم الانتخابات العامة في اطار مسار السلام الذي رسمته الأمم المتحدة لاحتواء الأزمة الليبية.
وسارعت حكومة الوفاق الوطني المنتهية عهدتها بقيادة فايز السراج لتهنئة حكومة الدبيبة على حصولها على ثقة البرلمان لمباشرة مهامها واعربت عن استعدادها التام لتسليم المهام للحكومة الانتقالية بكل سلاسة وفي إطار احترام مبدأ التداول على السلطة. ووصفت الأمم المتحدة التي رعت مسار التسوية الذي نجم عنه انتخاب السلطة التنفيذية الموحدة في ليبيا بداية فيفري الماضي في جنيف السويسرية، جلسة منح الثقة بأنها "تاريخية" ومرحلة هامة لتوحيد البلاد. كما رحبت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وفرنسا بمنح الثقة لحكومة الدبيبة والتي أجمعت على أن يوم أمس كان تاريخيا بالنسبة لليبيين بمنح الثقة لحكومة انتقالية تمثلهم وتنهي إشكالية ازدواجية السلطة التي أثقلت كاهلهم لسنوات طوال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.