مراجعة قانون العقوبات لتسليط عقوبة تصل إلى 30 سنة والمؤبد ضد المتورطين    الإعلام الرقمي الوطني ضرورة للتصدي للعدوان الصهيوني-المخزني    الثلاثاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    اتفاقية إطار بين وزارتي الصيد البحري والعدل لإدماج نشاطات المحبوسين في مهن الصيد    إيداع ملفات المترشحين لمسابقة جائزة الابتكار للمؤسسة الصغيرة والمتوسطة    «مظاهرات 17 أكتوبر» تترجم معنى تلاحم جاليتنا بالنسيج الوطني    الرئيس تبون يقف بمقام الشهيد دقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء    مستغانم تحيي ذكرى شهداء نهر السين    أول صلاة بلا تباعد بالحرم المكي    إنقاذ 13 مهاجرا غير شرعي وانتشال 4 جثث    وكالة "عدل" تُحضر لعملية التوزيع الكبرى في 1 نوفمبر    تظاهرة تاريخية تخليدا لليوم الوطني للهجرة    مقتل 19 شخصا في 55 حادث مرور خلال يومين    رقم أخضر في خدمة أفراد الجالية الوطنية بالخارج    تراجع محسوس لأرقام كورونا بالجزائر    حالتا وفاة.. 87 إصابة جديدة وشفاء 71 مريض    مزاولة الصحافة من غير أهلها نتجت عنها لا مسؤولية في المعالجة الإعلامية    وزير الاتصال يعزي عائلة الكاتب الصحفي حسان بن ديف    .. لا لحرية "القاتل" ومسؤولية "المجنون" !    عنصرية و إراقة دماء بأيادي إعلام "متحرّر غير مسؤول"!    اتفاق مغربي-إسرائيلي لاستكشاف البترول في مدينة الداخلة المحتلة    البرلمان العربي يدعو إلى الانخراط بجدية في المسار الإفريقي التفاوضي    أئمة وأولياء يطالبون بالكف عن التبذير ومحاربة تجار "الشيطانة"    مسجد "الاستقلال" بقسنطينة يطلق مسابقة "الخطيب الصغير"    فلسفة شعرية معبّقة بنسائم البحر    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    "دبي إكسبو 2020" فرصة لتوطيد العلاقات السياحية بين الدولتين    المظاهرات بينت التفاف المغتربين حول ثورة التحرير    رقاب وأجنحة الدجاج عشاء مولد هذا العام    جواد سيود يهدي الجزائر ثاني ذهبية في 200 متر أربع أنواع    نحو إنتاج 500 طن من الأسماك    السماح بتوسيع نشاط المؤسسات المصغرة في مختلف المجالات    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    الإطاحة بمطلوبين وحجز مخدرات وأموال وأسلحة    جمعية «علياء» و السعيد بوطاجين يرسمان فرحة الأطفال المصابين بالسرطان ..    استقبال 250 طعنا و العملية متواصلة    حملة تحسيس بالمديرية الجهوية للجمارك للوقاية من سرطان الثدي    محدودية استيعاب المركبات يصعّب التكفل بالطلبات    شبيبة الساورة تعود بانتصار من نواكشوط    مسيرة سلمية لرفض عنصرية الشرطة الفرنسية    عامر بن بكي .. المثقف الإنساني    الكتابة الوجود    كلمات مرفوعة إلى السعيد بوطاجين    أيام وطنية سنيمائية لفيلم التراث بأم البواقي    المدرب باكيتا متفائل بالتأهل رغم الهزيمة بثلاثية    في قلوبهم مرض    عطال وبلعمري وبن سبعيني وزروقي في خطر    محياوي مطالب بتسديد 10 ملايير سنتيم لدى لجنة النزاعات    داداش يمنح موافقته و كولخير حمراويا بنسبة كبيرة    «خصائص الفيروس تحتم علينا الانتظار شهرا ونصف لتغيير نوع اللقاح»    بني عباس تحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف    تألّق ش.القبائل و ش.الساورة خارج الديار    قبس من حياة النبي الكريم    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    أنشطة إحتفالية لتخليد الذكرى بولايات جنوب الوطن    الحرم المكي ينهي تباعد كورونا    الكأس الممتازة لكرة اليد (رجال): تتويج تاريخي لشبيبة الساورة    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محاولة انقلاب فاشلة في السودان
الخرطوم تتهم أنصار عمر البشير بالوقوف ورائها
نشر في المساء يوم 22 - 09 - 2021

استيقظ السودانيون، أمس، على وقع محاولة انقلاب فاشلة قادتها مجموعة من ضباط سلاح المدرعات في الجيش السوداني وجهت فيها السلطات الانتقالية في الخرطوم، أصابع الاتهام إلى أنصار الرئيس السابق المطاح به، عمر البشير.
وقال وزير الإعلام السوداني، حمزة بلول، إنه "تم احتواء محاولة انقلاب فاشلة قادتها مجموعة من الضباط والمدنيين من اتباع النظام السابق"، مضيفا أنه "تم اعتقال قادة الانقلاب الفاشل وأن الوضعية تحت السيطرة".
وقال عضو مجلس السيادة السوداني، محمد الفكي سليمان، إنه "على السودانيين أن يهبوا للدفاع عن بلادهم وحماية الانتقال"، مضيفا أن "الأمور تحت السيطرة والثورة منتصرة".
وقال مصدر حكومي، أمس، إن عسكريين دخلوا فجر الثلاثاء مقر الإذاعة لبث بيان الانقلاب لكن المحاولة أجهضت فورا، مؤكدا أن المعلومات بشأن المحاولة الانقلابية توفرت للحكومة مساء أول أمس الاثنين، ما ساعد على إحباطها بسرعة.
وليست هذه المرة الأولى التي تتعرض فيها السلطات الانتقالية التي تولت الحكم في الخرطوم، بعد الاطاحة بنظام الرئيس السابق عمر حسن البشير، شهر افريل 2019، الموجود رهن الاعتقال وينتظر أن يتم تسليمه لمحكمة الجنايات الدولية لمحاكمته على "جرائم حرب وضد الانسانية" في إقليم دارفور.
وكانت وسائل إعلام محلية، أعلنت منذ الساعات الأولى، عن محاولة انقلاب في الخرطوم يقودها قائد سلاح المدرعات في الجيش السوداني والتي سرعان ما تم إحباطها من قبل السلطات الانتقالية. كما تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر انتشارا لقوات وآليات عسكرية في شوارع الخرطوم صباح أمس.
وقال الوزير الأول السوداني، عبد الله حمدوك، أن منفذي الانقلاب خططوا جيدا لمشروعهم، مشيرا إلى "تدهور الوضع الأمني في المدن وقطع الطرق الوطنية وغلق الموانئ واستمرار التحريض ضد الحكومة المدنية".
وكان الوزير الأول، يشير إلى المظاهرات الاحتجاجية التي يشهدها السودان منذ مدة والتي فجرها قرار الحكومة الانتقالية برفع الدعم عن الوقود ما أدى إلى رفع الأسعار في وقت يتخبط فيه السودان في أزمة دفعته للاستعانة بصندوق النقد الدولي وجعلت المعارضة تحمل المجلس السيادة الانتقالي مسؤولية تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في السودان.
كما زادت الفيضانات التي تضرب هذا البلد وتسببت في تشريد عشرات آلاف العائلات في تذمر السودانيين الذين لا يزالون في انتظار الإصلاحات التي وعدت بها السلطات الانتقالية التي سارعت بالمقابل إلى التطبيع مع الكيان العبري في قرار رغم أنه كان متوقعا، إلا أنه لم يستسغه غالبية السودانيين المتضامنين مع القضية الفلسطينية.
وهو ما يفتح باب التساؤل ما إذا كانت محاولة الانقلاب هذه فعلا كما تقول الخرطوم من تخطيط انصار البشير أم أنها تذمر على وضع اجتماعي خانق أم رفض مبطن ضد التطبيع مع الكيان المحتل في تناقض صارخ مع كل المواقف السابقة للحكومات السودانية والشعب السوداني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.