أناد تقبل 146 ملف إضافي لتعويض ديون المؤسسات المتعثرة    تنصيب شباب الطيب رئيسا جديدا للغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة    رضا تير ونظيره الفرنسي يتفقان على اعطاء دفع جديد للعلاقات الاقتصادية    بنك الجزائر يكشف عن القطعة النقدية الجديدة التي تحمل صورة الشهيد علي لابوانت    تكوين حول إدارة المحتوى    الاطباء سينتقلون إلى المؤسسات التعليمية لتلقيح منتسبي قطاع التربية ابتداءا من الثلاثاء القادم    في جلسة مغلقة.. هذا ما دار بين الأحزاب وسلطة الانتخابات    تنقل الأطباء إلى المؤسسات التربوية لمواصلة عملية التلقيح    المطالبة بتقليص عدد التوقيعات وتمديد آجال إيداع الملفات    40 تعاونية للحبوب والبقول تفتح نقاط بيع مباشرة    المراهنة على البوابة الموريتانية لاقتحام السوق الإفريقية    مؤشرات تصاعد أزمة "الغوّاصات الفرنسية"    13 وفاة.. 175 إصابة جديدة وشفاء 157 مريض    "الإعلام بين الحرية والمسؤولية" موضوع الطبعة 7 لجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    جثمان الرئيس السابق بوتفليقة يوارى الثرى بالعالية    الحكومة المؤقتة نقلة نوعية في مسار الثورة    قضية الغواصات ستؤثر على مستقبل حلف الناتو    هذه تفاصيل ليلة القبض على آخر أسرى نفق الحرية    مبعوثان من الفاف منذ اليوم بنيامي لتحضير اقامة "الخضر "    آيت جودي يتراجع عن الانسحاب ويعود إلى مباشرة التحضيرات اليوم    لڤرع : «جدّدت لموسمين وأنوي الاعتزال في المولودية»    معالم التشكيلة بدأت تتضح تدريجيا    سعر الدجاج المشوي «يشوي» الجيوب    مساجد بلعباس تشرع في توزيع «محفظة اليتيم»    فتح 4900 منصب تكويني جديد لدورة أكتوبر    محطة بوسماعيل تدخل حيّز الخدمة نهاية أكتوبر    مصالح الفلاحة لبومرداس تدعو المنتجين لإنشاء تعاونيات    بوطالبي..نجاح مخطط الحكومة مرهون بالجرأة و سرعة الأداء    أحزان الغرفة المظلمة    قراءة لديوان " ناصع كقلب" لنزيهة شلخي موسى    كاتب من ذهب    هاج مُوجي    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    أوابك تؤكد حرص الدول العربية المصدرة على توفير الإمدادات لزبائنها    تعليمات باستئناف العمليات الجراحية بمستشفى «عبد القادر حساني»    والي تلمسان يكرّم الجمعيات الناشطة خلال الجائحة    إقبال محدود من النساء على التلقيح بغليزان    خطأ طيار ينهي حياة 21 شخصا    مصنع "ريان أوكس" يدخل الخدمة ب100 ألف لتر يوميا    هذه هي القطعة النقدية الجديدة    الأعرج يصدر ترجمة "الطاعون"    أريام كبوش سفير للسلام الدولي    "ديني" يطلق مسابقة الأنشودة الوطنية    سليني على رأس لجنة الرياضيين    عبد الرحيم برياح ينضم إلى "آيك أثينا" اليونانيش    القبض على مروّجي مهلوسات    مداهمات واسعة لمعاقل الإجرام    سلطات وهران تعاين قاعة أرزيو وتشجع الأندية المتوجة    تعاونية الحبوب: انطلاق بيع 11500 قنطار من العدس والحمص بأم البواقي    جمعيات الصّداقة بمدريد تشدّد على تقرير المصير    فيلم "ربع يوم خميس في الجزائر العاصمة" لصوفيا جاما ينافس على جوائز منصة الجونة السينمائي    إل جي ثينكيو: تكنولوجيا في خدمةالمنزل الذكي    رابطة أبطال إفريقيا: شباب بلوزداد و وفاق سطيف من أجل انتزاع تأشيرة التأهل الى الدور 16    شهادة على الثقة    21 منطقة ظل تستفيد من الغاز الطبيعي    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عساكر مغاربة يفرون سباحة إلى سبتة الإسبانية
في سابقة عكست درجة التذمر في صفوف القوات الملكية المغربية
نشر في المساء يوم 03 - 08 - 2021

كشفت صحيفة "الكونفيدينثيال" الإسبانية، أن عساكر مغاربة فروا سباحة إلى مقاطعة سبتة الإسبانية طلبا للجوء، معلقة على ذلك بأن "أولئك الذين يجب عليهم منع الهجرة يهاجرون أيضا".
ونقلت الصحيفة عن مصدر في الشرطة الإسبانية، أن "أربعة عناصر من القوات المساعدة المغربية هاجروا سباحة الأسبوع الماضي، إلى مدينة سبتة وينوون طلب اللجوء حتى يتمكنوا من السفر إلى شبه الجزيرة عند قبول طلباتهم". وأكدت أنها "المرة الأولى التي يتسلل فيها عساكر مغاربة إلى مدينة سبتة بغرض الهجرة غير الشرعية"، وأضافت أنه "من العناصر الأربعة الذين وصلوا إلى شاطئ سبتة سباحة، حمل واحد فقط وثائق تثبت أنه ينتمي إلى القوات المساعدة المغربية، بينما أعلن الثلاثة الآخرون أنهم مسؤولون في تلك الهيئة من دون تقديم أدلة".
واعتبرت الصحيفة أن هجرة هؤلاء الجنود بهذه الطريقة تكشف "عن حدوث بعض التشققات في إحدى قوات الأمن بالمملكة المغربية، على الرغم من أنهم يكسبون أقل من 500 أورو شهريا، إلا أنهم موظفون حكوميون يتقاضون راتبا شهريا". وقالت إنه "رغم ذلك اضطروا إلى الهجرة في بلد مبتلى بالبطالة.
وأضافت أن الفرار من صفوف هيئة نظامية يعكس حقيقة "الوضع الاجتماعي الذي يمر به المغرب بعد قرابة عام ونصف من الجائحة". وقالت إن "هذا الأمر أكثر خطورة في ولايتي تطوان والناظور اللتين تحيطان بمدينتي سبتة ومليلية، تضاف إلى ذلك الأزمة الاقتصادية الناجمة عن القيود الصحية من إغلاق الحدود البرية لسبتة ومليلية، حيث يذهب آلاف المغاربة للعمل بشكل قانوني أو في السوق الموازية بشكل يومي".
وذكرت الصحيفة أن "القوات المساعدة المغربية هي هيئة أمنية تختلف عن قوات الأمن الإسبانية أو حتى الأوروبية، وتتألف من حوالي 45 ألف رجل وهم تحت قيادة الوالي ويمكنهم مساعدة الشرطة والدرك والحماية المدنية". وأضافت أنهم "يتصرفون قبل كل شيء، كقوة لمكافحة الشغب تقع على عاتقها إلى حد كبير التدخل في الميدان ضد الهجرة غير النظامية، وهم منتشرون دائما في محيط سبتة ومليلية" المدينتين الواقعتين تحت السيادة الإسبانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.